أسباب و أعراض نقص تروية القلب (مرض الشريان التاجي – مرض القلب التاجي)

1111 0
1111 0

blocked lumen in branch of left coronary artery: انسداد تجويف فرع من الشريان التاجي الأيسر.

anterior infarct: احتشاء عضلة القلب الأمامي.

عندما يحدث تضيق في الشرايين التاجية، و هي الأوعية الدموية التي تزود القلب بالدم و الأوكسيجين، يتم الإشارة لهذه الحالة بِ: مرض القلب التاجي أو مرض الشريان التاجي. و هي من الأمراض الأساسية المؤدية للوفاة.

تحدث أمراض القلب التاجية نتيجة تراكم الكولسترول على جدران الشرايين. مما يشكل صفيحات أو لويحات صلبة. نتيجةً لذلك يحدث تضيق في الشرايين. و بالتالي ينخفض تدفق الدم إلى القلب.
في بعض الأحيان تتشكل خثرة دموية و تؤدي لانسداد تدفق الدم إلى عضلة القلب.

تؤدي أمراض القلب التاجية إلى حدوث الذبحة الصدرية (ألم في الصدر)، و ضيق و انقطاع التنفس، احتشاء العضلة القلبية.

يُعتبر مرض القلب التاجي من الأمراض القلبية الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة، و التي تؤدي إلى وفاة 370 ألف شخص سنوياً. بينما تؤدي إلى إصابة ما يقارب 735 ألف شخص بالذبحة الصدرية سنوياً. و من الأعراض و المؤشرات التحذيرية التي يجب الانتباه لها، هي ألم الصدر و ضيق التنفس. أما عن أمراض القلب التاجية فتتمثل بالأزمة القلبية و الذبحة الصدرية.

ما هو مرض القلب التاجي:

القلب هو عبارة عن عضلة تقوم بضخ الدم من القلب إلى الرئتين، حيث يتواجد الأوكسيجين. هذا الدم الغني بالأوكسيجين يتم ضخه مجدداً إلى القلب، و من ثم إلى أعضاء الجسم عبر الشرايين. ثم يعود الدم إلى القلب عبر الأوردة، و يتم ضخ الدم إلى الرئتين من جديد. و هو ما يُعرف بالدورة الدموية.

الشرايين التاجية هي عبارة عن شبكة من الأوعية الدموية الموجودة في القلب. و التي تقع على سطح القلب، و تزود العضلة القلبية بالأوكسيجين.

عند حدوث تضيق في الشرايين التاجية، ينخفض تدفق الدم المحمل بالأوكسجين إلى القلب، خاصةً أثناء أداء النشاطات البدنية. في البداية، هذا الانخفاض في تدفق الدم، قد لا يؤدي إلى أي أعراض، لكن مع زيادة ترسب المواد الدهنية، أو تراكم صفيحات الكولسترول في الشرايين التاجية، تبدأ أعراض المرض بالظهور.

أسباب مرض القلب التاجي:

تبدأ أمراض القلب التاجية عادةً نتيجة التعرض لإصابة، أو تلف الطبقة الداخلية من الشرايين التاجية. هذا لتلف يؤدي إلى تراكم صفيحات الدهون في موضع الإصابة. و تتكون هذه الصفيحات من الكولسترول و غيرها من الفضلات الخلوية. و هو ما يُعرف بتصلب الشرايين.

عند حدوث تمزق أو انفصال لعدة أجزاء، تتجمع الصفيحات الدموية لإصلاح الوعاء الدموي. هذا التراكم للصفيحات، قد يؤدي إلى انسداد الشريان. مما يمنع تدفق الدم و يسبب الأزمة القلبية.

أعراض مرض القلب التاجي:

الذبحة الصدرية:

و التي تتمثل بالأعراض التالية:

  • ألم في الصدر، يتم وصف الألم على أنه ضغط أو عصر أو ثقل أو ضيق أو حرقة في الصدر. يبدأ الألم عادةً خلف عظم الصدر. و غالباً ما يمتد إلى الرقبة و الفك و الذراع و الكتف و الظهر، و حتى الأسنان أيضاً.
  • و يرافق الألم أيضاً الأعراض التالية: عسر الهضم، حرقة في الصدر، الضعف و الوهن، التعرق، الغثيان و ضيق التنفس.

أنواع الذبحة الصدرية:

الذبحة الصدرية المستقرة:

هذا الشعور بعدم الراحة قد يستمر لفترة قصيرة من الزمن. حيث يشعر المريض كما لو يعاني من الغازات أو عسر الهضم. و يحدث ذلك عندما يعمل القلب بجهدٍ أكبر من العادة، كما هو الحال أثناء ممارسة التمارين الرياضية. لديها نمط منتظم. و يمكن أن تحدث على مدى شهور أو سنوات. و تزول الأعراض عند أخذ قسطٍ من الراحة أو تناول الدواء.

الذبحة الصدرية غير المستقرة:

غالباً ما تحدث بسبب تخثر الدم في الشريان التاجي. تحدث أثناء الراحة و بشكل مفاجئ و تستمر فترة زمنية أطول و تصبح أسوأ مع مرور الوقت.

الذبحة الصدرية المتغيرة:

يحدث هذا النوع من الذبحة الصدرية خلال فترة الراحة و تكون شديدة عادةً، نتيجة وجود تشنج في الشريان. مما يؤدي إلى تضيق و منع تزويد الدم إلى القلب. و من العوامل المحفزة لحدوث هذا النوع من الذبحة الصدرية: الجو البارد، التوتر، التدخين، تناول بعض الأدوية الطبية أو استخدام المواد المخدرة.

ضيق التنفس:

تؤدي أمراض القلب التاجية إلى ضيق و انقطاع التنفس. عند انخفاض كمية الأوكسيجين التي تصل إلى القلب، و غيره من الأعضاء، يبدأ المريض باللهاث. و أي مجهود بالنسبة له يُعتبر متعب جداً.

الأزمة القلبية:

تحدث النوبة القلبية أو احتشاء العضلة القلبية، عندما لا تحصل عضلة القلب على كمية كافية من الدم و الأوكسيجين. تبدأ العضلة بالموت و تحدث الأزمة القلبية!

تحدث الأزمة القلبية عادةً عندما تتشكل خثرة دموية من الصفيحات المترسبة على الشريان التاجي. هذه الخثرة، إذا كان حجمها كبيراً بشكل كافٍ، فمن الممكن أن تمنع وصول الدم إلى القلب. و تُعرف باسم انسداد شرايين القلب، نتيجة تجلط الدم التاجي. و تتمثل أعراض النوبة القلبية بما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة في الصدر مع وجود ألم خفيف.
  • السعال.
  • الدوار و ضيق في التنفس.
  • يبدو لون الوجه رمادي اللون.
  • الشعور بالإعياء العام، و كأن الشخص يوشك على الانتهاء.
  • الغثيان و الإقياء.
  • التعرق.

تبدأ أول الأعراض عادةً بألم في الصدر، و الذي ينتشر إلى الرقبة و الفك و الذراعين و الرسغ. و من الممكن أن يصل إلى الكتفين و الظهر أو البطن.

تغيير وضعية الجسم أو الاستلقاء أو الحصول على الراحة، لن يساعد في إزالة الألم. غالباً ما يكون الألم ثابت، لكنه قد يأتي و يذهب. و قد يستمر من بضع دقائق إلى عدة ساعات.

النوبة القلبية هي عبارة عن مشكلة صحية بحاجة لعناية إسعافية. قد تؤدي للوفاة أو تلف دائم لعضلة القلب. عند ظهور أي أعراض تشير للنوبة القلبية، فمن الضروري الاتصال بخدمة الطوارئ مباشرةً.

الاختبارات و التشخيص:

يتم تشخيص أمراض القلب التاجية من خلال إجراء الفحوصات البدنية و التاريخ الصحي للمريض. بالإضافة لإجراء عدة فحوصات تساعد في تشخيص المرض و تتضمن ما يلي:

تخطيط القلب الكهربائي:

يعتمد هذا الاختبار على تسجيل النشاط الكهربائي و إيقاعات القلب.

مراقب هولتر:

و هو عبارة عن جهاز محمول يقوم المريض بارتدائه تحت ملابسه لمدة يومين أو أكثر. حيث يقوم بتسجيل النشاط الكهربائي للقلب، بما في ذلك معدل ضربات القلب.

تخطيط القلب:

يعتمد على الأمواج فوق الصوتية التي تفحص ضخ القلب من خلال استخدام الأمواج الصوتية، لتشكيل صور فيديو لتخطيط القلب.

اختبار الجهد:

يتضمن هذا الاختبار استخدم جهاز المشي أو مادة دوائية لقياس جهد القلب.

قسطرة الشريان التاجي:

يتم حقن صبغة في شرايين القلب من خلال قسطرة مرتبطة مع الشريان، غالباً في الساق أو الذراع، إلى الشرايين القلبية. ثم يتم الكشف على نقاط تضيق أو انسداد الشريان، بواسطة استخدام الأشعة السينية التي تبدو واضحة عن طريق الصبغة.

التصوير المقطعي المحوسب:

هذا الاختبار يساعد الطبيب في رؤية الشرايين و الكشف عن أي ترسبات الكالسيوم أو المواد الدسمة داخل الشريان، و التي تؤدي لتضيق الشرايين. كما يكشف عن أي تشوهات أخرى في القلب.

تصوير البطين بالنظائر المشعة:

يتم استخدام النظائر المشعة للكشف عن الحجرات القلبية. هذه المادة يتم حقنها داخل الوريد. حيث ترتبط مع خلايا كريات الدم الحمراء و تنتقل عبر القلب. يتم و يتم تتبع حركة هذه المواد بواسطة كاميرا خاصة أو ماسحات ضوئية.

تحليل الدم:

للكشف عن نسبة الكولسترول في الدم خاصةً لدى الأفراد الذين يبلغون أكثر من 40 من العمر، و يوجد بين أفراد العائلة شخص يعاني من الأمراض القلبية أو ارتفاع كولسترول الدم أو ضغط الدم أو البدانة و غيرها من المشاكل الصحية الأخرى مثل قصور الغدة الدرقية.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/184130.php

https://www.nhs.uk/conditions/coronary-heart-disease/symptoms/

https://www.healthline.com/health/coronary-artery-disease/symptoms

https://www.webmd.com/heart-disease/guide/heart-disease-coronary-artery-disease#1

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/coronary-artery-disease/symptoms-causes/syc-20350613

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/wellunwell/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك