أسباب الاحتقان الأنفي (انسداد الأنف) و الخيارات العلاجية المتوفرة

73 0
73 0

الاحتقان الأنفي هو مصطلح آخر لحالة انسداد الأنف. و هي غالباً عبارة عن عَرَض و مؤشر لوجود مشكلة صحية أخرى، مثل التهاب الجيوب الأنفية. كما قد يحدث نتيجة الإصابة بفيروس نزلات البرد و الانفلونزا. بالإضافة لغيرها من الحالات التي سوف أذكرها في المقال.

أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

أعراض الاحتقان الأنفي:

تتميز أعراض الاحتقان الأنفي بما يلي:

  • انسداد الأنف.
  • ألم في الجيوب الأنفية.
  • تراكم المفرزات المخاطية.
  • انتفاخ و تورم الأنسجة الأنفية.

الاحتقان الأنفي لدى الرضع و الأطفال:

قد يكون الاحتقان الأنفي أكثر خطورة لدى الرضع من الأطفال الأكبر سناً و البالغين. حيث تؤثر أعراض الاحتقان الأنفي على الرضاعة، و قد تؤدي لمشاكل تنفسية مهددة لحياة الرضع. كما قد يؤثر الاحتقان الأنفي و يمنع التطور الطبيعي للسمع و النطق. لهذه الأسباب من الضروري مراجعة الطبيب سريعاً عند إصابة الرضيع بالاحتقان الأنفي.

أسباب الاحتقان الأنفي:

يحدث الاحتقان عندما يشعر الشخص بانسداد و التهاب الأنف. الأمراض الثانوية الطفيفة هي غالباً من الأسباب الشائعة المؤدية لاحتقان الأنف. على سبيل المثال نزلات البرد و الانفلونزا و التهاب الجيوب الأنفية، جميعها قد تسبب انسداد الأنف، و تتحسن عادةً خلال أسبوع. فعندما تعاني من الحساسية أو نزلات البرد، تصبح البطانة الداخلية للممرات الأنفية ملتهبة. فتزداد المفرزات المخاطية، مما يسبب التهيج.

الاحتقان الذي يدوم أكثر من أسبوع، هو عَرَض لمشكلة صحية كامنة. على سبيل المثال قد يكون السبب:

  • حمى القش (التهاب الأنف التحسسي الموسمي).
  • وجود ناميات (زوائد أنفية) و هي أورام حميدة تنمو في الممرات الأنفية.
  • التعرض لمواد كيميائية.
  • المهيجات البيئية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمنة.
  • انحراف الوتيرة (انحراف الحاجز الأنفي).
  • كما قد يحدث الاحتقان الأنفي خلال فترة الحمل، خاصةً نهاية الثلث الأول من الحمل. و يعود السبب إلى التقلبات الهرمونية و زيادة تدفق الدم التي تحدث خلال الحمل. هذه التغيرات تؤثر على الأغشية الأنفية و تؤدي لالتهابها أو جفافها أو نزفها أيضاً.

متى يجب عليك مراجعة الطبيب:

في بعض الأحيان لا تكفي العلاجات المنزلية للقضاء على الاحتقان الأنفي، خاصةً إذا كان انسداد الأنف ناتج عن وجود مشكلة صحية كامنة. في هذه الحالة قد يحتاج المريض للعلاج، خاصةً في حالات الألم و تأثير الاحتقان الأنفي على الأنشطة اليومية المعتادة.

إذا كنت تعاني من أي من الحالات التالية، يجب عليك استشارة الطبيب:

  • الاحتقان الأنفي يدوم أكثر من 10 أيام.
  • يرافق الاحتقان الأنفي ارتفاع درجة الحرارة التي تستمر أكثر من ثلاثة أيام.
  • وجود مفرزات مخاطية خضراء اللون، يرافقها ألم في الجيوب الأنفية و ارتفاع درجة الحرارة.
  • ضعف الجهاز المناعي أو الربو أو انتفاخ الرئة.
  • كما يجب استشارة الطبيب إذا تعرضت حديثاً لإصابة في الرأس، ثم تلاها مفرزات مخاطية دموية، أو وجود مفرزات مخاطية صافية لكن دائمة.

علاج الاحتقان الأنفي (علاج انسداد الأنف):

بعد تشخيص السبب المؤدي للاحتقان الأنفي من قبل الطبيب، يتم اختيار العلاج المناسب. تتضمن الأدوية التي تستخدم لعلاج الاحتقان الأنفي ما يلي:

مضادات الاحتقان:

هذه الأدوية تساعد في تخفيف انتفاخ الممرات الأنفية، و تخفيف ضغط الاحتقان. تتوفر هذه الأدوية على شكل بخاخات أنفية مثل مادة نافازولين، أوكسي ميتازولين، أو فينيل افرين. كما تتوفر على شكل حب فموي مثل مادة فينيل افرين و بسودوافدرين.

لا تستخدم مضادات الاحتقان الفموية لمدة أكثر من أسبوع دون مراجعة الطبيب. كما لا ينصح باستخدام مضادات الاحتقان الموضعية (البخاخات الأنفية) أكثر من ثلاثة أيام، و إلا قد يصبح الاحتقان أسوأ من قبل.

مضادات الهيستامين:

إذا ارتبط وجود التحسس مع الاحتقان الأنفي، فإن التحكم بالحساسية يخفف كثيراً من شدة الأعراض. معظم أدوية الحساسية تتكون من المشاركة الدوائية بين مضادات الهيستامين و مضادات الاحتقان معاً. و كذلك الأمر بالنسبة لأدوية علاج نزلات البرد و الانفلونزا, لتخفيف الأعراض و المساعدة على النوم. لأن بعض أنواع مضادات التحسس تسبب النعاس عادةً. و من الأمثلة عن مضادات التحسس الفموية مادة لوراتادين (كلاريتين)، و مادة سيتريزين (زيرتيك). و البخاخات الأنفية التي تحتوي على مضادات الهيستامين مثل مادة أزيلاستين.

مسكنات الألم:

على الرغم من أن مسكنات الألم لا تعالج الاحتقان، لكنها تخفف من شدة الأعراض و الألم. و من الأمثلة عن مسكنات الألم مادة أسيتامينوفين، إيبوبروفين، نابروكسين.

و في الحالات الأكثر شدة. تتضمن الخيارات العلاجية:

  • الستيروئيدات الأنفية مثل مادة موميتازون أو فلوتيكازون.
  • المضادات الحيوية.
  • إذا كنت تعاني من أورام حميدة و ناميات في الممرات أو الجيوب الأنفية، بحيث تمنع المفرزات المخاطية من العبور لخارج الأنف، قد ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الزوائد الأنفية.

بعض النصائح و العلاجات المنزلية للقضاء على الاحتقان الأنفي:

عند تنظيف الأنف، حاول إبقاء الممرات و الجيوب الأنفية رطبة. على الرغم من أن بعض الأشخاص يعتقدون أن الهواء الجاف قد يساعد في إيقاف سيلان الأنف، لكن في الحقيقة هو يفعل العكس تماماُ. جفاف الأغشية المبطنة للأنف تماماً سوف يؤدي لزيادة التهيج.

للحفاظ على رطوبة الأنف و تخفيف أعراض انسداد الأنف، إليك النصائح التالية:

  • استخدام جهاز ترطيب الهواء Humidifiers، خاصةً في الأماكن التي تعتمد على التدفئة المركزية، لأنها تجعل الهواء جاف تماماً. هذه الأجهزة قد تساعد في تحطيم المفرزات المخاطية، و تهدئة الممرات الأنفية الملتهبة. بكل الأحوال إذا كنت تعاني من الربو، يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أجهزة ترطيب الهواء.
  • الحصول على حمام دافئ فترة طويلة، أو استنشاق البخار من وعاء ماء دافئ.
  • تناول كمية وفيرة من السوائل. فذلك يساعد على تمدد المفرزات المخاطية، و بالتالي يمنع انسداد الجيوب الأنفية.
  • استخدام بخاخ موضعي أنفي يحتوي على محلول ملحي (ماء نقي مملح)، مما يمنع جفاف الممرات الأنفية. رذاذ السائل الملحي الأنفي هي آمنة و مناسبة لكافة الأعمار. بالنسبة للرضع و الأطفال فهم بحاجة لاستخدام سحاب الأنف. و هو عبارة عن جهاز يدوي. له رأس صغير ليتم إدخاله في فتحة الأنف، و موصول إلى مضخة مطاطية لسحب المفرزات المخاطية من الأنف بعد تطبيق المحلول المحلي الموضعي في الأنف.
  • وضع منشفة مبللة دافئة على وجهك. قد تساعد في فتح المجاري التنفسية.
  • تجنب أحواض السباحة التي تحتوي على الكلور، فذلك يجعل المجاري التنفسية أكثر تهيجاً.
  • رفع الرأس فوق وسادة عالية، يساعد أيضاً في تدفق المفرزات المخاطية نحو خارج الممرات الأنفية.
  • الابتعاد عن المواد المسببة لتهيج الأعراض، والتي تؤدي لزيادة الوضع سوءاً، مثل دخان السجائر.

المراجع:

https://www.healthline.com/symptom/stuffy-nose

https://www.healthline.com/health/stuffy-nose-relief

https://www.webmd.com/allergies/sinus-congestion#1

https://www.mayoclinic.org/symptoms/nasal-congestion/basics/definition/sym-20050644

https://www.everydayhealth.com/hs/managing-sinus-congestion/clear-sinus-congestion-pictures/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/128660567@N08/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك