الأطعمة و الأغذية التي تعالج تساقط الشعر و تسرع نموه

1056 0
1056 0

تحدثت في مقالات سابقة عن أسباب و علاج تساقط الشعر و أهم العلاجات الطبيعية المنزلية لتقوية الشعر و تسريع نموه. أما في هذه المقالة سوف أذكر لك أنواع الأغذية التي تقوي الشعر للاعتماد عليها في نظامك الغذائي لعلاج تساقط الشعر و تسريع نموه بشكل صحي و فعال. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

من الأسباب الأساسية التي تحرض على تساقط الشعر هي سوء التغذية. لكن لحسن الحظ فإن الشعر من الأنسجة سريعة النمو لذلك و بالاعتماد على نوعية غذائك سوف تلاحظ فرق سريع في بنية الشعر و مدى نموه.

أنت بحاجة لتغذية بنية الشعر من الداخل حتى ينعكس ذلك على طول الشعر بالكامل و مظهره و حيويته.

يعتبر البروتين العنصر الأساسي للشعر. فالاعتماد على نظام غذائي متكامل من أكثر الأساليب الفعالة لعلاج مشاكل الشعر و تعويض التلف سريعاً. أنت بحاجة للحصول على نمط غذائي غني بالبروتين و الكربوهيدرات المعقدة و الحديد و مجموعة فيتامينات ب و الحموض الدسمة و الزنك و الكبريت.

الأغذية التي تحفز نمو الشعر و تعالج مختلف مشاكله:

السلمون:

هنالك العديد من الأسباب لاختيار السمون على رأس قائمة الأغذية الفعالة لنمو الشعر و ذلك بسبب غناه بالبروتين و الأحماض الدسمة الأوميغا 3 و الحديد و فيتامين ب12 و فيتامين د. جميع هذه العناصر أساسية لتحسين نمو الشعر. يساعد الأوميغا 3 في الحفاظ على صحة و رطوبة فروة الرأس. النقص بإحدى هذه المكونات سوف ينتج عنه ضعف و تقصف في بنية الشعر و يودي لتساقط الشعر أيضاً.

البيض:

يتكون الشعر من مادة الكيراتين و هي من أحد أنواع البروتينات. للحصول على بنية شعر قوية أنت بحاجة لتنويع مصادر غذائك. و يعتبر البيض من أحد أهم العناصر الغنية بالبروتينات. كما يحتوي البيض على البيوتين و فيتامين ب1 الذي يلعب دور أساسي في منع تساقط الشعر و القضاء على معظم المشاكل التي تصيب فروة الرأس.

يفضل تناول بيضة واحدة يومياً أو كل يومين بيضة للحصول على أفضل النتائج.

اللوز:

يحتوي اللوز على مادة الزنك التي تتميز بدورها الفعال في تحسين تدفق التروية الدموية لفروة الرأس و بالتالي لضمان التغذية و الرطوبة الجيدة للشعر. كما يحتوي اللوز على نسب عالية من الحموض الدسمة الأوميغا 3 التي تكسب اللمعان للشعر و تزيد من كثافته. أما بالنسبة لفيتامين ه الذي يتواجد في اللوز أيضاً فله دور فعال في منع تقصف الشعر و تعزيز نموه.

يمكنك الاعتماد على اللوز كبديل لوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية. اترك كمية قليلة من حبات اللوز في جيبك و كلما شعرت بالجوع بين الوجبات تناول بضع حبات كافية للحصول على الفوائد المطلوبة.

البروكلي:

يعتبر البروكلي مصدر غني بفيتامين أ و فيتامين ج الذي يساعد على إنتاج مادة الزُهم الزيتية التي تفرزها حويصلات الشعر و تعمل كمرطب طبيعي و مغذي للشعر. كما يتميز البروكلي بغناه بعنصر الحديد و البوتاسيوم و الكالسيوم و المغنيزيوم و الأحماض الدسمة الأوميغا 3 الأساسية لنمو الشعر.

للحصول على كافة الفوائد الغذائية الموجودة في البروكلي يمكنك تناوله طازج بين الوجبات الأساسية أو إضافته لطبق السلطة و ذلك ثلاث أو أربع مرات خلال الأسبوع.

الكينوا:

هذا النوع من الحبوب الكاملة هو من المصادر الجيدة جداً لنمو الشعر. فهو يساعد في تسريع نمو الشعر و تقوية جذوره.

في الحقيقة، إن البروتينات المستخرجة من الحبوب الكاملة لنبات الكينوا يتم استخدامها في تحضير مستحضرات العناية بالشعر. كما يعمل فيتامين ه الموجود في الكينوا أيضاً في الحفاظ على إنتاج الزيوت الطبيعية للشعر بشكل متوازن، و بالتالي تضمن ترطيب فروة الرأس و تمنع تشكل القشرة.

يحتوي نبات الكينوا أيضاً على مادة البيوتين و النياسين و فيتامينات ب6 و ب12 الضرورية لنمو الشعر. يتميز نبات الكينوا بنكهته التي تشبه البندق و يستخدم في الطهي أو المخبوزات أو يمكن إضافته و هو طازج لمختلف أطباق السلطة.

الفاصولياء:

تعتبر مصدر أساسي لتغذية الشعر و العناية به. فبالإضافة لغناها بالبروتينات، تتميز حبات الفاصولياء بغناها بالحديد و الزنك و البيوتين.

للحفاظ على صحة الشعر ينصح بتناول ثلاثة أكواب من الفاصولياء في الأسبوع.

البازلاء الخضراء:

فهي غنية بالفيتامينات و المعادن و البروتينات الضرورية لنمو الشعر. حيث تتميز بغناها بعنصر الحديد و الزنك و البوتاسيوم الأساسي للحفاظ على قوة بنية الشعر. بالإضافة لاحتوائه على مجموعة فيتامينات ب كفيتامين ب6 و ب12 الضروريين لتصنيع خلايا كريات الدم الحمراء التي تحمل الأوكسيجين و الأغذية لكافة أنحاء الجسم بما في ذلك فروة الرأس. كما تحتوي البازلاء على كمية عالية من فيتامين ج الضروري لحويصلات الشعر لتعزيز نمو بنية الشعرة.

يمكنك إضافة البازلاء لمختلف الأطباق سواءً السلطة أو الشوربات أو مع الطبق الأساسي أو الثانوي للمائدة.

بذر القرع:

إذا كنت تود في الحصول على شعر قوي و صحي، يُعتبر بذر القرع واحد من أفضل الأطعمة التي يمكنك إضافتها لنظامك الغذائي. فهو يحتوي على البروتين و الزنك و السيلينيوم و البيوتين و البوتاسيوم و النحاس و الحديد و مجموعة فيتامينات ب و فيتامين ه و المغنيزيوم و الكالسيوم. و هو غني بالأحماض الدسمة الأوميغا 3 التي تساهم في تقوية الشعر و تحسين نموه.

يعتبر تناول ملعقة طعام من بدور القرع يومياً جرعة مثالية للحصول على الفوائد المطلوبة.

المانغو:

تعتبر مصدر غني بالفيتامينات و المعادن التي تغذي و تقوي نمو الشعر. و هي غنية بفيتامين ج الضروري لصنع الكولاجين الذي يشكّل بنية الشعر و يساعد على امتصاص الحديد. لأن نقص الحديد يسبب تساقط الشعر أيضاً. بالإضافة لذلك فإن المانغو غني بفيتامين أ و فيتامين ه. فبينما يساعد فيتامين أ في القضاء على قشرة الرأس، فإن فيتامين ه يحسن التروية الدموية لفروة الرأس و يحسن نمو الشعر.

الموز:

يتميز الموز بغناه بالبوتاسيوم، لذلك يعتبر إضافة الموز لنظامك الغذائي فكرة جيدة لتحفيز نمو الشعر. فهو موسع وعائي و بالتالي يزيد التروية الدموية لفروة الرأس و يحسن امتصاص الغذاء و الدم المحمل بالأوكسيجين لجذر الشعر و يسرع نموه. و كذلك الأمر بالنسبة لمادة العصفر أيضاً لها تأثير موسع وعائي.

المتممات الغذائية لعلاج تساعد الشعر و تسريع نمو شعر حيوي جديد:

حب زيت السمك:

فالأحماض الدسمة الموجودة في زيت السمك الأوميغا 3 تغذي الشعر و تعزز سماكته و تقلل الالتهابات التي قد تؤدي لتساقط الشعر.

ففي دراسة نشرت عام 2015 في مجلة للأمراض الجلدية و مستحضرات البشرة ذكرت أن استخدام الأغذية أو المتممات الغذائية الغنية بالأوميغا 3 و الأميغا 6 و مضادات الأكسدة لمدة ستة أشهر متواصلة أثبتت فعالية و نتائج ملحوظة في علاج تساقط الشعر و تسريع نمو شعر حيوي جديد، حيث ازدادت سماكة الشعرة بمقدار 86% و ازدادات كثافة الشعر عموماً بمقدار 87%.

الزنك:

يعتبر عنصر الزنك من العناصر المساعدة الضرورية لعمل الأنزيمات التي تساهم في الوظائف الأساسية لحويصلات الشعر. ففي بعض حالات داء الثعلبة يعود السبب في ذلك لوجود نقص في نسبة عنصر الزنك. و بعد المواظبة على تناول المتممات الغذائية الغنية بالزنك تتحسن حالة الثعلبة و ينمو الشعر من جديد. و كذلك الأمر في بعض حالات تساقط الشعر أو الصلع الذكوري.

مجموعة فيتامينات ب: (بيوتين و فيتامين ب5):

يفيد البيوتين في علاج الشعر التالف و المتضرر بينما يدعم فيتامين ب5 الغدد الكظرية التي تحفز نمو الشعر.

المؤشر الأساسي لانخفاض مادة البيوتين في الجسم هو تساقط الشعر. و تتناقص كمية البيوتين في الجسم نتيجة عدة عوامل أهمها التدخين أو الحمل أو خلل في وظائف الكبد.

لتجنب تساقط الشعر و تسريع نموه ينصح بتناول مجموعة فيتامينات ب يومياً و الأفضل من ذلك الحصول عليهم من الأغذية الطبيعية بشكل يومي كالبيض و اللحوم و الدجاج و الأفوكادو و البطاطا و المكسرات.

فيتامين ج:

إن عمليات الأكسدة التي تحدث في الجسم بسبب الجزيئات الحرة الضارة، تلعب دوراً أساسياً في حدوث علامات الشيخوخة المبكرة التي تؤدي لإتلاف الأغشية الخلوية و البروتينات بشكل مباشر بما في ذلك أنسجة الشعر.

يعتبر فيتامين ج من مضادات الأكسدة الفعالة التي تؤخر ظهور علامات الشيخوخة و تعيد النضارة للبشرة و الحيوية للشعر و تؤخر ظهور الشيب.

من الأغذية الغنية بفيتامين ج البروكلي و الفريز و البرتقال و الجريفون و الكيوي و جميع الخضروات ذات الأوراق الخضراء. أما في حال كان الوارد الغذائي قليل يجب تعويض ذلك عن طريق تناول المتممات الغذائية الغنية بفيتامين ج بنسبة 500-1000ملغ مرتين يومياً.

الحديد:

يؤدي نقص الحديد لتساقط الشعر و بعض حالات الثعلبة و الصلع. لتسريع نمو الشعر أضف الأطعمة الغنية بالحديد لنظامك الغذائي كالسبانخ و البيض و البقوليات.

و على اعتبار أن نقص كمية الحديد تؤدي لتساقط الشعر سريعاُ، حافظ على تناول الأغذية الغنية بالحديد يومياً أو عن طريق المتممات الغذائية الغنية بالحديد. لكن يجب الانتباه أن عنصر الحديد يتراكم في الجسم إذا ازدادت نسبته عن الحد الطبيعي. لذلك في حال الحصول على كميات كافية من الحديد من المصادر الطبيعية (و ذلك أفضل طبعاً)، لا داعٍ لتناول المتممات الغذائية الغنية بالحديد خوفاً من زيادة الجرعة.

فيتامين د:

إن حويصلات الشعر حساسة جداً للهرمونات. و فيتامين د هو الهرمون الذي يلعب دور هام في تنظيم مناعة الجسم و تعزيز النمو الخلوي.

و في دراسات عديدة تبين وجود ارتباط بين تساقط الشعر و نقص فيتامين د من الجسم. حيث يؤدي نقص فيتامين د لعدة أمراض و مشاكل مناعية بما في ذلك داء الثعلبة.

إن التعرض المباشر لأشعة الشمس يعتبر الطريقة المثلى لامتصاص فيتامين د. فالجلوس تحت أشعة الشمس مدة 10-15 دقيقة كافٍ لامتصاص 10000 وحدة دولية من فيتامين د من الشمس.

للحصول على فيتامين د من المصادر الغذائية يجب تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د كالسلمون و الفطر و الأسماك.

الأطعمة التي يجب تجنبها لأنها تسبب تساقط الشعر:

الحموض الدسمة المشبعة:

فالدهون المشبعة غير الصحية تسبب زيادة الالتهابات و التي تؤدي لتساقط الشعر. يفضل تجنب الزيوت المهدرجة كزيت الذرة و زيت فول الصويا التي تحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة.

السكر:

يؤدي استهلاك السكريات لحدوث اضطرابات في التوازن الهرموني و يساهم في مقاومة الأنسولين و يسبب الالتهابات، و بالتالي جميع هذه العوامل تؤدي لتساقط الشعر.

الأطعمة الجاهزة:

فالأطعمة المحضرة مسبقاً تكون عادةً غنية بالدهون المشبعة و السكريات و الأملاح، لذلك فهي ضارة بالصحة و تعيق نمو الشعر.

الكحول أو التدخين:

يسبب تناول الكحول زيادة الالتهابات و السموم في الكبد و يؤدي لتساقط الشعر. و كذلك الأمر بالنسبة للتدخين فهو يمنع التروية الدموية الجيدة لفروة الرأس و بالتالي يؤدي لتساقط الشعر.

الكافئين:

إذا تم تناول المنبهات مثل القهوة و الشاي بكمية قليلة فهي مفيدة للصحة، لكن إذا استهلكت المنبهات بكثرة تؤدي لنقص السوائل في الجسم و حدوث التجفاف و خلل في الهرمونات و بالتاي تزيد نسبة تساقط الشعر.

المراجع:

http://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/hair-loss/features/natural-treatments-for-hair-loss#1

https://www.organicfacts.net/health-benefits/other/home-remedies-for-hair-loss-in-women.html

http://www.top10homeremedies.com/superfoods/top-10-superfoods-healthy-hair.html

https://draxe.com/vitamins-for-hair-growth/

https://draxe.com/hair-loss-remedies/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/35179344@N06/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك