التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام ماهي أسبابه وأعراضه وأساليب علاجه

112 0
112 0
المفاصل

التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام هو النوع الاكثر شيوعاً من أنواع التهاب المفاصل.

تحدثنا سابقاً عن مشكلة التهاب المفاصل عموماً بأنواعه. أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف نركز على مشكلة التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام.

المفصل هو مكان التقاء عظم مع عظم آخر.

الغضروف هو النسيج الضام الذي يغطي نهايات العظام.

في حالة التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام، يحدث تآكل في هذه الغضاريف. مما يسبب لاحتكاك العظام مع بعضها داخل المفصل. و يبدأ العظم الذي تحتها بالتغير في شكله. هذا الاحتكاك و دون وجود أي دعامة تفصل بين العظمين، يؤدي إلى أعراض التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام، التي تتمثل بالألم و التورم و التصلب.

يطلق بعض الأفراد على مشكلة التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام اسم مرض المفاصل التنكسي. و غالباً ما تحدث هذه المشكلة في مفاصل اليدين أو الوركين أو الركبتين.

تتطور هذه التغيرات عادةً ببطء، و تزداد سوءاً مع مرور الوقت.

قد يسبب التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام، الألم والتصلب والتورم. و في بعض الحالات قد يؤدي لانخفاض حركة و وظيفة المفصل. و في بعض الأحيان، يعجز المريض عن أداء مهامه اليومية او العمل، بسبب هذه المشكلة.

قد يحدث التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام في أي مفصل. لكنه أكثر شيوعاً في مفاصل المناطق التالية من الجسم:

  • العمود الفقري، خاصةً منطقة الرقبة أو أسفل الظهر
  • مفاصل اليدين
  • الأصابع
  • الكتف
  • الورك
  • الركبة

أعراض التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام:

  • الألم
  • التورم
  • الانتفاخ
  • الالتهاب
  • انخفاض نطاق أو مجال حركة المفصل
  • نتواءات أو بروز عظمي عادةً غير مؤلم
  • أصوات فرقعة أو طقطقة عند تحريك المفصل
  • الانزعاج عند الضغط على المنطقة المصابة بأصابعك

أسباب التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام:

يحدث التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام نتيجة تآكل غضاريف المفاصل بين العظام.

العوامل الخطيرة المؤدية لالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام:

  • إصابة المفصل أو فرط استخدام المفصل: مثل ثني الركبة والضغط المتكرر على المفصل، يمكن أن يؤدي لتلف المفصل و زيادة خطورة التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام في هذذا المفصل.
  • العمر: تزداد خطورة الإصابة بالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام مع التقدم في السن.
  • الجنس: تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام، بالمقارنة مع الرجال، خاصةً بعد عمر الخمسين.
  • البدانة: إن وجود وزن زائد، يضع المزيد من الجهد على المفاصل، خاصةً المفاصل التي تحمل وزن الجسم مثل مفاصل الركبتين و الوركين.
  • من ناحية أخرى، فإن مشكلة البدانة قد يرافقها أيضاً تأثيرات استقلابية تزيد من خطورة الإصابة بالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام.
  • العوامل الوراثية: إن وجود مشكلة التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام لدى أحد أفراد العائلة من الدرجة الأولى، قد يؤدي لزيادة خطورة و تطور التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام. و الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام في مفصل اليد، هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام في مفصل الركبة أيضاً.
  • العِرق: يعتبر الأفراد من العِرق الآسيوي، أقل خطورة للإصابة بالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام.

الاختبارات و التشخيص:

يقوم الطبيب بتشخيص التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام بالاعتماد على وجود مجموعة من الأعراض و الفحوصات البدنية و الأشعة السينية و التحاليل المخبرية.

الأساليب العلاجية لالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام:

للأسف لا يوجد علاج شافِ لالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام، لذلك عادةً ما يقوم الطبيب بمعالجة الأعراض المرافقة لالتهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام من خلال مشاركة علاجية.

و التي تتضمن ما يلي:

  • إنقاص الوزن
  • زيادة النشاط البدني
  • أجهزة طبية داعمة مثل العكاز
  • العلاج الفيزيائي من خلال تمارين لتقوية العضلات
  • عملية جراحية إذا فشلت كافة الخيارات العلاجية الأخرى
  • العلاج بالحرارة و البرودة لتخفيف آلام و تصلب العضلات. يتم تطبيق مثل كمادات باردة أو حارة للمفصل المتضرر لمدة 15-20 دقيقة، عدة مرات في اليوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم بمعدل 20-30 دقيقة معظم أيام الأسبوع. مما يساعد على تقوية العضلات المحيطة بالمفصل. و يخفف التورم و التصلب و يعزز مرونة المفصل.  من التمارين التي ينصح بها، المشي أو السباحة أو اليوغا.

العلاجات الدوائية:

  • الأدوية المسكنة للألم الفموية، التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل مادة أسيتامينوفين (تايلنول)، و مسكنات الألم التي تحتاج لوصفة طبية، تبعاً لخطورة وشدة ألم كل حالة
  • مسكنات الألم الموضعية على شكل كريم أو جل أو لصاقات جلدية. خاصةً في الحالات الخفيفة من التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدي مثل مادة إيبوبروفين (أدفيل) أو نابروكسين. تساعد هذه الأدوية على خفض الانتفاخ والتورم و تخفيف الألم.
  • الستيروئيدات القشرية، إما عن طريق الفم أو حقن موضعية داخل المفصل. مثل مادة الكورتيزون.
  • مادة دولوكسيتين: تصنف هذه المادة من الأدوية المضادة للاكتئاب. لكن أظهرت فعاليتها في تخفيف الآلام العضلية المفصلية. و تم الموافقة على استخدامها لعلاج آلام التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام.

المضاعفات الناتجة عن التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام:

الفرق بين التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة العظام و التهاب المفاصل الروماتيزمي:

على الرغم من تشابه الأعراض بكلا الحالتين. لكن هنالك فرق كبير بين المرضين.

كما وضحنا سابقاً أن مشكلة التهاب المفاصل الناتج عن هشاشة  العظام هي حالة تنكسية. أي تزداد سوءاً مع مرور الزمن.

من ناحية أخرى، فإن التهاب المفاصل الروماتيزمي هو مشكلة في الجهاز المناعي الذاتي.

فالمرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتيزمي، يقوم الجهاز المناعي لديهم بمهاجمة البطانة الداخلية التي تحيط بالمفاصل (بشكل خاطئ). مما يتسبب بحدوث تراكم السوائل داخل المفصل و تصلب و ألم و تورم و التهاب المفصل.

المراجع:

https://www.cdc.gov/arthritis/basics/osteoarthritis.htm

https://www.healthline.com/health/osteoarthritis

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/30478819@N08/51185164485/in/photolist-2kZ4m8X-2hpNSbY-ewTEcS-Qbm5wM-ewTEdW-2mAM6TP-iJWy2V-2g6tCyM-xb7Af9-q5xPfx-ohS9hH-6xQ88C-ewQtFZ-gUbwYC-2bzPbN9-pBkrH6-fqm77d-fCM9S5-q34mea-snJxdi-oDECEm-2kZ2QDx-CC9kQs-5so74Z-khjSKC-iJXSke-pRu6Lq-4o6mLd-cvzvTY-MUarJc-agY6at-e2ERx9-fy8Gca-M1j6Vd-diiq7P-dSoVdz-iJXSZF-4GViSy-2agz4GT-2nzuArp-2mEdrCF-2nAxani-2ophxgB-sH4mZS-sH4bWf-ssMwZj-sKnjYK-Lv7CWJ-cvzvNY-cvzvM9

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك