أسباب و علاج داء السيلان الجنسي و طرق الوقاية منه

500 0
500 0

داء السيلان هو من الأمراض المنقولة جنسياً و التي تحدث بسبب بكتيريا النيسرية التي تصيب عادةً المناطق الرطبة و الدافئة من الجسم و التي تتضمن: المجرى البولي، العيون، البلعوم، المهبل، المستقيم، و الجهاز التناسلي بما في ذلك نفير فالوب و الرحم.

عادةً ينتقل داء السيلان عبر الاتصال الجنسي. لكن الأطفال أيضاً قد يصابون بالمرض خلال فترة الطفولة إذا كانت الأم مصابة به أثناء الحمل. في هذه الحالة يؤثر داء السيلان بالدرجة الأولى على عينيّ الطفل.

أعراض داء السيلان:

في معظم الحالات لا يسبب داء السيلان أي أعراض. قد لا تشعر حتى أنك مصاباً بالمرض. لكن على الرغم من عدم ظهور الأعراض على المصاب فهو ينقل العدوى لغيره من الأفراد.

عندما تظهر الأعراض فهي تصيب عدة مناطق من الجسم، و تظهر أولاً في الجهاز التناسلي. تبدأ الأعراض عادةً خلال 7-14 يوم من الإصابة بالبكتيريا. و أولى العلامات التي تدل على الإصابة بالعدوى هي الإحساس بالألم أثناء التبول.

تظهر الأعراض عادةً عند النساء بشكل خفيف أو معتدل، مما يصعب تشخيص المرض و يتشابه مع الالتهابات المهبلية. و بالنسبة للمرأة الحامل المصابة بداء السيلان، فقد تعاني من حالات الإجهاض المتكررة أو الولادة المبكرة.

مع تطور المرض، يعاني المصاب من الأعراض التالية:

تأثير السيلان على الجهاز التناسلي:

تتضمن الأعراض بالنسبة للرجال:

  • الرغبة الملحة بالتبول و ألم عند التبول.
  • خروج مفرزات قيحية من فتحة القضيب.
  • احمرار و تورم فتحة القضيب.
  • ألم أو تورم في الخصية.

تتضمن الأعراض بالنسبة للنساء:

  • زيادة المفرزات المهبلية.
  • الرغبة الملحة بالتبول و ألم عند التبول.
  • نزف مهبلي في غير أوقات الحيض خاصةً بعد الجماع.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم في البطن أو منطقة الحوض.

تأثير السيلان على مناطق أخرى من الجسم:

المستقيم:

تتضمن الأعراض ظهور حكة في فتحة الشرج، خروج مفرزات قيحية من المستقيم، بضعة نقاط ذات لون أحمر فاتح على منديل التواليت و الحاجة للضغط عند التبرز.

العيون:

تسبب ألم في العين و حساسية للضوء و مفرزات قيحية من عين واحدة أو كلا العينين.

البلعوم:

تتضمن الأعراض التهاب البلعوم و انتفاخ و تورم العقد اللمفاوية في الرقبة.

المفاصل:

إذا أصيبت إحدى المفاصل بالعدوى يؤدي ذلك لالتهاب المفاصل، فتصبح المفاصل المصابة حمراء اللون دافئة و متورمة و تسبب الألم خاصةً عند تحريك المفصل المصاب.

يبقى الالتهاب في الجسم لبضعة أسابيع بعد زوال الأعراض.

متى يجب عليك زيارة الطبيب:

  • إذا لاحظت أي اضطراب أو مؤشرات كالإحساس بحرقة أثناء التبول أو خروج مفرزات القيح من فتحة القضيب أو المهبل أو المستقيم.
  • كما يجب مراجعة الطبيب إذا تم تشخيص المرض عند الشريك (الزوجة أو الزوج) أنه مصاباً بداء السيلان، فقد تظهر الأعراض لدى الشخص و لا تظهر لدى الشريك الآخر.

أسباب داء السيلان:

يحدث مرض السيلان بواسطة بكتيريا النيسرية البنية التناسلية. تنتقل هذه البكتيريا غالباً من شخص لآخر عبر الاتصال الجنسي سواءً من الفم أو المهبل أو المستقيم.

العوامل الخطيرة المؤدية للمرض:

  1. التشخيص سابقاً بداء السيلان.
  2. الممارسة الجنسية مع أكثر من شخص واحد.
  3. بداية الممارسة الجنسية حديثاً.

المضاعفات الناتجة عن داء السيلان:

عندما تتم الإصابة بداء السيلان إذا لم يتم علاج المرض، يؤدي ذلك للعديد من المضاعفات و التي تتضمن ما يلي:

ضعف الخصوبة أو العقم عند المرأة:

إذا لم يتم العلاج قد تنتشر البكتيريا لداخل الرحم و نفير فالوب و تسبب التهابات في منطقة الحوض مما ينتج عنه تندب (تليف) في الأنابيب، و يزداد خطر مضاعفات الحمل و العقم عند المرأة. إن التهابات منطقة الحوض تعتبر حالة صحية خطيرة بحاجة لعلاج فوري.

ضعف الخصوبة أو العقم عند الرجال:

إذا لم يتم علاج داء السيلان، يؤدي ذلك لالتهاب البربخ و هو عبارة عن التهاب أنبوب صغير ملفوف يقع قرب الخصيتين حيث توجد القنوات المنوية.

من الممكن علاج التهاب البربخ، لكن إذا ترك دون علاج يؤدي لضعف الخصوبة أو العقم عند الرجال.

الالتهابات التي تنتشر لمناطق أخرى من الجسم:

تستطيع البكتيريا المسببة لداء السيلان أن تنتشر عبر مجرى الدم و تنقل العدوى لمناطق أخرى من الجسم بما في ذلك المفاصل. مما ينتج عنه ارتفاع في درجة الحرارة و تقرحات في البشرة و ألم في المفاصل و انتفاخ و تورم الجسم.

زيادة خطورة الإصابة بنقص المناعة المكتسبة الإيدز:

إن الإصابة بداء السيلان يجعل المصاب أكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة و الذي يؤدي لمرض الإيدز. الأشخاص الذين يصابون بفيروس الإيدز و السيلان يستطيعون نقل المرض بسرعة شديدة لأزواجهم أو شركائهم في الجنس.

مضاعفات عند الأطفال:

إن الأطفال الذين انتقل إليهم الفيروس من أمهاتهم عند الولادة، قد يصابون بالعمى (فقدان الرؤية)، و تقرحات في فروة الرأس و الالتهابات.

تشخيص مرض السيلان:

لمعرفة إن كانت البكتيريا المسببة للسيلان موجودة في الجسم أم لا، يقوم الطبيب بتحليل عينة من الخلايا. و يتم جمع هذه الخلايا من:

  • تحليل البول: هذا الاختبار يساعد في معرفة وجود البكتيريا في المجرى البولي أم لا.
  • مسحة من المنطقة المصابة: سواءً مسحة من البلعوم، أو المجرى البولي أو المهبل أو المستقيم.

علاج داء السيلان:

يتم علاج البالغين المصابين بداء السيلان عن طريق المضادات الحيوية مثل حقن مادة سيفترياكسون بالمشاركة مع مادة أزيترومايسين أو دوكسيسيكلين فموياً. أو استخدام حقن جنتاميسين بالمشاركة مع أزيترومايسين فموياً. هذا العلاج يساعد في علاج الأفراد الذين يعانون من الحساسية للمضادات الحيوية من فئة السيفالوسبورينات مثل سيفترياكسون.

علاج داء السيلان بالنسبة للشريك في الجنس:

حتى و إن لم تظهر الأعراض و لم تدل الاختبارات على وجود عدوى لدى الشريك بالجنس، يجب أن يخضع لنفس العلاج، و إلا بعد شفاء المريض عندما يتم الاتصال الجنسي قد يصاب بالعدوى ثانيةً.

علاج داء السيلان عند الأطفال:

عندما يولد الأطفال من أم مصابة بداء السيلان، يجب أن يتم إعطائهم الأدوية العلاجية في عيونهم مباشرةً بعد الولادة لمنع العدوى. إذا تطورت العدوى في إحدى العينين لدى الطفل، يتم علاجها بواسطة المضادات الحيوية.

أساليب الوقاية من داء السيلان:

  1. استخدام الواقي الذكري عند القيام بالممارسة الجنسية.
  2. التأكد من عدم وجود إصابة بالأمراض المنقولة جنسياً عند الشريك.
  3. متابعة الوضع الصحي و إجراء فحوصات دورية خاصةً عند ظهور أي أعراض غير عادية لديك أو لدى الشريك.
  4. بعد الانتهاء من علاج السيلان يجب الامتناع عن ممارسة الجنس دون حماية لمدة أسبوع على الأقل.

المراجع:

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gonorrhea/home/ovc-20258677

http://www.medicinenet.com/gonorrhea_in_women/article.htm

http://www.webmd.com/sexual-conditions/guide/gonorrhea#1

http://www.healthline.com/health/gonorrhea

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/boo-x/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك