فوائد الأوريغانو الصحية و الطبية و التأثيرات الجانبية الناتجة عن استهلاكه

102 0
102 0

الأوريغانو هو من النباتات الورقية التي تُستخدم كنوع من التوابل العطرية و المنكهات المميزة للأطعمة، بالإضافة إلى فوائد الأوريغانو الطبية. حيث تم استخدامه في الطهي منذ آلاف السنين. يشبه نبات الزعتر، و يشترك معه في العديد من الخصائص، و من الممكن استخدامه بدلاً عن الزعتر في العديد من الوصفات.

اشتهر استخدام الأوريغانو في الوصفات الإيطالية، لكن يُمكنك إضافته لطبق السطلة اليومي، أو مع الخضروات أو البيض أو المعكرونة أو البيتزا. و من أفضل استخداماته في الطهي، هي إضافته لشرحات الدجاج أو اللحم قبل الطهي. حيث يساعد في تخفيف عمليات الأكسدة التي تحدث أثناء الطهي.

المواد الكيميائية الموجودة في نبات الأوريغانو هي التي تُكسبه رائحة و طعماً مميزاً. و تتضمن ما يلي: الثايمول و البينين و الليمونين و الكارفاكرول و الكاريوفيلين. و على الرغم أن أوراق نبات الأوريغانو هي الأكثر شيوعاً للاستخدام، لكن الرائحة و النكهة للأوراق تصبح أقوى بكثير بعدما يتم تجفيفها بالمقارنة مع الأوراق الطازجة، و هو عكس المتعارف عليه عادةً بالنسبة لأوراق النباتات الأخرى.

إن نبات الأوريغانو لا يزودنا فقط بالنكهة اللذيذة للطعام، إنما يتميز بالعديد من الخواص التي تعزز صحة الجسم، و التي ترتبط بوجود مضادات الأكسدة و مضادات البكتيريا.

المواد الغذائية الموجودة في أوراق الأوريغانو:

يحتوي نبات الأوريغانو على كمية وفيرة من الفيتامينات و المعادن و مضادات الأكسدة. بما في ذلك فيتامين أ و فيتامين ج و فيتامين ه و فيتامين ك و فيتامين ب6. أما المعادن فتتضمن  الحديد  و المغنيزيوم و الكالسيوم و البوتاسيوم و المنغنيز. بالإضافة للألياف و الفولات و الحموض الدسمة الأوميغا3 و التريبتوفان.

الفوائد الصحية لنبات الأوريغانو:

الوقاية من هشاشة العظام:

يتميز الأوريغانو بغناه بفيتامين ك الذي يعزز نمو العظام، و يحافظ على كثافتها. مما يساعد في الوقاية من الإصابة بالكسور أو هشاشة العظام. و لا يخفى دوره في إنتاج البروتينات المسؤولة عن تخثر الدم. بالإضافة لغناه بمضادات الأكسدة التي تساعد في حماية الخلايا من التأثيرات الضارة الناتجة عن الجريئات الحرة.

تعزيز صحة الجهاز المناعي:

من المواد الفعالة الموجودة في الأوريغانو هي حمض الروزمارينيك. و هو من مضادات الأكسدة القوية التي تدعم صحة الجهاز المناعي. حيث يُعتبر الأوريغانو من أقوى مضادات الأكسدة (42 مرة أقوى من التفاح و الخوخ).

مضاد للالتهابات و الوقاية من الأمراض القلبية:

يحتوي الأوريغانو على مادة بيتا كاريوفيلين التي تثبط عملية الالتهاب، و تفيد في الوقاية من تصلب الشرايين و متلازمة التمثيل الغذائي. بالإضافة لمادة  كارفاكول التي لها دور فعال في القضاء على 41 سلسلة من العوامل الممرضة.

يتميز الأوريغانو بخواص مضادة للفيروسات .حيث يحتوي على الزيوت العطرية التي لها دور فعال في إزالة أعراض التهابات الجهاز التنفسي العلوي مباشرةً مثل التهاب الشعب الهوائية. كلما كان تركيز مادة الكارفاكرول أكبر، كانت الفعالية العلاجية أفضل.

خفض نسبة الكولسترول الضار:

يُعتبر الأوريغانو مصدر طبيعي للحموض الدسمة الأوميغا3، التي تعمل على خفض نسبة الكولسترول الضار، و الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين و السكتة الدماغية و الذبحة الصدرية.

تخليص الجسم من السموم:

يحفز الأوريغانو على إنتاج العَرَق (التعرّق) كنوع من وسائل تخليص الجسم من السموم، و هضمه يساعد في التخلص من البلغم من الرئتين.

الوقاية من السرطان:

إن المركبات الكيميائية النباتية الموجودة في الأوريغانو (كارنوزول)، لها فعالية في علاج سرطان البروستات و الثدي و الجلد و القولون.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي و علاج حالات انتفاخ البطن و الغازات، و القضاء على الطفيليات المعوية.

مسكن للآلام مثل آلام العضلات و آلام الأسنان أو الأذن أو الصداع.

علاج موضعي للقضاء على حب الشباب أو قشرة الرأس.

زيادة مستويات الطاقة، و تخفيف حالات التوتر و الضغوطات و التعب و الإرهاق.

التأثيرات الجانبية الناتجة عن استهلاك الأوريغانو:

إن تناول الأوريغانو قد يسبب اضطرابات في المعدة. بالإضافة لذلك فإن بعض الأشخاص قد يعانون من الحساسية من الأوريغانو. و في هذه الحالة يجب الامتناع عن تناوله.

استخدامات زيت الأوريغانو:

  • يمكنك استخدام زيت الأوريغانو كعلاج موضعي للأمراض الجلدية كسعفة القدم أو فطريات الأظافر. مادة كارفاكول و مادة الثايمول، هي من المركبات الكيميائية النباتية الموجودة في الأوريغانو، و التي تتميز بخصائص مضادة للميكروبات. حاول نقع قدميك في وعاء من الماء مع إضافة بضعة ملاعق صغيرة من زيت الأوريغانو. ثم دلّك قدميك بالزيت الممدد.
  • أو يمكنك إضافة نقطة واحدة من زيت الأوريغانو إلى ملعقة صغيرة من زيت الزيتون أو زيت جوز الهند، و تطبيقه مباشرةً على الجلد أو الأظافر.
  • لعلاج احتقان الأنف، يمكنك استنشاق بخار الماء المغلي مع بضع قطرات من زيت الأوريغانو. لكن يجب أن تكون حذراً من الإصابة بالاحتراق.
  • و في حالات نزلات البرد و الانفلونزا، يُعتبر استخدام رذاذ زيت الأوريغانو من الخيارات الفعالة لتخفيف الأعراض.
  • طارد للحشرات.

لكن يجب الحذر، إن زيت الأوريغانو مركّز جداً، و يُستخدم فقط بشكل خارجي و لا يمكن تناوله. أي يستخدم إما كعلاج موضعي ممدد أو استنشاق بخاره.

المراجع:

http://articles.mercola.com/sites/articles/archive/2014/02/01/oregano-health-benefits.aspx

. https://www.organicfacts.net/health-benefits/oregano.html

http://www.medicalnewstoday.com/articles/266259.php

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/jenn2d2/

https://www.flickr.com/photos/xmarer/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك