أهمية معدن السيلينيوم و أعراض نقصه و المضاعفات الناتجة عنه و أهم المصادر الغنية به

114 0
114 0

معدن السيلينيوم هو عبارة عن نوع من المعادن الموجودة في التربة. يظهر بشكل طبيعي في الماء و بعض أنواع الأطعمة. يحتاج الإنسان لكمية قليلة جداً منه، و يلعب دوراً هاماً في عمليات الاستقلاب في الجسم. يتميز السيلينيوم بخصائص مضادات للأكسدة تحمي الخلايا من التلف.

أهمية معدن السيلينيوم و الفوائد الصحية لاستهلاكه:

يُعتبر السيلينيوم من المعادن الهامة للعديد من وظائف الجسم. يوجد في أنسجة الجسم خاصةً العضلات الهيكلية. حيث يساعد في الوقاية من الإصابة بالأمراض القلبية، و مشاكل الغدة الدرقية، و الإدراك المعرفي و الاضطرابات المتعلقة بالتفكير و السلوك و السرطان و غيرها. حيث يتميز بدوره الفعال في الحالات التالية:

  • الوقاية من الأمراض القلبية: يمنع السيلينيوم عمليات الأكسدة، و يخفف من الالتهابات، و يمنع تراكم الصفائح الدموية.
  • الوقاية من التدهور المعرفي: بفضل دوره الفعال كمضاد للأكسدة، يتميز السيلينيوم بقدرته على حماية الخلايا من التلف الناتج عن التقدم في السن، و ما يرافقه من مشاكل في الذاكرة و الإدراك.
  • اضطرابات الغدة الدرقية: يتميز السيلينيوم بدوره الفعال في إنتاج و استقلاب الهرمونات الدرقية، و تصنيع الحمض النووي ال DNA.
  • تحسين الخصوبة عند الرجل و المرأة.

العوامل الخطيرة المؤدية لنقص السيلينيوم:

نقص السيلينيوم من الحالات النادرة، لكن يرتبط حدوثه مع بعض المشاكل الصحية:

  • وجود اضطرابات هضمية مثل: داء كرون.
  • الأشخاص الذين يتم تغذيتهم عن طريق الحقن الوريدي، هم أيضاً أكثر عرضة لانخفاض نسبة السيلينيوم لديهم.
  • ينصح باستخدام السيلينيوم لعلاج العديد من المشاكل بما في ذلك الربو، التهاب المفاصل، ضعف الخصوبة.

الحاجة اليومية من السيلينيوم:

تشمل الكمية الإجمالية من السيلينيوم سواءً من الطعام و المتممات الغذائية معاً ما يلي:

بالنسبة للأطفال:

  • من عمر 1-3 سنوات: 20 ميكروغرام يومياً.
  • من عمر 4-8 سنوات: 30 ميكروغرام يومياً.
  • من عمر 9-13 سنة: 40 ميكروغرام يومياً.

بالنسبة للبالغين:

من عمر 14 سنة و أكثر: 55 ميكروغرام يومياً.

بالنسبة للنساء:

  • النساء الحوامل:60 ميكروغرام يومياً.
  • المرأة المرضع: 70 ميكروغرام يومياً.

هل من الممكن الحصول على السيلينيوم من الطعام؟ (المصادر الغذائية الغنية بالسيلينيوم)

وجود السيلينيوم في الأطعمة المتناولة يعتمد كثيراً على مكان و ظروف التربة (تركيز السيلينيوم في التربة و الماء التي تمت زراعة الطعام بها)، و التي تختلف بشدة من منطقة لأخرى. لكن بشكل عام يتوفر عنصر السيلينيوم في الأطعمة التالية:

المخاطر الصحية الناتجة عن زيادة استهلاك السيلينيوم:

الإصابة بالتسمم نتيجة زيادة السيلينيوم تُعتبر من الأمور النادرة خاصةً من المصادر الغذائية. لكن في حال تناول جرعة عالية من المتممات الغذائية، قد يؤدي ذلك لمشاكل سلبية تتضمن ما يلي:

التفاعلات و التداخلات الدوائية:

  1. قد تتفاعل مادة السيلينيوم مع أدوية و متممات غذائية أخرى، بما في ذلك مضادات الحموضة و العلاج الكيماوي و الستيروئيدات القشرية و الأدوية الخافضة للشحوم و حبوب منع الحمل.
  2. سرطان الجلد و سرطان البروستات: يرتبط فرط استهلاك السيلينيوم مع زيادة خطورة الإصابة بسرطان الجلد أو سرطان البروستات.
  3. داء السكري: عند تجاوز جرعة السيلينيوم 200 ميكروغرام يومياً، يؤدي ذلك لزيادة خطورة الإصابة بداء السكري النمط الثاني بنسبة 50%.

المراجع:

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/supplement-guide-selenium#1

https://www.medicalnewstoday.com/articles/287842.php

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/lesmemorables/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك