أسباب و أعراض التهاب الأنف التحسسي وأفضل الخيارات العلاجية و الوقائية

378 0
378 0
التهاب الأنف

التهاب الأنف التحسسي من المشاكل الصحية الشائعة التي تؤثر على 30% من الأفراد، و معظمهم من الأطفال في عمر المدرسة.

يتمثل التهاب الأنف التحسسي بحدوث التهاب في بطانة الأنف، بعد استنشاق المادة المسببة للحساسية مثل غبار الطلع أو الغبار المنزلي أو الرطوبة و العفن سواءً الموجودة داخل المنازل أو خارجها. بالإضافة لوبر الحيوانات و غيرها من المواد المسببة للحساسية الموجودة في البيئة المحيطة.

مراحل التهاب الأنف التحسسي:

تحدث ردود الأفعال التحسسية و استجابة الجسم لها على عدة مراحل.

  • تحدث المرحلة الأولى بعد التعرض الأول للمادة المسببة للحساسية و تعرف هذه المرحلة باسم التحسس. و في هذه المرحلة لا تظهر أي أعراض على المريض.
  • يلي ذلك في المرحلة الثانية والثالثة هو إعادة تعرض الجسم للمادة المسببة للحساسية.
  • ففي المرحلة الثانية، تحدث ردود أفعال فورية خلال دقائق من التعرض للمادة المسببة للحساسية. و تستمر هذه الأعراض أو الاستجابة لمدة 30 – 90 دقيقة.
  • أما في المرحلة الثالثة من التعرض للمادة المسببة للحساسية، تحدث ردود أفعال الجسم والاستجابة المناعية بعد فترة زمنية تتراوح بين 4-8 ساعات من التعرض للمادة المسببة للحساسية.

أنواع التهاب الأنف التحسسي:

يتم تصنيف أعراض التهاب الأنف التحسسي تبعاً لشدة الأعراض إلى:

  • حالات الالتهاب خفيفة: حيث تظهر أعراض الحساسية لكنها لا تسبب الإزعاج و لا تؤثر على النشاطات اليومية أو العمل أو المدرسة و لا تعيق النوم.
  • حالات الالتهاب معتدلة إلى شديدة: بحيث تكون الأعراض مزعجة أو تعيق أداء النشاطات اليومية أو المدرسة أو العمل أو تعيق جودة النوم.

أعراض و أسباب التهاب الأنف التحسسي:

كما ذكرنا سابقاً خلال المرحلة الأولى من التعرض للمادة المسببة للحساسية، لا تظهر أي أعراض.

  • أما في المرحلة الثانية: تظهر أعراض حساسية فورية تتمثل بالعطاس و سيلان الأنف أو احتقان الأنف و حكة الأنف.
  • أما في المرحلة الثالثة، تكون الأعراض مماثلة للمرحلة الثانية، إنما يستمر الاحتقان الأنفي فترة أطول. و قد يرافق ذلك أيضاً حكة و احمرار في العين و زيادة إفراز الدموع و حكة في البلعوم. بالإضافة للشعور بوجود ضغط في الأذن و الخدين و الجبهة. و يبقى الفم مفتوح معظم الوقت للتنفس. بسبب صعوبة التنفس من الأنف بسبب الاحتقان أو السيلان الأنفي.

بالإضافة لوجود أعراض أخرى تتمثل ب:

أما في حالات التهاب الأنف غير التحسسي، فهنالك عدة أسباب قد تؤدي لذلك، أهمها:

المضاعفات الناتجة عن التهاب الأنف التحسسي:

أساليب الوقاية من التهاب الأنف التحسسي:

إن الوقاية من التهاب الأنف التحسسي هو الخطوة الأولى و الأهم للتحكم بالمرض. أي عن طريق تجنب مسببات الحساسية.

إليك أهم الخطوات للوقاية من التهاب الأنف التحسسي:

في حالات التحسس لغبار الطلع:

  • إبقاء النوافذ و الأبواب مغلقة في المنزل و في السيارة
  • في حال استخدام تكييف الهواء، يجب وضع إعدادات الجهاز على إعادة تدوير الهواء ضمن الدورة الداخلية فقط و ليس تبديل الهواء مع الخارج.
  • مراقبة نشرة أخبار الطقس أو تعداد غبار الطلع. لتجنب الخروج من المنزل خلال زيادة فترات غبار الطلع إن أمكن. غالباً ما يزداد تعداد غبار الطلع في الأيام المشمسة و في الرياح و في الصباح.
  • عدم تجفيف الملابس في الخارج.
  • الاستحمام أو أخذ دش سريع بعد العودة إلى المنزل من النشاطات الحارجية. و ذلك لإزالة أي غبار طلع متبقية على الشعر و الملابس و البشرة و الوقاية من انتشارها داخل المنزل و على الأسرة.

الرطوبة  والعفن خارج المنزل:

  • الحرص على البقاء في البيئة المغلقة قدر الإمكان.
  • في حال استخدام جهاز تكييف الهواء، إبقاء التهوية ضمن الدورة الداخلية فقط.
  • استخدام كمامات للوجه في حال تمضية بعض النشاطات خارج المنزل.

العفن المنزلي:

  • في بعض الأحيان قد تتراكم طبقة من الرطوبة و العفن في الحمام مثلاً أو حول المغسلة أو دلو القمامة أو مقبض الاستحمام. يجب الحرص على استخدام مبيدات الفطريات والعناية بالنظافة دائماً.
  • كما يمكن تحضير محلول مضاد للفطريات في المنزل، عن طريق مزج نسب متساوية من الماء و من المبيض المنزلي. فهي طريقة فعالة للقضاء على الفطريات و العفن.
  • تجنب أجهزة الترطيب و أجهزة الرذاذ البارد، لأنها تجعل البيئة أكثر عرضة لتراكم طبقة العفن. و في حال استخدامها، يجب الحفاظ على نظافتها بدقة.
  • إزالة النباتات المنزلية. فخي مصدر شائع للفطريات و العفن.

عث الغبار المنزلي:

  • تجنب السجاد في غرفة النوم و غرفة المعيشة الرئيسية. و يعتبر الأثاث المصنوع من الجلد أو الخشب هو الأفضل على الإطلاق.
  • ينصح بتنظيف المنزل عندما يكون الشخص المصاب بالحساسية خارج المنزل إن أمكن.
  • أو ارتداد كمامات وجه واقية أثناء التنظيف و لمدة 10-15 دقيقة بعد الانتهاء من التنظيق.
  • استخدام المكنسة الكهربائية التي تحتوي على طبقتين من الفلتر لتوفير فعالية أكبر.
  • غسل ملاءات السرير في الماء الحار كل أسبوع أو كل أسبوعين. فالغسيل في درجات الحرارة الباردة، غير كافية للقضاء على عث الغبار المنزلي.
  • تجنب الألعاب القماشية المحشوة التي لا يمكن غسلها.

الحساسية من الحيوانات:

أفضل طريقة للوقاية من الحساسية في هذه الحالة هي من خلال التخلص من الحيوانات و عدم تربيتها في المنزل و إجراء تنظيف عميق للمنزل بعد ذهاب الحيوان الأليف.

إذا كان هذا الحل غير متاحاً، يجب اتخاذ بعض الخطوات الوقائية، مثل:

  • إزالة السجاد نهائياً.
  • إبعاد الحيوان الأليف عن غرفة نوم الشخص المصاب بالحساسية.
  • استخدام جهاز تنقية الهواء المزود بفلتر ذو فعالية عالية.
  • غسل القطة مثلاً كل أسبوع و غسل الكلب مرة أو مرتين في الأسبوع.

الخيارات العلاجية المتوفرة للقضاء على مشكلة التهاب الأنف التحسسي:

يعتبر التدخين من العوامل المحفزة على التهاب الأنف التحسسي و من الأفضل تجنب التدخين بكافة أنواعه، لدى مرضى التهاب الأنف التجسسي.

رذاذ المحلول الملحي الانفي:

يقلل من الأعراض و يخفف الحاجة للأدوية. يتوفر في الصيدليات و لا حاجة لوصفة طبية للحصول عليه.

الأدوية العلاجية:

إذا كان تجنب التعرض للمواد المسببة للحساسية غير كافِ للتحكم بالأعراض، أو غير فعال. إليك الخيارات العلاجية التالية:

  • في الحالات الخفيفة من التهاب الأنف التحسسي:

يعتمد العلاج على مضادات الهيستامين الجيل الثاني، إما عند الضرورة أو بشكل يومي.

لا ينصح بالاعتماد على مضادات الهيستامين من الجيل الأول، نظراً للتأثيرات الجانبية المزعجة التي تسببها هذه الأدوية.

  • في الحالات المعتدلة أو الشديدة من التهاب الأنف التحسسي:

يتم الاعتماد على العلاجات الموضعية الأنفية التي تحتوي على الستيروئيدات القشرية. إذا لم تكن فعاليتها كافية، يتم إعطائها بالمشاركة مع مضادات الهيستامين من الجيل الثاني.

  • في حالات الاحتقان الأنفي الشديد، يتم المشاركة الدوائية مع الأدوية المضادة للاحتقان الموضعية أيضاً، مثل مادة سودوإفيدرين.

لكن يجب أخذ الحذر و تجنب استخدام هذه الادوية لدى مرضى ضغط الدم المرتفع.

المراجع:

https://www.myrxtx.ca/

http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/32707227

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/29451356

https://www.fda.gov/drugs/drug-safety-and-availability/fda-requires-boxed-warning-about-serious-mental-health-side-effects-asthma-and-allergy-drug

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/75491103@N00/2451021800/in/photolist-264NX7w-dvTNar-4JA8oy-6ufawu-4SC2ZM-LX1NZ-r3rJu-3MGXne-6aexb2-94FrwN-4FQ1yu-6rmHdo-4EPxa6-9hFyW-9cHjzn-7SZQqt-LX1Pe-bByJXw-Fsvi9i-7WxgLo-hwXsu-ejk9b-dKbMV-BBU3i-bU38f-5No5TM-2g6civM-c8PhSN-474cCi-3sSpT-c8Pibj-c8Pi63-9unxy-9kgpbp-8yjfWH-HBWwo-7LGTH-9k314A-81PvHh-6ia8Pm-dvZmM7-597rjJ-4JBgz8-6RatXU-EkZJF-68gjDT-3aRhd3-CTJzTE-6gV9wh-4KGPi9

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك