الخطوات الإسعافية لعلاج إصابات العين

824 0
824 0

بعض الإصابات العينية الشائعة كالجروح العميقة الناتجة عن الحوادث، قد تتطلب علاج إسعافي أو عملية جراحية لمنع الضرر الدائم للعين الذي قد يسبب فقدان الرؤية. أما الخدوش السطحية الخفيفة قد تحتاج لمراقبة بسيطة و عناية لمنع حدوث الالتهابات العينية.

في هذه المقالة سوف أعرض لك أنواع الإصابات العينية و الخطوات الإسعافية اللازمة لحماية العين من الضرر. أتمنى أن تجد الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

أنواع الإصابات العينية الشائعة:

  1. خدش العين (سحجات أو خدوش القرنية)
  2. جروح العين أو الجفن
  3. نزيف العين (نزيف تحت الملتحمة)
  4. دخول جسم غريب لداخل العين
  5. دخول مادة غريبة لداخل العين (مادة كيميائية)
  6. انتفاخ و تورم العين
  7. التهاب القزحية نتيجة التعرض لصدمة
  8. التصاق مادة أو شيء ما داخل العين.

أعراض إصابات العين:

بالاعتماد على نوع الإصابة و شدتها تختلف الأعراض، لكنها تتضمن ما يلي:

  • نزيف أو وجود مفرزات أخرى من العين أو حولها
  • كدمات
  • ضعف أو ازدواج في الرؤية
  • ألم في العين
  • صداع
  • حكة و حرقة في العين
  • فقدان البصر بشكل كلي أو جزئي سواءً في عين واحدة أو كلتا العينين حسب نوع الإصابة
  • تغير في حجم بؤبؤ العين بحيث يتفاوت الحجم في كلتا العينين
  • احمرار في العين أو ظهور بقعة دموية حمراء داخل كرة العين
  • الإحساس بوخز أو وجود شيء داخل العين
  • الحساسية الشديدة للضوء.

الخطوات الإسعافية للإصابات العينية:

خدش العين (خدوش القرنية):

القرنية هي عبارة عن نسيج شفاف يغطي كرة العين من الأمام، يوضع أمام البؤبؤ.

إن من الأسباب الشائعة لسحجات قرنية العين هو فرك العين بعد دخول الغبار أو الرمل أو أي مادة غريبة تسبب عدم الراحة للعين و الاحمرار و الحساسية الشديدة للضوء.

تسبب الخدوش السطحية للعين سرعة تعرضها للعدوى البكتيرية أو الفطرية أو الفيروسية. حيث تستطيع أنواع معينة من البكتيريا و الفطريات دخول العين عبر مناطق الخدوش و تسبب ضرر بالغ للعين خلال ال 24 ساعة التالية للإصابة، خاصةً إذا كان الشيء المسبب للخدوش غير نظيف و ملوث.

و من الأسباب الأخرى الشائعة لحدوث الخدوش و نقل العدوى دخول أظافر طفل صغير بالعين أو غصن شجرة مثلاً.

إذا أصبت بحالة مشابهة لذلك انتبه لعدم فرك العين و عدم إغلاقها بضماد. فالبكتيريا تحب الأماكن المعتمة و الدافئة و بهذه الحالة تصبح العين منطقة مناسبة جداً لها للنمو و التكاثر. ببساطة اغسل العين جيداً بالماء و أغمضها دون وضع ضماد و يفضل زيارة الطبيب بسرعة لفحصها و التأكد من سلامتها.

جروح العين:

في حالات الجروح يجب وضع كمادات ثلج لتخفيف الانتفاخ المرافق للجروح عادةً و للمساعدة على إيقاف النزف. لا يجب تطبيق ضغط على العين للتحكم بالنزف.

إذا كان الدم ينزف بغزارة من العين، فقط قم بتغطيتها بقطعة قماشة نظيفة و اذهب للمشفى سريعاً.

الجروح في الجفن:

  • اغسل الجفن جيداً بالماء، و إذا كان الجرح ينزف، طبّق ضغط خفيف بواسطة قطعة قماش نظيفة إلى أن يتوقف النزف.
  • غطي المنطقة المصابة بقطعة قماش نظيفة و ضع فوقها قطعة ثلج لتخفيف الألم و الانتفاخ.
  • اطلب العناية الطبية بأسرع وقت.

نزيف العين (نزيف تحت الملتحمة):

هو عبارة عن تجمع الدم على سطح بياض العين.

يغطي الطبقة الصلبة البيضاء من العين غشاء شفاف رقيق يحتوي على الأوعية الدموية يدعى الملتحمة.

النزيف تحت الملتحمة قد يحدث نتيجة أي إصابة تتعرض لها العين، و درجة النزيف تحت الملتحمة ليس مؤشر على شدة الإصابة أو الضرر الحقيقي الذي يصيب العين. فهذا النوع من الإصابة يبدو عادةً أسوأ من وضعه الحقيقي.

يؤدي النزيف تحت الملتحمة إلى تسرب الدم من الأوعية الدموية التي توضع بين بياض العين و بين الملتحمة. قد يكون النزف بسيطاً يتضمن الطبقة السطحية من العين أو يمتد للطبقات الداخلية مُخلّفاً ندبات تبدو حمراء اللون.

يعتبر النزف تحت الملتحمة غير مؤلم و لا يسبب فقدان الرؤية و ليس بحاجة لأي علاج. تقوم العين بترميم نفسها تدريجياً و تعود لوضعها الطبيعي.

دخول جسم صغير في العين أو الجفن:

في أغلب الأحيان تقوم العين بتنظيف نفسها من الأجسام الصغيرة التي تدخل كالرمل أو الغبار، و ذلك عن طريق إفراز المزيد من الدموع و رمش العين بشكل متكرر. إذا لم يكن ذلك كافياً لتنظيف العين، لا تفرك العين أبداً و لا تضغط عليها.

  • اغسل يديك جيداً بالماء و الصابون.
  • افحص العين في منطقة جيدة الإضاءة، و ليكن أحداً بجانبك لمساعدتك بالفحص أثناء تحريك كرة العين بكافة الاتجاهات لتحديد مكان الجسم الغريب المزعج.
  • إذا لم تتمكن من رؤية الجسم الغريب، أمسك الجفن السفلي بلطف و اسحبه نحو الأسفل للتأكد من عدم وجود الجسم الغريب تحته. و كرّر نفس الشيء مع الجفن العلوي، أي اسحبه نحو الأعلى. و للسهولة يمكنك تمرير منديل ناعم و نظيف بين كرة العين و الجفن بعناية تامة. و لتكن حذراً جداً من عدم الضغط على العين.
  • إذا وُجد الجسم الغريب على الجفن، حاول غسل العين بالماء النظيف جيداً. و إذا كان لديك قطرة عينية استخدمها على الزاوية العليا الخارجية للعين. لكن لا تلمس القطرة بكرة العين مباشرةً.

الشعور بالخدوش أو عدم الراحة، قد يستمر بعد إزالة الجسم الغريب من العين، لكنه يزول خلال بضعة أيام. لكن إذا استمر أكثر من ذلك أو شعرت بتشوش في الرؤية يجب مراجعة الطبيب.

أما إذا دخل جسم كبير في العين كقطعة معدنية، لا تحاول إزالتها من تلقاء نفسك أو فرك العين، فذلك قد يتسبب بضرر أكبر و مضاعفات للعين.

اذهب لقسم الطوارئ مباشرةً. ففي بعض الحالات يرافق الجسم الغريب أجسام صغيرة جداً كبُرادات معدنية و التي تلتصق بسطح العين لكن لا تخترقها، و تسبب العديد من الخدوش إذا فركت العين.

دخول مادة غريبة لداخل العين (مادة كيميائية):

إن دخول مادة كيميائية كالمنظفات المنزلية مثلاً، يعتبر أمر خطير للعين. بالإضافة لبعض أنواع مستحضرات التجميل، فقد تُحدث العديد من التغيرات في العين.

الحموض: تسبب الاحمرار و الشعور بالحرقة للعين.

المواد القلوية: تعتبر أكثر خطورة للعين، مع أنه قد يبدو لك العكس لأنها لا تسبب ألم مباشر للعين كما تفعل الحموض.

من أكثر الحالات التي تنتقل فيها المواد الكيميائية للعين إما بعد ملامسة العين باليد و هي ملوثة ببعض مواد التنظيف الكيميائية و غيرها، أو عن طريق دخول رذاذ مثبتات الشعر لداخل العين مثلاً.

في حال دخول مواد كيميائية للعين، أفضل طريقة لتنظيف العين هي غسلها مباشرةً بالماء، ثم وضع رأسك فوق بخار ماء دافئ لمدة 15 دقيقة. هذا البخار كفيل بتنظيف العين جيداً. و إذا كنت تستخدم العدسات اللاصقة، بعد غسل العين جيداً بالماء، انزع العدسات اللاصقة و اغسل عينيك مجدداً بالماء ثم استخدم بخار الماء.

انتفاخ و تورم العين:

يحدث تورم العين عادةً نتيجة ضربة على العين. أفضل علاج لإزالة التورم هو لف قطعة ثلج بواسطة قماشة نظيفة و وضعها مكان التورم. قد ينتج عن الكدمة تلوّن الجلد حول العين باللون بالأزرق نتيجة النزف تحت سطح الجلد. فالأنسجة المحيطة بالعين تتحول للون الأزرق و الأسود ثم بشكل تدريجي يتناقص اللون إلى البنفسجي ثم الأخضر ثم الأصفر إلى أن يختفي خلال بضعة أيام. كما قد يرافق ذلك انتفاخ و تورم الأنسجة المحيطة بالعين كذلك.، لكن يجب مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود ضرر داخلي في العين.

هنالك أنواع معينة من كسور الجمجمة التي قد تسبب تلوّن الجلد حول العين دون وجود إصابة مباشرة في العين. و في بعض الأحيان يحدث الضرر للعين نتيجة الضغط مكان التورم أو الانتفاخ الذي يصيب العين.

 التهاب القزحية نتيجة التعرض لصدمة:

هو عبارة عن التهاب المنطقة الملونة من العين التي تحيط بالبؤبؤ، و تحتوي على عضلات تتحكم بكمية الضوء الذي يدخل العين عبر البؤبؤ. و يحدث ذلك عادةً بعد تعرض العين لصدمة أو ضربة بواسطة اليد أو الكرة مثلاً.

التهاب القزحية عادةً يتطلب العلاج. و في بعض الأحيان حتى بعد الحصول على العلاج قد يؤدي لضعف في البصر.

 التصاق مادة أو شيء ما داخل العين:

إذا حدث ذلك، اترك الجسم في مكانه و لا تحاول إزالته أو تحريكه و لا تطبق أي ضغط على العين. اغسل يديك بالماء و الصابون و قم بتغطية العين بضماد معقم لمنع تحريك العين. و احصل على العناية الطبية مباشرةً.

المراجع:

http://www.emedicinehealth.com/eye_injuries/article_em.htm

http://www.allaboutvision.com/conditions/eye-injuries.htm

http://www.webmd.com/first-aid/eye-injuries-treatment

http://www.healthline.com/health/first-aid/eye-care

https://medlineplus.gov/ency/article/000054.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/fraise/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك