أعراض الجرب و أهم العلاجات الفعالة

530 0
530 0

الجرب هو عبارة عن مشكلة جلدية شديدة العدوى، تحدث بواسطة حشرة (نوع من السوس أو العث) تدعى Sarcoptes scabiei.

حشرة العث عبارة عن كائن دقيق يملك ثمانية أرجل،. يبلغ طولها أقل من 0.55 ملم، لا يُرى بالعين المجردة بل تحتاج لمجهر في بعض الأحيان .

يستطيع هذا العث المجهري العيش على جلد الإنسان لعدة أشهر. حيث تتكاثر الحشرة على سطح البشرة، ثم تحفر في الجلد لتضع بيوضها، مما يسبب الحكة و بقع حمراء اللون.

هنالك تقريباً 130 مليون حالة من الجرب في مختلف أنحاء العالم في أي وقت من الأوقات.

قد تصاب الحيوانات بالجرب أيضاً، لكنه لا ينقل العدوى إلى الإنسان. فإذا كنت تملك كلباً مصاباً بالجرب مثلاً، و انتقل العث إليك من الكلب، سوف يموت العث خلال ثلاثة أيام دون أن ينقل لك العدوى.

أعراض الجرب:

تظهر الأعراض على المصاب بعد التعرض الأول للعث المجهري بستة أسابيع تقريباً. تتطور الأعراض عادةً بسرعة شديدة، خاصةً لدى الأشخاص الذين أُصيبوا سابقاً بالعدوى.

العَرَض الأكثر شيوعاً لمرض الجرب هو الطفح و الحكة التي تزداد ليلاً.

كما تظهر على سطح الجلد علامات تدل على لدغات حشرات صغيرة أو مثل البثور. أما شكل الجحر الذي تختبئ فيه الحشرة تحت سطح الجلد فيشبه حرف S ، و هو يُشير لحركة الحشرة تحت سطح الجلد. فيظهر كارتفاع دقيق جداً على سطح البشرة أو كخط عديم اللون.

في بعض الأحيان فإن المواظبة على خدش الجلد استجابةً للحكة يؤدي لحدوث تقرحات ملتهبة في البشرة.

  • تتضمن المناطق الأكثر شيوعاً للإصابة بالجرب بالنسبة للأطفال الكبار و البالغين ما يلي: الخصر، القضيب، حلمة الثدي، المعصم، الكوع، الإبط، الأرداف، منطقة بين الأصابع.
  • أما حالات الجرب التي تُصيب الرضع و الأطفال الصغار قبل سن المدرسة فتتضمن: الرأس و الوجه و الرقبة و اليدين و باطن القدمين.

الجرب النرويجي أو القشري:

هو عبارة عن حالة أكثر شدة من الجرب الشائع، و هو شديد العدوى. يتمثل بوجود قشور سميكة من الجلد التي تحتوي على الآلاف من العث و البيض. كما يظهر الجرب المتقشر على الشكل التالي: قشور سميكة رمادية اللون من السهل سقوطها عند اللمس. ينتقل الجرب المتقشر بنفس طريقة الجرب الشائع.

العوامل الخطيرة المؤدية للمرض:

يصاب المريض بالجرب عندما يكون الجهاز المناعي الداخلي ضعيفاً، حيث تستطيع هذه الكائنات الدقيقة (العث) اجتياح الجهاز المناعي بسهولة و التكاثر بشكل رهيب!

و يتضمن ذلك:

  • حالات الإيدز (نقص المناعة المكتسبة).
  • بعض الأشخاص الذين يتناولون الستيروئيدات القشرية أو أدوية التهاب المفاصل الروماتيزم.
  • بعض الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيماوي.

طرق انتقال و انتشار الجرب:

 تنتقل بسهولة من شخص لآخر بين أفراد العائلة و الأصدقاء، كما في المدارس و أماكن العمل و السجون. و يتم ذلك عن طريق:

  1. ملامسة البشرة لفترة طويلة كما في حالة المصافحة أو الإمساك بأيدي بعض.
  2. الاتصال الجنسي.
  3. مشاركة الملابس و الأسرة أو المناشف مع شخص مصاب بالعدوى.

تستطيع هذه الكائنات الدقيقة البقاء على قيد الحياة لمدة 48-72 ساعة بعد السقوط من جسم الشخص المصاب. لذلك يجب الحذر لمنع التقاط العدوى عند التعامل مع شخص مصاب بالجرب.

الاختبارات و التشخيص:

يتم تشخيص المرض من قبل الطبيب بسهولة عن طريق الفحص البدني و الكشف عن المنطقة المصابة من الجلد.

في بعض الحالات قد يحتاج الطبيب للتأكد عن طريق إزالة العث من الجلد بواسطة إبرة.

إذا لم يتمكن من إيجاد الحشرة الدقيقة بسهولة، يتم الفحص تحت المجهر للتأكد من وجود العث أو البيوض.

علاج داء الجرب:

على الرغم من أن الجرب يسبب الإزعاج الشديد للمصاب، إلا أنه يتم العلاج بفعالية عادةً.

يحتوي العلاج على الأدوية التي تقضي على العث و بيوضها معاً. و على اعتبار أن مرض الجرب معدٍ، لذلك يطلب الطبيب استخدام العلاج لكامل أفراد العائلة و الأشخاص الذين على تواصل دائم مع المصاب.

يتضمن العلاج عادةً استخدام المراهم و الكريمات التي تحتاج لوصفة طبية، و يتم تطبيقها مباشرةً على البشرة.

  • يحتاج المصاب لدهن الجلد بالكامل من الرقبة لأسفل القدم، و يفضل ذلك في المساء عندما يكون العث في أقصى حالات نشاطه. ثم يتم غسل الجسم في صباح اليوم التالي.
  • لا يجب تطبيق العلاج على العين أو الوجه أو الأغشية المخاطية.
  • اتبع التعليمات التي يوصي بها الطبيب تماماً. ثم يجب تكرار العلاج بعد أسبوع.

و من الأمثلة عن الأدوية التي تستخدم لعلاج الجرب:

  • 5% بيرميثين كريم permethrin .
  • 25% محلول بينزيل بينزوات benzyl benzoate.
  • 10% مرهم الكبريت sulfur.
  • 10% كريم كروتاميتون crotamiton.
  • 1% محلول ليندان lindane.

كما قد يصف الطبيب علاجات إضافية للمساعدة على تخفيف الأعراض المزعجة التي ترافق الجرب. و تتضمن هذه الأدوية:

  • مضاد هيستامين مثل مادة بينادريل Benadryl.
  • أو محلول براموكسين pramoxine لتخفيف الحكة.
  • مضادات حيوية لعلاج الالتهاب الذي يتكون نتيجة الخدش المستمر للجلد.
  • كريم ستيروئيدي لعلاج الانتفاخ و التورم و الحكة.

و في الحالات الشديدة من الجرب و الجرب القشري، قد يصف الطبيب مادة إيفرميكتين ivermectin يُعطى فموياً في الحالات التالية:

  • إذا لم يجد المريض أي تحسن بعد أخذ العلاج الأولي.
  • إذا كان يعاني من الجرب القشري.
  • إذا كان الجرب يغطي معظم مناطق الجسم.

خلال الأسبوع الأول من العلاج، قد تلاحظ الأعراض أصبحت أسوأ. لكن بعد الأسبوع الأول سوف تلاحظ أن الحكة أصبحت أخف من قبل. و يتم الشفاء تماماً بعد مرور الأسابيع الأربعة الأولى.

أما مناطق البشرة التي لم تُشفى خلال شهر، ما زالت مصابة بالعدوى.  إذا لاحظت استمرار الأعراض لمدة أكثر من شهر، يجب مراجعة الطبيب. لكن يجب أخذ العلم أن الحكة قد تستمر لمدة شهر بعد علاج الجرب.

النصائح المنزلية و أساليب الوقاية:

  1. يجب غسل الملابس و ملاءات السرير و المناشف على درجة حرارة 50 درجة مئوية، ثم تجفيفها جيداً على حرارة عالية لمدة 10-30 دقيقة.
  2. أي شيء لا يمكن غسله يجب تنظيفه باستخدام المكنسة الكهربائية، بعد ذلك تنظيف المكنسة جيداً و رمي محتوياتها في كيس محكم الإغلاق خارج المنزل و غسل كيس المكنسة الكنسة الكهربائية في الماء الحار.

المراجع:

http://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/tc/scabies-topic-overview#1

http://www.emedicinehealth.com/scabies/article_em.htm

http://www.medicinenet.com/scabies/article.htm

http://www.healthline.com/health/scabies

الصورة لمرفقة:

https://www.flickr.com/photos/norwegianscabies/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك