الإنتان (تعفن الدم أو تسمم الدم) ما هي أسبابه و أعراضه و علاجه

169 0
169 0
إنتان الدم

إنتان الدم هو عبارة عن ردة فعل قوية من الجهاز المناعي الداخلي تجاه العدوى البكتيرية التي تدخل الدم.

غالباً ما يؤدي تعفن الدم إلى فشل الأعضاء!

الإنتان هو عبارة عن حالة طبية طارئة، قد تصبح مهددة للحياة و قاتلة، بالنسبة للعديد من الأفراد، الذين يعانون من تسمم الدم.

يُعتبر تعفن الدم من أعلى عشرة أمراض المؤدية للوفاة في الولايات المتحدة.

الإنتان هو عبارة عن مشكلة صحية بحد ذاته. لكن من الشائع حدوثه بسبب العدوى البكتيرية في الدم التي يطلق عليها تسمم الدم.

تسمم الدم يؤدي إلى إنتان الدم أو تعفن الدم:

في حالات العدوى البكتيرية في الدم. تقوم البكتيريا بتحرير السموم في الدم.

يقوم الجهاز المناعي بردود أفعال متصاعدة استجابةً للحالة الالتهابية و السموم المتراكمة في الدم. فيُشار إلى هذه لحالة باسم تعفن الدم أو إنتان الدم.

إنتان الدم يعرف بأنه حلل وظيفي في الأعضاء يهدد الحياة. نتيجة استجابة الجسم للعدوى التي تصيب الأنسجة و الأعضاء الخاصة بها.

أعراض إنتان الدم:

أهم خطوة بالنسبة للمرضى أو الأشخاص المحيطين بهم، الذين يشتبهون في وجود إنتان الدم، هي:

  • عدم محاولة إجراء تشخيص منزلي!
  • بدلاً من ذلك يجب قصد فريق الإسعاف في أسرع وقت ممكن. حيث تتفاقم أعراض الإنتان من وضع سيء إلى أكثر سوءاً.
  • قد تكون الأعراض هي بسبب مشكلة صحية أخرى غير إنتان الدم، لكنها بحاجة لإتخاذ خطوات إسعافية.

أهم الأعراض الشائعة لوجود إنتان في الدم:

من الضروري طلب الإسعاف على الفور، إذا وصل الإنتان إلى مرحلة متأخرة أو الصدمة الإنتانية الشديدة.

يجب الاتصال بالإسعاف في حال الاشتباه بوجود حالة إنتان الدم و وجود الأعراض التالية:

يجب طلب فريق الإسعاف في جميع الأحوال، سواءً كان المريض يشعر ببرودة أو دفء. فقد تحدث كلا الحالتين مع تعفن الدم.

يُعتبر البالغون الكبار في السن أكثر عرضة للإصابة بإنتان الدم بعد التعرض للعدوى. و أكثر عرضة لتفاقم الأعراض سوءاً أيضاً.

عند قصد الفريق الطبي و التحدث مع الطبيب أو الممرض، من الضروري إعلامهم حول أي عدوى حديثة، أو إجراء جراحي، أو إذا كان المريض يعاني من خلل أو ضعف في مناعة الجسم.

أسباب إنتان الدم (أسباب تعفن الدم) :

  • تُعتبر العدوى البكتيرية أكثر الأسباب شيوعاً المؤدية لتعفن الدم.

أي عدوى تدخل الجسم قد تحفز لإنتان الدم. و تُعتبر الرئتين و المسالك البولية و منطقة البطن هي أكثر الأعضاء عرضة للإصابة.

  • كما تُشير الدراسات لإمكانية حدوى إنتان الدم بسبب العدوى بالفطريات. لكن حالات العدوى البكتيرية هي الأكثر شيوعاً.
  • يُعتبر المسنون أكثر عرضة و خطورة للإصابة بإنتان الدم، نتيجة التقدم في السن و تأثيره على المناعة.
  • كما تزيد خطورة الإصابة بإنتان الدم بعد إجراء عملية جراحية.

العوامل الخطيرة المؤدية لإنتان الدم:

قد تحدث مشكلة إنتان الدم نتيجة مضاعفات لأي شخص مصاب بالعدوى.

لكن يُعتبر الأشخاص الأكثر عرضة و لهم خطورة عالية  للإصابة بإنتان أو تعفن الدم هم، الصغار جداً أو المسنين. و أي شخص آخر لديهم العوامل الخطيرة التالية:

إن مشكلة الإصابة بإنتان الدم أصبحت أكثر انتشاراً. و قد يعود السبب لما يلي:

  • يخضع المزيد من الأفراد للعمليات الجراحية و زرع الأعضاء. و تناول المزيد من الأدوية المثبطة للمناعة و العلاجات الكيميائية.
  • زيادة المقاومة للمضادات الحيوية. حيث أصبحت الميكروبات محصنة ضد الأدوية التي كانت ستسيطر على العدوى.

الاختبارات و التشخيص:

  • الخطوة لأولى لتشخيص إنتان الدم هو مراقبة الأعراض. مع الأخذ بعين الاعتبار للتاريخ الصحي للمريض، و آخر عدوى أو جراحة أو قسطرة قد خضع لها. بالإضافة للعوامل الخطيرة التي تجعله أكثر عرضة للعدوى.
  • ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات البدنية للمريض، و التي تساعد في تأكيد التشخيص. الألم في بعض مناطق الجسم التي يفحصها الطبيب، قد تشير لنوع العدوى المسببة للإنتان.
  • كما يلجأ الطبيب لتحليل الدم، بما في ذلك العوامل المسببة للعدوى. و التي يمكن تحليلها أيضاً من السوائل الأخرى للجسم مثل المفرزات اللعايية (البلغم).
  • و قد يعتمد الطبيب على الصور لتحديد مكان العدوى.

علاج إنتان الدم:

في الحالات المبكرة من تعفن الدم، قد تكون المضادات الحيوية كافية للتغلب على المشكلة. لكن في الحالات الأكثر شدة من الإنتان، يحتاج المريض لتلقي العلاج في المشفى في وحدات العناية المركزة.

و تتضمن الخيارات العلاجية في المشفى ما يلي:

  • إعطاء السوائل الوريدية
  • استخدام ضواغط الأوعية الدموية (قابض وعائي). الهدف منها زيادة ضغط الدم في الحالات الإسعافية لانخفاض ضغط الدم. و الحفاظ على التروية الكافية و إيصال الغذاء و الأوكسيجين للأعضاء الحيوية.
  • غسيل الكلى
  • في الحالات الشديدة من تعفن الدم، قد يحتاج المريض لتدخل جراحي. غالباً ما يتضمن إزالة أي نسيج تالف بسبب العدوى.

أساليب الوقاية من إنتان الدم:

هذه التدابير الوقائية ضرورية جداً خاصةً لدى الأفراد الصغار جداً أو المسنين أو الأفراد الأكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات:

  • إذا نصح الطبيب بذلك، فمن الضروري الحصول على التطعيمات و اللقاحات اللازمة للوقاية من العدوى المحتملة. بما في ذلك لقاح الانفلونزا و الالتهاب الرئوي.
  • الحفاظ على نظافة و تعقيم أي جرح أو خدش، لمنع العدوى. و اتباع أساليب النظافة الجيدة، بما في ذلك غسل اليدين.
  • في حال وجود أي عدوى، من الضروري الأخذ بعين الاعتبار و البقاء يقظاً لأعراض الإنتان المحتملة (الحمى و القشعريرة و زيادة معدل ضربات القلب و التنفس السريع و الطفح الجلدي). و الحصول على العناية الطبية الفورية بمجرد ظهور هذه الأعراض.

نسأل الله تعالى دوام الصحة و العافية و السلامة لكم جميعاً. دمتم بخير

المراجع:

https://www.healthline.com/health/sepsis

https://www.medicalnewstoday.com/articles/305782

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/sepsis/symptoms-causes/syc-20351214

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/oregonstateuniversity

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك