أعراض و أسباب مرض الجدري (الحمّاق) و علاجه

1234 0
1234 0

داء الجدري و الذي يُدعى أيضاً بمرض الحماق (الاسم العلمي للمرض)، و هو عبارة عن مرض فيروسي يسبب طفح جلدي و حكة مع ظهور بثور صغيرة مملوءة بسائل. يصيب هذا المرض عادةً الأطفال تحت سن العاشرة. لكن من الممكن أن يحدث في أي مرحلة عمرية خاصةً إن لم يتم الحصول على التطعيم في الوقت المطلوب.

بشكل عام الإصابات التي تحدث في الصغر تكون خفيفة، لكن إصابات البالغين تكون شديدة عادةً. من الممكن الإصابة بمرض الجدري في أي وقت من السنة، لكنه ينتشر عادةً بشكل أكبر خلال فصل الربيع (بين شهر آذار- إلى شهر أيار).

أعراض مرض الجدري:

تظهر الأعراض بعد الإصابة بالفيروس (فترة الحضانة) من 10-21يوم. و تستمر الأعراض عادةً من خمسة إلى عشرة أيام. و يُعتبر الطفح الجلدي و البثور الصغيرة هي العلامة الأساسية التي تدل على الإصابة بفيروس الجدري. أما بالنسبة لباقي الأعراض فقد تظهر قبل يوم أو يومين من ظهور الطفح الجلدي، و التي تتضمن ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة و الحمى
  • فقدان الشهية لتناول الطعام
  • الصداع (ألم في الرأس)
  • الإرهاق و التعب.

أما بعد ظهور البثور، فهي تمر بثلاث مراحل:

  • أولاً يبدو الطفح الجلدي عبارة عن حبوب أو نقط صغيرة حمراء أو زهرية اللون.
  • بعد بضعة أيام (بعد يومين غالباً) تتحول الحبوب الحمراء إلى حويصلات صغيرة مملوءة بالسائل.
  • بعد يوم أو يومين كذلك، يغطى سطح الحويصلات الصغيرة بقشرة سميكة قليلاً، و يجف السائل من داخلها، و تأخذ عدة أيام حتى تُشفى نهائياً.
  • يواصل الطفح الجلدي و البثور بالظهور على مدى بضعة أيام. لذلك قد تلاحظ في نفس التوقيت وجود المراحل الثلاث من الطفح الجلدي على بشرتك. و من مجرد انتقال العدوى لديك، أصبحت قادراً على نقل العدوى لشخص آخر حتى قبل ظهور الطفح الجلدي لديك بمدة 48 ساعة. و تستمر قادرًا على نقل العدوى لغيرك إلى أن تُغَطى جميع البثور بالقشرة السميكة داكنة اللون (كالقشرة التي تغطي الجروح قبل التئامها)، أي عندما تبدو البثور جافة تماماً.

في البداية تظهر البثور في البطن و الظهر، ثم تنتشر لباقي الجسم و الرقبة و الوجه و الأطراف، و تختلف كمية البثور باختلاف شدة المرض. يعتبر هذا المرض معتدلاً بالنسبة للأطفال الأصحاء، لكن في بعض الحالات الشديدة يمكن أن ينتشر الطفح الجلدي ليغطي الجسم بالكامل، بما في ذلك الآفات التي تنتشر في الحلق و العينين و الفم و فروة الرأس و الأنسجة المخاطية للمجرى البولي و فتحة الشرج و المهبل.

متى يجب عليك زيارة الطبيب:

في حال راودك الشك بالإصابة أنت أو طفلك بمرض الجدري، و خاصةً إن لم تكونين على اطلاع كافٍ بمعلومات هذا المرض، يجب عليك زيارة الطبيب خوفاً من انتشار العدوى على نطاق أوسع، و للوقاية من ظهور المضاعفات.

يستطيع الطبيب من خلال فحص الطفح الجلدي و رؤية البثور تمييز هذا المرض، بالإضافة للأعراض المرافقة التي تعانين منها. و تحديد شدة المرض و اختيار العلاج المناسب. و في حال لم يتم التأكد من الإصابة بمرض الجدري أم غيره، يتم التشخيص عن طريق سحب عينة من الدم أو أخذ عينة من سائل البثور. لكن من النادر الحاجة لهذه الاختبارات.

إذا رافق أعراض مرض الجدري وجود الأعراض التالية، بجب عليك مراجعة الطبيب على الفور:

  • انتقل الطفح الجلدي إلى إحدى أو كلتا العينين.
  • إذا أصبحت البثور شديدة الاحمرار و السخونة، مما يشير للإصابة بعدوى بكتيرية ثانوية.
  • إذا رافق الطفح الجلدي الشعور بالدوار، أو سرعة ضربات القلب، أو ضيق في التنفس، أو تفاقم السعال أو الإقياء، أو ارتفاع شديد في درجة الحرارة فوق 38.9 درجة.
  • إذا تواجد في منزل المصاب أي شخص ذو مناعة منخفضة أو عمره أقل من ستة أشهر.

العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بمرض الجدري:

ينتقل هذا المرض عبر فيروس الجدري الذي يعرف باسم الفيروس النطاقي الحماقي، و هو شديد العدوى و ينتشر بسرعة عن طريق الاتصال المباشر مع الطفح الجلدي للمصاب، أو عبر الرذاذ الذي ينتشر في الهواء من السعال أو العطاس.

تزداد خطورة انتقال العدوى لديك في الحالات التالية:

  1. إذا لم تصاب بهذا المرض من قبل.
  2. إذا لم تحصل على لقاح (التطعيم) ضد جدري الماء.
  3. إذا كنت تعمل في مدرسة أو مركز لرعاية الأطفال.
  4. إذا كنت تعيش مع الأطفال.

معظم الأشخاص الذين أصيبوا سابقاً بمرض الجدري أو حصلوا على التطعيم ضد هذا المرض، قد تلقوا المناعة و التحصين الدائم ضد فيروس الجدري. و في حال حصلت على التطعيم سابقاً، ثم أصبت بالعدوى فإن شدة المرض لديك و الأعراض تكون خفيفة مع عدد قليل من البثور و ارتفاع بسيط فقط في درجة الحرارة، و في بعض الأحيان بدون أي ارتفاع في الحرارة. لكن في بعض الحالات النادرة، من الممكن أن تتكرر الإصابة و تنتقل العدوى للأشخاص حتى و إن أصيبوا بالمرض سابقاً، لكن كما ذكرت لك، فهي حالات نادرة.

مضاعفات مرض الجدري:

بشكل عام يعتبر الجدري مرضاً خفيفاً أو معتدلاً، لكن في حالات قليلة قد يؤدي إلى مضاعفات و يصبح خطيراً و ربما قاتلاً أيضاً. تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • العدوى البكتيرية للجلد و الأنسجة الرخوة و العظام و المفاصل أو انتان مجرى الدم.
  • التجفاف.
  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الدماغ.
  • متلازمة الصدمة السمية.
  • متلازمة راي ( للأشخاص الذين يتناولون مادة الأسبيرين خلال إصابتهم بمرض الجدري).

الأشخاص الأكثر خطورة لتطور المضاعفات:

  • حديثي الولادة و الرضع الذين ولدوا من أم لم تصاب سابقاً بمرض الجدري و لم تحصل على التطعيم.
  • النساء الحوامل اللاتي لم تحصلن على لقاح الجدري.
  • الأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي، إما بسبب تناول بعض العقاقير الطبية كالعلاج الكيميائي، أو بسبب الإصابة ببعض الأمراض كالسرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية الستيروئيدية مثل الأطفال المصابين بالربو.
  • الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات مما يثبط الجهاز المناعي كذلك.

مرض الجدري و الحمل:

بالإضافة للمضاعفات الناتجة عن الإصابة بداء الجدري، هنالك مضاعفات أخرى تصيب المرأة الحامل و التي تتضمن المضاعفات التالية:

  • تشوهات و عيوب خلقية مثل تشوهات في الأطراف و تشوهات عصبية، خاصةً إذا أصيبت الأم بالعدوى خلال الأشهر الأولى من الحمل.
  • أما إذا أصيبت الأم بالعدوى قبل الولادة بأسبوع أو خلال الأيام الأولى من الولادة، يسبب ذلك عدوى خطيرة مهددة لحياة الطفل.
  • ولادة طفل منخفض الوزن و زيادة حالات الولادة المبكرة.

مرض الجدري و مرض القوباء:

إذا أصبتِ بمرض الجدري، ففي بعض الأحيان من الممكن أن تصابي بمرض آخر يدعى القوباء المنطقية، و التي تحدث بسبب نفس الفيروس النطاقي الحماقي. ففي هذه الحالة و بعد العدوى بمرض الجدري، تبقى بعض فيروسات النطاقي الحماقي داخل الخلايا العصبية لديك. و بعد مرور عدة سنوات، قد يستطيع الفيروس أن يعيد نشاطه من جديد و يظهر على سطح الجلد على شكل مرض القوباء. حيث تظهر بعض البثور المؤلمة لكنها لا تدوم طويلاً. و يحدث ذلك عادةً عند الأشخاص الكبار في السن، أو عندما يضعف الجهاز المناعي لديك.

علاج مرض الجدري:

لا يحتاج مرض الجدري للعلاج عادةً خاصةً لدى الأطفال الأصحاء، لكن لتخفيف حدة الأعراض يصف لك الطبيب:

  • مضاد الهيستامين لتخفيف الحكة مثل مادة لوراتادين أو مادة كلورفينامين.
  • خافض للحرارة و مسكّن للألم مثل مادة الباراسيتامول و مادة الإيبوبروفين.
  • محلول مطهر موضعي للبثور مثل مادة هيكزاميدين.
  • من الجدير بالذكر: يجب الامتناع عن إعطاء مادة الأسبيرين لعلاج الحرارة للأطفال تحت سن السادسة عشرة خوفاً من الإصابة بمتلازمة راي.

أما إذا كنت من الأشخاص الأكثر خطورة للإصابة بالمضاعفات، قد يصف لك الطبيب بعض العقاقير الطبية لتخفيف شدة و زمن الإصابة بالعدوى مثل: مضاد فيروسي كمادة أسيكلوفير (زوفيراكس)، أو غلوبولين مناعي وريدي مثل مادة بريفيجين.

تستطيع هذه العقاقير الطبية تخفيف حدة المرض إذا تم تناولها خلال ال 24 ساعة من ظهور الطفح الجلدي. و في حال حدوث المضاعفات، قد يصف الطبيب لعلاجها بعض المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات الجلدية و الرئوية. أما بالنسبة لالتهاب الدماغ يتم العلاج عادةً بواسطة المضادات الفيروسية و قد يتطلب الأمر البقاء في المشفى في بعض الأحيان.

النصائح الهامة لعلاج مرض الجدري سريعاً:

  1. على الرغم من أن مرض الجدري يسبب الحكة الشديدة، إلا أنه يجب الامتناع عن خدش البثور (أي عدم حك البثور). فهذه العملية تؤخر شفاء البثور، و تؤدي لتفاقم المرض و حدوث التقرحات. فإذا كان طفلك هو المصاب و لم يتوقف عن خدش البثور، فليرتدي قفازات خاصةً قبل النوم، و احرصي على تقليم أظافره جيداً.
  2. بعد مرور الأيام الأولى من ظهور البثور، يفضّل الاستحمام بماء فاتر لتهدئة البثور و تخفيف الحكة و الوقاية من الالتهابات الثانوية. لكن يجب الانتباه لعدم خدش البثور أو استخدام ليفة خشنة، بل ينصح بالتدليك اللطيف فقط.
  3. تطبيق محلول الكالامين موضعياً على البثور.
  4. حمية غذائية خفيفة (تتضمن تجنب الأطعمة المالحة أو الحامضة) خاصةً إذا ظهرت التقرحات في الفم أيضاً. لذلك يفضّل الاعتماد على أطباق الشوربة الدافئة مثل شوربة البصل و شوربة الخضار و غيرها من الأطعمة المغذية و المقوية للمناعة و سهلة الهضم.
  5. الإكثار من تناول الماء و السوائل. فالمريض يفقد الشهية لتناول الطعام، و يعاني من ارتفاع درجة الحرارة. و لتعويض حاجات الجسم، يجب الحرص على تناول كمية وفيرة من السوائل.
  6. الحفاظ على النظافة الشخصية للمريض و ارتداء ألبسة قطنية مريحة و تجنب التعرق.
  7. لتسريع شفاء البثور، يمكنك استخدام فوطة مبللة بالماء الفاتر و البيكنغ صودا أو مسحوق الشوفان، و مسح البثور بها و تركها حتى تجف تماماً.
  8. في حال وجود التقرحات الفموية، يمكن استخدام غرغرة فموية مكونة من الماء و الملح لتطهير التقرحات و شفائها سريعاً.
  9. الحصول على الراحة الكافية في المنزل لمدة خمسة أيام من ظهور الأعراض.
  10. للوقاية من انتشار العدوى: يجب الحرص على عدم استخدام الحاجات الشخصية للمريض، كالمناشف أو ملاءات السرير أو كوب الماء و غيره من الأدوات الشخصية. فكما ذكرت سابقاً ينتقل المرض عبر الملامسة المباشرة للمريض أو حاجاته أو رذاذ إفرازاته. كما يجب الحصول على التطعيم المخصص ضد هذا الفيروس.

لقاح جدري الماء (التطعيم ضد مرض الجدري):

  • يؤخذ اللقاح عادةً على جرعتين، الأولى بعد عمر السنة، و الجرعة الثانية بين عمر الأربعة إلى ست سنوات.
  • في حال لم يتم الحصول على اللقاح في العمر المطلوب، أي بالنسبة للأطفال الأكبر سناً من عمر 7-12سنة، يجب الحصول على جرعتين من اللقاح خلال مدة ثلاثة أشهر فاصلة بين الجرعة الأولى و الثانية.
  • أما بالنسبة للأطفال فوق عمر الثالثة عشرة و بالنسبة للبالغين كذلك، إذا لم يحصلوا على اللقاح سابقاً، يجب أن يتناولوا اللقاح على جرعتين أيضاً خلال مدة أربعة أسابيع فاصلة بين الجرعة الأولى و الثانية.
  • في حال عدم التأكد من الحصول على اللقاح سابقاً أم لا، يمكن إجراء تحليل للدم لمعرفة وجود مناعة لديك تجاه هذا المرض أم لا.
  • في حال أصبت بالمرض، لا داعِ للقاح بعد ذلك، فالمرض كفيل بإعطاء جسمك المناعة التي يحتاجها للمستقبل.

أتمنى أن تكونوا قد حصلتم على الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

المراجع:

https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/chickenpox

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chickenpox/home/ovc-20191271

http://www.webmd.boots.com/children/guide/chickenpox-symptoms

http://www.nhs.uk/conditions/Chickenpox/Pages/Introduction.aspx

http://www.medicinenet.com/chickenpox_varicella/article.htm

http://www.healthline.com/health/chickenpox

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/pgautier/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك