أنواع مشاكل الرؤية الأكثر شيوعاً و أعراض كل منها

2112 0
2112 0

ما هي المشاكل الشائعة المؤثرة على الرؤية؟

العين هي أكثر الأعضاء الحسية تطوراً. ففي الحقيقة، إن الجزء المسؤول عن الرؤية في الدماغ، هو أكبر من الأجزاء الحسية الأخرى السمع و التذوق و الشم و اللمس مجتمعة!

و قلّ ما نولّي اهتمامنا للعناية بصحة العين .و كأنّ مسألة الرؤية أمر مفروغ منه بالنسبة لنا. لكن عندما تظهر مشكلة في الرؤية لدينا، نضع كل طاقتنا في محاولة إعادة النظر إلى وضعه الطبيعي.

أكثر أنواع مشاكل الرؤية شيوعاً هي أخطاء انكسار الضوء (خطأ تطابق الرؤية). أي الطريقة التي تتطابق فيها أشعة الضوء داخل العين على الشبكية، لتكوين صور صحيحة تنتقل للدماغ.

قصر النظر، مد النظر و لا بؤرية (استجماتيزم)، هي أمثلة عن اضطرابات انكسار الضوء.

يتم تصحيح اضطرابات انكسار الضوء (عيوب الانكسار الضوئي) عادةً، عن طريق استخدام نظارات طبية، أو عدسات لاصقة طبية، أو إجراء عملية جراحية، لتصحيح الانكسار، مثل عملية ليزيك (LASIK).

أما المشاكل الصحية الأخرى المتعلقة بالرؤية، فهي ترتبط بوجود أمراض في العين. و من الأمثلة عنها: . انفصال الشبكية ، الضمور البقعي ، إعتام عدسة العين ، و داء الزرق.  هذه المشاكل هي عبارة عن اضطرابات في وظيفة العين. و قد تؤدي إلى رؤية ضبابية معتمة.

يعتمد الهدف من العلاج تبعاً لنوع المشكلة، إما لإعادة تصحيح الرؤية مجدداً، أو الحدّ من تراجع النظر، أو المحافظة على ما تبقى من القدرة على الرؤية. و إليكم وصف لأهم حالات مشاكل الرؤية.

طول النظر Farsightedness و قصر النظر Nearsightedness:

يرتبط طول و قصر النظر بالطريقة التي تقوم بها العين بمطابقة الصور في الجزء الخلفي من كرة العين. حيث توجد عشرة طبقات من الأنسجة العصبية التي تُشكل ما يُعرف بالشبكية. الصور التي لا يتم تطابقها مع الشبكية، تبدو مشوشة و غير واضحة.

قصر النظر:

تصيب هذه الحالة ما يشكل 30% من الأفراد. و تنتج هذه المشكلة عندما يتم تركيز الصور أمام الشبكية، بدلاً من تركيز الصورة على الشبكية. و بالتالي يبدو الشيء البعيد الذي نراه غير واضحاً. الشخص الذي يعاني من مشكلة قصر النظر، و لا يتم تصحيح عيوب الرؤية لديه، يحتاج أثناء القراءة مثلاً إلى وضع الكتاب على مقربة من العين، حتى يتمكن من الرؤية بوضوح. و بالنسبة للطالب في المدرسة الذي يعاني من قصر النظر، هو بحاجة للجلوس أمام السبورة حتى يقرأ بوضوح.

هذه المشكلة تُعتبر من العوامل الوراثية، و تؤثر على الرجال و النساء بشكلٍ متساوٍ. تظهر هذه المشكلة عادةً خلال مرحلة الطفولة، و من ثم تزداد سوءاً إلى أن تستقر في فترة العشرينات من العمر.

أعراض قصر النظر:

تشوش الرؤية و التي تصبح أسوأ عند النظر إلى مسافات بعيدة.

طول النظر:

و هي الحالة المعاكسة لقصر النظر. أي أن الصور التي نراها يتم مطابقتها و تركيزها خلف الشبكية. مما يجعل رؤية الأشياء القريبة غير واضحة. و يحتاج المريض لزيادة المسافة، و إبعاد الكتاب مثلاً حتى يتمكن من قراءته. قد يتغلب الأطفال على مشكلة بعد النظر عند نضجهم، و اكتمال حجم العين بعد البلوغ.

يستمر طول العين من الأمام إلى الخلف، بالنمو تقريباً بمعدل زيادة ثلث حجم العين، بين الولادة إلى عمر خمس سنوات.

أعراض طول النظر:

تشوش الرؤية عند النظر للأشياء القريبة. قد تبدو الأشياء القريبة و البعيدة غامضة غير واضحة.

لا بؤرية Astigmatism:

في البداية فإن أشعة الضوء التي تدخل العين تعبر القرنية أولاً. القرنية الطبيعية يجب أن تكون محاطة بخط شبه كروي مشابه لكرة البيسبول. مما يسمح للعين باختيار صورة واحدة مركزة.

إذا لم يكن مركز القرنية متشابه و موحد، في هذه الحالة تدعى لا بؤرية.

يرافق (ال لا بؤرية) عادةً وجود مشكلة في الانكسار الضوئي، إما مد البصر أو قصر النظر. فيحدث ذلك عندما تكون القرنية الصافية غير دائرية. نتيجةً لذلك تفتقد العين لوجود نقطة واحدة مركزة. و تكون الرؤية لدى المريض عشوائية، أي ليست ذا نمط رؤية موحد. بعض الأشياء تبدو واضحة، بينما البعض الآخر يبدو مشوش و غائم.

مشكلة لا بؤرية تظهراً عادةً منذ الولادة، لكن قد لا يتم تمييزها إلا بعد مراحل متقدمة من الحياة.

أعراض لا بؤرية:

تشوش الرؤية أو رؤية مزدوجة في أي مسافة مهما كانت. كما قد يرافق ذلك طول النظر أو قصر النظر.

طول النظر الشيخوخي Presbyopia:

للتمكن من الرؤية القريبة أنت بحاجة إلى التركيز. و هذه القدرة على التركيز على الأشياء القريبة، تنخفض مع التقدم في السن.

و مشكلة طول النظر الشيخوخي هي عدم وضوح الرؤية عند القراءة من مسافة عادية، بالنسبة لشخص يتمتع بالقدرة على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، سواءً باستخدام نظارات طبية أو بدونها. و يحدث ذلك عندما تنخفض قدرة العين على التركيز، سواءً للقراءة أو لأداء غيرها من المهام القريبة.

يبدأ طول النظر الشيخوخي عادةً بعد سن الأربعين. و هو السبب في اعتماد معظم البالغين الكبار في السن على استخدام نظارات طبية للقراءة. تتوفر نظارات ثنائية البؤرة، تسمح للمريض الذي يستخدمها برؤية الأشياء بوضوح و بشكل قريب.

انفصال الشبكية Retinal Detachment:

إن أشعة الضوء المرئية تشكل صوراً تصل إلى الدماغ. و للتمكن من القيام بذلك، تعمل الشبكية على تحويل الإشارات الضوئية إلى نبضات عصبية.

تخيّل الشبكية و كأنها عبارة عن خلفية حريرية تبطن داخل كرة العين. قد تتطور فيها فتحات صغيرة في المناطق الرقيقة أو المتضررة من الشبكية. في حال حدوث ذلك، فإن السائل الزجاجي الذي يملأ العين، قد يتسرب إلى خلف الشبكية، و يسبب انفصال الشبكية.

على الرغم من أن انفصال الشبكية لا يسبب الألم، لكنها مشكلة صحية بحاجة لعناية فورية. وإذا لم يتم إعادة وصل الشبكية إلى جدار العين بشكل فعال، يصاب المريض بالعمى الدائم.

العوامل الخطيرة المؤدية إلى انفصال الشبكية:

  • قصر النظر المعتدل أو الشديد.
  • إجراء عملية جراحية للعين سابقاً، أو تعرض العين لإصابة سابقة.
  • وجود حالة انفصال للشبكية سابقاً.
  • أنسجة الشبكية رقيقة نتيجة عوامل موروثة.

أعراض انفصال الشبكية:

يلاحظ المريض ظهور أضواء ساطعة بشكل مفاجئ، غالباً ما تقترن مع أجسام عائمة في الرؤية لديه. مما تجعل المريض يشعر و كأن حجاب داكن يغطي جزء من الرؤية لديه. القيام بتغطية إحدى العينين و من ثم تكرار نفس الشيء مع العين الأخرى، يسهل المقارنة في الرؤية بينهما.

إجهاد العين Eyestrain:

يحدث إجهاد للعين بكل بشاطة نتيجة فرط استهلاك العينين لفترة طويلة من الزمن. يتمثل إجهاد العينين بالشعور بعدم الراحة. كما قد يعود ذلك أيضاً لوجود مشاكل في انكسارات الضوء لم يتم علاجها.

يُعتبر إجهاد العين من المشاكل الشائعة المتعلقة بصحة العين. و التي قد تحدث أثناء أدائك للنشاطات التي تتطلب الرؤية لمسافة بعيدة مثل قيادة السيارة أو مشاهدة التلفاز. كما قد تحدث أيضاً أثناء أدائك للنشاطات و المهام التي تتطلب رؤية قريبة مثل القراءة أو استخدام الكومبيوتر.

تتضمن الأعراض الشائعة المرتبطة بإجهاد العين:

  • الصداع.
  • إرهاق العينين.
  • ألم عند الحاجب.

يختفي إجهاد العين سريعاً عند توفير الراحة للعين، أو تصحيح مشاكل الانكسارات الضوئية في حال وجودها.

التركيز لفترة طويلة من الزمن يؤدي لإجهاد العينين، مثل العمل على الكومبيوتر لساعات طويلة. و في حال ارتداء النظارات الطبية سابقاً، و على الرغم من ذلك أنت تشعر بإجهاد العينين، معنى ذلك أنت بحاجة لمراجعة الطبيب. فمن الممكن أنت بحاجة لوصفة جديدة و نظارات طبية جديدة.

النظر للأفق البعيد يعطي راحة للعين، و يخفف من أعراض إجهاد العين سريعاً.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://nei.nih.gov/healthyeyes/problems

https://www.healthline.com/health/eye-health#complications

https://www.webmd.com/eye-health/understanding-vision-problems-basics#1

https://www.webmd.com/eye-health/understanding-vision-problems-symptoms#1

https://health.clevelandclinic.org/the-5-most-common-vision-problems-and-how-to-prevent-them/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/wwworks/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك