الإسعافات الأولية و أهم النصائح لإنقاذ المصاب الذي ابتلع لسانه (بلع اللسان)

393 0
393 0

ماذا يعني عندما يقول شخص ما ابتلع لسانه؟ و لماذا هو خطير جداً بلع اللسان حتى أنه يمكن أن يؤدي إلى الموت؟

يمكن لأي شخص أن يغير النتيجة المميتة للمصاب، باتباع الإرشادات و الإسعافات الأولية المذكورة في هذه المقالة.

اللسان هو أقوى عضلة في الجسم. و يعدّ أساسياً للذوق و ابتلاع الطعام و الكلام. لون اللسان السليم هو لون وردي و مغطى بعقيدات صغيرة تسمى الحليمات.

في بعض الأحيان بعض المشاكل تصيب اللسان مثل تغير اللون و الوجع و التورم.

بلع اللسان يحدث عادةً عند تورمه. و هو حالة غير طبيعية تحدث عادةً بسبب الالتهاب أو الحساسية ، حيث يصبح جزء من اللسان، أو اللسان بأكمله، أكبر من الحجم الطبيعي.

إن اللسان المتورم هو شكل من أشكال آلية الدفاع في مكافحة العدوى. و يساعد في شفاء الالتهاب.

عندما يتعلق الأمر بردود الفعل التحسسية، فإنها تُعتبر حالة شائعة عند الأطفال، و التي تزيد من قلق الوالدين. معظم أعراض الحساسية تكون ناجمة عن حساسية للطعام أو الأدوية أو لدغ الحشرات، و التي يمكن أن تحدث بشكل مفاجئ و تسبب أعراضًا.

واحدة من أعراض الحساسية تشمل اللسان المتورم. كما أنه ابتلاع اللسان يحدث عادةً عند فقدان وعي المصاب.

تورم اللسان لفترة طويلة يشكل خطراً كبير، و قد يؤدي إلى إغلاق مجرى التنفس. و يحدث تورم اللسان بسبب التراكم المفرط للسوائل في أنسجة اللسان. يمكن أن تحدث الحالة أيضًا بسبب إيداع مواد غير طبيعية مثل بروتين اميلويد أو كرد فعل تحسسي لبعض الأدوية.

الإسعافات الأولية لبلع اللسان:

نعلم جميعًا أنه عندما يكون الشخص فاقدًا للوعي ، تسترخي العضلات، و لا يمكنه الاستجابة للألم أو الضوضاء أو التهيج. يكون غير قادراً على الحركة، و لا يمكنه معرفة ما إذا كان هناك شيء يؤلم المصاب.

بما أن اللسان هو عضو عضلي، فإنه يخضع أيضًا للاسترخاء عند فقدان الوعي. فعندما يكون الشخص مستلقيًا على الظهر، يعود جذر اللسان إلى الحلق. مما يؤدي إلى انسداد مجرى التنفس.

بما أن المصاب لا يستطيع الدفاع عن نفسه، أو إعطاء إشارة على أن شيئاً ما يحدث، فإن انغلاق مجرى التنفس يؤدي إلى نقص وصول الأوكسجين إلى الدماغ، و الذي قد يؤدي إلى الإعاقة الدائمة، أو حتى الوفاة في حال عدم وصول الأوكسجين لمدة ثلاث دقائق. حيث تبدأ خلايا الجسم بالموت بعد ٣ دقائق فقط بدون أوكسجين.

في الدول المتقدمة، يستغرق وصول سيارة الإسعاف بشكل وسطي من ال 5 إلى ال 8 دقائق. و هذا أكثر من الوقت اللازم للمحافظة على سلامة المصاب. و لهذا السبب يجب على الشهود إعطاء الإسعافات الأولية من أجل توفير المزيد من الوقت حتى تصل سيارة الإسعاف.

الإسعافات الأولية لابتلاع اللسان تتوافق مع الإسعافات الأولية لفقدان الوعي. فبمجرد أن تدرك أنه لا يوجد خطر عليك في مشهد الإصابة، فإنه يجب عليك الاقتراب من المصاب، و الركوع بجانبه ثم هزه من الكتفين. و السؤال بصوتٍ عالٍ إذا كان يسمعك. إذا لم يستجب ، فهذا يعني أنه فاقد الوعي، و هنالك دقائق محدودة للحفاظ على حياته. يجب هنا الطلب من أحد الأشخاص الموجودين من الاتصال بالإسعاف. أو في حال عدم وجود شخص آخر، يجب أن تتصل بالإسعاف في أسرع وقت ممكن قبل التدخل بالمساعدة. من أحد الأخطاء الشائعة في الإسعاف الأولي هو نسيان طلب الإسعاف، و الذي قد يؤدي إلى نتائج غير مرغوبة.

تتلخص الإسعافات الأولية بثلاثة مراحل أساسية و هي:

ABC:

  • A: Airway (مجرى التنفس)
  • B: Breathing (التنفس)
  • C: Circulation (جهاز الدوران)

في هذه المقالة سنقوم بالتركيز على المحافظة على سلامة مجرى التنفس.

A: Airway (مجرى التنفس)

بعد الاقتراب من المريض، يجب أن تلاحظ إذا كان يتنفس بشكل تلقائي أو لا. في حال تنفس المريض بشكل تلقائي فهذا يعني أن مجرى التنفس عابر. و لا يحتاج مجرى التنفس لتدخل إسعافي.

في حال عدم تنفس المريض، فهذا يعني أن شيئاً قد أغلق مجرى التنفس.

يُعتبر اللسان هو السبب الأكثر شيوعًا لحدوث انسداد في مجرى الهواء لدى شخص بالغ فاقد الوعي. لإعادة فتح مجرى التنفس للضحية ، يجب علينا إجراء تدخل عملي لرفع و تحريك اللسان من الطريق. و تسمى المناورة المستخدمة لفتح المجرى الهوائي ب حني الرأس / رفع الذقن.

ففي البداية يجب النظر بشكل سريع، و ملاحظة وجود سبب انسداد مجرى التنفس دون إدخال اليد في الفم. في حال عدم ملاحظة وجود جسم غريب داخل جوف الفم، و لفتح مجرى التنفس، يجب أن تضع إحدى يديك على جبهة الضحية، و أن تحني رأسه إلى الخلف. و من ثم بيدك الأخرى تمسك بالجزء العظمي من الذقن بإصبعين لتقوم بإغلاق فكه السفلي (ذقنه). إذا قمت بذلك بشكل صحيح، فإن هذا يؤدي إلى شد جذر اللسان، و إعادة فتح مجرى التنفس. فيمكن للهواء أن يمر ويبدأ المرضى في التنفس تلقائياً.

عند فتح مجرى الهواء الخاص بالضحية، قد تسمع أصوات الأكسجين أو الغازات التي تخرج. أو قد ترى سائلاً أو قيئًا أو زبدًا يخرج من فم الضحية. يجب ألا تخلط ذلك مع أعراض توقف التنفس. و يجب ألا توقف الإنعاش القلبي الرئوي في حال الحاجة إليه إذا حدث ذلك.

يرجى الملاحظة أنه يجب اتباع هذه العملية في حال عدم ملاحظة أي جسم غريب داخل جوف الفم أو مجرى التنفس.

أما في حال مشاهدة جسم غريب داخل الفم، و الذي قد أدى إلى إغلاق مجرى التنفس. فيجب المحاولة بإخراج الجسم من الفم بحذر. أما في حال عدم ملاحظة أي جسم أو في حالة ابتلاع اللسان، فيجب عدم محاولة إدخال اليد إلى جوف الفم. و الطريقة المذكورة أعلاه تُعتبر آمنة و كافية لفتح مجرى التنفس.

بعد الوضعية السابقة، فإذا كان المصاب لا يزال فاقدًا للوعي ولكنه يتنفس، فيجب الانتقال إلى المرحلة التالية من الإسعاف الأولي وهي جهاز الدوران.

C: Circulation (جهاز الدوران)

إجراء الإنعاش القلبي الرئوي. و قد تم ذكره بالتفصيل سابقاً على الرابط التالي.

لا تنسى استدعاء سيارة إسعاف، و أن تتحقق دوريًا، مما إذا كان المصاب ما زال يتنفس.

المراجع:

http://healthandwellness365.com/2016/04/18/what-to-do-if-someone-around-you-swallow-their-tongue-2/

https://www.healthline.com/health/unconsciousness-first-aid

https://www.cprandfirstaid.net/cpr/adult-cpr/airway.html

https://www.healthline.com/symptom/tongue-swelling

https://firstaidwinnipeg.ca/swollen-tongue/

https://www.nhs.uk/conditions/first-aid/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/13477479@N06/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك