أفضل الأطعمة لزيادة إدرار الحليب

295 0
295 0

من أكثر الأسئلة شيوعاً التي تراود الأمهات المرضعات هي نوعية الأطعمة التي يجب تناولها خلال فترة الإرضاع و التي تساهم في زيادة إدرار الحليب. فمهما كانت نوعية الأطعمة التي تتناولينها خلال فترة الإرضاع فهي تؤثر بشكل مباشر على كمية الحليب التي يفرزه جسمك.

من أفضل الأساليب لزيادة مخزون الحليب:

  • هي المواظبة على الرضاعة أكبر فترة ممكنة. إن تحفيز الأعصاب خلال فترة الإرضاع، يساعد في إنتاج كمية إضافية من الحليب من ثدييك.
  • و إفراغ الثدي بالكامل يُعتبر إشارة للجسم لزيادة إنتاج الحليب.
  • و إذا شعرت أن مخزون الحليب لا زال قليلاً، يمكنك دعمه بتناول أغذية تعزز إنتاج الحليب.

الأطعمة التي تحفز على زيادة إنتاج الحليب:

الشوفان:

يتميز الشوفان بفوائد صحية عديدة، فهو غني بالمواد الغذائية التي تزود الجسم بالطاقة و يحتوي على الألياف التي تساعد على الهضم. و لمزيد من التفاصيل عن فوائد الشوفان أنصحك بقراءة مقالة فوائد الشوفان.

السلمون:

هو مصدر أساسي للحصول على الدهون الصحية الأوميغا3. وهذه الحموض الدسمة غنية بالمواد الغذائية و ضرورية للمرضع.

إن إضافة السمون لنظامك الغذائي يعزز تأثير الهرمونات المسؤولة عن الرضاعة و تصنيع الحليب في الجسم.

السبانخ:

يحتوي السبانخ (و غيره من الخضروات ذات الأوراق الخضراء) على كمية وفيرة من الحديد و الكالسيوم و حمض الفوليك. هذه المواد الغذائية ضرورية جداً للأم المرضع خاصةً اللاتي تعانين من فقر الدم.

كما تحتوي الخضروات ذات الأوراق الخضراء على مواد تساعد في تخليص الجسم من السموم، بالإضافة لمواد كيميائية نباتية التي تساعد في الوقاية من سرطان الثدي. لكن انتبهي يجب تناول السبانخ باعتدال، لأن تناول كمية كبيرة من السبانخ يسبب الإصابة بالإسهال لدى الرضيع.

الجزر:

إن تناول كوب من عصير الجزر صباحاً عند الإفطار يساعد في تعزيز الرضاعة. يحتوي الجزر على فيتامين أ الذي يعزز جودة الحليب.

بذور الشمر:

تتميز بذور الشمر بالعديد من الفوائد الصحية، فهي تعزز كمية حليب الثدي و تحسن عملية الهضم و تساعد في تخفيف حالات المغص عند الرضع.

من الممكن تحضير كوب من بذور الشمر المغلي مع الماء أو الحليب و تناولها بين الوجبات.

بذور الحلبة:

تعرف بذور هذه النبتة بفعاليتها في تعزيز إنتاج حليب الأم، فتحفز على زيادة كمية الحليب.

يمكنك غليها مع الماء أو مع كوب الشمر و تناولها بين الوجبات. تأثيرها سريع جداً أنصحك بتجربتها.

القرع:

يتميز القرع بغناه بالمواد الغذائية. و هو من الخضروات الصيفية التي تحتوي كمية وفيرة من الماء فيحافظ على رطوبة الجسم، كما يساهم في زيادة كمية حليب الأم. كما يتميز بسهولة الهضم. لكن يجب أن يكون طازج و غير مخزن سابقاً.

أوراق الريحان:

تعتبر مصدر غني جداً بمضادات الأكسدة.

يتميز بتأثيرات مهدئة و ذلك ضروري جداً خلال فترة الإرضاع. و يعزز مناعة الجسم.

يمكنك إضافة بضعة أوراق من الريحان لكوب الشاي الأخضر، أو فقط تحضير أوراق الريحان بالماء المغلي و تركه قليلاً، ثم تناوله أول شيء في الصباح و لاحظي التأثيرات.

الثوم:

يعتبر الثوم من أفضل الأطعمة لزيادة حليب الثدي و تعزيز الرضاعة.

يحتوي الثوم على مركبات كيميائية تساعد في الرضاعة. إن استهلاك الثوم يساعد في الوقاية من مختلف أنواع السرطان. و لمعرفة المزيد عن فوائد الثوم إليك الرابط التالي.

الحمّص:

من الممكن إضافته لنظامك الغذائي كوجبة بروتينات خفيفة بين الوجبات الأساسية. فهو مصدر غني بالكالسيوم و مجموعة فيتامينات ب و الألياف.

انقعي حبات الحمص قبل ليلة من التحضير, ثم اسلقيهم بالماء المغلي. ثم يمكنك إضافة الحمص المسلوق لطبق السلطة مثلاً كوجبة خفيفة و صحية.

الأرز البني:

إن استهلاك الأرز البني يُحفّز على زيادة إنتاج الحليب، فهو يحفز الهرمونات التي تعمل على إنتاج الحليب، كما يزود الأم المرضع بالطاقة اللازمة لتقوية جسمها.

بذور الكمون:

يعزز الكمون إنتاج الحليب و يعمل على حرق الدهون المتراكمة و يُعالج حموضة المعدة.

بذور السمسم الأسود:

هو مصدر غني بالكالسيوم و يساعد على إنتاج الحليب. يمكنك إضافة كمية قليلة من مسحوق بذور السمسم إلى كوب من الحليب.

الزيوت و الدهون الصحية:

لا تتجنبي الدهون الصحية في نظامك الغذائي بعد الولادة. فهذا جزء أساسي من الرضاعة. حيث تساعد على زيادة امتصاص الفيتامينات و المعادن الموجودة في الأطعمة التي تتناولينها، كما تسهل حركة الأمعاء.

المشمش:

خلال فترة الحمل و بعد الولادة، يحدث خلل في توازن الهرمونات في الجسم. إن تناول المشمش المجفف يحتوي على مواد كيميائية معينة تساعد في تحقيق توازن الهرمونات كما يحتوي على كمية وفيرة من الكالسيوم الألياف التي تساعد في تعزيز عملية الرضاعة.

حليب البقر:

يحتوي حليب البقر على الكالسيوم، و في الحقيقة إن تناول حليب البقر خلال الإرضاع يساعد في وقاية الرضيع من الحساسية لحليب البقر لاحقاً. يجب عليك تناول كوبين إلى ثلاثة أكواب من حليب البقر يومياً.

الماء و العصائر الطبيعية:

إن تناول كمية وفيرة من الماء و السوائل يعزز إنتاج الحليب و يمنع جفاف الجسم و يعوض نقص سوائل الجسم أثناء الرضاعة.

يجب عليك تناول كوب من الماء ليس فقط عند الشعور بالعطش، و لكن أيضاً قبل البداية في الرضاعة و خلال الرضاعة.

اللوز:

يتميز اللوز بغناه بالحموض الدسمة الأوميغا3 و فيتامين ه. مما يساعد في زيادة إنتاج الحليب.

يمكنك إضافة حبات اللوز إلى وجبة الشوفان، أو مسحوق اللوز إلى كوب من الحليب للحصول على الفوائد القصوى.

البطاطا الحلوة:

تعتبر البطاطا الحلوة هي مصدر أساسي لعنصر البوتاسيوم الذي يزود الجسم بالطاقة اللازمة لمكافحة حالات الإرهاق و التعب. كما يحتوي على فيتامين ج و مجموعة فيتامينات ب و معدن المغنيزيوم الذي يساعد على استرخاء العضلات.

الزنجبيل:

يتميز الزنجبيل بالعديد من الفوائد الحصية على مختلف وظائف الجسم، بما في ذلك تحفيز الرضاعة و زيادة إنتاج الحليب.

تجنبي:

  • الأطعمة التي تسبب النفخة و الغازات.
  • الأطعمة التي تؤثر على إنتاج الحليب بشكل عكسي (أي تقلل إنتاج الحليب) و تتضمن ما يلي: كالزعتر و البقدونس و النعناع و الملفوف.
  • تجنبي تناول الكحول أو التدخين أو المنبهات كالشاي و القهوة و المشروبات الغازية.
  • إذا كنت تتناولين أدوية معينة، استشيري طبيبك قبل متابعة العلاج خلال فترة الرضاعة، فبعض الأدوية تؤثر على الرضاعة أو على صحة الطفل.
  • ابتعدي عن أجواء التوتر و تمتعي بالهدوء قدر المستطاع، فذلك يؤثر على نوعية و كمية الحليب. كلما كانت حالتك النفسية أفضل و تتمتعين بالهدوء و الاسترخاء، كلما كان تدفق الحليب أفضل و إنتاجه أكبر.

نصائح لزيادة إنتاج الحليب:

  1. إرضاع الطفل مراراً و تكراراً، حيث يزداد مخزون الحليب تحت العرض و الطلب، أي كلما ازدادات عدد مرات الرضاعة، كلما قام الجسم بإنتاج كمية أكبر من الحليب. يجب إرضاع طفلك كل ساعتين تقريباً.
  2. سحب الحليب لإفراغ الثدي: إذا لم يكن باستطاعة طفلك استهلاك كافة الحليب الموجود في الثدي، يجب القيام بإفراغ الثدي و سحب الحليب لتحفيز الجسم على إنتاج المزيد من الحليب و تجنب حدوث نقص في مخزون الحليب.
  3. استراحة الرضاعة: تمتعي بالحصول على استراحة لمدة يومين أو ثلاثة أيام مع طفلك، لا تقومي بشيء آخر، فقط تمتعي بصحبته و إرضاعه و الاسترخاء.
  4. التناوب بين الثديين في الرضاعة: احرصي على رضاعة طفلك من كلا الثديين، أي بالتناوب كل رضعة من ثدي. لكن تأكدي من إفراغ الثدي بالكامل قبل الانتقال للثدي الآخر، و ذلك لتحفيز إنتاج الحليب مجدداً.
  5. تجنبي استخدام اللهايات: يفضل تجنب استخدامها إلا إذا نصحك الطبيب بذلك.
  6. إذا كان عمر طفلك أٌقل من ستة أشهر، تجنبي الأطعمة الصلبة.
  7. احصلي على كمية كافية من الراحة، و حاولي النوم كلما سنحت لك الفرصة بذلك.
  8. استخدمي حمالة للثدي مناسبة للرضاعة. إن ارتداء حمالة ثدي ضيقة تضغط على منطقة الصدر و تؤثر على تدفق الحليب، كما قد يؤدي ارتداء حمالة ثدي غير مناسبة إلىى الإصابة بالمشاكل الصحية المرفقة للرضاعة الطبيعية كانسداد قنوات الحليب مثلاً.

المراجع:

http://www.parents.com/baby/breastfeeding/tips/foods-that-could-help-increase-your-breastmilk-supply/

http://www.momjunction.com/articles/best-foods-to-increse-breast-milk_0076100/#gref

http://www.mom365.com/baby/breastfeeding/10-foods-to-increase-lactation/

الصزرو المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/developachild/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك