فوائد مرق العظام لتقوية المناعة و المفاصل و الهضم و إذابة السيلوليت و طريقة تحضيره

1537 0
1537 0

على اعتبار أننا نستقبل شهر رمضان المبارك. و تُعتبر الشوربة هي طبق أساسي من مائدة رمضان، لأهميتها في تعويض السوائل. اخترتُ لكم في مقالتي لليوم التحدث عن أهمية و فوائد مرق العظام و طريقة تحضيره في المنزل. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

عندما يكون الشخص مريضاً، و يُنصح بتناول شوربة مرق الدجاج. هذه الوصفة ليست فقط لأنها عادة تقليدية. إنما نظراً للفوائد الصحية المتميزة التي يحتاجها المريض للشفاء. فهي كثيفة بالمواد الغذائية، سهلة الهضم، غنية بالنكهة، و تسرّع عملية الشفاء.

شوربة مرق العظام كانت طريقة استخدمها الأسلاف، للاستفادة من جميع أجزاء الحيوانات (الدجاج و الغنم بشكل أساسي). فالعظام و النخاع الشوكي، الجلد و الأقدام، الأربطة و الأوتار، جميع هذه المكونات التي لا يمكن تناولها بشكل مباشر، يتم غليها بالماء ببطء لعدة ساعات. مما ينتج عنها تحرير العظام و الأربطة لمركبات تساعد على الشفاء و تقوية المناعة مثل مادة الكولاجين، البرولين، الجلايسين، و الغلوتامين. كما تحتوي على المعادن التالية: الكالسيوم، المغنيزيوم، الفوسفور، السيليكون و النحاس. بالإضافة لغناها بمركبات سلفات الكوندرويتين و الغلوكوزامين، التي تعمل على خفض نسبة الالتهابات و آلام المفاصل، و علاج نزلات البرد و الانفلونزا.

وجد الباحثون و العلماء أن الحموض الأمينية الناتجة عن مرق العظام، تعمل على خفض نسبة الالتهابات التنفسية، و تعزز عملية الهضم. بالإضافة لفعاليتها في تقوية مناعة الجسم، و علاج العديد من الاضطرابات و المشاكل الصحية، بما في ذلك حالات الحساسية و الربو و التهاب المفاصل.

تتوفر العديد من المنتجات في الأسواق على أنها مرق العظام المحضرة سابقاً، لسهولة استخدامها. لكن مع الأسف فإن العديد من الشركات المنتجة، تستخدم مكعبات بنكهة مرق الدجاج (مثل مكعبات ماجي و ما يماثلها). هذه المواد سهلة الاستخدام. و تعطي نكهة مميزة و لذيذة. لكنها ليست مرق العظام. كما بدأت بعض الشركات باستخدام مادة غلوتامات أحادي الصوديوم. و التي تتمتع بنفس نكهة اللحوم أيضاً، لكنها مادة ضارة في الحقيقة!

إذا كنت تنوي الحصول على مرق العظام الأساسية و فوائدها التي لا تحصى، بإمكانك تحضيرها في المنزل. و سوف أشرح خطوات تحضير مرق العظام أسهل المقال.

تُعتبر مرق العظام من أعظم الخيارات الغذائية التي تحتوي على الحموض الأمينية القيّمة، مثل الكولاجين و الجيلاتين و المعادن. هنالك كم هائل من المواد الغذائية الموجودة في مرق العظام، و معظمها لا يمكننا الحصول عليها بسهولة من الأطعمة المتناولة. و هذا سبب تميّز مرق العظام و تخصصه بفوائده.

عند المواظبة على تناول مرق العظام ضمن النظام الغذائي سوف تحصل على الفوائد الصحية التالية:

حماية صحة المفاصل:

مرق العظام هي أفضل مصدر للكولاجين الطبيعي. البروتين الموجود في العديد من الحيوانات (في العظام و الجلد و الغضاريف و الأربطة و الأوتار و النخاع العظمي).

مع التقدم في السن، تضعف الغضاريف لدينا، و تصبح أقل مرونة، و قد تتمزق. فمع مرور الزمن، تنخفض نسبة الغضاريف، و يتم مكافحتها من قِبَل الأجسام المضادة (تدهور غضاريف العظام المرتبطة مع التقدم في السن).

عندما يتم غلي مرق العظام ببطء، يحدث انحلال لمادة الكولاجين، و تتدفق من مكونات العظام و غيرها من أجزاء الدجاج أو الغنم التي يتم غليها في المرق. و بالتالي تصبح قابلة للامتصاص بسرعة. و تساعد في استعادة الغضاريف، و تعويض التالف منها.

من أفضل مكونات مرق العظام أيضاً هي مادة الجيلاتين، التي تُعتبر مثل وسادة ناعمة بين العظام لحمايتها من الاحتكاك و التآكل. كما تزود الجسم بالدعائم الأساسية التي يحتاجها الجسم، لتكوين عظام قوية كثيفة بالمعادن.

و بالنسبة للرياضيين تُعتبر غذاء أساسي. ففي دراسة قامت بها إدارة التغذية و التغذية الرياضية لألعاب القوى، في جامعة ولاية بنسلفانيا. وجدت أن مواظبة الرياضيين على تناول مرق العظام الغني بالكولاجين على مدى 24 أسبوع، قد أظهرت تحسن ملحوظ في المفاصل لديهم. مع انخفاض العوامل التي تؤثر سلباً على أدائهم الرياضي.

تحسين صحة القناة الهضمية:

تساعد مادة الجيلاتين الموجودة في مرق العظام في تقوية بطانة القناة الهضمية. و مكافحة حالات الحساسية للطعام، بما في ذلك حالات حساسية القمح أو حساسية الحليب. كما تساعد في تعزيز نمو البروبيوتيك (البكتيريا النافعة) في الجهاز الهضمية. و مكافحة مختلف الحالات الالتهابية في القناة الهضمية.

إن مرق العظام يتم هضمها بسهولة. و امتصاص المواد الغذائية الموجودة فيها. على عكس العديد من الأطعمة الأخرى التي يصعب تحليلها بالكامل، أو امتصاص كافة القيم الغذائية الموجودة فيها.

أظهرت الدراسات أن الأفراد الذين يعانون من اضطرابات هضمية، فإن تركيز مادة الكولاجين منخفضة لديهم. لأن الحموض الأمينية الموجودة في الكولاجين، تعمل على بناء الأنسجة التي تبطن القولون و القناة الهضمية بالكامل. مما يعزز عمل الجهاز الهضمية.

الحفاظ على نضارة و صحة البشرة و مكافحة السيليوليت:

تساعد مادة الكولاجين على تشكيل ألياف الإيلاستين و غيرها من المركبات التي تعطي المرونة و النعومة للبشرة. فتبدو صحية نضرة تتمتع بالحيوية و الشباب. و تكمن أهمية الكولاجين أيضاً في مكافحة مظاهر الشيخوخة، و تأخير ظهور التجاعيد و علامات التقدم في السن. بالإضافة إلى خفض نسبة الانتفاخ تحت العين، و غيرها من مشاكل البشرة الناتجة عن التقدم في السن.

من ناحية أخرى، فإن الحصول على كمية كافية من الكولاجين، يساعد في القضاء على مادة السيلوليت. حيث تتشكل مادة السيلوليت نتيجة نقص الأنسجة الضامة. مما يسمح للجلد بفقدان قوامه المشدود. كما أظهرت الدراسات التي أُجريت عن تأثير الكولاجين على البشرة، أنه عند تناول المرأة التي تبلغ من العمر 33-55 عام، 2.5-5غ من الكولاجين يومياً لمدة 8 أسابيع. أدى ذلك إلى زيادة مرونة و رطوبة الجلد.

تقوية مناعة الجسم:

إحدى أهم تأثيرات مرق العظام هي فعاليتها في دعم الجهاز المناعي الداخلي. و مكافحة مختلف الالتهابات. و إزالة السموم من الجسم. و تعزز استهلاك مضادات الأكسدة.

تحسين عمليات الاستقلاب:

مرق العظام من أفضل الأساليب للحصول على المزيد من مادة الغلوتاثيون، التي تلعب دوراً هاماً في عمليات الاستقلاب. و تصنيع البروتينات و الحمض النووي ال DNA. الحموض الأمينية الموجودة في مرق العظام، لها دور أساسي في بناء و تعويض الأنسجة العضلية. و دعم كثافة العظام. و الحفاظ على صحة العضلات و الأنسجة الضامة.

مادة الجلاسين Glycine الموجودة في الكولاجين، تساعد في تكوين الأنسجة العضلية، عن طريق تحويل الجلوكوز إلى طاقة. بالإضافة لدوره في إبطاء تدهور الغضاريف، و فقدان الأنسجة و العضلات المرتبطة مع التقدم في السن.

من الحموض الأمينية أيضاً الضرورية لعمليات الاستقلاب، هو الغلوتامين. الذي يساعد في الحفاظ على الطاقة، عن طريق تأمين المواد الغذائية للخلايا، بما في ذلك النتروجين.

الحمض الأميني الأرجينين له دور هام في تحطيم مادة أوكسيد النتريك. مما يساعد في تعزيز التروية الدموية لمختلف أنحاء الجسم. و يسرّع عمليات شفاء الجروح، و تعويض الأنسجة التالفة.

المواد الغذائية الموجودة في مرق العظام:

  • يحتوي على أكثر من 19 حمض أميني من الحموض الأمينية الأساسية، و غير الأساسية (دعائم بناء البروتينات).
  • المواد الغذائية التي تدعم عملية الهضم و المناعة و صحة الدماغ من مركبات كيميائية غذائية و نسبة عالية من المعادن. كما تعتبر منخفضة السعرات الحرارية.
  • و من المركبات الكيميائية الغذائية الموجودة في مرق العظام، تتضمن ما يلي: |(Glycosaminoglycans (GAG، غلوكوزامين، حمض الهيالورونيك Hyaluronic Acid، كبريتات كوندويتين  Chondroitin Sulfate الذي يدعم صحة القلب و العظام و البشرة و مستويات الكولسترول الجيدة.
  • المعادن و الشوراد: بما في ذلك الكالسيوم و المغنيزيوم و البوتاسيوم.
  • الجيلاتين: تساعد في تخفيف حالات الحساسية الغذائية بما في ذلك الحساسية للغلوتين (داء سيلياك) أو الحساسية للحليب. بالإضافة لتحقيق توازن البروبيوتيك.
  • الكولاجين: يحمي بطانة القناة الهضمية و يساعد في شفاء متلازمة القولون العصبي و التهاب القولون التقرحي و أعراض داء الجزر المعدي المريئي.

أهمية الحموض الأمينية:

الأرجينين:

جلايسين:

البرولين:

  • إعادة ترميم الغضاريف و شفاء المفاصل.
  • خفض نسبة السيلوليت.
  • علاج رشح القناة الهضمية.

غلوتامين:

  • حماية بطانة القناة الجهاز الهضمي.
  • تعزيز عمليات الاستقلاب و مصدر للوقود للخلايا و بناء العضلات.

كيفية صنع و تحضير مرق العظام في المنزل:

هنالك بعض الأساسيات التي يجب الانتباه لها، للحصول على مرق عظام جيد.

بإمكانك تحضير مرق العظام من المكونات الحيوانية فقط. لكن في شوربة الدجاج، عند المشاركة بين هذه المكونات مع الخضروات، يحدث تأثير تآزري. مما يعطي فوائد صحية أكبر.

للحصول على نوعية جيدة من مرق العظام، يُنصح باختيار أجزاء من جسم الحيوان لا يوجد فيها لحوم عادةُ، مثل الرقبة أو القدم. كما يُنصح باختيار عظام الحيوانات الخالية من المضادات الحيوية و الهرمونات! إضافة القليل من خل التفاح، مما يساعد في انحلال المعادن من العظام.

  • ضع العظام في وعاد كبير مع إضافة الماء و ملعقتين من خل التفاح إلى الماء قبل عملية الطهي.
  • اترك مجال لغليان الماء.
  • بعد وصول الماء لدرجة الغليان، أخفض درجة الحرارة قليلاً، ليغلي ببطء لمدة 6 ساعات على الأقل. في حال تكوّن مثل رغوة على وجه الماء، يجب إزالتها و التخلص منها.
  • قم بطهي العظام ببطء، و على درجة حرارة منخفضة. بإمكانك طهي عظام الدجاج لمدة 24 ساعة. أما عظام الغنم، فلمدة 48 ساعة. الطهي البطيء على درجة حرارة منخفضة ضروري جداً لاستخراج كامل المواد الغذائية و انحلالها في المرق.
  • بإمكانك أيضاً إضافة الخضروات مثل البصل و الثوم و الجزر لإضافة قيمة المواد الغذائية.
  • بعد الانتهاء من مدة الطهي، دع مرق العظام ليبرد جانباً، و تتشكل طبقة من الدهون على السطح. حيث تتصلب و تصبح قاسية. هذه الطبقة تحمي ماء العظام التي تحتها. يمكنك التخلص من هذه الطبقة من الدهون فقط عندما ترغب بتناول أو استخدام مرق العظام.

المراجع:

https://draxe.com/the-healing-power-of-bone-broth-for-digestion-arthritis-and-cellulite/

https://naturalife.org/nutrition/bone-broth-health-benefits

https://wellnessmama.com/23777/bone-broth-benefits/

https://dietingwell.com/bone-broth-benefits/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/joeyz51/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك