مشاكل النطق و التكلم عند الأطفال

298 0
298 0

مشاكل النطق هي عبارة عن اضطرابات في الكلام. حيث يعاني الطفل المصاب من صعوبة في نطق الأحرف و لفظ الكلمات. و هذه المشكلة ليست بسبب ضعف في العضلات أو شلل في الوجه غالباً. بل يعود ذلك لوجود مشكلة في الدماغ في كيفية التواصل لتحريك الأعضاء المسؤولة عن النطق (الشفاه أو اللسان أو عضلات الفك). فالطفل يعلم ماذا يريد أن يتكلم، لكن دماغه يجد صعوبة في تنسيق العضلات المسؤولة عن التكلم.

يختلف الأطفال في تطور مهارات اللغة و التكلم. لكن هنالك خطوات و مؤشرات أساسية تدل على نمو الطفل بشكل طبيعي أم لا.

مظاهر النمو الطبيعي للأطفال:

في عمر الثلاث سنوات:

يستطيع الطفل إنشاء جملة قصيرة، و بإمكانه تعريف أجزاء جسم الإنسان و التمييز في التحدث بين صيغة الجمع و صيغة المفرد.

في عمر الأربع سنوات:

  • بإمكان الطفل إنشاء قصة قصيرة أو غناء أغنية قصيرة.
  • إنشاء جملة مؤلفة من خمس كلمات.
  • التمييز بين الضمائر بشكل صحيح (أنا، أنت، هو، هي، هم).

في عمر الخمس سنوات:

  • بإمكانه أن يفهم تنفيذ الطلبات المكونة من جزأين (تحت، فوق…).
  • أن يذكر الاسم مع الكنية.
  • استخدام الأزمنة الحاضر و الماضي أو صيغة الجمع بشكل صحيح.
  • إنشاء أسئلة مثل لماذا و كيف و مَن…
  • إخبارك ماذا فعل خلال اليوم.

أعراض مشاكل النطق لدى الأطفال:

تتفاوت الأعراض و شدة الاضطراب من طفل لآخر. لذلك ليس بالضرورة أن تتواجد كافة الأعراض لدى نفس لطفل، إنما تتضمن الأعراض الشائعة ما يلي:

في مرحلة مبكرة:

  • تأخر الطفل في نطق الكلمات الأولى.
  • عدد قليل فقط من الأحرف المختلفة التي يتمكن الطفل من نطقها.
  • ظهور مشاكل في ربط الأصوات، مثلاً قد يتوقف بشكل مطول أو متكرر في منتصف الكلمة أو الجملة.
  • استخدام عدد قليل من الكلمات البسيطة اللفظ بدلاً من استخدام مرادفات جديدة.
  • في بعض الأحيان قد يعاني من صعوبة في تناول الطعام.

في عمر أكبر:

  • إصدار أخطاء صوتية غير متناسقة و ليست نتيجة عدم النضج.
  • إمكانية الطفل من فهم اللغة بشكل أفضل من إمكانيته في التكلم.
  • لديه صعوبة في إعادة حديث ما، لكنه أكثر سهولة بالنسبة إليه من إنشاء حديث من تلقاء نفسه.
  • يعاني من صعوبة في التكلم عندما يكون متوتر أو قلق.
  • من الصعوبة فهم حديثه بالنسبة لشخص جديد و غير معتاد على لغته.
  • صعوبة في تعلم القراءة و الكتابة.

أسباب اضطرابات النطق عند الأطفال:

معظم حالات اضطراب النطق تدل على وجود مشكلة في دماغ الطفل، بحيث لا يسمح بوصول الرسائل الدماغية لعضلات الفم للتحدث بشكل سليم.

من العوامل المؤدية لوجود اضطرابات في النطق:

هنالك حالات و أسباب متنوعة قد تؤثر على النطق و التكلم لدى الأطفال و التي تحتاج لعلاج، وتتضمن الحالات الشائعة ما يلي:

  • ضعف في السمع.
  • التهابات الأذن المزمنة قد تؤثر على قابلية السمع و بالتالي تؤثر على النطق السليم.
  • تأخر في النمو و الإدراك.
  • إصابة في الدماغ أو عدم التواصل الكافي في مناطق الدماغ المسؤولة عن التكلم..
  • ضعف في عضلات الفم.
  • إصابة الطفل بالتوحد.
  • مشاكل في الحركة.
  • مشاكل في التعبير أو الطلاقة.
  • مشاكل تنفسية (اضطرابات في التنفس).
  • مشاكل في مضغ و ابتلاع الطعام.
  • اضطرابات وراثية.
  • تشوهات خلقية (كما في حالة الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق أو قصر طول اللجام تحت اللسان، بحيث يحد من حركة اللسان و قدرته على نطق الكلمات).

متى يجب عليك مراجعة الطبيب:

إذا بلغ طفلك العامين و كانت لديه الأعراض التالية:

  • إذا كان يستطيع فقط تقليد الكلام أو الفعل و لا يتمكن من إنشاء كلمات أو عبارات بمفرده.
  • إذا كان يذكر فقط أصوات أو كلمات دون أن يتمكن من استخدام اللغة الشفوية للتواصل و تلبية احتياجاته الفورية.
  • إذا كان لا يستطيع اتباع تعليمات بسيطة.
  • إذا كان لديه نبرة صوت غير طبيعية (كأن يصدر صوته من أنفه).
  • إذا كان استيعابه أقل من أقرانه في نفس العمر.

يجب على الوالدين أن يتمكنا من فهم نصف كلمات الطفل في عمر الثانية، و عند بلوغ الطفل سن الثالثة يجب أن يكون معظم كلامه مفهوماً و عند حلول الرابعة من العمر يجب أن يكون كل كلامه مفهوماً حتى بالنسبة للأشخاص الذين يحدثونه للمرة الأولى.

الاختبارات و التشخيص:

تقييم حركة الفم:

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص للكشف عن وجود أي مؤشرات تدل على ضعف حركة العضلات في الشفاه أو الفك أو اللسان. عادةً لا يعاني الطفل (المصاب من اضطراب في النطق) من ضعف في العضلات، لكن هذه الاختبارات قد تساعد الطبيب في تحديد السبب و اختبار العلاج المناسب.
  • يفحص الطبيب كيف يمكن للطفل أن يحرك فمه و لسانه و كيف يبتسم أو يعبس، أي كيف يتحكم بعضلات وجهه.
  • يفحص الطبيب مهارات الطفل الوظيفية في حياته اليومية.

تقييم نبرة صوت المريض:

  • للتأكد من قدرة الطفل على التشديد في لفظ الكلمات و تمييز أحرف المد عن سائر الأحرف.
  • الانتباه لطريقة الطفل في الكلام، هل يستخدم نبرة تعبيرية لحديثه كالتعابير التي تدل على الاستغراب أو السؤال. أم يذكر الكلام دون إعطاء أي تعابير في نبرة صوته.

علاج مشاكل النطق عند الأطفال:

بعد فحص الطفل و تشخيص الطبيب لسبب وجود مشاكل في النطق، إذا قرر الطبيب ضرورة انضمام الطفل لمراكز علاج النطق، فلا يخفى دور الأهل في متابعة الطفل و علاجه.

الاعتماد على مراكز علاج النطق لوحده لا يكفي، بل يجب مشاركة العلاج مع الوالدين و متابعة حالته في المنزل.

بعض النصائح العامة و العلاجات المنزلية لعلاج مشاكل النطق لدى الأطفال:

  • تمضية وقت طويل في التواصل مع الطفل و تشجيعه على الكلام.
  • القراءة لطفلك: كلما باشرت باتباع هذا الأسلوب في وقت مبكر (من عمر 6 أشهر) كلما كانت النتائج أفضل على نموه و تطوره بشكل عام. اختاري الكتاب المناسب لطفلك و الغني بالصور لجذب انتباهه و خصصي وقت محدد يومياً لقراءة جزء من القصة.
  • لتطوير مهارات طفلك في التكلم، شاركي طفلك بأعمالك اليومية و اشرحي له ما تقومين به و اذكري له أسماء الأشياء بوصفها الصحيح و ليس بتكرارها بلغة الأطفال!
  • لتعزيز الكلام، يحتاج الطفل للتدريب و لمشاهدة نفسه أمام المرآة و هو يتدرب على اللفظ و تحسين أدائه.
  • يحتاج الطفل في هذه المرحلة للشعور بالثقة و الدعم و الإحساس بالنجاح.
  • من أهم الأمور التي يجب على الأهل الانتباه لها أن علاج مشاكل النطق بحاجة لصبر و زمن، فلن تجد النتائج المطلوبة خلال فترة قصيرة بل بعد صبر و متابعة.

عندما يبدأ الطفل في العلاج من عمر صغير (خمس سنوات) تكون النتائج أفضل و أسرع من العلاج لاحقاً. و إذا حصل الطفل على جلسات للعلاج بمعدل 3 مرات في الأسبوع، كانت النتائج العلاجية فعالة جداً. و الأطفال الذين يتلقون العلاج بشكل منفرد غالباً يعطون نتائج أفضل من الأطفال الذين يخضعون للعلاج ضمن مجموعة.

يعتمد تركيز العلاج على تعزيز قدرة الطفل على التحكم بعضلات وجهه و تنسيق لفظه للأحرف و تركيب الكلمات و الجمل، و ليس على تقوية العضلات. فكما ذكرت سابقاً العضلات قوية بشكل كافٍ، لكن طريقة التحكم بها و تنسيقها هي المشكلة التي تحتاج لتركيز و سيطرة.

شكراً للمتابعة 🙂

المراجع:

http://www.webmd.com/parenting/guide/recognizing-developmental-delays-your-child-ages-3-5#1

http://www.asha.org/public/speech/disorders/ChildhoodApraxia/

https://www.nidcd.nih.gov/health/speech-and-language

http://kidshealth.org/en/parents/speech-therapy.html

http://kidshealth.org/en/parents/not-talk.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/allchildrenshospital/

 

 

 

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك