الأغذية الصحية للطفل من عمر سنتين حتى خمس سنوات

636 0
636 0

على الأرجح قد لاحظت تراجع شهية طفلك للطعام بعد عامه الأول. حيث تجدين صعوبة في إرضاء طفلك حول ما يأكل أو تجدين مقاومة تجاه بعض الأطعمة. فيبدو الآن أنه بحاجة لكميات أكبر من الطعام نظراً لنشاطه الزائد. إلا أن معدل النمو ينخفض في هذا العمر مما يؤدي حقاً لعدم طلبه الغذاء كثيراً. لكن يبقى الاهتمام بنوعية أغذية الطفل هي من الأولويات لنموه.

تتراوح كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الطفل في هذا العمر بين 1000-1500 سعرة حرارية، و ذلك بالاعتماد على عمر الطفل و حجمه و درجة نشاطه. فالطفل في عمر السنتين و ما فوق، بحاجة لتناول ثلاث وجبات رئيسية بالإضافة لوجبة أو وجبتين خفيفتين بين الوجبات الرئيسية.

في هذا العمر يفضّل جلوس الطفل معكم إلى مائدة الطعام، فهو قادر على تناول نفس الأطعمة التي يتناولها بقية أفراد الأسرة. كما يحسّن ذلك من مهاراته الاجتماعية و اللغوية إذا أعطي فرصة لتناول الطعام مع الجميع.

لحسن الحظ، فإن مهارات تغذية طفلك قد أصبحت متطورة بعض الشيء، فهو يستطيع أن يمسك الملعقة و أن يشرب من الكوب و أن يطعم نفسه مجموعة واسعة من الأطعمة التي تمسك باليد. لكن على الرغم من قدرته على تناول الطعام بشكل صحيح، إلا أن مهارات المضغ و الابتلاع لا زال يكتسبها الآن. فقد يبتلع طعامه سريعاً كي يذهب إلى اللعب. لهذا السبب يكون خطر الاختناق لديه كثيراً فتجنبي الأطعمة القاسية، فقد يبتلعها مباشرة دون مضغ مما يؤدي لانسداد القصبة الهوائية.

الأغذية الأساسية للطفل:

يجب أن يحصل طفلك يوميأ على الأصناف الغذائية الرئيسية التالية:

  1. اللحوم أو الأسماك أو الدجاج أو البيض: تزود الجسم بالبروتينات و الحديد، و بالنسبة للأسماك فهي غنية بالأحماض الأمينية الأوميغا 3 الضروري لنمو الطفل.
  2. الحليب أو الجبن أو غيرها من مشتقات الحليب: غنية بالكالسيوم و البروتين و فيتامينات ب.
  3. الفاكهة أو الخضروات: تحتوي على فيتامين ج بالإضافة لغيرها من الفيتامينات و المعادن و الألياف.
  4. البطاطا أو الأرز أو الحبوب أو الخبز أو المعكرونة: تزود الطفل بالطاقة و فيتامينات ب و الكالسيوم و الألياف و الحديد.

أهمية الحليب:

الحليب هو عنصر أساسي في غذاء الأطفال في هذه المرحلة، حيث يزود الجسم بالكالسيوم و فيتامين د الضروري لبناء عظام قوية.

يحتاج الأطفال يومياً لتناول 700ملغ كالسيوم و 600 وحدة دولية من فيتامين د الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم. و بشكل عام يحتاج الأطفال الصغار إلى تناول الحليب كامل الدسم للمساعدة في توفير الدهون الغذائية التي يحتاجونها للنمو و لتطور الدماغ.

بعض الأطفال لا يحبون الحليب أو منتجاته، فإذا فشلت بعد عدة محاولات في جعلهم يتناولون الحليب، عليك أن تبحثي عن مصادر أخرى لتزويدهم بالكالسيوم كالعصائر المدعمة بالكالسيوم و الخضار الداكنة كالبروكلي و القرنبيط و اللفت و الحبوب و البقول.

أهمية الحديد:

يحتاج الأطفال إلى 7ملغ من الحديد يومياً، و هم معرضين عادةً لنقص الحديد بعد عامهم الأول نتيجة إيقاف المتممات الغذائية الغنية بالحديد و قلة حصولهم على حاجتهم الضرورية من المصادر الغذائية الغنية بالحديد.

لا يحتوي حليب البقر على كمية كافية من الحديد، لذلك فالأطفال الذين يعتمدون على حليب البقر في غذائهم يميلون عادةً لعدم الشعور بالجوع كثيراً و بالتالي قلة تناولهم للأطعمة الغنية بالحديد. حيث يقلل الحليب من امتصاص الحديد كما قد يسبب تهيج لبطانة الأمعاء مما يؤدي لفقدان تدريجي للحديد مع البراز، إذا تم الاعتماد عليه كثيراً في تغذية الطفل.

يؤثر نقص الحديد على النمو كما قد يسبب مشاكل في التعلم و التصرفات السلوكية و قد يؤدي لفقر الدم. فالجسم بحاجة إلى الحديد لتصنيع كريات الدم الحمراء التي تقوم بحمل الأوكسيجين لمختلف أنحاء الجسم. فإذا افتقد الجسم للكميات الضرورية من الحديد و كريات الدم الحمراء، يؤدي ذلك لقلة وصول الأوكسيجين إلى الأنسجة و الأعضاء و بالتالي لا تقوم بوظائفها بالشكل السليم.

لتجنب نقص الحديد عند الأطفال:

  1. حددي كمية الحليب اليومية لطفلك، فلا يجب أن تتجاوز كوبين إلى ثلاثة أكواب يومياً.
  2. اعتمدي في غذائه على الأطعمة الغنية بالحديد كاللحوم و الأسماك و الدجاج و الحبوب الكاملة.
  3. عند تقديم الأطعمة الغنية بالحديد يفضّل أن يرافقها الأطعمة الغنية بفيتامين ج لتحسين امتصاص الحديد كالبندورة و البروكلي و البرتقال و الفريز.

المتممات الغذائية:

نادراً ما يحتاج طفلك لتناول المتممات الغذائية في هذا العمر، إن كان نظامه الغذائي متكامل و مستوفياً للعناصر الرئيسية. لكن قد يحتاج طفلك لعنصر الحديد إن كان تناوله للأغذية المدعمة بالحديد قليلاً. بالإضافة لذلك، فإن الطفل بحاجة لتناول 400 وحدة دولية من فيتامين د إن كان تعرضه لأشعة الشمس قليلاً. فالحليب الذي يتناوله الطفل لا يحتوي على كل الكمية المطلوبة من فيتامين د، لذلك فهو بحاجة لتناوله من المتممات الغذائية لتجنب الإصابة بمرض الكُساح. أما بالنسبة لباقي الفيتامينات و المعادن الضرورية لنمو طفلك، تستطيعين تقدير حاجته من خلال مراقبة نوعية و كمية غذائه. فإذا كان يستوفي النسب الضرورية لنموه من الوجبات التي يتناولها فذلك أفضل، أما إن كان أقل من ذلك، عندها يجب تعويض النقص لطفلك من خلال المتممات الغذائية.

الكمية الغذائية اليومية لطفلك من الأصناف الرئيسية:


الصنف الغذائي الكمية اليومية من عمر2-3سنوات الكمية اليومية من عمر3-5سنوات
الحبوب الكاملة 85 غ 150 غ
الخضروات كوب كوب و نصف
الفاكهة كوب كوب و نصف
الحليب ومشتقاته كوبين كوبين (أو ما يعادل 55غ جبنة)
اللحوم والبقوليات 55غ 100غ

(30غ من الحبوب الكاملة تعادل شريحة خبر أو نصف كوب أرز أو معكرونة مطبوخة).

(30غ من اللحوم والبقوليات تعادل بيضة واحدة أو ربع كوب من البقوليات المطبوخة أو 30غ من اللحوم).

مثال عن وجبات الطعام ليوم واحد فقط لطفل بعد عامه الثاني:

هذه القائمة مختارة لطفل في عامه الثاني البالغ من الوزن ما يقارب وسطياً 12.5 كغ.
ملعقة طعام = 3 ملاعق صغيرة (15مل) = 15غ
كوب = 240 مل = 240 غ

الفطور:

  • 1/2 كوب حليب
  • 1/2 كوب وجبة مدعمة بالحديد أو بيضة واحدة
  • 1/3 كوب فواكه كالفريز أو الموز
  • 1/2 شريحة خبز
  • 1/2 ملعقة صغيرة زبدة

وجبة خفيفة:

  • 1/2 كوب فاكهة مقطعة
  • 1/2 كوب حليب

الغداء:

  • 1/2 ساندويشة ( شريحة خبز مع 30 غ لحم مع شريحة جبنة مع خضار كالخس و البندورة).
  • 2-3 جزرات مقطعة أو 2 ملعقة كبيرة من الخضار الداكنة الصفراء أو الخضراء.
  • 15 غ دقيق الشوفان.

وجبة خفيفة:

  • 1/2 كوب حليب
  • 1/2 تفاحة أو 3 حبات خوخ أو 1/3 كوب من العنب أو 1/2 برتقالة

العشاء:

  • 1/2 كوب حليب
  • 60 غ لحمة
  • 1/3 كوب معكرونة أو أرز أو بطاطا
  • 2 ملعقة طعام خضار.

بعض الأمثلة عن الوجبات الخفيفة الصحية لطفلك:

  • فاكهة طازجة: تفاح أو موز أو خوخ أو كرز أو عنب أو برتقال أو فراولة ( مقطعة لأقسام صغيرة بما يتناسب مع قدرته على البلع).
  • فاكهة مجففة: تفاح أو مشمش أو خوخ أو زبيب أو تمر.
  • الخضار: مكعبات الجزر و الفاصولياء المطبوخة جيداً أو القرنبيط المطبوخ على البخار أو البطاطا المسلوقة.
  • منتجات الألبان: كمكعبات الجبن أو اللبن أو الحليب.
  • الخبز و الحبوب: خبز القمح أو الحبوب الكاملة أو الكعك أو البسكويت المملح.
  • اللحوم و البروتينات: الأسماك كالتونا أو السردين أو السلمون، أو زبدة الفول السوداني.

المشروبات:

يحتاج طفلك يومياً لما يعادل ليتر من الماء (4 أكواب)، و ذلك لتجنب الجفاف و الحفاظ على صحة جسمه و بشرته. فالأطفال قد لا يطلبون الماء كثيراً و من الممكن أن يشعروا بالتعب و المرض دون معرفة السبب الكامن وراء نقص كمية السوائل في أجسامهم.

لا يفضّل إعطاء الأطفال للمشروبات الغنية بالسكر كالحليب المحلى و المشروبات السكرية بطعم الفواكه أو المشروبات الغازية. بل يجب الاعتماد على العصائر الطبيعية و الكوكتيلات فهي مفيدة للصحة و غنية بالفيتامينات.

الأطعمة التي يجب الابتعاد عنها:

  1. الملح: لا يجب أن تتعدى كمية الملح المتناولة 2 غ يومياً و ذلك لتجنب التعرض لمشاكل صحية في المستقبل.
  2. البيض النيئ: لتجنب الإصابة بالتسمم الغذائي.
  3. السكر: الأطعمة و المشروبات الغنية بالسكريات تؤدي إلى تسوس الأسنان لذلك يجب الحد من تناولها.
  4. الأطعمة الغنية بالدهون كالأطعمة المقلية، بل يفضل اختيار أساليب طهي صحية كالشواء و التحميص و البخار.

نصائح حول أساليب تغذية الأطفال اليومية:

يأكل الأطفال عادةً ما يجدونه متوفراً في المنزل، لهذا السبب يعتبر من الضروري السيطرة على نوعيات الأطعمة المتاحة في المنزل، بالإضافة لنوعية الوجبات الخفيفة التي يتناولها الأطفال عادةً بين الوجبات الرئيسية.

  • ليكن من السهل على الأطفال اختيار الوجبات الخفيفة الصحية. فعندما تكون الفاكهة و الخضروات في متناول أيدي الأطفال و هي محضرة و جاهزة للأكل عندها يسهل عليهم تناولها.
  • تجنبي الوجبات السريعة التي تفتقر للأغذية الصحية كرقائق الشيبس و الحلويات. لكن لا تمنعيها نهائياً من منزلك حتى لا يشعر الأطفال أنهم محرومون من شيء، إنما حددي كميات قليلة منها بين الحين و الآخر.
  • و أفضل طريقة حتى لا تجدي صعوبة مع أطفالك في تناولهم للطعام هي أن تبدئي بنفسك و تعتمدين على الأغذية الصحية، فالأطفال يراقبون والديهم و يقومون بتقليدهم.
  • لا تجعلي من تناول الطعام مشكلة بينك و بين أبنائك. فمن السهل أن يكون الطعام مصدراً للنزاع أو أن يجد الوالدان أنفسهم يساومون الأطفال حتى يتناولوا طعامهم الصحي. بل أفضل طريقة هي إعطاء الطفل بعض السيطرة ليختار طعامه لكن من ضمن اختياراتك المتوفرة في المنزل. أي يفضّل ترك المجال أمام الطفل حتى يقرر بنفسه متى هو جائع أو متى يشعر بالشبع أو ما هي نوعية الطعام الذي يرغب بتناوله من ضمن الاختيارات المقترحة.
  • وضع روتين يومي محدد لوجبات الطعام. فعندما يتم تحديد مواعيد خاصة لتناول الطعام، يكون من السهل عليك التنبؤ بموعد الوجبات الخفيفة التالية.
  • احذري أن تقومي بمكافئة الطفل أو تقديم الحلويات لأنه تناول وجبته من الطعام. كما لا تقومي بإعطائه الطعام كوسيلة للتعبير عن الحب. فإظهار الحب يكون بالثناء أو العناق أو عدة وسائل غير تقديم الطعام كمكافأة.
  • استشيري طفلك في نوعية الطعام الذي سوف تقومين بتحضيره، كأن تسأليه ماذا ترغب أن أعدّ لك في وجبة الغداء أو العشاء.

أتمنى أن تكوني قد وجدت الفائدة المطلوبة، حظاً موفقاً للجميع و شكراً للمتابعة.

المراجع:

https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/toddler/nutrition/Pages/Sample-One-Day-Menu-for-a-Two-Year-Old.aspx

https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/toddler/nutrition/Pages/Feeding-and-Nutrition-Your-Two-Year-Old.aspx

https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/toddler/nutrition/Pages/Optimizing-Nutrition-for-Toddlers.aspx

https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/toddler/nutrition/Pages/Selecting-Snacks-for-Toddlers.aspx

http://www.nutrition.org.uk/healthyliving/lifestages/feeding-your-toddlerpre-school-child.html

http://raisingchildren.net.au/articles/nutrition_healthy_eating_habits_kids.html/context/225

http://kidshealth.org/parent/nutrition_center/healthy_eating/toddler_food.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/nateone/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك