أسباب و أعراض أمراض الكلى المزمنة (الفشل الكلوي المزمن) و المضاعفات الناتجة

1587 0
1587 0

أمراض الكلى المزمنة هي عبارة عن التدهور التدريجي في وظيفة الكلية. تعمل الكلية على تنقية و فلترة الدم من الفضلات و الكميات الفائضة من السوائل. و التي يتم طرحها لاحقاً في البول.

عندما تصل أمراض الكلى المزمنة إلى مراحل متقدمة من المرض، تتراكم كميات خطيرة من السوائل و الشوارد و الفضلات في الجسم.

في المراحل المبكرة من أمراض الكلى المزمنة، قد يلاحظ المريض بعض الأعراض و المؤشرات. لكن في حالات أخرى قد لا يعاني من ظهور أي أعراض، إلى أن يحدث فشل واضح في وظيفة الكلية. تركّز الخيارات العلاجية لأمراض الكلى المزمنة على إبطاء تدهور و تلف الكلية. و ذلك عن طريق التحكم بالأسباب الكامنة وراء المرض.

قد يستمر تفاقم أمراض الكلية المزمنة إلى أن ينتهي المطاف بالإصابة بالمراحل الأخيرة من الفشل الكلوي. و التي تُعتبر قاتلة، إذا لم يتم إجراء زراعة للكلية أو استخدام فلترة صناعية (الغسيل الكلوي).

أعراض أمراض الكلى المزمنة:

تتطور الأعراض بشكل تدريجي مع مرور الزمن إذا كان تلف الكلية يتطور ببطء.  و تتضمن الأعراض:

أعراض أمراض الكلية المزمنة غالباً ما تكون غير محددة. أي أن هذه الأعراض قد تحدث أيضاً بسبب أمراض أخرى. و على اعتبار أن الكلية قابلة للتكيف لدرجة عالية، و قادرة على تحمّل ضعف أدائها، إذاً قد لا تظهر الأعراض إلى أن يصبح التلف غير عكسي أي غير قابل للعلاج!

متى يجب عليك زيارة الطبيب:

  • إذا كنت تعاني من أي من الأعراض المتعلقة بأمراض الكلية، ينصح بمراجعة الطبيب قريباً.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل صحية أخرى، تسبب زيادة خطورة أمراض الكلى، ينصح بمراقبة ضغط الدم و وظائف الكلية بشكل دوري بالإضافة لإجراء فحوصات دورية لتحليل البول و الدم.

أسباب أمراض الكلى المزمنة:

تحدث أمراض الكلى المزمنة عند وجود مشكلة أو حالة صحية، تعطّل الكلية من أداء وظائفها بشكل صحيح. مما يؤدي إلى تلف الكلية على مدى عدة شهور أو سنوات.

و تتضمن الأمراض و المشاكل الصحية المسببة لأمراض الكلى المزمنة ما يلي:

  • داء السكري من النمط الأول و الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التهاب كبيبات الكلى و هو عبارة عن التهاب في وحدات تصفية الكلى (Glomerulonephritis).
  • التهاب الكلية الخلالي و هو عبارة عن التهاب أنابيب الكلية و الهياكل المحيطة بها (Interstitial nephritis).
  • تكيّس الكلية.
  • انسداد في المسالك البولية طويل الأمد، نتيجة بعض المشاكل الصحية مثل تضخم البروستات أو حصوات الكلية أو بعض أنواع السرطان.
  • ارتداد البول المثاني الحالبي، و هو عبارة عن حالة مرضية تسبب ارتداد و عودة البول إلى الكلى |(Vesicoureteral reflux).
  • عدوى متكررة في الكلية و تدعى أيضاً التهاب الحويضة و الكلية (pyelonephritis).

العوامل المؤدية لزيادة خطورة الإصابة بأمراض الكلى المزمنة:

  • داء السكري.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • أمراض القلب و الأوعية الدموية.
  • التدخين.
  • البدانة.
  • وجود حالات أمراض الكلى في العائلة.
  • التقدم في السن.
  • وجود تغيرات غير طبيعية و تشوهات في بنية الكلية.

المضاعفات الناتجة عن أمراض الكلى المزمنة:

إن أمراض الكلية تؤثر على كل جزء من أجزاء الجسم. و تتضمن المضاعفات الناتجة ما يلي:

  • احتباس السوائل: مما يؤدي إلى انتفاخ و تورم الذراعين و الساقين و ارتفاع ضغط الدم و تراكم السوائل في الرئتين.
  • ارتفاع مفاجئ في نسبة البوتاسيوم مما يؤدي إلى ضعف قدرة القلب على أداء عمله و قد يكون مشكلة مهددة للحياة.
  • أمراض القلب و الأوعية الدموية.
  • ضعف بنية العظام و زيادة خطورة الإصابة بكسور العظام.
  • فقر الدم.
  • ضعف الرغبة الجنسية و ضعف الانتصاب أو قلة الخصوبة.
  • تلف في الجهاز العصبي المركزي، مما يسبب صعوبة في التركيز و تغيرات في الشخصية و نوبات صرع.
  • ضعف مناعة الجسم، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.
  • التهاب التامور و هو عبارة عن التهاب الغشاء الذي يغلف القلب (pericardium)
  • مضاعفات الحمل التي تؤدي لخطورة على الأم و على تطور الجنين.
  • تلف الكلية غير القابل للعلاج (الفشل الكلوي) و هو المرحلة الأخيرة من أمراض الكلية، و التي تتطلب إما غسيل كلوي أو زراعة كلية جديدة، للتمكن من البقاء على قيد الحياة.

أساليب الوقاية من أمراض الكلى المزمنة:

اتباع كافة التعليمات و الجرعات الصحيحة، عند تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية:

عند تناول مسكنات الالم مثل مادة الأسبيرين أو ايبوبروفين (أدفيل)، أو مادة أسيتامينوفين (تايلنول)، يجب التقيد بالجرعة المسموحة و عدم تجاوزها بالإضافة للالتزام بكافة الإرشادات الموجودة على العلبة.

إن تناول كمية كبيرة من الأدوية المسكنة للألم، يؤدي إلى تلف الكلية. و في حال وجود مرض في الكلية، يجب الحذر الشديد عند تناول أي دواء، بما في ذلك مسكنات الألم. و استشارة الطبيب قبل تناول الدواء. للتأكد أنه آمن لمرضى الكلية أو لا.

الحفاظ على وزن صحي سليم من خلال التمتع بالنشاط في معظم الأوقات على مدار الأسبوع:

إذا كنت بحاجة لإنقاص الوزن، استشر الطبيب لاتباع عادات صحية و حمية غذائية لعلاج البدانة بما في ذلك زيادة النشاط و الحركة.

الإقلاع عن التدخين:

التدخين يسبب تلف الكلية، و يجعل أمراض الكلية تتفاقم بسرعة.

إن كنت تعاني من وجود مشاكل صحية في الكلية، ينصح باتخاذ الخطوات اللازمة للإقلاع عن التدخين في أقرب فترة زمنية ممكنة للحفاظ على صحة الجسم و عدم تفاقم وضع الكلية.

السيطرة على المشاكل الصحية و الأمراض الأخرى الموجودة في الجسم:

عند وجود مشاكل صحية أخرى غير مضبوطة، يؤدي ذلك لزيادة خطورة أمراض الكلية.

أفضل الأساليب الطبيعية للحفاظ على صحة الكلية.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chronic-kidney-disease/symptoms-causes/syc-20354521

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-kidney-disease-basic-information#1

https://www.medicinenet.com/kidney_failure/article.htm

https://www.healthlinkbc.ca/health-topics/aa65427

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/150231723@N08/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك