علاج تضخم البروستات

7449 2
7449 2

Enlarged prostate: تضخم البروستات، Bladder: المثانة، Urethra: الإحليل، Urine: البول.

تحدثت في المقالة السابقة عن أسباب و أعراض و مضاعفات تضخم البروستات، و سوف أكمل اليوم الحديث عن علاج تضخم البروستات. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

هنالك العديد من أنواع العلاج المستخدمة لتضخم البروستات، لكن لكل نوع من العلاج تأثيراته الجانبية والمضاعفات التي قد تنتج عنه.

أنت لست بحاجة لاتخاذ أي علاج لتضخم البروستات طالما الأعراض خفيفة و غير مزعجة بالنسبة لك، و ليس هنالك مشاكل أخرى كالتهابات المثانة أو حصى في المثانة.

على الرغم من أن العلاجات المنزلية للبروستات لا تستطيع إيقاف استمرار تضخم البروستات، لكنها تفيد في تخفيف الأعراض.

العلاجات المنزلية المساعدة في تخفيف أعراض تضخم البروستات:

  • عند التبول حاول إفراغ المثانة حتى آخر قطرة بول موجودة ثم قم بالاسترخاء بضع ثوانٍ ثم حاول التبول مجدداً.
  • تجنب تناول الكافئين أو الكحول، فهما يعملان على تخليص الجسم من الماء بسرعة مما بجعل البول مركزاً أكثر.
  • تجنب تناول العقاقير التي تسبب صعوبة في التبول مثل مضادات التحسس و مضادات الاحتقان و تتضمن البخاخات الأنفية.
  • قم بالتبول عند الشعور بالحاجة للتبول مباشرة لا تؤخر ذلك أبداً، لا بل الأفضل أن تحدد أوقات معينة و منبه للذهاب للتبول حتى و إن لم تشعر بالرغبة بذلك.
  • لا تشرب الكثير من السوائل دفعة واحدة بل بشكل تدريجي خلال اليوم لضمان تخفيف تركيز البول و ليس إطراح الماء التي شربتها مباشرةً و بقاء البول مركزاً.
  • تجنب تناول السوائل قبل ساعتين من الذهاب للنوم.
  • قم بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فالطقس البارد و قلة ممارسة التمارين الرياضية تجعل الأعراض أسوأ.
  • تعلم ممارسة تمارين كيجل و هي تمارين تقوية الحوض.
  • تجنب حالات التوتر و الضغوطات فهي تؤدي لزيادة عدد مرات التبول.

إذا لم تنجح العلاجات المنزلية في تخفيف الأعراض، يتم علاج تضخم البروستات بواسطة العقاقير الطبية. تساعد هذه الأدوية في تخفيف الأعراض لكن من النادر التخلص منهم بشكل نهائي، فإذا توقفت عن تناول الدواء قد تعود الأعراض مجدداً. أما إذا كانت الأعراض شديدة جداً، يلجأ الطبيب للجراحة لإزالة الجزء المتضرر من البروستات، لكن بشكل عام فإن عدد الرجال الذين يحتاجون لإجراء تدخل جراحي هو قليل نسبياً.

يعتمد اختيار نوع العلاج على حالتك الصحية و شدة الأعراض لديك بالإضافة لحجم غدة البروستات و عمرك، و إن كنت تعاني من وجود مشكلة صحية أخرى أم فقط هذه المشكلة.

يعتبر العمل الجراحي عموماً من أفضل الوسائل للقضاء على مشكلة تضخم البروستات نهائياً، لكنه أيضاً يُعرف بزيادة مضاعفاته و مخاطره بالمقارنة مع باقي أنواع العلاج.

العقاقير الطبية لعلاج تضخم البروستات:

كل نوع من العلاج يعمل بآلية مختلفة عن الآخر. فبعض العقاقير الطبية تعمل على تقليص حجم غدة البروستات أو إيقاف نمو خلايا البروستات.

حاصرات ألفا:

لا تقوم هذه الأدوية بتصغير حجم غدة البروستات لكنها فعالة جداً في التخلص من الأعراض الناتجة عن تضخم البروستات. تعمل حاصرات ألفا عن طريق إرخاء العضلات المحيطة بالبروستات و المثانة، نتيجةً لذلك يتم تدفق البول بسهولة أكبر.

هذه الأدوية تعمل بشكل سريع و فعال فتتحسن الأعراض بشكل ملحوظ خلال يومين. و هذا النوع من العلاج مناسب للرجال الذين يعانون من تضخم معتدل في غدة البروستات.

من الأمثلة على حاصرات ألفا نذكر: فلاموكس (تامسولسين)، ألفوزوسين، تيرازوسين، كاردورا (دوكسازوسين) و رابافلو (سيلدوسين).

تستخدم حاصرات ألفا عادةً لعلاج ضغط الدم المرتفع. و من أكثر التأثيرات الجانبية شيوعاً لحاصرات ألفا نذكر الدوار، و قد يرافق ذلك أيضاً الصداع أو تهيج في المعدة أو الاحتقان الأنفي. لكن هذه الأدوية غير مناسبة للرجال الذين يعانون من احتباس البول أو التهابات المجاري البولية المتكررة.

مثبطات 5 ألفا ريداكتاز:

تستطيع هذه الأدوية تقليص حجم غدة البروستات عن طريق خفض مستويات الهرمون الذكري دي هيدرو تستوسترون و الذي يؤثر على نمو البروستات.

هذه الأدوية تحتاج زمن أطول من حاصرات ألفا حتى تعطي النتيجة المطلوبة حيث تحسن تدفق البول بعد مرور ثلاثة أشهر من تناول العلاج. تساعد هذه الأدوية في خفض الخطر الناتج عن احتباس البول (عدم القدرة على التبول) و تقلل الحاجة لإجراء عملية جراحية. فقد تحتاج للمواظبة على استخدام العلاج مدة ستة أشهر إلى سنة حتى تجد النتيجة المطلوبة. و من الأمثلة على هذه الأدوية مادة بروسكار (فيناستريد) و مادة آفودارت (دوتاستريد).

من التأثيرات السلبية الناتجة عن تناول هذه العقاقير مشاكل في الانتصاب و ضعف الرغبة الجنسية و قلة عدد النطاف. تكون هذه التأثيرات عادةً خفيفة و تختفي بعد إيقاف تناول الدواء أو خلال سنة من إيقاف الدواء. كما قد يصف الطبيب مضاد حيوي لعلاج التهابات البروستات التي ترافق تضخم البروستات أحياناً.

هنالك أيضاً اختيار ثالث للعلاج و يتمثل ب:

المشاركة الدوائية بين حاصرات ألفا و مثبطات 5 ألفا ريداكتاز أو مشاركة دوائية بين حاصرات ألفا و مضادات الكولين:

عندما لا تنجح العقاقير الطبية في علاج تضخم البروستات، هنالك العديد من الأساليب العلاجية الفعالة لتخفيف الأعراض دون اللجوء للعمل الجراحي.

تادالافيل:

يستخدم هذا الدواء عادةً لعلاج مشاكل في الانتصاب، لكنه أثبت فعاليته في علاج تضخم البروستات في عدة حالات. بشكل عام يتم استخدام هذا الدواء في حالات تضخم البروستات الذي يرافقه مشاكل في الانتصاب و ليس فقط تضخم البروستات لوحده.

علاج تضخم البروستات باستخدام عدة أنواع من الطاقة الحرارية:

معظم المرضى الذين يقومون بهذا النوع من العلاج يحتاجون غالباً لتكرار العملية بعد 5-10 سنوات. بكل الأحوال يتم اختيار هذا النوع من العلاج في الحالات التالية:

  • الشباب الصغار في السن أو الكبار جداً في السن لأنها تحمل مضاعفات و خطورة أقل من غيرها من الجراحات.
  • المرضى الذين يعانون من عدة مشاكل صحية لا يمكن التحكم بها كالداء السكري أو الأمراض القلبية أو مشاكل في الكلى أو الرئتين أو تليف الكبد أو إدمان الكحول.
  • المرضى الذين يتناولون المميعات الدموية.

علاج تضخم البروستات بواسطة الموجات الحرارية عبر الإحليل (transurethral microwave thermotherapy (TUMT:

يستخدم هذا النوع من العلاج لحالات الانسداد البسيط أو المتوسط. حيث يعمل على تقليل عدد مرات التبول و يحسن تدفق البول، لكن لا يعالج مشاكل إفراغ المثانة.

في هذا النوع من العلاج يتم استخدام موجات منظمة عن طريق الكومبيوتر (الحاسوب) لتسخين جزء معين من غدة البروستات أي لإتلاف أنسجة معينة في البروستات.

يعمل نظام التبريد على حماية جدار الإحليل خلال تطبيق العملية. يتم إجراء هذا النوع من العلاج في عيادة الطبيب و يتطلب تخدير موضعي فقط و أدوية مسكنة للألم. من التأثيرات الجانبية الناتجة عن هذا التطبيق ألم خلال التبول لعدة أسابيع، كما قد يرافق ذلك تكرار عدد مرات التبول و قلة كمية السائل المنوي عند القذف. يحتاج معظم الرجال الذين يخضعون لهذا النوع من العلاج إلى تكرار العملية لتعزيز النتائج المطلوبة.

الاجتثاث عبر الترددات الراديوية (transurethral radio frequency needle ablation (TUNA:

تعمل هذه الطريقة على إتلاف أنسجة غدة البروستات لتحسين تدفق البول و علاج الأعراض الناتجة عن تضخم البروستات. تتضمن هذه الطريقة تسخين أنسجة البروستات بواسطة تسليط أمواج راديوية عالية التردد (أشعة مايكرويف) و التي تنتقل إلى البروستات بواسطة إبرة دقيقة يتم إدخالها مباشرةً في البروستات. لا تحتاج هذه الطريقة للبقاء في المشفى، و تشمل التأثيرات الجانبية الناتجة عن هذه الطريقة الشعور بالألم و الرغبة الملحّة في التبول و تكرار عدد مرات التبول و هذه الأعراض تستمر لبضعة أسابيع فقط.

دعامات البروستات Prostatic stents :

في بعض الحالات يتم إدراج لفائف معدنية صغيرة داخل الإحليل تدعى الدعامات و ذلك لتوسيعها و ضمان بقائها مفتوحة. و يتم إجراء هذا النوع من العلاج عادةً في عيادة الطبيب بعد التخدير الموضعي أو التخدير القطني (التخدير الشوكي).

يتم إجراء الدعامات عادةً في الحالات التي لا يستطيع المريض تناول العقاقير الطبية أو لا يستطيع الخضوع لعملية جراحية. فبشكل عام لا تعتبر هذه الطريقة مرغوبة لعلاج معظم الرجال، إنما يلجأ لها الطبيب فقط في حالات معينة.

تؤدي دعامات البروستات لعدة تأثيرات جانبية غير مرغوبة و في بعض الأحيان لا يتم القضاء على أعراض تضخم البروستات تماماً بالإضافة لثمنها المرتفع و صعوبة إزالتها أحياناً. و من التأثيرات الجانبية غير المرغوبة ألم عند التبول و الإصابة بالتهابات المجاري البولية المتكررة.

العمليات الجراحية لعلاج تضخم البروستات:

في حالات التضخم الشديد لغدة البروستات، تستطيع العملية الجراحية القضاء على أعراض تضخم البروستات لكن هنالك مضاعفات و مخاطر ناتجة عن العمل الجراحي كذلك.

يلجأ الطبيب لإجراء العمليات الجراحية لعلاج تضخم البروستات في الحالات التالية:

  • عند وجود حصى في المثانة.
  • وجود دم في البول.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل.
  • فشل كلوي.
  • التهابات المجاري البولية المتكررة.
  • عند وجود أعراض مزعجة للمريض و لم يتم السيطرة عليها بواسطة الأدوية.

يتم تحديد نوع العمل الجراحي بناءً على شدة الأعراض لديك و حجم البروستات.

أنواع العمليات الجراحية لعلاج تضخم البروستات:
استئصال البروستات عبر الإحليل (transurethral resection of the prostate (TURP:

و هي من أكثر العمليات الجراحية شيوعاً لعلاج تضخم البروستات. و تعتبر من أكثر أنواع العلاج التي تقضي على أعراض تضخم البروستات. و تتم عن طريق إدخال منظار في القضيب و إزالة الأجزاء المتضررة من البروستات.

حيث يتم إزالة أنسجة البروستات التي تضغط على الإحليل فقط و ذلك للسماح بمرور و تدفق البول بسهولة. هذا النوع من الجراحة أقل ضرراً من الجراحة المفتوحة و يتطلب زمناً أقل للشفاء. لكن قد يعاني المريض من مشكلة القذف إلى الخلف (ارتداد القذف) أي عند بلوغ النشوة الجنسية بدلاً من أن يتم القذف من الإحليل إلى خارج الجسم يتم القذف إلى داخل المثانة. و من التأثيرات الجانبية المحتملة أيضاً تتضمن فقدان الدم و الحاجة لنقل دم للمريض و ألم عند التبول و التهابات المجاري البولية المتكررة و تضيق عنق المثانة و وجود دم في البول.

بعد استئصال البروستات قد تحدث مشاكل في الانتصاب تتراوح شدتها بين 5-35% و هي غالباً مشكلة مؤقتة و يعود العضو الذكري للعمل بشكل طبيعي بعد بضعة أشهر.

شق البروستات عبر الإحليل (transurethral incision of the prostate (TUIP:

هذه الطريقة تتضمن تشكيل شق في البروستات بدلاً من إزالة أنسجة البروستات. هذه الشقوق تخفف الضغط على الإحليل و تجعل التبول أسهل. بعد إجراء هذا النوع من الجراحة يحتاج المريض لاستخدام القسطرة البولية ليوم أو يومين. تكون فترة زوال أعراض تضخم البروستات أبطئ بالمقارنة مع جراحة استئصال البروستات. لكن التأثيرات الجانبية الناتجة عن الجراحة أقل حدة مما هي عليه عند استئصال البروستات بالنسبة للقذف إلى الوراء أما بالنسبة لمشاكل الانتصاب فهي نفس الحدة تماماً.

الجراحة بالليزر Laser Surgery:

تتمثل هذه الطريقة باستخدام أشعة ليزر ذات طاقة عالية لتدمير أنسجة البروستات. و هي تحتاج لتخدير عام و يتطلب بقاء المريض في المشفى ليلة كاملة. لكنها تؤدي للقضاء على أعرض تضخم البروستات مباشرةً، إنما لا يزال يعاني المريض من ألم عند التبول لبضعة أسابيع. بشكل عام هذه الطريقة تؤدي لفقدان كمية أقل من الدم و قد تتضمن القذف إلى الخلف.

العملية الجراحية المفتوحة للبروستات:

عندما لا نتمكن من إجراء عملية شق البروستات عبر الإحليل، يكون استخدام الجراحة المفتوحة هو الخيار التالي و الذي يتطلب إجراء شق في البطن. مما يسمح للطبيب الجراح بإزالة أنسجة البروستات. يتم إزالة الجزء الداخلي من البروستات. يتطلب إجراء هذه العملية القيام بالتخدير العام أو التخدير القطني و يتم الشفاء خلال مدة تتراوح من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر.

يتم إجراء هذه العملية عندما يتضخم حجم البروستات بشكل كبير أو يحدث تلف في المثانة أو عند وجود حصى في المثانة أو عند وجود تضيق في الإحليل. أما بالنسبة للتأثيرات الجانبية فهي مشابهة لعملية استئصال البروستات عبر الإحليل و تتضمن فقدان الدم و الحاجة لنقل دم للمريض و مشاكل في الانتصاب و القذف إلى الوراء و السلس البولي (نزول قطرات من البول بشكل لا إرادي).

المراجع:

http://www.webmd.com/men/prostate-enlargement-bph/features/enlarged-prostate-bph-complex-problem#1

http://www.webmd.com/men/prostate-enlargement-bph/benign-prostatic-hyperplasia-bph-topic-overview#1

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/benign-prostatic-hyperplasia/basics/definition/con-20030812

http://www.emedicinehealth.com/enlarged_prostate/article_em.htm

https://medlineplus.gov/ency/article/000381.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/133895448@N04/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. gragor رد

    وصلت هنا عبر جوجل تبحث عن الأعراض بعد الجراحة ، بعد جراحة ليزر الضوء الأخضر BPH قبل 8 أيام. عرض صفحة المعلومات العربية الخاصة بك مع Chrome وترجمتها إلى الإنجليزية.

    بعد قراءة أوصافك الممتازة بما في ذلك الأوصاف لنوع الجراحة ، جئت عبر سيرتك الذاتية.

    كم هو مثير للسخرية أنك أخذت هذه المعلومات وترجمتها إلى العربية والتي ترجمتها على الفور إلى الإنجليزية مرة أخرى. الجزء الأكثر إثارة للسخرية من كل ذلك هو أن الترجمات لا تزال منطقية.

    أنا الآن أكتب هذا باللغة الإنجليزية إلى الترجمة من Google وسنرسله إلى صفحتك على الويب باللغة العربية لكي تقرأ المكان الذي تعيش فيه هنا في كندا وهو المكان الذي أتواجد فيه أيضًا. عالم صغير “إيه”؟

    نشكرك مرة أخرى على إعطائنا نصًا موجزًا موجزًا عن المعلومات حول هذه الإجراءات.

    1. بدور الآغا رد

      أهلاً و سهلاً بك Gragor
      يسعدني وصولك إلى موقعنا، على الرغم من ثراء المحتوى الإنجليزي بالمعلومات الطبية القيمة و الموثوقة. و يسعدني أكثر أن تجد الفائدة في مقالتي.
      عالم صغير حقاً! شكراً لمشاركتك و أسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل. مع تمنياتي لك بدوام الصحة و العافية.

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك