العوامل المؤدية للاكتئاب و أهم أساليب العلاج الفعالة

322 0
322 0

في المقالة السابقة تحدثت عن أسباب و أنواع و أعراض الاكتئاب، و اليوم سوف أكمل تتمة الموضوع بإذن الله. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

العوامل الخطيرة المؤدية للاكتئاب:

  1. قلة الثقة في النفس و الاعتماد الكلي على شخص آخر.
  2. أحداث مثيرة للتوتر و الضغوطات مثل الاعتداء الجنسي أو الجسدي، موت أو فقدان أحد الأشخاص المقربين.
  3. التعرض لصدمة في الطفولة أو المراهقة.
  4. وجود اضطرابات عقلية و نفسية في العائلة، كاضطراب ثنائي القطب أو إدمان الكحول أو الانتحار.
  5. الشذوذ الجنسي.
  6. الإفراط في تناول الكحول أو تعاطي المخدرات.
  7. بعض الأمراض المزمنة كالسرطان أو السكتة الدماغية أو الألم المزمن أو الأمراض القلبية.
  8. تناول بعض العقاقير الطبية مثل بعض أدوية علاج ضغط الدم المرتفع أو الأدوية المنومة.

علاج الاكتئاب:

هنالك العديد من الخيارات العلاجية للاكتئاب. لكن ليس بالضرورة أن يكون نفس العلاج مناسب لجميع المرضى. فما تجده مناسباً لك قد لا يفيد غيرك و العكس صحيح.

علاج الاكتئاب يشابه معظم أساليب علاج الاضطرابات العقلية الأخرى، حيث يتم علاج الاكتئاب عادةً إما بواسطة العقاقير الطبية أو العلاج النفسي أو كلاهما معاً.

يبدأ العلاج عادةً بشكل مباشر بعد تشخيص المرض. و يحتاج العلاج لفترة من الزمن حتى يعطي مفعوله، لذلك يحتاج المريض للوقت و الصبر حتى يلاحظ الفرق.

إذا بدأ المريض بتناول مضادات الاكتئاب لا يجب أن يقوم بإيقاف الدواء من تلقاء نفسه دون استشارة الطبيب. عندما يجد الطبيب أنه الوقت المناسب لإيقاف الدواء، يكون ذلك عادةً بعد الخضوع للعلاج لفترة تتراوح بين 6-12 شهر، و يتم إيقاف الدواء بشكل تدريجي بتخفيف الجرعة بالتدريج و ليس بشكل مفاجئ، لتلافي أعراض الانسحاب.

أدوية علاج الاكتئاب:

تعمل مضادات الاكتئاب عادةً على تعزيز طريقة استخدام الدماغ للنواقل العصبية التي تتحكم بتقلبات المزاج و حالات التوتر.

يبدأ المريض بالشعور بتأثير الدواء خلال 6-8 أسابيع من بدء تناول مضادات الاكتئاب، لكن ليس بالضرورة أن يشعر جميع المرضى بالتحسن بعد الوصفة العلاجية الأولى. ففي بعض الأحيان يحتاج المريض لتناول صنفين أو ثلاثة أصناف من العلاج قبل أن يجد نوع العقار المناسب له.

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية: (Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs:

غالباً يبدأ الطبيب بوصف هذا النوع من مضادات الاكتئاب لأنها أكثر أمناً و تأثيراتها السلبية أقل بالمقارنة مع باقي الأصناف.  تعمل هذه الأدوية على زيادة كمية الناقل العصبي السيروتونين في الدماغ. و من الأمثلة عن هذه الأدوية:

  • فلوكسيستن (بروزياك) (fluoxetine (Prozac.
  • باروكسيتين paroxetine
  • سيرترالين (زولوفت) (sertraline (Zoloft
  • سيتالوبرام citalopram
  • اس سيتالوبرام escitalopram

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين – نورإيبينيفرين (Serotonin-norepinephrine reuptake inhibitors (SNRIs:

و من الأمثلة عن هذه الأدوية:

  • دولوكسيتين duloxetine
  • فينلافاكسين venlafaxine
  • ديسفينلافاكسين desvenlafaxine
  • ليفوميلناسيبران levomilnacipran.

مثبطات إعادة امتصاص نورإيبينيفرين –دوبامين (Norepinephrine-dopamine reuptake inhibitors (NDRIs:

و من الأمثلة عن هذه الأدوية: بوبروبيون Bupropion و هو أحد مضادات الاكتئاب القليلة التي ليس لها تأثيرات سلبية على موضوع الأداء الجنسي.

مضادات الاكتئاب غير النمطية: Atypical antidepressants

و من الأمثلة على هذه الأدوية:

  • مادة ترازودون Trazodone
  • ميرتازابين mirtazapine

و هي من الأدوية المخدرة تؤخذ عادةً في المساء.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة: Tricyclic antidepressants:

و من الأمثلة على هذه الأدوية:

  • مادة إيميبرامين (توفرانيل) (imipramine (Tofranil
  • نورتريبتيلينNortriptyline
  • أميتريبتيلين amitriptyline,
  • تريميبرامين trimipramine
  • ديسي برامين desipramine

إن مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة لا يتم وصفها عادةً إلا إذا لم يجد المريض أي فائدة على الأدوية السابقة، و ذلك لأن التأثيرات الجانبية الناتجة عن مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة أكثر شدة من الأصناف السابقة.

مثبطات مونو أمينو أوكسيداز (Monoamine oxidase inhibitors (MAOIs:

من الأمثلة عن هذه الأدوية:

  • مادة ترانيلسيبرومين tranylcypromine
  • فينيلزين phenelzine
  • أيزوكاربوكسي زيد isocarboxazid

عادةً لا تستخدم هذه الأدوية إلا إذا لم تبدي الأدوية السابقة أي فعالية، و ذلك لأن التأثيرات الجانبية الناتجة عن تناول هذه الأدوية هي أكثر خطورة، و تتطلب حمية غذائية معينة، لأنها تتداخل مع بعض أصناف الطعام و بعض العقاقير الطبية الأخرى كحبوب منع الحمل أو مضادات الاحتقان.

التأثيرات السلبية الناتجة عن تناول مضادات الاكتئاب:

  1. الغثيان أو الإسهال أو الأرق أو الصداع.
  2. بالنسبة لمعظم الأفراد تختفي التأثيرات السلبية خلال أول 3-4 أسابيع. لكن معظم الأفراد الذين يتناولون هذا النوع من العلاج يعانون من ضعف الرغبة الجنسية و تأخر القذف أو عدم القدرة على الوصول للنشوة الجنسية.
  3. إن تناول هذه الأدوية لمدة طويلة من الزمن تتجاوز السنة قد تؤدي لتأثيرات سلبية تتضمن اضطرابات في النوم و اكتساب الوزن و العجز الجنسي.

العلاج النفسي:

يحتاج بعض المرضى لجلسات علاج نفسي تتراوح من 6-12 شهر، بمعدل جلسة في الأسبوع مدتها 50 دقيقة في معظم الأحيان. و من الممكن اتباع جلسات العلاج النفسي الفردية أو ضمن مجموعة من الأفراد، بالاعتماد على شدة المرض و المراكز و المجموعات المتوفرة.

العلاج السلوكي المعرفي:

هو من أكثر أنواع العلاجات النفسية شيوعاً للاكتئاب. يتكون من مجموعة من التقنيات المفيدة البسيطة التي تركز على الحوار الداخلي الذي يحدث داخل عقل المريض. إن العلاج السلوكي المعرفي غير معني في أسباب الاكتئاب بقدر ما هو متعلق بما يفعله الشخص لتغيير الطريقة التي يفكر و يشعر بها.

يبدأ العلاج بالتركيز على تأمين بيئة إيجابية محيطة بالمريض و مشجعة. ثم مناقشة المريض بالأفكار و السلوكيات المرتبطة بحالة الاكتئاب لديه. أما العلاج بين الأفراد فيعتمد على تعزيز مهارات التواصل الاجتماعي و العمل على التواصل بفعالية و التعبير عن المشاعر بشكل مناسب.

العلاج في المشفى:

يعتبر العلاج في المشفى ضرورياً عندما يلجأ المريض للانتحار أو تكون لديه أفكار متكررة و جدية في الانتحار أو التخطيط للقيام به. و في بعض الحالات يفكر المريض بإيذاء الأشخاص المحيطين به.

تكون فترة العلاج في المشفى عادةً مدة قصيرة فقط، حتى يصبح الشخص متوازن بشكل كامل، و يبدأ تأثير العلاج المناسب لمضادات الاكتئاب (3-4 أسابيع).

العلاج بالصدمة الكهربائية (Ectroconvulsive therapy (ECT:

هو الحل الأخير لعلاج حالات الاكتئاب المزمنة الشديدة التي لم تستجب على أي مما سبق. فإذا لم يجد المريض أي تحسّن و لم تنخفض شدة الأعراض، قد يلجأ الطبيب إلى العلاج بواسطة الصدمة الكهربائية للدماغ و غيرها من العلاجات التي تحفز قشرة الدماغ.

تحريض الجمجمة عبر التحفيز المغناطيسي (Reptitive transcranial magnetic stimulation (rTMS:

يتم استخدام مغناطيس كهربائي يوضع في فروة الرأس، حيث يتم توليد نبضات في مجال حقل مغناطيسي تقريباً بقوة التصوير بالرنين المغناطيسي.

النبضات المغناطيسية تمر بسرعة عبر الجمجمة و تحفز قشرة الدماغ التي تحتها. التردد المنخفض (نبضة في الثانية) من نبضات المغناطيس الكهربائي يحث على انخفاض مستمر في نشاط قشرة الدماغ.

عندما يتم استخدام التحفيز المغناطيسي لعلاج الاكتئاب، يتم استخدام تردد عالِ من النبضات المغناطيسية لتحفيز الفص الجبهي الوحشي الأيسر من قشرة الدماغ. مما يعطي نتائج إيجابية مع انخفاض ملحوظ في درجة الاكتئاب.

إن النبضات الكهربائية المغناطيسية التي يتم تطبيقها على الدماغ لا تسبب الألم، إنما تسبب الشعور بالوخز و عدم الراحة قليلاً. قد يحدث انقباض في عضلات الوجه و فروة الرأس في بعض الأحيان خلال تطبيق الحقل المغناطيسي الكهربائي. و في حالات نادرة قد يرافق ذلك حالات صرع أثناء تطبيق العلاج، لكن هذه الخطورة ترافق عادةً فقط الأشخاص الذين يعانون من نوبات الصرع سابقاً.

في التحفيز المغناطيسي للجمجمة، يتم تطبيق العلاج عادةً بشكل يومي أو 3 جلسات في الأسبوع لمدة 4-6 أسابيع.

تتضمن التأثيرات الإيجابية و الفوائد العلاجية للتحفيز المغناطيسي ما يلي:

  • لا يوجد تأثيرات سلبية جهازية كزيادة الوزن أو عجز جنسي أو إدمان أو غثيان أو جفاف الفم.
  • لا يوجد تأثيرات سلبية على التركيز أو الذاكرة.
  • لا يوجد نوبات صرع، إلا إن كان المريض يعاني من الصرع أصلاً.
  • لا يوجد تداخلات دوائية.

العرض الوحيد المزعج هو الشعور بعدم الراحة في قشرة الدماغ أثناء تطبيق العلاج، و الذي يكون شعور مؤقت خفيف إلى متوسط الشدة. و يتناقص الشعور تدريجياً بعد مرور الأسبوع الأول من العلاج.

المراجع:

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/depression/basics/definition/con-20032977

https://psychcentral.com/disorders/depression/introduction-to-depression/

https://www.nimh.nih.gov/health/topics/depression/index.shtml

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/v1ctor/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك