أعراض التوتر العصبي و طرق التخلص منه

838 0
838 0

التوتر: هو عبارة عن ردة فعل الجسم تجاه أي نوع من الحالات التي تهدد الاستقرار لديك. فالتوتر يعني أن تشعر أنك لست على ما يرام و تعيش حالة من الضغوطات.

خلال حالات الخوف أو الغضب أو التوتر، يُنتج الجسم كمية كبيرة من المواد الكيميائية الكورتيزول و الأدرينالين و النور أدرينالين التي تسبب زيادة معدل ضربات القلب و التعرق و زيادة تنبه العضلات. هذه العوامل جميعها تساعدك في حماية نفسك في حالات الخطر. فالاستجابة للتوتر هي طريقة الجسم لحمايتك، و مساعدتك على البقاء متنبهاً. على سبيل المثال في المواقف الخطيرة: فإن حالات التوتر أو التنبه قد تنقذ حياتك و تعطيك قوة إضافية لحماية نفسك من الخطر، أو تساعدك لتفادي وقوع حادث مثلاً. لكن عندما تزداد حالات التوتر، و يحدث ذلك نتيجة أوضاع بسيطة يومية و اعتيادية، يتحول التوتر البسيط لحالات توتر متأزمة و يسبب مشاكل صحية للجسم. قد تعتقد أنك مريض و أن الأعراض التي تعاني منها كالصداع و حالات الأرق المتكررة و قلة إنتاجيتك في العمل، هذه الأعراض كلها تنسبها للمرض، و هذا قد يكون غير صحيح، بل السبب الأساسي هو معاناتك من حالات الضغوطات و التوتر.

ماذا يطرأ على الجسم خلال حالة الإجهاد و التوتر؟

إن التعرض للتوتر لا يؤذي صحة الجسم، بل طريقة استجابتنا لهذا الوضع هي التي تؤثر، و تساعدك على التنبؤ في صحة جسمك خلال السنوات القادمة.

بمعنى آخر، كلما كانت ردة فعل الجسم تجاه حالات التوتر عنيفة و شديدة، كلما ازدادت خطورة الإصابة بالأزمات القلبية و الأمراض المزمنة خلال السنوات القادمة.

الأعراض المرافقة لحالات التوتر و الإجهاد:

قد تؤثر أعراض التوتر على صحتك الجسدية أو أفكارك و مشاعرك أو سلوكك.

إن معرفتك لأعراض التوتر تساعدك في تقييم وضعك و تعطيك القدرة للتحكم و السيطرة على هذه الحالة قبل أن تتفاقم. فحالات الضغوطات و التوتر التي تترك دون مراقبة أو سيطرة، قد تساهم في حدوث العديد من المشاكل الصحية المزمنة كارتفاع ضغط الدم و أمراض القلب و البدانة و داء السكري.

و تتضمن الأعراض المرافقة للتوتر ما يلي:

أما بالنسبة لتأثيرات التوتر على تقلبات المزاج و الحالة النفسية، فتتضمن ما يلي:

  • القلق.
  • الشعور بالإرهاق.
  • التهيج أو الغضب.
  • الحزن أو الاكتئاب.
  • عدم وجود الحافز أو التشجيع.

تأثيرات التوتر على السلوك:

 متى يجب عليك استشارة الطبيب:

  1. إذا لم تكن متأكداً أن سبب الأعراض التي تعاني منها هو بسبب حالات التوتر، أم وجود مشكلة صحية أخرى.
  2. إذا اتبعت النصائح العلاجية التي سأذكرها لاحقاً، و لم تصل لأي نتيجة أو تحسن.
  3. إذا كنت تعاني من ألم في الصدر خاصةً إذا صاحب ذلك انقطاع في التنفس أو التعرق أو الدوار و الغثيان أو وجود ألم في الكتف و الذراع. في هذه الحالة اطلب الإسعاف مباشرةً، فهذه الأعراض قد تكون على وجود أعراض الذبحة الصدرية (أزمة قلبية).

المضاعفات الناتجة عن حالات التوتر:

علاج التوتر و طرق التغلب عليه:

إذا كنت تعاني من وجود أعراض التوتر، يجب عليك أخذ خطوة إيجابية و العزم على تجاوز هذه المشكلة.

و تتضمن النصائح العلاجية و الأساليب الوقائية ما يلي:

  1. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام (خمس مرات في الأسبوع).
  2. اتباع تقنيات الاسترخاء كسحب نفس عميق أو تمارين اليوغا أو جلسات التدليك و المسّاج.
  3. الحفاظ على روح الدعابة.
  4. الحفاظ على الروابط الأسرية و الاجتماعية.
  5. تخصيص وقت معين لممارسة الهوايات كالمطالعة أو الاستماع للموسيقا.
  6.  أهمية النوم، فاحرص على الحصول على عدد ساعات نوم كافية و صحية و التي تتمثل ب 7-8 ساعات نوم يومياً.
  7. العناية بالحمية الغذائية و نوعية الأطعمة المتناولة، فالحفاظ على العادات الغذائية الصحية تعزز مناعة الجسم عموماً و تلعب دوراً في الوقاية من العديد من الأمراض.
  8. تجنب تناول الكحول أو التدخين أو المخدرات. و إليك أساليب الإقلاع عن التدخين و أساليب الإقلاع عن الكحول، لمن يرغب بذلك.

المهم في الموضوع هو اختيار الأسلوب الأنسب لتخفيف حالات التوتر و ليس العكس. فقد يخطر ببالك أن مشاهدة التلفاز أو تصفح النت أو ألعاب الفيديو هي من أساليب الاسترخاء، و تواظب عليها لتخفيف حالات التوتر، إنما على العكس تماماً هذه النشاطات قد تسبب زيادة حالات التوتر لديك.

بعض العقاقير الطبية لعلاج حالات التوتر و الإجهاد:

في معظم الحالات لا يصف الطبيب أدوية لتخفيف حالات التوتر، إنما يعتمد على النصائح و الأساليب السابقة.

لكن في حالات معينة يحتاج المريض للدواء إذا رافق ذلك وجود مشاكل صحية أخرى خوفاً من أن يسبب تفاقم الحالة، كما في حالات الاكتئاب و الأرق الشديدة. في هذه الحالة قد يصف الطبيب مضاد للاكتئاب أو أدوية مهدئة تساعد على الاسترخاء و النوم.

المراجع:

http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/stress-management/in-depth/stress-symptoms/art-20050987

http://www.webmd.com/balance/stress-management/stress-symptoms-effects_of-stress-on-the-body#1

https://www.helpguide.org/articles/stress/stress-symptoms-causes-and-effects.htm

http://www.prevention.com/mind-body/silent-signals-youre-stressed

http://www.medicalnewstoday.com/articles/145855.php

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/topgold/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك