أمراض الكلية المزمنة (الفشل الكلوي) و الخيارات العلاجية المتوفرة

1425 0
1425 0

تحدثتُ في المقال السابق عن أعراض و أسباب أمراض الكلية المزمنة و المضاعفات الناتجة عنها. أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف أُكمل الموضوع عن الفشل الكلوي و علاج أمراض الكلية. أتمنى أن تجد الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

الاختبارات و التشخيص:

لتشخيص أمراض الكلية، يقوم الطبيب في البداية بمناقشة التاريخ الصحي للمريض و لأفراد العائلة. و المشاكل الصحية الأخرى التي يعاني منها. و الأدوية المتناولة التي قد تؤثر على وظيفة الكلية. بالإضافة للسؤال عن أي تغير في عادات التبول أو أعراض أخرى يلاحظها المريض.

بعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني و الانتباه للمؤشرات التي تدل على وجود مشاكل في القلب أو الأوعية الدموية و الفحوصات العصبية.

لتشخيص أمراض الكلية، يحتاج المريض لإجراء:

  • تحليل للدم لتحديد نسبة الفضلات المتراكمة في الجسم مثل الكرياتنين و اليوريا.
  • تحليل للبول للكشف عن نسب الشوارد و الاضطرابات غير الطبيعية و أسباب أمراض الكلية.
  • إجراء صور الأشعة السينية للتمكن من رؤية بنية الكلية و حجمها أو أي خلل موجود في شكلها.
  • أخذ عينة من أنسجة الكلية للتحليل (خزعة): قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من أنسجة الكلية للفحص المخبري، و تحديد سبب المرض. و غالباً ما يتم ذلك من طريق التخدير الموضعي باستخدام إبرة طويلة دقيقة جداً يتم إدخالها عبر الجلد إلى داخل الكلية.

علاج أمراض الكلى المزمنة:

بالاعتماد على الأسباب الكامنة المؤدية للمرض، فمن الممكن علاج بعض حالات أمراض الكلى. غالباً الأمراض الشديدة و المزمنة لا يمكن علاجها.

يركّز العلاج عادةً على التحكم بالأعراض، و خفض خطورة المضاعفات، و إبطاء عملية تفاقم الوضع و تدهور الكلية. إذا أصبح هنالك تلف شديد في الكلية، قد يحتاج المريض للجوء للحل الأخير من العلاج في المراحل المتقدمة من أمراض الكلية المزمنة.

علاج الأسباب:

يعمل الطبيب على إبطاء و التحكم بأسباب أمراض الكلية. و تتراوح الخيارات العلاجية بالاعتماد على الأسباب. لكن تلف الكلية سوف يستمر في تفاقم الوضع، على الرغم من التحكم بالأسباب الكامنة المؤدية له مثل ضغط الدم المرتفع.

علاج المضاعفات:

يتم التحكم بمضاعفات أمراض الكلية لتسهيل حياة المريض و يتمثل ذلك بما يلي:

أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم:

قد يعاني مريض الكلية من تفاقم ضغط الدم المرتفع. فيعتمد الطبيب على أدوية لخفض ضغط الدم. و من الأدوية الأكثر شيوعاً لعلاج ارتفاع ضغط الدم، و الحفاظ على صحة الكلية هي مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors، أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 angiotensin II receptor blockers .

أدوية علاج ضغط الدم المرتفع يمكن في البداية أن تُضعِف من وظيفة الكلية، و تغير من مستوى الشوارد. لذلك يحتاج المريض لإجراء فحوصات للدم. بالإضافة لتناول المدرات البولية و حمية غذائية قليلة الأملاح.

أدوية علاج الكولسترول:

قد يلجأ الطبيب لوصف أدوية خافضة لنسبة الكولسترول في الدم، و التي تدعى مركبات الستاتين statins. مرضى الكلية غالباً ما يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول الضار، مما يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بالأمراض القلبية.

أدوية علاج فقر الدم:

في حالات معينة قد ينصح الطبيب بتناول متممات غذائية لهرمون اريثروبوتين hormone erythropoietin. و في بعض الأحيان مع إضافة متممات الحديد. إن مادة اريثروبوتين تساعد في إنتاج كميات أكبر من خلايا كريات الدم الحمراء، التي تساعد في مكافحة التعب و الإرهاق المرتبط بفقر الدم.

أدوية علاج الانتفاخ و التورم:

يعاني معظم مرضى الكلى من احتباس السوائل، مما يؤدي إلى انتفاخ و تورم في القدمين، بالإضافة لارتفاع ضغط الدم. تساعد المدرات البولية في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم.

أدوية حماية العظام:

قد يصف الطبيب المتممات الغذائية الغنية بالكالسيوم و فيتامين د للوقاية من ضعف العظام و خفض خطورة الإصابة بالكسور. كما قد يصف مادة رابطات الفوسفات phosphate binder، لخفض كمية الفوسفات الموجودة في الدم. و حماية الأوعية الدموية من التلف الناتج عن ترسب الكالسيوم (التكلس).

حمية غذائية منخفضة البروتين لخفض كمية الفضلات الموجودة في الدم:

عندما يقوم الجسم بمعالجة البروتينات الموجودة في الطعام، يقوم كذلك بإنتاج فضلات، تنتقل إلى الكلية لتقوم بتصفيتها و فلترتها من الدم. لخفض الجهد على الكلية، أنت بحاجة لتناول كمية أقل من البروتينات.

علاج المراحل الأخيرة من أمراض الكلية المزمنة (الفشل الكلوي):

إذا لم تعد الكلية قادرة على إزالة الفضلات وتنقية السوائل. و تفاقم الوضع سوءاً إلى فشل كلوي شبه تام. هذه تُعتبر المراحل الأخيرة من أمراض الكلية المزمنة. و في هذه الحالة الحل الوحيد هو إما إجراء غسيل للكلية، أو زراعة كلية جديدة.

غسيل الكلية:

هو عبارة عن غسل صناعي لإزالة الفضلات و السوائل الفائضة من الجسم، عندما تعجز الكلية عن القيام بوظيفتها من تلقاء نفسها.

في عملية غسل الكلية، تقوم آلة بفلترة الفضلات و السوائل الفائضة من الدم. خلال غسل الكلية الصفاقي، يتم إدخال أنبوب دقيق (قسطرة) داخل البطن. و من ثم ملء جوف البطن بواسطة محلول غسيل الكلية، الذي يمتص الفضلات و السوائل الفائضة. بعد مرور فترة من الزمن، يتم تصريف هذا المحلول خارج الجسم حاملاً معه الفضلات.

زراعة الكلية:

تتضمن زراعة الكلية إجراء عملية جراحية و وضع كلية صحية من شخص متبرع، في جسم مريض الفشل الكلوي. الكلية الجديدة يمكن أن تكون من شخص متوفي أو على قيد الحياة. عند إجراء عملية زراعة الكلية، يحتاج المريض لتناول أدوية طيلة فترة حياته، لتوافق الكلية مع جسمه، و عدم رفض الجسم للكلية الجديدة. لكن لن يعد يحتاج المريض لإجراء غسيل للكلية.

بعض النصائح و العلاجات المنزلية لمن يعاني من أمراض الكلية المزمنة:

كجزء من العلاج ينصح الطبيب بتغيير النظام الغذائية، بما يتناسب مع صحة الكلية و تجنب إرهاقها.

  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على ملح الصوديوم، بما في ذلك الأطعمة الجاهزة أو مسبقة التحضير مثل الأطعمة المفرزة أو المعلبة أو الوجبات السريعة. و من الأطعمة التي تحتوي على أملاح الصوديوم أيضاً اللحوم المعالجة و الأجبان المعالجة و الخضروات المعلبة.
  • اختيار أطعمة قليلة البوتاسيوم: و من الأمثلة عن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لتجنبها: الموز، البرتقال، البطاطا، السبانخ و البندورة. و من الأمثلة عن الأطعمة قليلة البوتاسيوم: التفاح، الجزر، البقوليات، العنب و الفريز. و من الجدير بالذكر أن العديد من بدائل الأملاح تحتوي على البوتاسيوم، لذلك يجب الانتباه و تجنبها أيضاً في حال وجود فشل كلوي.
  • خفض كمية البروتينات المتناولة: و من الأمثلة عن الأطعمة الغنية بالبروتينات لتجنبها: اللحوم الهزيلة و البيض و الحليب و الأجبان و البقوليات. و من الأمثلة عن الأطعمة قليلة البروتينات: الفواكه و الخضروات و الخبز و الحبوب.
  • الحفاظ على النشاط معظم أيام الأسبوع: إذا كانت الحالة الصحية تسمح بممارسة العادات و النشاطات اليومية، ينصح بالمواظبة عليها بعد استشارة الطبيب. فكلما كان الشخص نشيطاً أكثر، يحافظ على صحة جسمه و مقاومته فترة زمنية أكبر.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chronic-kidney-disease/diagnosis-treatment/drc-20354527

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-kidney-disease-basic-information#1

https://www.medicinenet.com/kidney_failure/article.htm

https://www.healthlinkbc.ca/health-topics/aa65427

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/139349689@N06/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك