أنواع ضيق التنفس و الأسباب المحتملة و أهم الأعراض المرافقة و الأساليب الوقائية من المرض

676 0
676 0

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي للإحساس في ضيق التنفس. و تتراوح في شدتها من حالات بسيطة إلى أمراض كامنة خطيرة.

بالنسبة للشخص الذي يتمتع بصحة جيدة، فإن معدل التنفس عملية الشهيق و الزفير تعادل 20 مرة في الدقيقة الواحدة. و هو ما يمثل 30000 عملية تنفس خلال اليوم.

بعض حالات الجهد أو التعب أو المرض، قد تجعلك تشعر بضيق في التنفس في بعض الأحيان. لكن بشكل عام، يجب ألا تشعر بذلك. فالإحساس بضيق التنفس من المؤشرات التحذيرية التي تدل على وجود مشاكل صحية بحاجة لعلاج و متابعة.

أنواع ضيق التنفس:

قد يحدث ضيق التنفس بشكل مفاجئ (ضيق التنفس الحاد)، أو على المدى الطويل (ضيق التنفس المزمن).

  • ضيق التنفس الحاد: يبدأ خلال بضعة دقائق أو ساعات. كما قد يرافق ذلك وجود أعراض أخرى كارتفاع درجة الحرارة، الطفح الجلدي أو السعال.
  • أما ضيق التنفس المزمن: قد يجعلك تشعر بصعوبة التنفس مع أداء المهام اليومية، مثلاً أثناء المشي من غرفة لأخرى، أو أثناء تغيير الوضعية من الجلوس إلى الوقوف.
  • و في بعض الأحيان فإن ضيق التنفس قد يصبح أفضل أو أسوأ، تبعاً لوضعيات معينة في الجسم. على سبيل المثال، الاستلقاء قد يحفز ضيق التنفس لدى بعض الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية في القلب أو الرئتين.

إن الانتباه للأعراض المرافقة بشكل دقيق، يساعد الطبيب في اكتشاف السبب المؤدي لضيق التنفس.

أعراض ضيق التنفس:

ضيق التنفس من الأحاسيس المرعبة التي يتم وصفها غالباً كضيق شديد في الصدر و الحاجة للأوكسيجين و الشعور بالاختناق. و عدم القدرة على التنفس بعمق.

أسباب ضيق التنفس:

الشخص الذي يتمتع بصحة جيدة، يعود الإحساس بضيق التنفس لديه إلى وجود بعض العوامل التالية:

  • ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
  • الحرارة الشديدة.
  • البدانة.

لكن بعيداً عن هذه الأمثلة، فإن انقطاع التنفس قد يكون مؤشر على وجود أمراض كامنة.

معظم حالات ضيق التنفس تعود لوجود مشاكل صحية في القلب أو الرئتين. فالقلب و الرئتان مسؤولان عن نقل الأوكسيجين إلى الأنسجة، و إزالة غاز ثاني أوكسيد الكربون. و وجود مشاكل في القلب أو الرئتين يؤثر على التنفس.

ضيق التنفس المفاجئ الحاد يعود لوجود أحد المشاكل الصحية التالية:

  • الربو.
  • التسمم بغاز أول أكسيد الكربون.ف
  • دكاك القلب أو اندحاس القلب: و الذي يتمثل بتراكم السوائل حول القلب.
  • فشل العضلة القلبية.
  • نوبة قلبية.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الالتهاب الرئوي.
  • استرواح الصدر (انهيار الرئة).
  • الانسداد الرئوي (تجلط الدم في الشريان الرئوي).
  • فقدان مفاجئ للدم.
  • انسداد المجاري التنفسية العليا.

في حالات ضيق التنفس التي تستمر عدة أسابيع أو أكثر، تدعى هذه الحالة ضيق التنفس المزمن. و يعود السبب غالباً لما يلي:

بالإضافة لبعض العوامل الأخرى التي تجعل عملية التنفس صعبة. و تتضمن ما يلي:

وجود مشاكل صحية في الرئة:

  • داء السل.
  • سرطان الرئة.
  • وذمة رئوية (السوائل الزائدة في الرئة).
  • التليف الرئوي (تلف الرئتين).
  • ارتفاع ضغط الدم داخل الأوعية الدموية للرئتين.
  • التهاب الأغشية المحيطة بالرئتين.
  • الخناق و خاصةً لدى الأطفال الصغار.

الأمراض القلبية:

و من المشاكل الصحية الأخرى المؤدية لضيق التنفس:

متى يجب عليك زيارة الطبيب:

يجب الذهاب مباشرة للعناية الإسعافية في الحالات التالية:

  • عند وجود ضيق حاد مفاجئ في التنفس، بحيث يؤثر على حياتك اليومية.
  • إذا رافق ضيق التنفس وجود ألم في الصدر، التعب الشديد أو الغثيان، فهذه من الأعراض المرافقة للذبحة الصدرية أو للانسداد الرئوي.

يجب الذهاب إلى الطبيب إذا رافق ضيق التنفس وجود الحالات التالية:

  • انتفاخ و تورم في الكاحل و القدمين.
  • مشاكل في التنفس أثناء الاستلقاء.
  • ارتفاع درجة الحرارة، القشعريرة و السعال.
  • الصفير.
  • إذا أصبح ضيق التنفس أسوأ من السابق.

الاختبارات و التشخيص:

  • فحص و سماع الرئتين.
  • قياس معدل التنفس بواسطة جهاز سبيروميتري، لقياس كمية الهواء الذي يستطيع المريض استنشاقه و زفره من الرئتين، و سرعة هذه العملية. مما يساعد في تشخيص مرض الربو و الانسداد الرئوي المزمن.
  • و من الاختبارات الأخرى قياس النبض. و هو عبارة عن جهاز يضغط على الأصبع أو شحمة الأذن، فيقيس كمية الأوكسجين الموجودة في الدم.
  • تحليل الدم بما في ذلك التعداد الكلي للدم، للكشف عن وجود فقر الدم أو التهابات. و غيرها من الاختبارات للكشف عن وجود تخثر الدم أو سوائل في الرئتين.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية، أو التصوير المقطعي المحوسب. للكشف عن وجود تخثر الدم في الرئتين أو التهاب رئوي. التصوير المقطعي المحوسب يتضمن أخذ عدة صور أشعة سينية من عدة زوايا مختلفة، لتشكيل صورة متكاملة عن طريق الكومبيوتر.
  • تخطيط القلب الكهربائي: لقياس الإشارات الكهربائية من القلب. للكشف عن وجود ذبحة صدرية و سرعة نبض القلب و معدل نظم القلب.

علاج ضيق التنفس:

يعتمد تحديد العلاج المناسب على السبب الكامن وراء ضيق التنفس.

لكن هنالك بعض الأساليب التي تساعد على تعزيز صحة الرئتين و تخليصها من السموم. مما يساعد في التغلب على مشكلة ضيق التنفس.

و فيما يخص صحة القلب أيضاً، يوجد بعض الأطعمة التي تعزز صحة القلب. و بعض الأساليب التي تساعد أيضاً في الوقاية من الأمراض القلبية.

مشكلة ضيق التنفس ليست من الأعراض البسيطة التي يمكن تجاهلها. و في حال تناول أي أدوية يجب الالتزام بموعد الدواء و تعليمات الطبيب بشكل دقيق. و عند حدوث أي تغير في الأعراض، ينصح باستشارة الطبيب سريعاً.

للوقاية من ضيق التنفس و منع تفاقم المشكلة، إليك النصائح التالية:

أسأل الله تعالى دوام الصحة و العافية لكم جميعاً.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/symptoms/shortness-of-breath/basics/definition/sym-20050890

https://www.docsopinion.com/2017/04/24/shortness-of-breath-dyspnea/

https://www.medicinenet.com/shortness_of_breath/symptoms.htm

https://www.webmd.com/lung/shortness-breath-dyspnea#1

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/healthsame/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك