العلاج الإسعافي لرفع ضغط الدم المنخفض بسرعة

9525 2
9525 2

يتم علاج ضغط الدم المنخفض فقط في حال رافق هبوط الضغط وجود أعراض أخرى:

  • كالدوار
  • اضطراب الرؤية
  • الغثيان و الإقياء
  • نقص التركيز (التشوش)
  • شحوب البشرة
  • التعرق
  • اضطراب في معدل ضربات القلب و معدل التنفس.

و يتم العلاج بناءً على تشخيص السبب الذي أدى لهبوط الضغط.

سوف أتحدث لاحقاً عن أسباب و علاج انخفاض ضغط الدم، و بتفصيل أكبر إن شاء الله. لكن في هذه المقالة سوف أتكلم فقط عن العلاج الإسعافي لتلافي الهبوط الشديد في الضغط، نظراً لمضاعفاته و خطورته التي قد تودي بحياة المريض.

ماذا علينا أن نفعل لحين قدوم الطبيب أو الإسعاف؟ و ما هي الخطوات التي يقوم بها الطبيب لإنقاذ حياة المصاب؟ هذا ما سنتحدث عنه في مقالتي هذه.

أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة، و شكراً لمتابعتكم.

الخطوات الإسعافية لرفع ضغط الدم المنخفض بسرعة:

  • إذا كان هبوط الضغط نتيجة تعرض المريض لصدمة و وجود النزف، يجب القيام بإجراء الإسعافات الأولية للنزيف لحين قدوم الإسعاف.
  • أما إذا كان المريض فاقداً للوعي، يجب استلقاء المريض على جنبه و رفع القدمين فوق مستوى القلب إن أمكن.
  • أما إن كان المريض مازال صاحياً إنما لديه هبوط شديد في الضغط، نقوم بما يلي لحين وصول الطبيب:
  1.  إعطاء المريض كمية وفيرة من الماء، مما يؤدي لزيادة حجم الدم و منع التجفاف و بالتالي رفع ضغط الدم.
  2. إعطاء المريض بعض السوائل الغنية بالملح أو الأطعمة المالحة، فكما نعلم الملح يرفع ضغط الدم.
  3. تغيير وضعية المريض: إن أسرع طريقة في معظم الأحيان لإعادة رفع ضغط الدم المنخفض هي استلقاء المريض على ظهره و رفع قدميه فوق مستوى القلب. و في حال كان المريض يعاني من الغثيان و الإقياء، يجب الانتباه لضرورة دوران الرأس إلى الجانب خوفاً من الاختناق.
  4. التأكد من عدم نسيان المريض أي أدوية يتناولها عادةً، حتى و إن لم يكن دواء مخصص لضغط الدم. لأن لكل دواء تأثيراته الجانبية و مضاعفاته على الجسم، فإذا كان الأمر كذلك، ليأخذ الدواء الذي نسي تناوله مسبقاً.

و في الحالات المهددة لحياة المريض يقوم الطبيب بإعطاء المريض:

السوائل الوريدية:

إذا لم يستجب المريض للإجراءات السابقة، فإن أسرع علاج يلي ذلك هو إعطاء السوائل عبر الوريد لحين تشخيص سبب هبوط الضغط و علاجه. في هذه الحالة يعطى المريض عادةً محلول ملحي وريدي لرفع ضغط الدم، أو على الأقل لاستقرار الضغط لحين متابعة الإجراءات اللازمة. و هذه الخطوة هي الأفضل و الأكثر نجاحاً خاصةً إذا كان هبوط الضغط ناتج عن انخفاض حجم الدم أو التجفاف أو الحساسية المفرطة أو الالتهاب المزمن.

أدوية الحقن الوريدي:

في معظم حالات هبوط الضغط الشديد و الذي يحدث عادةً نتيجة قصور القلب أو الالتهابات الحادة، هناك أدوية محددة يجب إعطائها لزيادة قدرة القلب على ضخ الدم. بعض الأدوية الشائعة المستخدمة في حالة هبوط الضغط المفاجئ تتضمن المعالجة الإسعافية الوريدية بواسطة دوبوتامين أو دوبامين أو نور ايبينيفرين. هذه الأدوية تقوم بتحفيز الجهاز العصبي و تعزز قدرة القلب على التواصل و على زيادة قدرته على ضخ الدم. تسبب هذه الأدوية انقباض الأوعية الدموية مما يؤدي لرفع ضغط الدم.

المراجع:

http://www.everydayhealth.com/hypertension/when-is-low-blood-pressure-too-low.aspx

http://www.livestrong.com/article/114463-emergency-treatments-low-blood-pressure/

http://www.wikihow.com/Raise-Blood-Pressure

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/davidjthomas/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. تغريد رد

    شكراً كبسولة أفادني هذا المقال في إسعاف جدتي عند انخفاض ضغطها

    1. بدور الآغا رد

      أهلاً و سهلاً بك دائماً، و شكراً لمشاركتك. سررتُ كثيراً لمعرفة ذلك. أسأل الله تعالى دوام الصحة و العافية لك و لجدتك.

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك