الحمية الغذائية لمرضى السرطان و أهم الأطعمة لتقوية المناعة و مكافحة المرض

1943 2
1943 2

إن الحصول على تغذية جيدة من الأمور الهامة جداً خاصةً بالنسبة لمرضى السرطان. تناول أطعمة متنوعة و وجبات غذائية متوازنة، يساعد في تقوية الجسم، و الشعور بشكلٍ أفضل.

أهمية الحمية الغذائية لمرضى السرطان:

  1. إن تناول وجبات صحية خلال فترة العلاج و ما بعدها، تساعد في الحفاظ على وزن الجسم، و زيادة مستويات الطاقة.
  2. بالإضافة لدورها في خفض خطورة الالتهابات، و تقوية مناعة الجسم، و المساعدة على الشفاء سريعاً.
  3. خفض شدة التأثيرات السلبية و الأعراض الناتجة عن أدوية علاج السرطان.

بعض أنواع علاج السرطان تعمل بشكل أفضل عند حصول الجسم على التغذية المناسبة. و تتضمن الحمية الصحية: تناول الأطعمة و المشروبات و السوائل، الغنية بالمواد الغذائية التي يحتاج لها الجسم من بروتينات و كربوهيدرات و دهون صحية و فيتامينات و معادن و ماء.

الحمية الصحية لمرضى السرطان و أهمية كل منها:

أهمية السعرات الحرارية و البروتينات و الماء:

تختلف الاحتياجات الغذائية بالنسبة لمرضى السرطان من حالة لأخرى. لكن معظم مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج، هم بحاجة لتناول المزيد من البروتينات و السعرات الحرارية، لتزويد الطاقة للجسم، أكثر من الحالات الصحية الأخرى.

الحمية الغذائية المتوازنة، تزود الجسم بالبروتينات التي تساعد في بناء الأنسجة و تعويض التالف منها. و الوقاية من الالتهابات و شفاء الجروح و الحفاظ على مناعة الجسم.

أما الكربوهيدرات و الدهون الصحية، فهي المصدر الأساسي للطاقة. و الفيتامينات و المعادن هي العناصر الضرورية للنمو، و لأداء وظائف الجسم بعناية. و العنصر الأكثر أهمية في مجال تغذية مرضى السرطان، هو الماء. يحتاج المريض للحصول على كميات وفيرة من الماء، للوقاية من التجفاف.

فوائد البروتينات:

ضرورية لنمو الخلايا و تعويض الأنسجة التالفة، و تقوية الجهاز المناعي. و دون الحصول على كميات كافية من البروتينات، فإن الجسم سوف يحتاج لزمن أطول للتعافي من المرض، أو من تأثير أدوية السرطان.

تتضمن المصادر الغنية بالبروتينات:

اللحوم الهزيلة كالسمك و الدجاج و التونا و البيض. بالإضافة لمنتجات الألبان و المكسرات و البقوليات.

فوائد السعرات الحرارية:

تساعد في الحفاظ على الوزن الصحي بالنسبة لمرضى السرطان. و تزود الجسم بالمزيد من الطاقة لمكافحة المرض.

الدهون الصحية من المصادر الجيدة للحصول على المزيد من السعرات الحرارية.

و من الأمثلة على الأطعمة الصحية الغنية بالسعرات الحرارية:

أهمية الماء:

يحتاج الجسم لكمية وفيرة من الماء للحفاظ على صحته. إذا لم يحصل الجسم على حاجته من السوائل، و بالإضافة للتأثيرات الجانبية الناتجة عن أدوية علاج السرطان مثل الإسهال و الغثيان و الإقياء. ففي هذه الحالة سوف يعاني المريض من التجفاف سريعاً.

بعض النصائح لزيادة السعرات الحرارية و البروتينات بشكل صحي:

  • تناول وجبات صغيرة و متكررة خلال اليوم دون الانتظار للشعور بالجوع.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية و البروتينات في كل وجبة.
  • ممارسة بعض الحركات الرياضية البسيطة قبل تناول الطعام بقليل لزيادة الشهية للطعام.
  • تناول المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية و الغنية بالبروتينات.
  • تناول الماء و السوائل بين الوجبات بدلاً من تناولها مع الوجبة.
  • إضافة الجبنة المبشورة أو الذائبة إلى طبق الشوربة.
  • استخدام الحليب بدلاً عن الماء في تحضير وصفات الشوربة أو وجبات الإفطار مع حبوب الشوفان.
  • إضافة البيض المسلوق و المكسرات إلى السلطة.

إضافة المزيد من الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية:

إن تناول كمية إضافية من الوجبات الخفيفة المتكررة بين الوجبات الرئيسية، يساعد على اكتساب الوزن بالنسبة لمرضى السرطان. الحصول على المزيد من البروتينات يزود الجسم بالطاقة.

من الأمثلة على الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية:

  • الأجبان.
  • البذور و المكسرات و زبدة الفول السوداني.
  • اللبن أو البقوليات.
  • الكوكتيلات أو المشروبات الخضراء.
  • الفواكه الطازجة أو المجففة أو المجمدة.
  • الخضروات الطازجة أو المطهية.
  • الشوربات.
  • الفشار (البوشار).
  • الكاتويات المنزلية المكونة من الحبوب الكاملة و الفواكه و المكسرات.
  • سندويش من البيض أو الجبن أو زبدة الفول السوداني.
  • وجبة حبوب الشوفان و الحليب.

ضرورة التغذية في الحالات التي لا يستطيع مريض السرطان تناول الطعام:

يحتاج مريض السرطان لتناول حمية غذائية متوازنة، غنية بالمواد الغذائية، التي تساعد على تقوية مناعة الجسم و تزويده بالطاقة. لكن فكرة تناول الطعام ليست دائماً من المهام السهلة بالنسبة لمرضى السرطان. فمن التأثيرات الجانبية الناتجة عن أدوية علاج السرطان، هو الشعور بالغثيان و الإقياء. عدا عن تأثير العلاج بالأشعة الذي يسبب ظهور تقرحات فموية، و يؤثر على الحليمات الذوقية، و يؤدي لفقدان الشهية للطعام. لذلك من الضروري حصول المريض على الطعام الصحي قبل و خلال و بعد فترة العلاج. للتمكن من التغلب على المرض و مضاعفاته بشكل أسرع.

خلال فترة العلاج، إذا شعر المريض في بعض الأحيان بعدم المقدرة على تناول الطعام، و إذا استمرت هذه الحالة أكثر من يومين، يجب مراجعة الطبيب لاختيار البدائل الغذائية. و هي عبارة عن مصادر جيدة للغذاء و السعرات الحرارية. تتوفر بعدة أشكال و نكهات، بما في ذلك مشروبات جاهزة أو بودرة أو تشبه ألواح الشوكولا. تتوفر في الصيدليات عادةً و لا حاجة لوصفة طبية.

أنبوب التغذية:

في بعض الحالات بالنسبة لمرضى السرطان، قد يواجه المريض صعوبة في البلع أو وجود تقرحات فموية، و عدم القدرة على تناول الطعام أو امتصاص الغذاء. و بالتالي عدم حصول الجسم على حاجاته الغذائية و فقدان الوزن. في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى أنبوب التغذية. إذا كان الجهاز الهضمي لا يعمل بشكل فعال، يتم إعطاء المريض الغذاء عبر التسريب الوريدي.

تتضمن أساليب الطهي التي يُنصح بالاعتماد عليها بالنسبة لمرضى السرطان ما يلي:

الطهي على البخار أو السلق بالماء أو القلي الخفيف بكمية صغيرة من الزيت (ملعقة أو ملعقتين طعام). و ينصح بالابتعاد عن القلي العيمق في الزيت أو الشوي أو الخبز في الفرن.

قائمة بأهم الأطعمة التي تتميز بخصائها في مكافحة مرض السرطان و تقوية المناعة:

يجب على مريض السرطان تناول كوبين و نصف على الأقل من الفواكه و الخضروات يومياً.

الامتناع عن:

  • عدم تناول الأطعمة غير المبسترة.
  • الحدّ من تناول السكر أو الملح أو الكحول.
  • للتغلب على حالات الغثيان و الإقياء: ينصح بتجنب الأطعمة الغنية بالزيوت و البهارات أو ذات الرائحة القوية. و تناول الأطعمة الجافة مثل التوست.
  • للتغلب على التقرحات الفموية: عند وجود تقرحات في الفم، و بالتالي صعوبة في البلع. يتم الاعتماد على الأطعمة الطرية مثل الشوربات. و تجنب الأطعمة الصلبة و الحامضية.
  • في حالات الإسهال أو الإمساك: فمن الضروري الحفاظ على رطوبة الجسم، من خلال تناول كمية وفيرة من السوائل و الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة و الخضروات. في حالات الإمساك، يتم إضافة الأطعمة الغنية بالألياف بشكل تدريجي.
  • الأطعمة المقلية أو المخبوزة في الفرن أو المشوية. و ذلك على اعتبار أن تعرض البروتينات الحيوانية إلى نسبة عالية من الحرارة، ينتج عنه مواد مسرطنة تدعى الأمينات الحلقية غير المتجانسة.
  • اللحوم الحمراء.
  • الأطعمة الغنية بالمواد الحافظة و الكريما.

أسأل الله تعالى دوام الصحة و العافية لنا و لكم، و شفاء مرضانا و مرضاكم.

المراجع:

http://www.cancer.ca/en/cancer-information/cancer-journey/living-with-cancer/nutrition-for-people-with-cancer/?region=qc

https://www.healthxchange.sg/cancer/food-nutrition/top-foods-cancer-patients

https://www.webmd.com/cancer/cancer-diet#1

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/nlly/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. سامر رد

    كتر الله خيرك على المعلومات و النصائح لانو مالي عرفان شو اطبخ و لا شو آكل ، من اول ما قريت عن الحمية الكيتونية و انا ما عم بشبع و من الجوع ماعم نام 😁
    انبوب التغذية حطولي ياه بعد عملية استئصال الغدد بالرقبة اول مرة ، بس هلاء طلع تقرير قريت فيه انو تستهلك غلوكوز بشكل عالي ، و امس اخدو خزعة من الانبوب الانفي و الغدد جانب الايمن ، الله يستر ، يقول الدكتور بناء على النتائج للتحاليل يتقرر علاج كماوي ام اشعة
    الله يرحمنا و الحمد لله على كل حال

    1. بدور الآغا رد

      أهلاً و سهلاً بك أخي سامر. الحمد لله العلاج متوفر و رب العالمين هو الشافي. أسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل و جعله في ميزان حسناتك.
      أي سؤال آخر على الرحب و السعة بك دائماً.

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك