أعراض قمل الجسم و قمل العانة و أفضل الخيارات العلاجية والوقائية من العدوى

382 0
382 0
قمل الجسم

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام من مختلف أنحاء العالم.

تحدثنا سابقاً عن مشكلة القمل الذي يصيب الشعر. و طريقة انتقال العدوى و علاجها و أساليب الوقاية منها.

أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف نتحدث عن حالات عدوى قمل الجسم و قمل العانة، نظراً لسهولة انتشاره و الحاجة للقضاء عليه.

القمل هو عبارة عن حشرة صغيرة جداً تتغذى على دم الإنسان.

يعتبر من المشاكل الصحية الشائعة جداً و شديدة العدوى.

يسبب عدة أعراض مزعجة و مضاعفات متنوعة إذا لم يتم علاجه.

تتوفر الخيارات العلاجية التي لا تحتاج لوصفة طبية. لكن في حال عدم الاستجابة للعلاج أو العدوى مجدداً، ينصح بمراجعة الطبيب لإجراء المزيد من التقييم.

دورة حياة حشرة القمل:

تحتاج بيوض القمل لمدة 6-10 أيام حتى تفقس.

ثم تحتاج هذه الحشرة مدة 10-15 يوم  بعد أن تفقس، حتى تتحول إلى حشرة بالغة و تنقل العدوى.

تستطيع حشرة القمل البالغة أن تعيش لمدة 30 يوم على المنطقة المصابة من جسم الإنسان أو داخل ملابسه في حالة قمل الجسم.

تستطيع حشرة القمل البالغة أن تعيش بعيداً عن جسم الإنسان لمدة يومين. بينما بيوض القمل قد تعيش لمدة 30 يوم بعيداً عن جسم الإنسان. لكن متى ما فقست، تحتاج إلى دم الإنسان حتى تبقى على قيد الحياة.

من أهم أعراض الإصابة بقمل الجسم أو قمل العانة، هو الحكة في المنطقة المصابة و ردود أفعال تحسسية. ومن الممكن أن تظهر مثل حبوب صغيرة بنية أو فضية اللون.

في حالات الإصابة بعدوى قمل الجسم، قد يرافق ذلك زيادة سماكة في الجلد و الشعور بالإرهاق و التعب و فقر الدم.

في حالات الإصابة بقمل العانة، قد تلاحظ انتقال العدوى لمناطق أخرى من الجسم مثل الرموش و الحواجب و الذقن أو اللحية.

طريقة انتقال العدوى:

في حالات عدوى قمل العانة:

تنتقل حشرة القمل عن طريق الاتصال الجنسي و التماس البدني المباشر و مشاركة الملابس و السرير و المناشف مع الشخص المصاب.

في حالات عدوى قمل الجسم:

تتتقل حشرة قمل الجسم عن طريق سوء العناية بالنظافة الشخصية. أو مشاركة الملابس و ملاءات السرير مع شخص مصاب بالعدوى.

و في حال غسل ملاءات السرير كل أسبوع على درجة حرارة عالية، فمن النادر الإصابة بقمل الجسم.

قمل الجسم هو الطفيلي الوسيط لبعض الأمراض أيضاً. لكن لا ينتقل القمل بين الإنسان و الحيوان.

في حالات قمل الشعر، ذكرنا أن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى، خاصةً في عمر المدرسة.

بينما في حالات قمل العانة، فإن الأفراد البالغين النشيطين جنسياً، هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

و في حالات قمل الجسم، يعتبر الأفراد الذين يعيشون في ظروف معيشية تفتقر للنظافة، هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

الاختبارات و التشخيص:

يعتبر قمل العانة من الأمراض المنقولة جنسياً. و يتم تأكيد التشخيص عند رؤية حشرة القمل الحية في المنطقة التناسلية.

في حالات قمل العانة، يحتاج المريض لمراجعة الطبيب و إجراء المزيد من التقييم للتأكد من عدم وجود مرض آخر من الأمراض المنقولة جنسياً.

في حالات قمل الجسم، يتم تأكيد التشخيص عند رؤية حشرة القمل الحية على الملابس الداخلية، خاصةً في طبقات الملابس و مكان الحياكة.

الخيارات العلاجية لعدوى القمل و أهم النصائح لمنع انتشار و انتقال العدوى:

لمنع انتشار العدوى و منع تكرار العدوى بعد العلاج:

  • يجب فحص كافة الأفراد الذين على اتصال مباشر مع المريض أو الذين يتشاركون نفس اللوازم الشخصية مثل الملابس والمناشف و ملاءات السرير والألعاب القماشية المحشوة، أويتشاركون نفس السرير أو على علاقة جنسية مع المريض. في حال وجود العدوى، يجب علاج كافة الأفراد بنفس الوقت.
  • يجب غسل كافة الملابس و المناشف و ملاءات السرير على درجة حرارة عالية و تجفيفها على دورة الحرارة العالية أيضاً لمدة 20 دقيقة على الأقل.
  • أما اللوازم التي لا يمكن غسلها، يجب وضعها في كيس بلاستيكي محكم الإغلاق لمدة أسبوعين.
  • يجب تكنيس الأثاث و الفرش و الأرضيات بشكل يومي، خاصةً المنطقة التي يجلس أو يستلقي فيها المصاب بالعدوى.

الخيارات العلاجية الدوائية:

في حالات قمل العانة:

يتوفر محلول يحتوي على مادة بيرميثرين 1% الذي يعتبر العلاج الأمثل للقضاء على قمل العانة.

يتم استخدامه موضعياً مع تكرار العلاج بعد 7-9 أيام.

في حال انتقال العدوى للرموش و الحواجب، يتم إزالة الحشرة بواسطة ملقط. ثم تطبيق مرهم غير دوائي للعين مرتين يومياً لمدة 10 أيام.

أي شخص كان على علاقة جنسية خلال الشهر الماضي يجب أن يتم علاجه في نفس الوقت أيضاً.

قد تستمر الحكة بعد العلاج، و السبب في ذلك هو ردة فعل الجسم للدواء المستخدم و هذا طبيعي. لتخفيف الحكة، يمكن استخدام كريم ستيروئيدي موضعي.

في حالات قمل الجسم:

لا داعِ لتطبيق علاج موضعي في حالة قمل الجسم. بل يكفي اتباع التعليمات الوقائية لمنع انتشار العدوى و الحرص على نظافة الجسم و غسل كافة الملابس و المناشف و ملاءات السرير على درجة حرارة عالية.

المراجع:

https://www.myrxtx.ca

https://www.cdc.gov/parasites/lice/index.html

https://www.health.harvard.edu/a_to_z/body-lice-a-to-z

https://www.healthlinkbc.ca/healthlinkbc-files/pubic-lice

https://www.canada.ca/en/public-health/services/infectious-diseases/sexual-health-sexually-transmitted-infections/canadian-guidelines/sti-associated-syndromes.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/30478819@N08/51080612597/in/photolist-5nWn6B-5ykhQ4-HW18Vp-ooSeCg-dt93X5-XTTDZ3-2kSfZ-5LDsWB-9na9tW-9gMSUb-9gJMbv-fss9JP-2kPKrmF-8yReGj-2kPPuvc-7ew5YK-2mHRL58-229wpR7-GkNW5-7TZ5po-9DhuZS-5dVvXX-26vEkmb-cRBCuh-KrrFcR-bVjSFg-anqshc-5oyQkv-azuTTH-dEXSmT-8oJ4bB

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك