أسباب ألم أسفل الظهر و العادات و المشاكل الصحية المؤدية للمرض

281 0
281 0

إن مشكلة ألم أسفل الظهر من المشاكل الصحية الشائعة جداً. تقريباً كل شخص يعاني منها في مرحلة ما من مراحل حياته. قد يكون الألم شديد للغاية، بحيث يؤثر على حياتك اليومية. و يكون السبب في الغياب عن العمل أحياناً.

لحسن الحظ أن ألم أسفل الظهر قد يتحسن من تلقاء نفسه غالباً. لكن في حال استمر الألم، هنالك عدة خيارات علاجية تساعدك في التغلب على هذه المشكلة.

البنية التشريحية لمنطقة أسفل الظهر:

حتى نفهم أسباب آلام الظهر، فمن الضروري معرفة البنية التشريحية الطبيعية لأنسجة هذه المنطقة من الجسم.

تشمل الهياكل الهامة الموجودة في منطقة أسفل الظهر و التي ترتبط مع حدوث الأعراض ما يلي:

العظام القطنية (الفقرات):

توضع الفقرات فوق بعضها البعض بشكل متناسق يشكل العمود الفقري. مما يوفر دعم حركي و حماية للحبل الشوكي من الإصابة.

كل فقرة لها بروز عظمي خلف الحبل الشوكي، لحمايته من تأثير الصدمة. كما تتميز الفقرات ببنية عظمية قوية أمام الحبل الشوكي. لتزود منصة مناسبة لحمل وزن جميع الأنسجة أعلى الفخذ. الفقرات القطنية توضع فوق بعضها بشكل مباشر، فوق عظم العجز بين الأرداف.

الأقراص بين الفقرات (الديسك):

عبارة عن صفيحات هلامية توضع بين الفقرات العظمية. و التي تساعد على تخفيف الضغط على العمود الفقري. كل قرص مصمم على شكل صفيحة هلامية لها مركز ناعم (النواة اللبية) و الحلقة المحيطة الخارجية (الحلقة الليفية). الجزء المركزي من القرص قابل للتمزق من خلال الحلقة الخارجية مما يسبب التهيج للأنسجة العصبية القريبة و عرق النسا.

الأربطة حول العمود الفقري و الأقراص:

الأربطة هي عبارة عن أنسجة لينة ليفية قوية التي تربط العظام مع بعضها البعض بقوة. تعمل الأربطة على ربط كل من الفقرات مع بعضها البعض و تحيط بجميع الأقراص معاً.

الحبل الشوكي و الأعصاب:

يتكون الحبل الشوكي من الأنسجة العصبية التي تمتد إلى أسفل العمود الفقري، بدءاً من الدماغ.

الأعصاب تزود الجسم بالإحساس و تحفز عضلات أسفل الظهر و الأطراف السفلية أيضاً (الفخذين و الساقين و القدمين و أصابع القدمين)، جميع هذه الأعصاب تنتهي من العمود الفقري القطني عبر بوابات عظمية تسمى الثقبة.

عضلات أسفل الظهر:

العديد من المجموعات العضلية مسؤولة عن انحناء و تمدد و دوران الخصر. بالإضافة لحركة الأطراف السفلية، و التي ترتبط مع العمود الفقري من خلال الأربطة.

الأعضاء الداخلية لمنطقة الحوض و البطن:

الشريان الأبهر و الأوعية الدموية التي تنقل الدم من و إلى الأطراف السفلية تمر أمام العمود الفقري القطني في البطن و الحوض. يحيط بالأوعية الدموية العقد الليمفاوية و أنسجة الجهاز العصبي اللاإرادي الضرورية للحفاظ على التحكم بالمثانة والأمعاء.

الرحم و المبايض من الأعضاء الهامة في منطقة الحوض عند المرأة. أما عند الرجل فغدة البروستات هي من الأعضاء الهامة في منطقة الحوض. و لدى كلا الجنسين، توضع الكليتين على جانبي أسفل الظهر أمام الفقرات القطنية.

الجلد الذي يغطي المنطقة القطنية:

مزود بالأعصاب التي تأتي من جذور الأعصاب التي تخرج من العمود الفقري القطني.

أسباب آلام أسفل الظهر:

تقسم الأسباب إما لوجود عادات يومية خاطئة، أو مشاكل صحية أخرى تؤثر على أسفل الظهر. و تتضمن ما يلي:

العادات اليومية و العوامل المؤدية لآلام أسفل الظهر:

إجهاد العضلات أو عرق النسا:

إن نوع ألم الظهر الذي يتبع حمل الأشياء الثقيلة أو ممارسة التمارين الرياضية العنيفة، يحدث غالباً بسبب إجهاد العضلات. لكن في بعض الأحيان يكون ألم الظهر مرتبط بحدوث إصابة أو تمزق في الديسك. إذا ضغط الديسك المتمزق على العصب الوركي، قد يمتد الألم من أسفل الظهر إلى الساق و هو ما يدعى عرق النسا.

طبيعة العمل:

إذا كانت طبيعة عملك تتضمن حمل أو سحب الأشياء، أو أي سبب يؤدي لانحناء العمود الفقري، قد يساهم ذلك في حدوث ألم الظهر أيضاً. بالإضافة لذلك فإن الجلوس لساعات طويلة وراء المكتب له مخاطر كذلك، خاصةً إذا كان الكرسي غير مريح، أو إن كنت تميل للأمام في وضعية الجلوس.

الحقيبة:

على الرغم من ارتداء حقيبة على ظهرك أو محفظة على كتفك، فإن الجزء الأسفل من الظهر هو الذي يدعم الجزء الأعلى من الجسم بما في ذلك أي وزن إضافي تحمله. لذلك فإن حمل الحقائب الثقيلة، قد يجهد أسفل الظهر، خاصةً عند تكرار حمل الحقيبة يوماً بعد يوم. إذا كنت بحاجة لحمل الحقيبة بشكل متكرر، أنصحك باستبدالها بحقيبة ذات عجلات أفضل من حملها أنت.

التمارين:

إن المبالغة في ممارسة التمارين في النادي الرياضي، هو أحد أهم الأسباب الشائعة لتمدد العضلات بشدة، مما يؤدي لألم أسفل الظهر. إنك أكثر عرضة للإصابة بذلك إذا كنت قليل النشاط خلال الأسبوع، و من ثم تقضي ساعات في ممارسة الرياضة.

وضعية الجسم:

عندما اعتادت أمهاتنا على تنبيهنا لوضعية الجلوس، و شد الظهر و المشي بشكل مستقيم، و تجنب انحناء الظهر، كنَّ على حق 🙂 فالظهر يدعم وزن الجسم بطريقة أفضل عندما تحافظ على وضعية جسمك صحية. أي أن الجلوس بوضعية جيدة يدعم أسفل الظهر و الكتفين، و تستريح الأقدام على سطح الأرض. و عند الوقوف حافظ على وزنك موزعاً بشكل متساوٍ على كلا القدمين.

المشاكل الصحية و الأمراض المؤثرة على الظهر:

قد ينتج ألم أسفل الظهر عن وجود مشاكل صحية تؤثر على عظام العمود الفقري، أو الأقراص بين الفقرات، أو الأربطة حول العمود الفقري و الأقراص، أو الحبل الشوكي و الأعصاب، أو عضلات الظهر، أو الأعضاء الداخلية للحوض و البطن، أو الجلد الذي يغطي منطقة أسفل الظهر.

  • مشاكل في المفاصل و العظام: مثل التهاب المفاصل، كما في حالة التهاب الفقار، الذي يُشير لألم مزمن أسفل الظهر، و تصلب نتيجة التهاب حاد في مفاصل العمود الفقري.
  • أو وجود تشوهات خلقية أو هشاشة العظام أو خلل عظمي: أي مشكلة صحية ينتج عنها حركة أو نمو في فقرات العمود الفقري، تؤثر على الفراغ المخصص للحبل الشوكي و الأعصاب. و بالتالي يؤدي لتضيق العمود الفقري، و هو عبارة عن تضيق في الفراغ المحيط بالحبل الشوكي، مما يسبب الضغط على الأعصاب الشوكية.
  • تهيج الأعصاب: يحدث ذلك نتيجة ضغط ميكانيكي (اصطدام) من العظام أو الأنسجة الأخرى، في أي مكان على طول الأعصاب، من جذورها في الحبل الشوكي إلى سطح الجلد. تتضمن هذه الحالات اعتلال جذور الأعصاب أو التهاب الأعصاب الناتج عن عدوى فيروسية مثل داء القوباء أو انزلاق غضروفي.

انزلاق غضروفي: إن فقرات العمود الفقري مدعمة بأقراص هلامية (الديسك)، و هي عرضة للانزلاق أو التمزق مع التقدم في السن أو التعرض للإصابة. إن أقراص الديسك الضعيفة قد تتمزق، و بالتالي يتركز الضغط على نهايات الأعصاب الشوكية. و هو ما يعرف بالانزلاق الغضروفي، و يسبب ألم شديد نتيجة اعتلال الجذور القطني.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

http://www.prevention.com/health/health-concerns/highly-effective-treatments-for-lower-back-pain

http://www.webmd.com/back-pain/ss/slideshow-low-back-pain-overview

http://www.medicinenet.com/low_back_pain/article.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/149308872@N05/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك