علاج جفاف العين و أهم النصائح و الأساليب الوقائية من المرض

199 0
199 0

في المقال السابق تحدثتُ عن أسباب و أعراض جفاف العين و المضاعفات الناتجة عنها، و اليوم بإذن الله سوف أُكمل الموضوع، أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

علاج جفاف العين:

بالنسبة لمعظم الأفراد الذين يعانون في بعض الأحيان من جفاف العين، أي في الحالات المعتدلة أو الخفيفة، يكفي استخدام الدموع الصناعية (القطرات العينية المرطبة للعين التي لا تحتاج لوصفة طبية) لعلاج المشكلة. لكن إذا استمرت الأعراض و أصبحت أكثر شدة، هنالك خيارات علاجية إضافية بالاعتماد على أسباب جفاف العين.

بعض الخيارات العلاجية تركز على التحكم بأسباب جفاف العين، أما العلاجات الأخرى تعزز جودة الدموع، و تمنع تبخر الدموع سريعاً.

علاج الأسباب الكامنة المؤدية لجفاف العين:

ففي بعض الحالات يُعتبر القضاء على السبب الأساسي من جذوره كافٍ لعلاج مشكلة جفاف العين أيضاً. على سبيل المثال، إذا كان تناول بعض العقاقير الطبية هو المسبب لجفاف العين، قد يلجأ الطبيب لتغيير نوعية أو جرعة العلاج للقضاء على تأثيراته السلبية المؤدية لجفاف العين.  أو إذا كان السبب مثلاً وجود مشاكل في الأجفان كانقلاب الجفن نحو الداخل أو الخارج، قد يلجأ الطبيب للجراحة لعلاج المشكلة.

أدوية علاج جفاف العين:

أدوية علاج التهابات الأجفان:

مثل المضادات الحيوية سواءً عن طريق الفم أو الموضعية مثل القطرات أو المراهم العينية.

قطرات عينية للتحكم بالتهابات القرنية:

هذه القطرات تتطلب وصفة طبية، و تحتوي على الأدوية المثبطة للمناعة مثل مادة سيكلوسبورين أو الستيروئيدات القشرية. لكن لا يمكن استخدامها لفترة طويلة من الزمن.

في الحالات الأكثر شدة، يتم استخدام وسيلة تعمل مثل القطرات الصناعية. و تتمثل بوضع كبسولة صغيرة داخل العين بين الجفن السفلي و كرة العين. تشبه حجم و شكل حبة الأرز، تعمل على تحرير مادة مزلقة و مرطبة للعين مديدة التأثير (هيدروكسي بروبيل سيليلوز). يتم استخدام حبة واحدة يومياً و تتحرر المادة ببطء.

الأدوية المخفزة لإنتاج الدموع:

تدعى هذه الأدوية بمركبات الكولين مثل مادة بيلوكاربين pilocarpine و مادة سيفيميلين cevimeline التي تساعد على زيادة إنتاج الدموع. هذه الأدوية تتوفر على شكل حب أو جل أو قطرات عينية. و تتضمن التأثيرات الجانبية الناتجة عنها زيادة التعرق.

قطرات عينية مصنوعة من دمك الخاص:

و التي تدعى قطرات مصل الدم الذاتي. و تُعتبر من الخيارات العلاجية في الحالات الشديدة من جفاف العين التي لا تستجيب لأي علاج آخر.

لتحضير هذه القطرات العينية، يتم أخذ عينة من دمك لإزالة خلايا كريات الدم الحمراء ثم إضافة المحلول الملحي.

من الخيارات العلاجية الأخرى:

إغلاق مجرى الدموع لتقليل كمية فقدان الدموع:

و ذلك للحفاظ على الدموع، و عدم السماح بمغادرتها سريعاً. و يتم ذلك إما عن طريق إغلاق كامل أو جزئي للقناة المعية.  تتم عملية الإغلاق عن طريق استخدام مقابس صغيرة مصنوعة من السيليكون. قابلة للإزالة. أو يتم إغلاق مجرى الدموع بواسطة طريقة تعتمد على استخدام الحرارة. لكن الطريقة الأولى تُعتبر أفضل و تدوم أكثر من الكيّ بالحرارة.

استخدام عدسات لاصقة خاصة، تُعرف بالعدسات الصلبة:

و هي عدسات طبية لاصقة مصممة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من جفاف العين. حيث تحمي سطح العين و تحتجز الرطوبة.

عدم إغلاق الغدد المنتجة للزيوت:

يحدث جفاف العين أحياناً نتيجة انسداد الغدد الزيتية. و لعلاج هذه الحالات يتم استخدام نبض حراري ليبي فلو. يعتمد هذا العلاج على استخدام جهاز يشبه شكل سطح العين، يتم وضعه مباشرةً فوق العين. يعمل مثل ضماد ضاغط، حيث يقوم بإيصال تدليل دافئ و لطيف للجفن السفلي. هذه الطريقة تحتاج لأقل من 15 دقيقة.

العلاج بالضوء و تدليك الجفن:

و هي عبارة عن تقنية تدعى العلاج بالضوء المكثف النابض و التي يتبعها تدليك للأجفان، مما يساعد المرضى في حالات الجفاف الشديد للعين.

العلاجات المنزلية و تغيير العادات اليومية:

بإمكانك السيطرة على جفاف العين عن طريق:

  1. الغسل المتكرر للأجفان.
  2. استخدام القطرات العينية المرطبة أو المزلقة التي لا تحتاج لوصفة طبية.
  3. و في حالات جفاف العين المزمنة، ينصح باستخدامك للدموع الصناعية، حتى عندما تكون صحة العين جيدة، و ذلك للحفاظ الدائم على رطوبتها. بناءً على حالة جفاف العين لديك، يتم تحديد حاجتك اليومية من استخدام الدموع الصناعية. بعض الأفراد بحاجة لاستخدامها عدة مرات يومياً، بينما البعض الآخر يكفي استخدام الدموع الصناعية مرة واحدة فقط في اليوم.

عند اختيار المركبات المرطبة للعين التي لا تحتاج لوصفة طبية، يفضل الانتباه لما يلي:

القطرات العينية التي تحتوي على مواد الحافظة، مقابل القطرات التي لا تحتوي على مواد حافظة:

  • القطرات التي تحتوي على المواد الحافظة، تأتي ضمن عبوة واحدة، ذات عمر حيوي أطول نسبياً. بإمكانك استخدامها بمعدل 4 مرات يومياً. لكنها قد تسبب تهيج العين مع زيادة الاستعمال.
  • أما القطرات التي لا تحتوي على المواد الحافظة، تأتي ضمن علبة تحتوي على عدة جرعات منفردة. (أي تحتوي على عدة أمبولات كل أمبولة فيها جرعة واحد فقط). يتم استخدام الأمبولة الواحدة و رميها مباشرةً بعد ذلك. فإذا كنت تعتمد على استخدام القطرات الاصطناعية أكثر من خمس مرات يومياً، ينصح بالاعتماد على القطرات ذات الجرعات المفردة التي لا تحتوي على مواد حافظة.

القطرات مقابل المراهم:

  • المراهم العينية المزلقة تعمل على تغطية العين، و توفر تأثير مديد أكبر لعلاج جفاف العين. لكن هذه المستحضرات هي أكثر كثافة من القطرات العينية، و تسبب تشوش مؤقت في الرؤية. لذلك ينصح باستخدامها فقط قبل النوم.
  • أما القطرات العينية تستخدم في أي وقت خلال اليوم و لا تؤثر على الرؤية.

القطرات العينية التي تخفف من الاحمرار:

من الأفضل تجنب هذا النوع من القطرات لعلاج جفاف العين، لأنها تسبب على المدى الطويل تهيج و حساسية العين.

غسل الأجفان للتحكم بالالتهاب:

في حالات التهاب الأجفان، و التي تمنع من تدفق الزيوت إلى العين، يُعتبر الغسل اللطيف المتكرر للأجفان من الأساليب المساعدة لتخفيف جفاف العين.

  • قم بترطيب قطعة قماش نظيفة بماء الدافئ، و ضعها على العين لمدة 5 دقائق. و عندما تبرد الضمادة، بللها بالماء الدافئ مجدداً، مع تطبيق تدليك لطيف للجفن و قاعدة الرموش، للتخلص من أي مفرزات عالقة على الجفن.
  • استخدم شامبو خفيف مثل شامبو أو صابون الأطفال. ضع القليل من الشامبو أو الصابون على رؤوس الأصابع النظيفة، و دلّك العين بلطف و هي مغلقة، خاصةً بالقرب من قاعدة الرموش. و اغسل العين جيداً بالماء. ينصح الطبيب بتكرار هذه العملية يومياً حتى و إن شعرت بتحسن و زالت أعراض جفاف العين.

العلاجات البديلة للقضاء على جفاف العين:

  • القطرات العينية التي تحتوي على زيت الخروع، حيث تعمل على خفض نسبة تبخر الدموع.
  • تناول الحمية الغذائية الغنية بالحموض الدسمة الأوميغا3.

أساليب الوقاية من جفاف العين:

  1. تجنب توجيه الهواء على وجهك مباشرةً، مثلاً مجفف الشعر أو مكيف الهواء في السيارة أو الجلوس أمام المروحة أو مكيف الهواء.
  2. إضافة مرطب للهواء. ففي فصل الشتاء، من الممكن إضافة مرطب للجو، للحفاظ على رطوبة الهواء داخل المنزل أثناء تشغيل التدفئة.
  3. ارتداء النظارات خارج المنزل، و توفير حماية للعين من التعرض للهواء الجاف أو الرياح المزعجة.
  4. الانتباه لضرورة توفير الراحة للعينين خلال جلسات العمل، أو أثناء فترات التركيز الطويلة. إذا كنت تقرأ أو تعمل أمام شاشة الكومبيوتر أو أي مجال آخر يتطلب التركيز البصري. يجب عليك أخذ استراحة، و إغلاق عينيك لبضع دقائق. أو رمش العين المتكرر لعدة ثوانٍ، للمساعدة على ترطيب العين الجيد بالدموع.
  5. الانتباه للبيئة المحبطة بك: فالهواء على ارتفاع شاهق أو في المناطق الصحراوية، أو في الطائرات يكون جاف للغاية. عندما تكون في مثل هذه الأماكن من الضروري إغلاق عينيك لبضعة دقائق، لتخفيف تبخر الدموع.
  6. وضع شاشة الكومبيوتر مع مستوى نظر عينيك أو دون ذلك قليلاً. فإذا كان مستوى الشاشة أعلى من مستوى عينيك، سوف تضطر لفتح عينيك بدرجة أوسع، و مستوى نظر أعلى، مما يؤدي لزيادة تبخر الدموع.
  7. الإقلاع عن التدخين و تجنب الأماكن المليئة بالدخان: فالتدخين يؤدي لتفاقم المشكلة و زيادة الأعراض سوءاً.

المراجع:

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/dry-eyes/basics/causes/con-20024129

http://www.nhs.uk/Conditions/Dry-eye-syndrome/Pages/Causes.aspx

http://www.webmd.com/eye-health/eye-health-dry-eyes#1

http://www.medicalnewstoday.com/articles/170743.php

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/amymessere/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك