متلازمة القلب المكسور! اعتلال عضلة القلب تاكوتسوبو/ تحليل طبي شامل عن الحالة و علاجها

67 0
67 0
القلب المكسور

مشكلة اعتلال عضلة القلب تاكوتسوبو Takotsubo و التي تُعرف أيضاً باسم متلازمة القلب المكسور هي مشكلة صحية حقيقية!

تتمثل بحدوث اعتلال مفاجئ مؤقت لعضلة القلب (البطين الأيسر). تشبه متلازمة الشريان التاجي.

أعراض متلازمة القلب المكسور:

تتضمن الأعراض ما يلي:

  • ألم شديد مفاجئ في الصدر.
  • قد يبدو المريض قلقاً و شديد التعرق.
  • قد يحدث انخفاض في ضغط الدم، بسبب الضعف الحاد في البطين الأيسر الانقباضي أو انسداد الأوعية.
  • و عند إجراء تخطيط كهربائي لعضلة القلب، تكون النتيجة ارتفاع المؤشر عن الحد الطبيعي.
  • بالإضافة لارتفاع مستويات أنزيمات القلب (التي تحدث عادةً في حالة احتشاء العضلة القلبية).
  • و عندما يخضع المريض لتصوير الأوعية الدموية، يظهر تضخم (بالون) في البطين الأيسر. دون وجود تضيق في الشريان التاجي!

تم اكتشاف هذه الحالة للمرة الأولى في اليابان عام 1990. و الكلمة اليابانية تاكوتسوبو يُقصد بها كلمة octopus pot (وعاء الأخطبوط). و الذي يُشير إلى تشابه شكل البطين الأيسر أثناء الانقباض في حالة متلازمة القلب المكسور، إلى شكل وعاء الأخطبوط على دراسات التصوير. أي يصبح شكل البطين الأيسر مثل وعاء يحتجز بداخله أخطبوط كما هو موضح في الصورة.

على الرغم من أن السبب الأساسي لمتلازمة تاكوتسوبو ما يزال غير معروف. يبدو أن متلازمة القلب المكسور يتم تحفيزها نتيجة الجهد العاطفي أو البدني الكبير.

الشروط و المؤشرات التي تميز متلازمة تاكوتسوبو عن غيرها من الأمراض القلبية:

حتى يتم تشخيص المشكلة الصحية على أنها متلازمة تاكوتسوبو، يجب توفر الشروط التالية ( وجود الحالات الأربع جميعها في نتائج الفحوصات):

  • ضعف حركة البطين الأيسر، أو خلل عابر في حركته. غالباً ما يرافقه وجود جهد بدني أو توتر عاطفي شديد.
  • عدم وجود انسداد في الشريان التاجي.
  • خلل حديث (جديد) في تخطيط كهرباء القلب، (مع / أو)  ارتفاع في مستويات أنزيم القلب (ارتفاع مستويات التروبونين).
  • عدم وجود التهاب في عضلة القلب أو جدار العضلة القلبية.

فيزولوجيا القلب:

في الحالة الطبيعية:

تستخدم عضلة القلب السليمة حاولي 90% من طاقتها من خلال استقلاب الأحماض الدسمة، سواءً أثناء الراحة أو أثناء النشاطات الهوائية (الأيروبيك).

لكن عند وجود نقص في التروية، يتم تعطيل هذه الآلية الطبيعية. و يتم استخدام الغلوكوز كمصدر للطاقة، بدلاً من الأحماض الدهنية. مما ينتج عنه خلل في وظائف القلب!

في حالة مريض متلازمة تاكوتسوبو (متلازمة القلب المكسور):

يميل القلب لاستهلاك الغلوكوز كمصدر للطاقة بدلاً من استهلاك الأحماض الدهنية. على الرغم من عدم وجود أي عائق أو سبب يمنعه من استهلاك الأحماض الدسمة. أي على الرغم من ضخ القلب الطبيعي، و عدم وجود أي انسداد أو نقص تروية في البطين الأيسر.

التفسير:

الآلية المحتملة الأكثر شيوعاً المؤدية لمتلازمة تاكوتسوبو هي بسبب فرط تحرير مادة كاتيكول أمين التي يتم إنتاجها خلال حالات الجهد القصوى. و ما ينجم عنه من سُمّية لعضلة القلب.

وصل الباحثون إلى فرضية موحّدة تبعاً لنتائج الأبحاث، أنَّ الأفراد عُرضة للإصابة بمتلازمة تاكوتسوبو (خاصةً النساء)، عند وجود أي تحفيز هرموني عصبي (كاتيكول أمين)، يؤدي إلى ضعف حاد في عضلة القلب. حيث يسبب خلل في حركة جدار البطين الأيسر. و هو تماماً ما يُميّز متلازمة تاكوتسوبو.

يتم تحفيز تحرير الهرمون العصبي كاتيكول أمين نتيجة عدة عوامل:

  • تشنجات في عدة أوعية دموية.
  • وجود جلطة دموية.
  • انسداد في الأوعية القلبية.
  • أو سمية مباشرة لعضلة القلب.

من الممكن حدوث خلل في حركة جدار البطين الأيسر عند وجود عدة مشاكل صحية أخرى أيضاً. و ليس فقط في حالة تاكوتسوبو. لذلك لا يكفي تشخيص متلازمة تاكوتسوبو بسبب خلل حركة جدار القلب فقط. و من الضروري توفر الشروط الأربعة التي ذكرتها سابقاً.

أسباب متلازمة القلب المكسور (التفسير العلمي للمرض):

في حالات متلازمة القلب المكسور، ترتفع مستويات الكاتيكول أمين (نورإيبينفرين، إيبينفرين و دوبامين) أعلى مما قد ترتفع عليه في حالات احتشاء عضلة القلب!

و معظم التراكيز المرتفعة تكون في الأجزاء القمية من البطين الأيسر. و هو ما يفسر أن ارتفاع نسبة الكاتيكول أمين يؤثر بشكل انتقائي على وظائف البطين الأيسر.

السبب الأساسي ما يزال غير معروف. لكن هنالك عدة فرضيات ما تزال قيد الدراسة لها دور كبير فيما يحدث و تتضمن ما يلي:

  • تشنج الشريان التاجي متعدد الأوعية الدموية
  • خلل في وظائف الأوعية الدموية القلبية
  • خلل في استقلاب الأحماض الدسمة في القلب
  • فرط الكاتيكول أمين المؤدي لاحتشاء العضلة القلبية

العوامل المؤدية للإصابة بمتلازمة القلب المكسور (متلازمة تاكوتسوبو):

أي توتر عاطفي أو جهد بدني شديد و مفاجئ أو إصابة عصبية قد تؤدي لتطور متلازمة تاكوتسوبو.

معرفة أي خبر سيء أو يدعو للحزن أو الصدمة، قد يؤثر على صحة الشخص. على سبيل المثال الحالات التالية:

  • معرفة وفاة أي الأفراد المقربين.
  • أخبار مالية سيئة
  • مشاكل قانونية
  • كوارث طبيعية
  • حوادث سيارة
  • تفاقم الوضع الصحي و الأمراض المزمنة
  • تشخيص مرض جديد خطير
  • إجراء عملية جراحية
  • البقاء في وحدات العناية المركزة
  • تعاطي المخدرات أو الانسحاب منها. حيث تم تسجيل حالات إصابة بمتلازمة تاكوتسوبو بعد فرط تناول جرعات كوكائين، أمفيتامين أو فينيل إفرين.
  • اختبار الجهد الذي يسبب ارتفاع مستويات الكاتيكول أمين ينتج عنه أيضاً نتائج إيجابية كاذبة تُشير إلى متلازمة تاكوتسوبو.

مراحل تطور المرض: (ما يلي الإصابة بالمرض)

إن الخطوات التي تلي تطور المرض عادةً ممتازة. أي تتمثل بشفاء تام للقلب في 95% من الحالات، خلال 4-8 أسابيع.

أما الحالات التي تتكرر فيها الإصابة بالمرض مجدداً تمثل تقريباً 1.5% من الحالات سنوياً. إنما الأعراض تصبح أكثر شدة. مع معدل وفاة يتراوح بين 1-3.2%.

المضاعفات الناتجة عن متلازمة القلب المكسور (مضاعفات تاكوتسوبو):

تحدث المضاعفات الناتجة عن متلازمة القلب المكسور لدى 20% من الحالات خاصةً في المراحل المبكرة. و التي تتضمن ما يلي:

الاختبارات و التشخيص:

إن الفحوصات البدنية لدى مريض متلازمة القلب المكسور هي غير محددة، و غالباً ما تكون طبيعية. لكن قد تُشير نتائج الفحوص السريرية إلى نفس حالات قصور القلب الاحتقاني الحاد أو متلازمة الشريان التاجي.

مريض متلازمة تاكوتسوبو عادةً لا يعاني من وجود عوامل خطيرة مؤدية للأمراض القلبية. لكن من الضروري الأخذ بعين الاعتبار للألم الصدري الذي يعاني منه. و علاجه مباشرةً في قسم الطوارئ، كما لو أنها متلازمة الشريان التاجي الحاد. و إجراء كافة التقييمات اللازمة للقلب و العلاجات الداعمة. خوفاً من تطور المضاعفات.

الصور و الفحوصات:

  • في حالة متلازمة تاكوتسوبو، غالباً ما تكون نتائح فحوصات الصدر طبيعية سليمة. لكن قد تشير لوجود وذمة رئوية.
  • الرنين المغناطيسي للقلب وسيلة فعالة في تشخيص متلازمة القلب المكسور. يظهر تصوير دقيق لأي خلل في حركة جدار القلب، تحديداً وظيفة البطين. بالإضافة للكشف عن وجود أي إصابة عكسية لعضلة القلب، نتيجة وجود وذمة أو التهاب في القلب و غياب التليف.

خطوات علاج متلازمة القلب المكسور (علاج متلازمة تاكوتسوبو):

على اعتبار أن أعراض متلازمة القلب المكسور مشابهة لأعراض متلازمة الشريان التاجي. و لا يوجد أي تخطيط أولي للقلب يُظهر الاختلاف بين متلازمة تاكوتسوبو و بين احتشاء العضلة القلبية.

يجب معاملة كافة المرضى الذين يعانون من ألم في الصدر بشكل مماثل. و نقل المريض للمشفى. و اتباع كافة الخطوات اللازمة و التقييمات لصحة القلب.

اضطراب نظم القلب من الأعراض الشائعة في حالة متلازمة القلب المكسور. و من الضروري علاجها.

تكون الخيارات العلاجية الأولية داعمة لصحة القلب. و تُعتبر حاصرات مستقبلات بيتا من الأدوية الفعالة في علاج هذه الحالة.

يتم إجراء كافة الفحوصات اللازمة للقلب. و إذ كانت النتيجة وجود خثرة دموية في البطين الأيسر (و هو ما يحدث في 5% من حالات مرضى متلازمة القلب المكسور). يتم إعطاء المريض الأدوية المضادة للتخثر.

العلاج الإسعافي للمريض في المشفى خلال الأزمة:

يتم معاملة مريض متلازمة القلب المكسور مثل معاملة مريض متلازمة الشريان التاجي تماماً إلى أن تتحسن الأعراض تماماً.

يتم فحص معدل التنفس  و التروية الدموية و تزويد المريض بالأوكسيجين. و مراقبة الوضع الكلي للقلب.

تتضمن الفحوصات التي يتم إجراءها في قسم الإسعافي ما يلي:

  • تخطيط كهرباء القلب
  • صورية شعاعية للصدر
  • مستويات الأنزيمات القلبية و الدماغية. و غيرها من الفحوصات المخبرية.

إذا استمرت نتائج الفحوصات السريرية للمريض تتطابق مع متلازمة الشريان التاجي أو احتشاء العضلة القلبية. إذاً يتم إعطاء المريض العلاجات التالية:

  • أسبيرين (مضاد صفيحات مميع للدم)
  • حاصرات بيتا
  • الموسعات الوعائية النيترات
  • هيبارين أو إينوكسابارين (مضاد تخثر)
  • مورفين
  • كلوبيدوغريل (مضاد صفيحات مميع للدم)
  • مثبطات جليكوجين الصفيحات الدموية Platelet glycogen (GP) IIb/IIIa inhibitors
  • و في بعض الأحيان يحتاج المريض لتركيب مضخة بالون داخل الشريان الأبهر. في حالات انسداد تدفق الدم من البطين الأيسر.

بعد تلقي العلاج الإسعافي الأولي و الخروج من المشفى:

يتم مراقبة المريض على مدة عدة أسابيع بعد تشخيص متلازمة القلب المكسور. للتأكد من أنها مشكلة صحية عرضية، و تماثل المريض للشفاء تماماً.

يتم متابعة المريض في هذه الفترة من خلال إجراء فحوصات دورية و تخطيط للقلب عدة مرات. بعد التأكد أن كل شيء على ما يرام، ينصح بإجراء فحوصات سريرية سنوية. لأن التأثير طويل الأمد الناتج عن متلازمة تاكوتسوبو عير معروف!

أدوية علاج متلازمة القلب المكسور:

يجب المواظبة على بعض الأدوية، على الأقل إلى أن يعود البطين الأيسر لأداء وظائفه بشكل طبيعي. و تتضمن هذه الأدوية ما يلي:

  • مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين (angiotensin-converting enzyme inhibitors (ACEIs
  • أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (angiotensin receptor blockers  (ARBs
  • حاصرات مستقبلات بيتا. و يتم المواظبة عليها عادةً لفترة طويلة الأمد.
  • في حال وجود جلطة دموية، يتم إضافة المميعات الدموية الأسبيرين و كلوبيدوغريل، إلى أن يعود القلب لوضعه الطبيعي و تزول الخثرة تماماً تبعاً لجهاز تخطيط القلب.

الخُلاصة:

الحالة النفسية لها تأثير كبير على صحة الجسم. الحزن الشديد أو الانفعالات النفسية الحادة قد تلحق الضرر بالقلب و قد تؤدي إلى الوفاة!

شكراً للمتابعة و أتمنى أن تكونوا قد وجدتم الفائدة المطلوبة. أسأل الله تعالى أن يرزقكم الصحة و العافية و السعادة و الهناء.

المرجع:

https://emedicine.medscape.com/article/1513631-overview

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/prachatai

https://www.flickr.com/photos/89184823@N05

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك