الفوائد الصحية لشرب الماء

939 0
939 0

يتكون جسم الإنسان من 55-78٪‏ من الماء، و ذلك بالاعتماد على حجم الجسم و درجة رطوبته. و بدون الحصول على الماء لا تستطيع البقاء على قيد الحياة أكثر من بضعة أيام.

إن المواظبة على تناول كميات كافية من الماء و بشكل منتظم لها أكبر الأثر على أداء وظائف الجسم المختلفة و صحة الأعضاء. فكمية الماء التي تستهلكها يومياً تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على صحة الجسم.

على سبيل المثال الدم، يحتوي على كمية كبيرة من الماء حيث يحمل الأوكسيجين إلى خلايا الجسم. و بدون الحصول على الأوكسيجين سوف تضعف هذه الخلايا الصغيرة و تموت مما يؤدي لتوقف جسمك عن العمل.

لقد ذكر أخصائيّ التغذية ضرورة شرب ثمانية إلى عشرة أكواب من الماء يومياً لضمان صحة و رطوبة الجسم. لأن كل خلية موجودة في الجسم هي بحاجة إلى الماء لتأدية وظائفها بشكل جيد. بالإضافة لذلك فالماء لا يحتوي على دهون أو كربوهيدرات أو سكريات أو سعرات حرارية. لذا حتى لو لم تكن تشعر بحاجتك لتناول الماء، اجعلها عادتك اليومية نظراً للفوائد العديدة المرتبطة بها.

من الضروري جداً الحصول على كميات وفيرة من الماء بشكل دائم سواءً عن طريق شرب الماء أو الأغذية الغنية بالسوائل. و ذلك لتعويض ما يفقده جسمك من السوائل يومياً عن طريق التعرق و التنفس و التبول و التبرز. فعندما تكون كمية الماء المتناولة لا تساوي كمية الماء المفقودة، في هذه الحالة يحدث التجفاف في الجسم.

يتم فقدان السوائل بشكل أكبر عادةً أثناء ممارسة النشاطات الرياضية أو التواجد في البيئة الحارة أو أثناء القيام بأعمال شاقة أو لدى الأشخاص الأكبر سناً لأن الإحساس بالعطش لديهم يكون أقل.

فوائد شرب الماء:

يساعد شرب الماء في الحفاظ على سوائل الجسم و منع التجفاف:

كما ذكرت سابقاً يتكون الجسم من 65٪‏ من الماء تقريباً. و تتمثل وظائف سوائل الجسم في عمليات الهضم و الامتصاص و الدوران و الإطراح و إنتاج الدموع و اللعاب و نقل الأغذية و الحفاظ على درجة حرارة الجسم الداخلية.

يتصل الدماغ (عبر الجزء الخلفي للغدة النخامية) مع الكليتين لتحديد كمية الماء التي يجب طرحها مع التبول أو الاحتفاظ بها في الجسم للاحتياط. فعندما يفتقد جسمك للسوائل المطلوبة، يقوم الدماغ بتحفيز آلية الإحساس بالعطش لديك. لذلك يجب الاستجابة لهذه الأحاسيس و إعطاء نفسك حاجتها من السوائل سواءً الماء أو العصائر الطبيعية أو الحليب و لكن ليس الكحول طبعاً. فالكحول يؤثر في الاتصال الذي يحدث بين الدماغ و الكليتين مما يؤدي لطرح المزيد من السوائل و بالتالي يؤدي للجفاف.

يساعد شرب الماء على إنقاص الوزن:

إن الشخص الذي يتبع حمية غذائية لإنقاص الوزن يعتمد بشكل أساسي على تناول كميات كبيرة من الماء كوسيلة لفقدان الوزن. حيث يساعد على خفض السعرات الحرارية الموجودة في الجسم. كما أن تناول الماء قبل وجبات الطعام من الممكن أن يساعد في تثبيط الشهية و الإحساس بامتلاء المعدة بالماء. مما يؤدي لتناول كمية أقل من الطعام و بالتالي يؤدي لإنقاص الوزن.

فالمواد الغذائية الغنية بالماء كالفاكهة و الخضروات تحتوي على فيتامينات و معادن و سكريات طبيعية ضرورية لصحة الجسم و لا تسبب زيادة الوزن كالفريز و البطيخ و الخيار و غيرها.

يساعد شرب الماء على تنشيط العضلات:

فالخلايا التي لا تحافظ على توازنها من السوائل و الشوارد تذبل، مما يؤدي إلى الوهن العضلي. فعندما لا تأخذ الخلايا العضلية كفايتها من السوائل يؤثر ذلك على أدائها و بالتالي لا تعمل جيداً.

إن تناول الماء بوفرة ضروري جداً قبل و أثناء ممارسة التمارين الرياضية. لذا يجب على الرياضيين تناول ما يعادل نصف ليتر أي كوبين من السوائل قبل ساعتين من ممارسة الرياضة. أما أثناء الأداء الرياضي، يجب البدء بتناول السوائل في وقت مبكّر و على فترات منتظمة خلال الرياضة و ذلك لتعويض السوائل المفقودة عن طريق التعرق.

يساعد شرب الماء في الحفاظ على نضارة البشرة و تأخير ظهور التجاعيد:

حيث تحتوي البشرة على العديد من السوائل التي تكسب البشرة مظهراً حيوياً أكبر. لكن هذا لا يعني أن الإفراط في شرب الماء سوف يمنع ظهور التجاعيد. إنما يحافظ على حيويتها لفترة أطول و يؤخر في ظهورها، فالتجفاف يؤدي لظهور التجاعيد في وقت مبكّر.

تتكون البشرة من خلايا و هذه الخلايا تحتوي على الماء و هي بحاجة للماء لأداء وظائفها بشكل سليم. لذا فإن نقص السوائل يضعف أدائها، فعندما تفتقد البشرة للماء يؤدي ذلك إلى جفافها و قلة مرونتها و جعلها أكثر عرضة للتجاعيد.

يساعد شرب الماء في الحفاظ على صحة الكلى:

تعمل سوائل الجسم على نقل الفضلات من و إلى الخلايا. إن المادة السمية الرئيسية التي تتواجد في الجسم هي نيتروجين اليوريا في الدم. هذه المادة تنحل في الماء و تنتقل إلى الكلية حتى تنطرح مع البول. حيث تقوم الكلية بدور هائل في تخليص الجسم من السموم طالما أنها تحصل على الكمية الكافية من السوائل.

فعندما تحصل الكلية على كمية كافية من السوائل، يتم تدفق البول بسهولة أكبر نتيجة تمدده بالماء. لذا لا تكون السموم الموجودة في البول مركزة كثيراً. و دليل ذلك هو لون و رائحة البول لديك. فكلما كان لون البول فاتح أكثر و بدون رائحة هذا دليل على حصولك على الكميات المطلوبة من السوائل. أما إذا لم يحصل جسمك على ما يكفيه من السوائل، ذلك يؤدي لزيادة تركيز البول و لونه و رائحته. لأن الكلية سوف تقوم باحتفاظ المزيد من السوائل لحماية وظائف الجسم. و إذا كانت كمية الماء التي تشربها قليلة إلى حد كبير، ذلك يؤدي لزيادة خطورة تشكل حصى الكلى لا سيما في المناطق ذات المناخ الحار.

يساعد شرب الماء في عملية الهضم:

فعندما تكون كمية السوائل كافية في الجسم ذلك يؤدي لسهولة حركة الأمعاء و أداء عملية الهضم بشكل طبيعي. أما عندما تكون كمية السوائل قليلة ذلك يؤدي لمشاكل في الهضم و يسبب الإمساك. فعندما لا تحصل على كفايتك من السوائل، يقوم القولون بسحب الماء من البراز للحفاظ على كمية أكبر من السوائل داخل الجسم و بالتالي يحدث الإمساك.

يساعد شرب الماء في التركيز:

فإذا كنت بحاجة للعمل و التركيز لفترات طويلة من الزمن، ضع كوب من الماء في متناول يدك لمساعدتك على البقاء نشطاً. فالتجفاف يضعف الذاكرة و القدرة على التركيز و المهارات الحركية.

يساعد شرب الماء في حماية المفاصل و الغضاريف:

عندما تحافظ على رطوبة جسمك بشكل منتظم، بهذه الطريقة تحمي الغضاريف المحيطة بالمفاصل. فتحافظ على مرونتها و تضمن سهولة حركة المفاصل، كما تحمي الحبل الشوكي و الأنسجة، و تعزز صحة الجسم الداخلية و الخارجية.

الغضاريف هي عبارة عن مواد مطاطية تغلف العظام و تحتوي على 85٪‏ من الماء. لذلك فهي بحاجة دائمة لرطوبة عالية لأداء وظائفها بشكل جيد.

يساعد شرب الماء في إزالة التعب و الصداع:

إذا كنت تشعر غالباً بالتعب أو الصداع، فمن الممكن أن يكون السبب وراء ذلك هو حاجة جسمك للماء و قلة تناولك للسوائل. مما يؤدي لعدم أداء الوظائف الحيوية بالشكل السليم. في الحقيقة، إن الشعور بالتعب و الصداع هما أولى علامات نقص السوائل و التجفاف في الجسم. فعندما تقل كمية السوائل في الجسم يؤدي ذلك لانخفاض حجم الدم و بالتالي يحتاج القلب للقيام بجهد أكبر لضخ الدم المحمل بالأوكسيجين إلى مجرى الدم.

نصائح لزيادة كمية السوائل المتناولة:

١. أضف المشروبات لكل وجبة أساسية أو خفيفة لديك.
٢. اختر المشروبات الصحية التي تفضلها. فإذا كنت تستمتع بما تتذوق عندها سوف تطلب المزيد، أما أن تشرب فقط بسبب حاجتك لشرب السوائل فهذا أمر غير مشجع.
٣. تناول المزيد من الفاكهة و الخضروات، حوالي 20٪‏ من سوائل الجسم تأتي من الأطعمة الغنية بالسوائل.
٤. ليكن برفقتك دائماً عبوة ماء صغيرة أينما كنت، سواءً على مكتبك أو في السيارة أو حقيبة اليد مثلاً.

المراجع:

http://www.uwhealth.org/madison-plastic-surgery/the-benefits-of-drinking-water-for-your-skin/26334

http://www.top10homeremedies.com/kitchen-ingredients/10-health-benefits-of-drinking-water.html

http://www.mindbodygreen.com/0-4287/10-Reasons-Why-You-Should-Drink-More-Water.html

http://breakingmuscle.com/health-medicine/10-life-changing-reasons-to-drink-more-water

http://www.webmd.com/diet/6-reasons-to-drink-water?page=1

http://authoritynutrition.com/7-health-benefits-of-water/

http://kidshealth.org/kid/stay_healthy/food/water.html

http://greatist.com/health/reasons-to-drink-water

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/stockphotosforfree/

 

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك