أضرار الجلوس لفترات طويلة و المضاعفات الناتجة عنها و نصائح للوقاية منها

104 0
104 0

هنالك العديد من أنماط العمل التي تتطلب الجلوس لفترات طويلة من الزمن، سواءً أمام شاشة الكومبيوتر أو أمام طاولة العمل. لكن بالمقابل يُرافق ذلك عدة تأثيرات سلبية، و مضاعفات ناتجة عن الجلوس لفترات طويلة من الزمن. لذلك و لتفادي الأضرار الناتجة، إليكم المقال التالي لمعرفة الأخطار المترتبة، و كيفية الوقاية منها.

الأضرار الناتجة عن الجلوس لفترة طويلة من الزمن:

معظم الأفراد لا يُدركون الأضرار الناتجة إلا بعد حدوث الإصابة. حيث تزداد خطورة الإصابة بالمشاكل الصحية التالية:

الأزمة القلبية:

عندما يعتاد الجسم على قلة الحركة و الجلوس لفترات طويلة، يؤدي ذلك لبطء الاستقلاب، و بطء تدفق الدم داخل الجسم. و بالتالي لن تتمكن العضلات من حرق السعرات الحرارية الموجودة. نتيجةً لذلك فإن الدهون سوف تغلق العضلات و الأوعية الدموية. و مع مرور الزمن، فإن الدهون الموجودة في الأوعية الدموية، تؤدي لزيادة خطورة الإصابة بالأزمة القلبية.

داء السكري:

عندما تجلس لفترات طويلة خلال اليوم، تقلّ فعالية هرمون الأنسولين في الجسم (أي تزداد مقاومة الأنسولين). و بالتالي تزداد نسبة السكر في الدم، و يحتاج البنكرياس لإنتاج كميات أكبر من هرمون الأنسولين، مما يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بداء السكري.

السرطان:

عندما ينخفض نشاط الجسم، يؤدي ذلك لانخفاض قدرة مضادات الأكسدة الموجودة داخل الجسم على أداء عملها بفعالية، و مكافحة الجزيئات الحرة التي تلحق الضرر بالجسم.

عندما ينخفض إنتاج هرمون الأنسولين، و ينخفض نشاط مضادات الأكسدة، و يزداد نمو الخلايا غير الصحية، يؤدي ذلك لزيادة خطورة الإصابة بالسرطان.

اضطرابات هضمية:

الجلوس لفترة طويلة من الزمن يؤدي لبطء في أداء الجهاز الهضمي. و بالتالي عدم قدرة الأعضاء الداخلية على هضم الطعام بشكل فعال. و من الأمثلة على هذه المشاكل الإمساك و انتفاخ البطن و الغازات.

انخفاض قدرة الدماغ على أداء وظائفه:

عند الجلوس لفترة طويلة من الزمن، لن يصل كمية كافية من الدم و الأوكسجين إلى الدماغ. و بالتالي لن يتمكن الدماغ من العمل بشكل فعال، و لن يقوم بتحرير كمية كافية من النواقل العصبية الدماغية لباقي أنحاء الجسم.

وضعية الجسم:

الجلوس بوضعية غير صحية، يؤدي للعديد من المخاطر التي لن تظهر إلا بعد الاستمرار في الوضعية الخاطئة لفترة طويلة من الزمن. فتبدأ المعاناة لاحقاً و التي تتضمن ألم شديد في الرقبة و الكتفين و توتر العضلات و جفاف العين. كما يؤثر على العمود الفقري و أسفل الظهر.

أمراض تخثر الدم:

عند الجلوس لفترة طويلة فإن الأوعية الدموية الموجودة في الساق لن يتدفق الدم إليها بسلاسة. مما يؤدي لانتفاخ الكاحلين و ظهور الدوالي خلف الركبة و أسفل الساقين. هذه المشكلة الصحية الناتجة عن ركود الدم، قد تؤدي لزيادة الوضع سوء، و تحفز على زيادة خطورة الإصابة بالجلطة الدموية.

الكولسترول:

بعد المواظبة على الجلوس لفترة طويلة لمدة سنة مثلاً، سوف يزداد نسبة الكولسترول الضار في الجسم بشكل ملحوظ. قلة الحركة تؤدي لبطء الاستقلاب، و تراكم الشحوم الثلاثية داخل البلاسما، و زيادة مقاومة الأنسولين.

البدانة:

عند الجلوس لساعات طويلة، فإن الجسم لن يقوم بتحرير الطاقة. لأن العضلات لا تعمل بفعالية. مما يؤدي لقلة استهلاك السعرات الحرارية في الجسم. و بالتالي زيادة الوزن و الإصابة بالبدانة.

الاكتئاب:

الجلوس لفترة طويلة يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بالاكتئاب، و فقدان المتعة بالحياة، كما يؤثر ذلك على العلاقات الاجتماعية، و قدرة التواصل مع الآخرين.

الخدر و التنميل:

عدم الحركة لفترة طويلة، يؤثر على صحة الأعصاب. و يؤدي للشعور بالخدر و التنميل في الأطراف بشكل متكرر.

مشاكل في الرؤية:

الضوء المبهر أو الإنارة الخافتة أو الصورة الوامضة لشاشة الكومبيوتر أو التلفاز، تُرهق العين. التركيز المستمر على الشاشة دون رمش العين، يسبب جفاف العين.

الصداع:

نتيجة زيادة توتر العضلات أو ألم الرقبة، فإن الإصابة بالصداع من المشاكل الشائعة لمستخدمي الكومبيوتر. كذلك الأمر بالنسبة لتركيز الرؤية المستمر، يؤدي أيضاً للإصابة بالصداع.

نصائح للوقاية من المشاكل الناتجة عن الجلوس لفترة طويلة من الزمن:

  1. أخذ استراحة لمدة 5 دقائق كل ساعة من الزمن على الأقل. و القيام بحركات التمدد لتنشيط الدورة الدموية.
  2. المشي في فترات الراحة.
  3. الانتباه لوضعية الجلوس أثناء العمل، و تأمين وسائل الراحة و البيئة الصحية في مكان العمل.
  4. أن يكون مستوى الرؤية بشكل مستقيم نحو الأمام مع مستوى العين أو أخفض قليلاً. لكن دون انحناء الرأس نحو الأعلى أو الأسفل، للحفاظ على صحة الرقبة و الأكتاف.
  5. أن يكون مستوى الساعد موازِ لسطح المكتب تماماً ( أي يشكّل العضد مع الساعد زاوية قائمة).
  6. أن يكون العمود الفقري في وضع مستقيم دون الانحناء للأمام، مع الحرص على ملامسة الظهر للمسند الخلفي للكرسي.
  7. أن يكون انحناء الركبة يشكل زاوية قائمة، مع الحرص على وضع القدمين على سطح الأرض بشكل كامل.
  8. الانتباه لنوعية إنارة الغرفة، و انعكاس الأشعة على شاشة الكومبيوتر. و الحفاظ على وجود مسافة ذراع بينك و بين الشاشة.
  9. تناول كمية كافية من الماء و السوائل.
  10. اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات و المعادن و الأطعمة الصحية.
  11. ممارسة التمارين الرياضية البسيطة قبل و بعد الانتهاء من العمل.
  12. الحرص على قضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء و الأهل.
  13. الإقلاع عن التدخين و العادات السيئة لأنها تؤدي لتفاقم المشاكل.

المراجع:

http://fitness.mercola.com/sites/fitness/archive/2015/05/08/sitting-too-long.aspx

http://invorma.com/11-health-problems-caused-by-sitting-for-too-long-in-front-of-the-computer/

http://www.makeuseof.com/tag/5-reasons-working-with-computers-is-bad-for-you-how-to-stay-healthy/

http://www.thehealthsite.com/diseases-conditions/6-worst-health-problems-common-with-computer-use-sh214/

http://www.businessinsider.com/14-horrible-things-that-can-happen-if-you-sit-at-your-desk-for-too-long-2014-3

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/unckenanflagler/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك