أنواع الدهون و تأثيرها على الجسم

934 2
934 2

دهون الجسم:

هناك شكلان أساسيان للدهون في الجسم: الدهون البيضاء و الدهون البنية.

منذ عقود و العلماء يعتقدون أن الدهون البنية موجودة فقط عند الأطفال و الرضع لتساعدهم على الاحتفاظ بالدفء و المحافظة على درجة حرارته. إلا أن الدراسات الحديثة أثبتت وجودها عند البالغين أيضاً لكن بكميات قليلة جداً.

ما هو دور الدهون البنية في الجسم؟

الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) أقل لديهم دهون بنية أكثر. فهذه الدهون أثبتت فعاليتها في حرق السعرات الحرارية في الجسم. لذلك قام أخصاؤوا التغذية بالبحث عن الطرق التي تستغل قوة هذه الدهون في مكافحة السمنة.

ما الفرق بين الدهون البيضاء و الدهون البنية؟

الدهون البنية:

  1. تتوضع عادةً عند البالغين خلف لوح الكتف من الأعلى و حول الرقبة و تحت عظم الترقوة، و ممكن في الصدر و العمود الفقري و البطن. لكن هذا النوع من الدهون ليس لها مكان ثابت عند كل الأشخاص فتختلف من شخص لآخر.
  2. تلعب دوراً هاماً في تنظيم سكر الدم و عملية الاستقلاب.
  3. هي ذات لون بني لأنها غنية بالميتوكوندريا (أجزاء صغيرة من الخلية تحرق الوقود و تحوله إلى طاقة).
  4. الدهون البنية تحرق الوقود أكثر بتسع مرات من الدهون البيضاء. فكلما كنت أكثر سمنة كلما كان لديك دهون بنية أقل و دهون بيضاء أكثر.
  5. تولد الحرارة (و على عكس الدهون البيضاء التي تحتفظ بالحرارة و تخزن طاقة)، تقوم الدهون البنية بحرق هذه الطاقة.
  6. تساعد على تحفيز الاستقلاب عن طريق تدفئة الجسم و زيادة تدفق الدم و جعل الجسم يوصل الغذاء بشكل أسرع إلى الدهون البيضاء.
  7. تساعد في تنظيم الكوليسترول و الشحوم الثلاثية، و إيصال الفضلات إلى الأمعاء لطرحها.
  8. تساعد في اصطناع البروتينات و تخزين و استقلاب الحموض الدسمة التي تستخدم للطاقة.
  9. تستقلب و تخزن الكربوهيدرات كسكريات لخلايا الدم الحمراء و الدماغ.
  10. كل شخص لديه حتى لو القليل من هذه الدهون، إلا أنه من الصعب إيجادها لأنها تكون مختلطة مع الدهون البيضاء في أغلب الأحيان في النسيج الدهني.

الدهون البيضاء:

  1. الهدف الأساسي من هذه الدهون هي أن تكون وقود لزمن طويل. فالجسم يبذل قصارى جهده ليحافظ عليها و يبقيها للأوقات العصيبة. فهي ليست كلها سيئة. في الحقيقة أنت تحتاجها و هي تخدم وظائف مهمة جداً في الجسم.
  2. الدهون البيضاء تكون تحت الجلد و حول الأعضاء وظيفتها الحفاظ على درجة حرارة الجسم و حماية الأعضاء، و أن تكون كمراكز مختزنة للطاقة في حال احتياجها فيما بعد.
  3. أيضاً تعزز وجود بعض الهرمونات و تنظم خروج البعض الآخر. و هذه الهرمونات تتصل مباشرةً مع الغدد الكظرية و النخامية و الهيبوثالاموس. فعندما يتباطأ الاستقلاب، يذهب جسمك إلى مرحلة إنتاج الدهون البيضاء فيخزن دهون.

العوامل التي تؤثر على فعالية الدهون البنية:

  • الهرمونات: الدهون البنية تعتبر الصديق الأقرب لك عندما ترغب بتحسين الاستقلاب لديك، لأنها من خلال نشاط الهرمونات تحرر طاقة من الطعام .
  • درجة الحرارة :الدهون البنية تتنشط بالبرد، و ممكن حتى أن يسبب البرد ازدياد في هذه الخلايا الدهنية البنية. بينما تحرير الطاقة المختزنة في الدهون البيضاء تتنشط بالحرارة.
  • الغدة الدرقية: حرق الطاقة من الدهون البنية أو تحرير طاقة من الدهون البيضاء كلاهما تحدثان بواسطة وظيفة صحيحة وصحية للغدة الدرقية.

الدسم:

بالرغم من أن الدسم أو الدهون لها صدى سيّء عند أصحاب الحمية الغذائية أو الأشخاص الذين يعانون من البدانة، إلا أنها عنصر غذائي مهم جداً للجسم و وظائفه. و لتحصل على الجسم السليم عليك تناول الكميات الصحية منها، فالزيادة أو النقصان يسبب مشاكل صحية.

كل 1 غ منها يحتوي على 9 سعرات حرارية، بينما كل 1غ من البروتينات أو الكربوهيدرات يحتوي على 4 سعرات حرارية.

المعدل الطبيعي من المصادر الصحية للدهون هو للبالغين 20 – 35٪ من السعرات الحرارية المستهلكة يومياً. أي الذين يتناولون 2000 سعرة حرارية يومياً يجب أن تكون كمية الدهون الصحية منها 44-78غ يومياً.

وظيفة الدهون و دورها في الجسم:

  1. الوظيفة الأساسية هي تخزين الطاقة الاحتياطية في الجسم. فالجسم يخزن الدهون كنتيجة حاصلة من زيادة السعرات الحرارية المستهلكة.
  2. الدهون ضرورية لأنها تساعد على امتصاص الفيتامينات المنحلة في الدسم، و هي فيتامين k و فيتامين E و فيتامين D و فيتامين A.
  3. تحافظ على صحة الشعر و البشرة.
  4. تحمي الأعضاء و تملأ الخلايا الدهنية.
  5. تلعب دوراً هاماً في نظام الحمية، و من الخطأ استبعادها فعليهم تناول المصادر الصحية منها.
  6. تساهم في تطور الدماغ، تخثر الدم، التحكم في الالتهابات.

أنواعها و أشكالها:

الدهون المشبعة:

تأتي من المصادر الحيوانية مثل اللحوم الحمراء، الدجاج، منتجات الألبان كاملة الدسم أو قليلة الدسم، الزبدة، الجبن، زيت جوز الهند، زيت النخيل.

  • ترفع معدلات الكوليسترول
  • تزيد من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية.
  • حسب الدراسات الأمريكية: معدل تناول هذا النوع من الدهون يجب أن يكون 5 – 6٪ كالوري. أي أن الحمية الغذائية التي تعتمد على 2000 سعرة حرارية في اليوم تعادل 120 كالوري أو13 غ من الدهون المشبعة.

الدهون المهدرجة:

تتواجد غالباً في الأطعمة المصنعة لزيادة مدة صلاحيتها، والأطعمة السهلة التحضير مثل البيتزا المحضرة و الرقائق و العجينة الجاهزة، الزبدة، الكريما.

  • لا ينصح بها إطلاقاً لارتباطها بأمراض القلب، و تعتبر من أسوأ أنواع الدهون.
  • تخفض نسبة الكوليسترول الجيد و ترفع نسبة الكوليسترول الضار.

الدهون الثلاثية (الشحوم الثلاثية):

هي من النوع الخطر الموجود في الدم لارتباطها بمرض الشريان التاجي خاصةً عند النساء. فالجسم يحول السعرات الحرارية التي لا يحتاجها إلى شحوم ثلاثية التي تختزن في الخلايا الدهنية.

  • النسبة الطبيعية للشحوم الثلاثية يجب أن تكون أقل من 150 mg/dl .
  • تتم معرفة نسبة الشحوم الثلاثية عبر تحليل الدم.

الدهون غير المشبعة:

و تأتي على نوعين:

النوع الأول: مثل زيت الزيتون، الفول السوداني، زيت الأفوكادو. و لها دور في:

  • حماية القلب.
  • تحسين مستويات الكوليسترول.
  • تساعد في التحكم بمستويات الأنسولين و سكر الدم.

و مع ذلك يجب أن تتناولها بشكل معتدل لأنها تحتوي على سعرات حرارية عالية.

النوع الثاني: مثل فول الصويا، زيت فول الصويا، زيت عباد الشمس، زيت بذور الكتان، و أيضاً في الأسماك مثل سمك السلمون، التونا. و لها دور في:

  • تقليل مخاطر القلب و الأوعية الدموية.
  • تساعد في الحفاظ على الخلايا و تطورها.
  • تعزز فيتامين E.
  • تزود الجسم بالحموض الدهنية الصحية مثل الأوميغا 3 ، و الأوميغا6.

نصيحتي لأصحاب الحمية الغذائية:

  1. عندما يتم استبعاد الدهون من الطعام بشكل كبير ممكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية مثل التوتر و نقص الفيتامينات الضرورية للبشرة و العظام و جهاز القلب و الأوعية الدموية، بالاضافة إلى بعض الأعضاء و الأجهزة الأخرى. لذلك الأفضل هو اختيار المصادر الصحية منها و عدم الاستغناء عنها.
  2. و إذا كنت ممن يتناولون الدهون بكثرة ستكتسب وزناً كبيراً، و تتسبب بمشاكل صحية مثل أمراض القلب، السكري، الكوليسترول، و السرطان .
  3. أنتم بحاجة إلى المصادر الصحية من الدهون أكثر من حاجتكم لحساب السعرات الحرارية القادمة من الدهون. فتشير الدراسات أنه كلما كانت نسبة الدهون الداخلة إلى الجسم صحية أكثر كلما استطعت فقدان وزن أكثر والحصول على الجسم المثالي و الصحي.
  4. الدهون الصحية : مثل زيت الزيتون، زيت عباد الشمس، بذور الكتان، الفول السوداني، الافوكادو، السلمون، التونا، زيت الذرة، فول الصويا، زيت بذور العنب.

المراجع:

The Fast Metabolism Diet: Eat More Food and Lose More Weight by Haylie Pomroy & Eve Adamso

http://www.livescience.com/

الصورة المرفقة:

https://farm5.staticflickr.com/4008/4255041466_f2b6bd9df7_z_d.jpg

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. Reem Nabhan رد

    مقال مفيد ..الله يجزيك الخير وإلى الأمام
    بالتوفيق ع طول 😍

    1. دارين الآغا رد

      شكراً لمتابعتك و اهتمامك سررت بمشاركتك 🙂

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك