أسباب و أعراض و علاج انخفاض هرمون التستوسترون عند الرجال

608 0
608 0

هرمون التستوسترون هو الهرمون الستيروئيدي الجنسي الذكري الذي يتم إنتاجه في الغدة الكظرية عند كلا الجنسين، بالإضافة للخصيتين عند الذكور و المبايض عند الإناث. حيث يتم إنتاجه عند الذكور و الإناث معاً إنما بنسب متفاوتة. فتكون نسبته عند الذكور أعلى من الإناث.

يتم تنظيم مستويات هرمون التستوسترون في الجسم بواسطة هرمونات يتم تحريرها من الدماغ. يقوم الهيبوثالاموس (تحت المهاد) و الغدة النخامية في الدماغ في زيادة مستويات التستوسترون في فترة البلوغ، مما يؤدي لتطور الصفات الذكورية التي تتمثل بتضخم حجم القضيب و الخصيتين و ظهور شعر الوجه و خشونة الصوت و بناء العضلات و العظام و زيادة الرغبة الجنسية. ثم يبدأ بالانخفاض مجدداً بعد سن الثلاثين. ففي كل سنة تلي سن الثلاثين ينخفض تركيز هرمون التستوسترون بمعدل 1%. أي أن انخفاض مستويات هرمون التستوسترون من الأعراض الطبيعية الناتجة عن التقدم في السن.

ماذا يعني هذا الانخفاض التدريجي في نسب هرمون التستوسترون؟ ما هي الأعراض و التأثيرات الجانبية الناتجة عن هذا الانخفاض؟ هذا ما سنعرفه في نهاية المقال التالي، أتمنى أن ينال إعجابكم و تجدوا الفائدة المطلوبة.

أهمية و وظيفة هرمون التستوسترون:

  • زيادة الرغبة الجنسية عند كلا الجنسين.
  • إنتاج النطاف.
  • تقوية بنية العضلات.
  • تعزيز كثافة العظام.
  • إنتاج كريات الدم الحمراء.
  • توزيع الدهون.

الأعراض و المضاعفات الناتجة عن انخفاض هرمون التستوسترون:

لأن هرمون التستوسترون يؤثر على عدة وظائف، فإن انخفاض تركيزه يؤدي لعدة تغيرات فيزيولوجية و نفسية.

الوظائف الجنسية:

من أكبر أسباب القلق التي تواجه الرجال عند انخفاض تركيز هرمون التستوسترون هو خشيتهم من تأثير ذلك على الرغبة و الأداء الجنسي.

مع تقدم الرجل بالعمر، قد يختبر عدة أعراض مرتبطة بالوظائف الجنسية و التي تكون نتيجة انخفاض تركيز التستوسترون، و تتضمن:

  • ضعف الرغبة الجنسية: هرمون التستوسترون هو المسؤول بالدرجة الأولى عن توجيه الرغبة الجنسية عند الرجل. و إن انخفاض مستويات التسوسترون تعني انخفاض الرغبة الجنسية كذلك.
  • ضعف الانتصاب أو تراجع عدد مرات الانتصاب: هرمون التستوسترون لوحده لا يسبب حدوث الانتصاب، لكن يحفز عمل مستقبلات موجودة في الدماغ لإنتاج مادة أوكسيد النترك و هو الجزيء الذي يساعد على تحفيز الانتصاب.
  • ضعف في الخصوبة: يلعب التستوسترون دوراً في إنتاج السائل المنوي حليبي القوام الذي يساعد في حركة النطاف. كلما ازدادت نسبة هرمون التستوستون كلما كان إنتاج النطاف و السائل المنوي أكبر.

لكن لا يحدث أي عرض من الأعراض السابقة بشكل مفاجئ، و إذا حدث ذلك يكون بسبب وجود عامل آخر.

التغيرات الفيزيولوجية:

إن انخفاض تركيز هرمون التستوسترون يؤدي لعدة تغيرات فيزيولوجية تتضمن ما يلي:

  • زيادة دهون الجسم.
  • انخفاض في بنية العضلات.
  • انخفاض في كثافة العظام، معنى ذلك أن العظام تصبح أضعف و أكثر هشاشة و عرضة للكسر.
  • انخفاض شعرانية الجسم.
  • تضخم الثدي (التثدي).
  • هبات ساخنة كالتي تصيب المرأة بعد سن اليأس.
  • زيادة الإرهاق و التعب و قلة النشاط.
  • التأثير على العمليات الأيضية للكولسترول.
  • تساقط الشعر: هرمون التستوسترون يلعب دوراً في إنتاج الشعر. إن الصلع الذكوري هو الجزء الطبيعي من علامات التقدم في السن بالنسبة للعديد من الرجال. لكن الرجال الذين يعانون من انخفاض تركيز هرمون التستوسترون قد يلاحظون فقدان شعر اللحية و الجسم أيضاً.

اضطرابات في النوم:

إن انخفاض مستويات التستوسترون تؤدي للإصابة بالأرق و مشاكل في النوم.

لسوء الحظ فإن بدائل التستوسترون قد تؤ دي لحدوث انقطاع في التنفس عند النوم و هذه المشكلة تعيق عملية النوم بشكل متكرر.

التغيرات العاطفية:

فبالإضافة للتغيرات الفيزيولوجية التي تنتج عن انخفاض تراكيز هرمون التسوسترون، فإن الحالة النفسية و التقلبات العاطفية تتأثر أيضاً، حيث يؤدي انخفاض التستوسترون إلى الشعور بالحزن أو الاكتئاب. و بالنسبة لبعض الأشخاص قد يعانون من مشاكل في الذاكرة و التركيز و انخفاض ثقتهم بأنفسهم.

الاختبارات و التشخيص:

يقوم الطبيب بإجراء تحليل للدم لتحديد مستويات التستوسترون. فهو الاختبار الوحيد الذي يقيس مستويات التستوسترون بدقة.

إن النسب الطبيعية لمستويات التستوسترون تمثل 300 نانو غرام في كل ديسي ليتر هذا هو الحد الأدنى الطبيعي.

أسباب انحفاض مستويات التستوسترون عند الرجال:

عدا عن التقدم في العمر، هنالك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤثر على مستوى هرمون التستوسترون و تتضمن ما يلي:

 علاج انخفاض التستوسترون:

بغض النظر عن أسباب انخفاض التستوسترون، هنالك عدة خيارات علاجية لزيادة مستويات التستوسترون أو تخفيف التأثيرات الجانبية التي تواجهها.

تتضمن الخيارات العلاجية ما يلي:

  • بدائل التستوسترون: و هي تتوفر بعدة خيارات:
  1. حقن عضلية أسبوعية (حقن غونادوتروبين): هي عبارة عن هرمونات تدفع الجسم لإنتاج المزيد من التستوسترون. كما تؤدي لزيادة عدد النطاف.
  2. مستحضرات هلامية تطبق موضعياً على الجلد.
  3. كريات يتم حقنها تحت الجلد: هي عبارة عن آلية جديدة من العلاج حيث يتم زراعة عدة كريات تحت الجلد التي من شأنها أن تحرر هرمون التستوسترون لمدة 3-4 أشهر.
  • إنقاص الوزن و زيادة النشاطات البدنية.
  • أدوية علاج ضعف الانتصاب.
  • العقاقير الطبية المهدئة و المساعدة على النوم: للأشخاص الذين يعانون من الأرق و اضطرابات النوم، تساعد المنومات في التغلب على هذه المشكلة.

التأثيرات السلبية الناتجة عن العلاج بالتستوسترون:

إن العلاج بواسطة بدائل التستوسترون قد تتضمن عدة مخاطر بناءً على كل حالة، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول بدائل التستوسترون و عدم تعاطي أي دواء من تلقاء نفسك.

و تتضمن التأثيرات السلبية و المخاظر النتاجة عن بدائل التستوسترون ما يلي:

  • زيادة حالات انقطاع التنفس خلال النوم.
  • ظهور حب الشباب أو غيره من التفاعلات الجلدية.
  • تحفيز أورام البروستات الحميدة أو سرطان البروستات.
  • التثدي.
  • انكماش الخصية أو الحد من إنتاج النطاف.
  • زيادة خطورة تشكل الجلطات الدموية في الأوعية العميقة و التي قد تتحرك عبر مجرى الدم و تؤدي لانسداد مجرى الدم.
  • زيادة إنتاج خلايا كريات الدم الحمراء التي قد تؤدي لحدوث نوبة قلبية.

الرجال الذين يعانون من سرطان الثدي أو سرطان البروستات يجب ألا يخضعوا للعلاج بواسطة التستوسترون. هنالك ارتباط بين العلاج ببدائل التستوسترون بين زيادة خطورة المشاكل الصحية في البروستات.

المراجع:

http://www.webmd.com/men/features/low-testosterone-explained-how-do-you-know-when-levels-are-too-low#1

http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/sexual-health/in-depth/testosterone-therapy/art-20045728

http://www.emedicinehealth.com/low_testosterone_low-t/page2_em.htm

http://www.healthline.com/health/low-testosterone/signs-men-under-30

http://www.healthline.com/health/side-effects-of-low-testosterone

http://www.healthline.com/health/low-testosterone/warning-signs

http://www.medicinenet.com/low_testosterone_low_t/article.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/by_andy/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك