الأغذية الصحية لتحسين الحياة الجنسية و زيادة الخصوبة عند الرجال

724 2
724 2

لمعرفة أساليب زيادة الخصوبة عند الرجال، يجب علينا أولاً معرفة لمحة سريعة عن جهاز التكاثر و وظائفه. بالإضافة لطبيعة الحيوانات المنوية و من ثم تغذيتها و تقويتها. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

لمحة مختصرة عن جهاز التكاثر عند الرجل:

يتكون جهاز التكاثر الذكري من: الخصيتين و القنوات الناقلة، بالإضافة لغدد أخرى تصب في هذه القنوات. يلعب الدماغ دور أساسي في التحكم في جهاز التكاثر عند الرجل. تقع الغدة النخامية و الهيبوثالاموس ( و يعرف باسم تحت المهاد ) في قاعدة الدماغ. و هي التي تتحكم في إنتاج الهرمونات الجنسية الذكرية و إنتاج النطاف. تفرز الغدة النخامية هرمون FSH و هرمون LH الضروريين لعمل الخصيتين.

الخصيتين ( الخصية:المفرد ): هي عبارة عن زوج من الغدد لها شكل بيضة. و توضع داخل كيس الصفن بالقرب من قاعدة القضيب في الخارج من الجسم. تعمل الخصيتين على إنتاج النطاف و الهرمون الجنسي الذكري الذي يدعى التستوسترون. تستغرق الحيوانات المنوية حوالي سبعين يوماً حتى تصبح ناضجة و قادرة على تخصيب البويضة.

عندما يتم تحرير النطاف من الخصيتين، تأخذ النطفة حوالي يومين إلى عشرة أيام للعبور في البربخ. حيث تكتسب هناك القدرة الحيوية على السباحة بقوة و تصبح متحركة.

عند الوصول للنشوة الجنسية، تحدث عدة تقلصات عضلية تعمل على نقل النطاف مع كمية قليلة من السائل، من الخصيتين و القنوات التناسلية عبر الأسهر. تقوم الحويصلات المنوية و غدة البروستات بتقديم المزيد من السوائل لحماية النطاف. هذا المزيج من النطاف و السائل المنوي ينتقل عبر الإحليل للوصول حتى رأس القضيب حيث يحدث القذف.

الحياة الصحية للحيوانات المنوية:

الشباب في عمر المراهقة:

حتى سن ال14 ، تكون النطاف لديك غير ناضجة بشكل كافِ للقدرة على تخصيب البويضة. و هذا يزيد احتمالات العيوب الخلقية و تلف الحمض النووي في أي ذرية محتملة.

في عمر العشرين:

أنت تملك أكبر عدد من النطاف من أي مرحلة عمرية أخرى. و هم على أتم الاستعداد للمقاتلة و الدخول في السباق للوصول للبويضة. و في هذا العمر، إن احتمال وجود عيوب خلقية يكون ضئيل جداً. على كل حال إذا أردت حماية صحة النطاف لديك، الآن هو العمر المناسب للقيام بذلك. فالرجال الذين يمارسون التمارين الرياضية في هذا العمر، هم الأقل عرضة للمعاناة من ضعف الانتصاب لاحقاً.

في عمر الثلاثين:

عندما تبلغ الثلاثين من العمر، فإن مستويات هرمون التستوسترون تبدأ بالانخفاض لديك. و ذلك يعني أن إنتاجك للنطاف أصبح أقل، و الانتصاب بدأ يضعف.

إن احتمال ضعف الخصوبة لدى رجل يبلغ من العمر الخامسة والثلاثين يكون أكبر من رجل يبلغ من العمر الخامسة والعشرين. و يوجد هناك زيادة واضحة في خطورة تلف الحمض النووي للنطاف. مما يؤدي لمشاكل صحية محتملة للذرية القادمة. تستطيع زيادة عدد النطاف لديك حتى 74% عن طريق تجنب منتجات الصويا و عن طريق تناول الأغذية الغنية بمادة الزنك، كالفاصولياء المخبوزة.

في عمر الأربعين:

تكون حركة النطاف بدأت تتناقص بنسبة 0.7% سنوياً منذ عمر العشرينات لديك. في حين أن كمية النطاف التي تبدأ في السباحة بشكل دائري حول نفسها، بدلاً من التوجه للبويضة قد ازداد بنسبة 3.1 % سنوياً. و ذلك يعني أن فرصة القيام بالحمل بدأت تضعف، ليست مستحيلة و لكن أضعف من قبل. على كل حال، إن تناول فيتامين ب12 كمتمم غذائي بجرعة 1000 ميكروغرام يومياً ممكن أن يزيد حركة و عدد النطاف لديك.

في عمر الخمسين:

أثبتت دراسات في جامعة نيويورك، أن فرصة إنجاب طفل يعاني من عيوب خلقية نتيجة تلف الحمض النووي للنطاف يتضاعف ثلاث مرات في هذا العمر.

في عمر الستين:

عند الوصول لهذا العمر، فإن 85% من النطاف لديك أصبحت غير طبيعية سريرياً.

الأغذية التي تزيد الرغبة الجنسية:

  1. العسل: يحتوي العسل على كميات عالية من فيتامينات ب الضرورية لإنتاج هرمون التستوسترون و زيادة الرغبة الجنسية عند كلا الجنسين.
  2. الجوز: يحتوي الجوز على مادة السيلينيوم الضرورية للخصوبة. و أثبتت الدراسات أن النمط الغذائي الذي يفتقر لعنصر السيلينيوم يؤدي لضعف الخصوبة عند الرجل. يقوم السيلينيوم بحماية النطاف من التلف ويمنع الأكسدة. و بذلك يحافظ على صحة النطاف و يرفع من مستوى الخصوبة.
  3. البطيخ: يتميز البطيخ بتأثيرات مشابهة لمفعول الحبة الزرقاء ( الفياغرا ). و يعود ذلك لوجود مادة الستيرولين و الآرجينين التي تحفز إنتاج أكسيد النيتريك، المركب الذي يساعد على ارتخاء الأوعية الدموية في الجسم. و هو مشابهة لآلية عمل الفياغرا. بالإضافة لذلك فأنت لست بحاجة لوصفة طبية لتناول البطيخ 🙂
  4. التونا: و هي غنية بفيتامين ب3، الذي يعطي الدم تأثير ممدد أو معلق، مما يحسن الحياة الجنسية لديك خاصةً لمن يعاني من خلل في الانتصاب. يوجد هناك تأثيرات أخرى لفيتامين ب3، تتضمن زيادة الإحساس باللمس، تعزيز النشوة، و تحسين الانتصاب.
  5. البندورة: وتعرف أيضاً باسم تفاحة الحب، فهي غنية بمركبات بيتا كاروتين التي تتحول لفيتامين أ، الضروري للحفاظ على الصحة الجنسية. يساعد فيتامين أ في الأداء الطبيعي للأعضاء التناسلية. و يلعب دور حيوي في إنتاج التستوسترون. بالإضافة لذلك فهو ضروري لصحة جميع الأغشية المخاطية.
  6. السبانخ: هو من الخضروات الغنية ب co-enzyme Q10 الذي يساعد في تحسين حركة الحيوانات المنوية.
  7. الثوم: يعتبر الثوم مثير فعال للرغبة الجنسية. فهو يحتوي على عنصر قوي يدعى الليسين الذي يعمل على زيادة تدفق الدم و زيادة الرغبة الجنسية.
  8. الجرجير: وهو من الخضروات التي تثير الرغبة الجنسية و تساعد في الانتصاب.

المتممات الغذائية الضرورية لزيادة الخصوبة:

لزيادة عدد النطاف لديك و تحسين أدائها، عليك الاعتماد على هذه القائمة:

الزنك:

يعتبر الزنك الغذاء الأفضل لزيادة عدد و حركة النطاف. كما يرفع من مستويات الهرمونات الضرورية، و يساعد في انقسام الخلايا. بالإضافة لتشكيل الطبقة الخارجية من ذيل الحيوانات المنوية. الجرعة اليومية المطلوبة هي 15ملغ كحد أدنى.

السيلينيوم:

يعمل السيلينيوم على زيادة حركة و عدد النطاف الصحية لديك، و يقلل عدد النطاف الغير طبيعية. هذا المعدن ضروري أيضاً لإنتاج هرمون التستوسترون الذي يعمل على إنتاج النطاف. عندما ينخفض مستوى السيلينيوم في جسمك، ذلك يؤدي إلى سقوط ذيول الحيوانات المنوية لديك. و يرتبط نقصه أيضاً بحدوث تلف للحموض النووية مما يؤدي لحالات الإجهاض و التشوهات الخلقية.

فيتامين ب12:

أثبتت الأبحاث اليابانية أن 42% من الرجال الذين يتناولون فيتامين ب12 بجرعة 1500ميكروغرام يومياً، قد ازدادت سرعة و عدد الحيوانات المنوية لديهم. و للحصول على فيتامين ب12 بشكل طبيعي من الغذاء، عليك الاعتماد على اللبن في غذائك الصباحي يومياً، بالإضافة للبيض ثلاثة مرات في الأسبوع.

فيتامين ج:

من المشاكل الأساسية للنطاف هي التكتل مع بعضها البعض. في هذه الحالة يعتبر من الجيد لك أن تحصل على فيتامين ج، فهو يدعم حركة النطاف بشكل منفصل بالإضافة لزيادة العدد والسرعة و تقليل عدد النطاف المشوهة. الجرعة اليومية الضرورية هي 1000ملغ. و تستطيع الحصول عليها من الغذاء عن طريق تناول البروكلي و المانغا و البطاطا الحلوة و الفريز و البندورة و البطيخ.

الأحماض الدهنية:

و هي تتواجد في زيت السمك و تعمل على بناء البروستاغلاندين. يرتبط نقص هذه الأحماض بضعف الخصوبة و وجود نطاف مشوهة. لأن مادة البروستاغلاندين تلعب دور هام في زيادة قدرة النطاف على اختراق البويضة.

الأحماض الأمينية:

و هي تتواجد في اللحم الأحمر. فمادة آرجينين و كارنيتين مسؤولة عن تشكيل رأس النطفة. يجب المحافظة على تناولهم ثلاثة مرات في الأسبوع. و من الممكن الحصول عليهم من المتممات الغذائية بجرعة 1000ملغ آرجينين و 250ملغ كارنيتين.

فيتامين ه :

إن تناول فيتامين ه بجرعة 200ملغ يومياً يؤدي إلى ارتفاع فرص الحمل بشكل ملحوظ. و هو يتوفر في البطاطا الحلوة و الأفوكادو و البندورة.

المراجع:

http://www.menshealth.co.uk/sex/male-fertility/the-health-life-of-sperm-299226

http://www.menshealth.co.uk/sex/male-fertility/libido-boosting-foods-254395

http://www.menshealth.co.uk/sex/male-fertility/the-fertility-menu-227914

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/heartindustry/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. زائر رد

    شكرًا على المقال.
    لو سمحت، أود أن أطلب مقالًا عن الأغذية والعادات التي تساعد على تقليل الرغبة والنشاط الجنسين لمن يعانون من فرط النشاط الجنسي Hyper-sexuality أو ببساطة ليس لهم القدرة على التفريغ الجنسي.

  2. بدور الآغا رد

    أهلاً و سهلاً بك و شكراً لاهتمامك..
    سوف أنشر مقالة قريباً عن هذا الموضوع بإذن الله، و أي طلب آخر نحن بالخدمة 🙂

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك