الدودة الدبوسية شديدة العدوى ما هي أعراضها و أساليب العلاج والوقاية

162 0
162 0
الدودة الدبوسية

الدودة الدبوسية هي عبارة عن ديدان رفيعة خيطية تسبب عدوى في الأمعاء. يطلق عليها اسم Enterobius vermicularis .

تصيب الديدان الدبوسية ملايين الأفراد كل عام، خاصةً الأطفال في مرحلة المدرسة.

تسبب هذه الديدان الحكة و عدم الراحة خاصةً في الليل أثناء النوم.

تعتبر الديدان الدبوسية شديدة العدوى. و في حال تأكيد تشخيصها، يجب علاج كافة أفراد المنزل للقضاء عليها و منع تكرار العدوى.

كيفية انتشار و انتقال عدوى الديدان الدبوسية:

تدخل هذه الديدان إلى جسم الإنسان عن طريق الفم. عندما يبتلع الشخص بيوض هذه الديدان.

قد تتواجد هذه البيوض على اليدين الملوثة أو تحت الأظافر أو على الأسطح الملوثة التي يلمسها الشخص ثم يضع يده في فمه دون غسل فتنتقل العدوى.

قد تتواجد بيوض هذه الديدان إما على الملابس أو ملاءات الأسرة أو المناشف أو أسطح الحمام أو مقبض الباب أو طاولات الطعام أو مقاعد الدراسة في المدرسة.

تصبح بيوض الدودة الدبوسية معدية في غضون ساعات قليلة بعد ترسبها على الجلد حول فتحة الشرج. ويمكن أن تعيش لمدة 2 إلى 3 أسابيع على الملابس أو الفراش أو غيرها من الأشياء.

تعبر هذه البيوض عبر القناة الهضمية حيث تفقس هنالك. و تتابع نموها.

بعد مرور شهر أو شهرين من التقاط العدوى، تضع الدودة البالغة البيوض مجدداً على الجلد حول فتحة الشرج تماماً. هذا ما يجعل هذه المنطقة تسبب الحكة الشديدة خاصةً أثناء الليل.

عندما يقوم الشخص بالاستجابة للحكة و خدش منطقة الشرج. تنتقل بيوض الديدان الدبوسية إلى اليدين و إلى تحت الأظافر.

و من ثم قد تنقل هذه الأصابع الملوثة العدوى إلى الفم. حيث تعود إلى الجسم أو على الأسطح التي تم لمسها باليدين الملوثتين. و هكذا تنتشر العدوى في أرجاء المنزل أو المدرسة أو المكان الذي التقطت منه العدوى.

ما هي أعراض العدوى بالديدان الدبوسية:

  • من أكثر الأعراض شيوعاً الحكة منطقة الشرج خاصةً في الليل
  • مفرزات مهبلية لدى الفتيات، إذا انتقلت الديدان إلى المهبل
  • احمرار و تهيج الجلد المحيط بمنطقة الشرج. و قد يحدث ذلك استجابةً للحكة
  • ألم في البطن و الغثيان، لكنه أقل شيوعاً و قد لا يظهر لدى جميع الأفراد.
  • صعوبة النوم بسبب الحكة
  • وجود ديدان صغيرة دقيقة على شكل خيوط أو دبابيس:
  1. حول منطقة الشرج (يمكن رؤيتها ليلاً بعد أن مرور 2-3 ساعات على نوم الطفل المصاب بالعدوى
  2. أو في التواليت أو على مناديل التواليت بعد قضاء الحاجة و مسح منطقة الشرج
  3. أو داخل الملابس الداخلية في الصباح

متى يجب إعلام الطبيب؟

  • في حال وجود حكة شرجية خاصةً في الليل.
  • في حال الشك بوجود حالة عدوى أو انتشارها في مدرسة الطفل مثلاً.

الاختبارات و التشخيص:

يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة حول الأعراض و لتأكيد التشخيص، يطلب الطبيب من أهل الطفل المصاب أن يقوموا بلصق شريط لاصق شفاف حول منطقة الشرج في الليل بعد نوم الطفل ببضع ساعات أو صباحاً بعد أن يستيقظ من نومه مباشرةً.

في هذه الحالة سوف تلتصق بيوض الديدان على الشريط اللاصق في حال وجود العدوى. ثم يأخذ الأهل الشريط اللاصق للطبيب حتى يقوم بفصحه تحت المجهر لتأكيد التشخيص.

كما قد يأخذ الطبيب بعض العينات من تحت أظافر الشخص المصاب، لفحصها تحت المجهر و التأكد من وجود بيوض الديدان أم لا.

الخيارات العلاجية المتوفرة للقضاء على الديدان الدبوسية:

في حال تأكيد تشخيص الطبيب للإصابة بالعدوى، يصف للمريض دواء مضاد للديدان، مثل مادة ألبندازول Albendazole أو مبندازول Mebendazole. كما تتوفر مادة بيرانتيل باموات Pyrantel pamoate دون الحاجة لوصفة طبية.

يتم إعطاء الجرعة الأولى مباشرةً. ثم تكرار الجرعة الثانية بعد مرور أسبوعين. لكن لمنع تكرار العدوى، يجب على كافة أفراد الأسرة تلقي العلاج في نفس الوقت.

على الرغم من أن الدواء سوف يقضي على العدوى. لكن قد تستمر الحكة لمدة أسبوع. لذلك و لتخفيف هذه المشكلة، قد يصف الطبيب أيضاً كريم موضعي للمساعدة في القضاء على الحكة.

أساليب الوقاية من عدوى الدودة الدبوسية:

عندما يصاب أحد أفراد الأسرة بعدوى الدودة الدبوسية، غالباً ما تنتقل الإصابة لبقية أفراد الأسرة، على اعتبار أنها شديدة العدوى.

للوقاية من انتشار العدوى لبقية أفراد الأسرة، ينصح بما يلي:

  • الحفاظ على نظافة الجسم و الملابس و الاستحمام يومياً. و يفضل في الصباح، للتخلص من أي بيوض قد تكون موجودة.
  • غسل اليدين جيداً بالماء و الصابون، خاصةً بعد استخدام الحمام أو العودة من الخارج و قبل تناول الطعام.
  • غسل المناشف و الملابس و ملاءات السرير في الماء الحار، يومياً إن أمكن!
  • تغير الملابس الداخلية و ملابس النوم يومياً.
  • عدم الاستجابة للحكة و خدش منطقة الشرج
  • الحفاظ على الأظافر قصيرة و نظيفة
  • عدم قضم الأظافر

المراجع:

https://kidshealth.org/en/parents/pinworm.html

https://www.cdc.gov/parasites/pinworm/gen_info/faqs.html

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/pinworms-infection

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/nestle/6382013567/in/photolist-aHXuhF-aHXu9M-aHXujz-aHXup4-6UQwvV-2nV3AHp-35ppyN-c3QVvb-5VcrnV-aHXunF-dUWFi3-57UVJ7-aPb9Na-aHXu72-2njy5KQ-2mRFBfj-2nShhjK-aHXu14-dkEvCM-dkExTf-2jg3tGp-kTWVR5-aHXu8e-aHXug2-917FqV-dQNkju-dUWFFy-dUR6Ln-dQNk95-dkExgW-PAkXF-4Fgues-73fT9g-21k4gJq-9Lkntm-e89Ax6-7itDWB-nuBS8q-2jg6qU7-9MvqSW-Xt2STy-wSazzx-f6Zw99-25AGCdL-23NwJLL-23NwJXC-aHWzat-agcbfK-L6pmi-oxZgK1

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك