أتورفاستاتين (ليبيتور) لخفض الكولسترول الضار و حماية القلب

22 0
22 0
أتورفاستاتين

تستخدم مادة أتورفاستاتين بالمشاركة مع اتباع حمية غذائية صحية لخفض مستويات الكولسترول الضار و زيادة مستويات الكولسترول الجيد و خفض نسبة الشحوم الثلاثية في الدم.

يتم الاعتماد على مادة أتورفاستاتين و غيرها من مجموعة الستاتين لعلاج الكولسترول المرتفع، و خفض خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية و الذبحة الصدرية و غيرها من المضاعفات و المشاكل القلبية لدى مرضى داء السكري من النمط الثاني أو مرضى القلب و الضغط و غيرها من العوامل الخطيرة.

يتم استخدام مادة أتورفاستاتين لدى البالغين و الأطفال الذين يبلغون من العمر أكثر من عشر سنوات.

تعتبر مادة أتورفاستاتين جزء من برنامج علاجي متكامل يتضمن اتباع حمية صحية و ممارسة التمارين الرياضية و إنقاص الوزن في حال البدانة.

التحذيرات و موانع الاستخدام:

  • يجب عدم استخدام مادة أتورفاستاتين لدى المرأة الحامل أو المرضع. مادة أتورفاستاتين تلحق الضرر بالجنين، و تؤدي لتشوهات خلقية. يجب التوقف عن تناول الدواء و إعلام الطبيب مباشرةً إذا أصبحت المرأة حاملاً.
  • مادة أتورفاستاتين تنطرح مع حليب الأم المرضع و تلحق الضرر بالرضيع. لذلك يجب الامتناع عن تناول الدواء أثناء الرضاعة.
  • يجب الامتناع عن استخدام مادة أتورفاستاتين لمن يعاني من أمراض الكبد.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدسم و الدهون و الكولسترول. فمادة أتورفاستاتين لن تعطي نتائج فعالة ملموسة في خفض نسبة الكولسترول الضارة ما لم تتبع حمية غذائية صحية.

قبل البدء بتناول مادة أتورفاستاتين:

يجب عدم تناول مادة أتوفاستاتين إذا كنت تعاني من الحالات التالية:

  • أمراض الكبد
  • ألم العضلات أو الوهن الشديد
  • أمراض الكلية
  • داء السكري
  • أمراض الغدة الدرقية
  • أو إذا كنت تتناول أكثر من 2 من المشروبات الكحولية يومياً.

كيف يمكنني تناول مادة أتورفاستاتين؟

يجب تناول مادة أتورفاستاتين تماماً كما وصفه الطبيب.

قد يقوم الطبيب بتعديل جرعة الدواء من حين لآخر للحصول على أفضل النتائج المناسبة لك.

يجب عدم تناول جرعة أعلى أو أقل من الجرعة التي وصفها الطبيب.

عادةً ما يتم تناول مادة أتورفاستاتين مرة في اليوم مع أو بدون الطعام. يجب تناول الدواء يومياً في نفس الموعد.

يجب عدم كسر حبة الدواء قبل تناولها.

في بعض الحالات قد تحتاج لإيقاف الدواء لفترة قصيرة، إذا كنت تعاني مما يلي:

  • نوبات صرع لا يمكن التحكم بها.
  • خلل في توازن الشوارد مثل ارتفاع أو انخفاص مستويات البوتاسيوم في الدم
  • انخفاض شديد في ضغط الدم
  • وجود عدوى أو مرض شديد
  • إجراء عملية جراحية أو حالة طبية طارئة

قد تحتاج لمدة أسبوعين بعد البدء بتناول الدواء، قبل أن تتحسن مستويات الكولسترول لديك. و قد تحتاج لإجراء تحليل منتظم للدم.

قد لا تلاحظ أي تحسن في الأعراض، لكن مع ذلك يجب المواظبة على تناول الدواء تماماً كما زصفه الطبيب.

فحوصات الدم المنتظمة تساعد الطبيب في متابعة الوضع الصحي للمريض و تقييم فعالية العلاج. قد يحتاج المريض للمواظبة على تناول مادة أتورفاستاتين لفترة طويلة من الزمن أو مدى الحياة، بالاعتماد على التاريخ الصحي للمريض.

ماذا يحدث في حال عدم تناول جرعة الدواء؟

في حال نسبان جرعة الدواء أو عدم التمكن من تناول الدواء على موعده المعتاد. ينصح بتناول الدواء في أسرع وقت ممكن.

تجاوز جرعة الدواء أي لا تتناول الجرعة المنسية من الدواء إذا كان موعد الجرعة التالية من الدواء هي أقل من 12 ساعة. على سبيل المثال أنت تتناول الدواء يومياً الساعة التاسعة مساءً. في حال نسيان الجرعة، يمكنك تناولها مباشرةً قبل التاسعة صباحاً. أما بعد ذلك، تجاهل الجرعة الفائتة و التزم بموعد الجرعة التالية في التاسعة مساءً. لا تتناول جرعة أكبر لمواكبة الجرعة الفائتة.

ماذا يحدث في حال زيادة الجرعة؟

ينصح بطلب فريق الطوارئ مباشرةً!

تجنب ما يلي أثناء تناول مادة أتورفاستاتين:

  • تجنب الأطعمة الدسمة و الغنية بالدهون.
  • تجنب تناول الكحول. لأنه يرفع مستوى الشحوم الثلاثية و يؤدي لزيادة خطر تلف الكبد.
  • عصير الجريب فروت قد يتفاعل مع مادة أتورفاستاتين و يؤدي إلى تداخلات دوائية خطيرة.

التأثيرات الجانبية الناتجة عن مادة أتورفاستاتين:

يجب طلب الإسعاف مباشرة إذا كنت تعاني من ردود أفعال تحسسية للدواء و التي تتمثل بما يلي:

  • طفح جلدي
  • صعوبة في التنفس
  • انتفاخ الوجه و الشفتين و اللسان و البلعوم.

في حالات نادرة قد تسبب مادة أتورفاستانين مشكلة صحية تتمثل بتلف أنسجة العضلات الهيكلية، مما يؤدي إلى الفشل الكلوي. و تعتبر هذه المشكلة أكثر حدوثاً لدى الأفراد المسنين و لمن يعاني من أمراض الكلية أو قصور الغدة الدرقية غير المنضبطة بالأدوية.

يجب إعلام الطبيب مباشرة إذا كنت تعاني من:

  • ألم عضلي مجهول السبب
  • أو وهن شديد في العضلات خاصةً إذا رافقها ارتفاع درجات الحرارة
  • أو تعب و إرهاق شديد غير طبيعي و تلون البول باللون الداكن.

كما يجب إعلام الطبيب إذا كنت تعاني مما يلي:

  • ألم أو حرقة أثناء التبول
  • أمراض الكبد: ألم أعلى المعدة، الشعور بالوهن و التعب الشديد، فقدان الشهية للطعام، تلون البول باللون الداكن، اليرقان (اصفرار لون البشرة و العينين).
  • أمراض الكلية: قلة التبول أو عدم القدرة على التبول، انتفاخ و تورم الساقين و الكاحل، الشعور بالتعب أو قصر النفس.

من التأثيرات الجانبية الشائعة الناتجة عن مادة أتورفاستاتين، تتضمن ما يلي:

هذه ليست كافة التأثيرات الجانبية الناتجة عن الدواء. من الممكن حدوث المزيد من الأعراض. لذلك يجب إعلام الطبيب حول أي عرض جديد قد يظهر أو تعاني منه.

التداخلات الدوائية:

من الممكن حدوث تفاعلات دوائية خطيرة عند مشاركتها مع مادة أتورفاستاتين. لذلك من الضروري جداً إعلام الطبيب حول أي دواء يتم تناوله مع مادة أتورفاستاتين. و عدم إضافة و عدم إيقاف أي دواء أو متمم غذائي أو عشبي قبل استشارة الطبيب.

بعض الأدوية عند مشاركتها مع مادة أتورفاستاتين، قد تؤدي لزيادة خطورة المشاكل العضلية.

يجب إعلام الطبيب حول كافة الأدوية أو أي مادة تتناولها أو توقفت عنها مؤخراً، خاصةً:

الجرعة الدوائية:

تتوفر مادة أتورفاستاتين ضمن الجرعات التالية: 10 ملغ، 20 ملغ، 40 ملغ، 80 ملغ.

تبعاً للوضع الصحي للمريض يتم تحديد الجرعة المناسبة من قبل الطبيب حصراً، سواءً للوقاية من الأمراض القلبية أو لعلاج ارتفاع الكولسترول و الشحوم.

المراجع:

https://www.drugs.com/atorvastatin.html

https://www.nhs.uk/medicines/atorvastatin

https://www.healthline.com/health/atorvastatin-oral-tablet

https://www.webmd.com/drugs/2/drug-841/atorvastatin-oral/details

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/ahmedhawash

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك