فيروس الهربس (الحلأ) التناسلي أعراضه و أسبابه و أساليب علاجه

183 0
183 0

الهربس التناسلي هو من الأمراض المنقولة جنسياً. يسبب ظهور تقرحات مؤلمة و هي بثور مملوءة بسائل من الممكن أن تفتح و تفرز السوائل الالتهابية.

حوالي 16 % من الأفراد بين عمر 14 – 49 ، يصاب بهذا المرض.

أسباب الهربس التناسلي:

هنالك نوعين من فيروس الهربس البسيط (فيروس الحلأ البسيط)  herpes simplex virus

يدخل الفيروس إلى الجسم من خلال الأغشية المخاطية.

الأغشية المخاطية هي عبارة عن طبقات رقيقة من الأنسجة التي تبطن فتحات الجسم. من الممكن أن تتواجد في الأنف و الفم و الأعضاء التناسلية.

عندما يدخل الفيروس إلى الجسم. فإنه يندمج مع خلايا جسمك. و يبقى في الخلايا العصبية في منطقة الحوض.

تتكاثر هذه الفيروسات بسهولة. و تتأقلم على بيئة جسمك بسرعة. مما يجعل علاجها ليس سهلاً.

يتواجد الفيروس في سوائل الجسم، بما في ذلك اللعاب، السائل المنوي عند الرجال و المفرزات المهبلية عند النساء.

أي لا تنتقل العدوى من خلال التواليت أو السرير أو أحواض السباحة أو من ملامسة الأشياء المحيطة. لأن الفيروس لا يستطيع العيش طويلاً خارج الجسم.

ما هي الأسباب التي تحرض على انتشار الأعراض و ظهور البثور مجدداً:

فيروس الهربس البسيط يبقى في الجسم للأبد. حتى و إن اختفت الأعراض. قد تنتشر التقرحات مجدداً و تظهر الأعراض مرة أخرى في الحالات التالية:

أعراض الهربس التناسلي:

ظهور البثور هي التي تدل على تفشي المرض. أول ظهور للبثور من الممكن أن يكون بعض الإصابة بفيروس بمدة يومين. أو قد يتأخر ظهور البثور حتى 30 يوم بعد العدوى بالفيروس.

أعراض إصابة الرجل بالهربس التناسلي، تتضمن ما يلي:

  • ظهور البثور على القضيب، كيس الصفن أو الأرداف بالقرب أو حول فتحة الشرج.

أعراض إصابة المرأة بالهربس التناسلي، تتضمن ما يلي:

  • ظهور البثور حول أو قرب المهبل، فتحة الشرج و الأرداف.

أعراض الهربس التناسلي عند كلا الجنسين، تتضمن ما يلي:

  • قد تظهر البثور في الفم و الشفة ، الوجه، و أي مكان آخر يكون على تماس مباشر مع المنطقة المصابة.
  • في بداية الإصابة فإن المنطقة المتضررة تسبب الحكة أو التنميل، قبل ظهور البثور.
  • قد تتحول البثور إلى تقرحات ممتلئة بسائل. و قد تفتح و تؤدي لتسرب السائل. يجب عدم لمس التقرحات أو السائل الناتج عنها. لمنع نقل العدوى لمنطقة أخرى من الجسم. و في حال لمسها، يجب غسل اليدين مباشرةً و بشكل جيد بالماء و الصابون.
  • قد تظهر قشرة على التقرحات خلال أسبوع من تفشي المرض.
  • قد تنتفخ و تتورم الغدد الليمفاوية. الغدد اليمفاوية هي المسؤولة عن مكافحة العدوى و الالتهاب في الجسم.
  • قد يعاني المريض من الصداع و آلام الجسم و الحرارة.

و في بعض الأحيان قد لا يسبب الفيروس أي أعراض. و لا يدري المريض أنه مصاب أساساً بالفيروس. لكن ما زال بإمكانه نقل العدوى.

أما بالنسبة للأعراض العامة بالنسبة لطفل ولد حديثاً يعاني من الهربس التناسلي الذي انتقل إليه من الأم أثناء الولادة الطبيعية من المهبل. تتضمن الأعراض:

  • تقرحات على الوجه و في الجسم و المنطقة التناسلية.
  • الرضيع الذي يصاب بالعدوى أثناء الولادة الطبيعية، قد يعاني من مضاعفات خطيرة قد تكون مهددة للحياة أو تسبب العمى أو تلف الدماغ.

من الضروري جداً إعلام الطبيب إن كانت المرأة تعاني من الهربس التناسلي،و أصبجت حاملاً. و ذلك للقيام بالاحتياطات اللازمة لتجنب انتفال العدوى إلى الطفل أثناء الولادة. حيث يتم الاعتماد على الولادة القيصرية بدلاً من الولادة الطبيعية.

الاختبارات و التشخيص:

يستطيع الطبيب تشخيص مرض الهربس التناسلي من خلال الفحص البصري للتقرحات.

في بعض الأحيان لتأكيد التشخيص قد يلجأ الطبيب لإجراء الفحوصات المخبرية.

تحليل الدم يكشف عن وجود فيروس الهربس البسيط قبل تفشي المرض و ظهور البثور.

إذا كنت تعتقد بإصابتك بالهربس التناسلي، ينصح باستشارة الطبيب، حتى و إن لم تظهر الأعراض بعد.

علاج الهربس التناسلي:

الخضوع للعلاج يساعد في تخفيف تفشي المرض، لكنه لا يقضي على فيروس الهربس البسيط من الجسم.

أدوية علاج الهربس التناسلي:

الأدوية المضادة للفيروسات تساعد في تسريع عملية شفاء التقرحات و تخفيف الألم.

يبدأ تناول العلاج منذ ظهور أولى أعراض العدوى سواءً الحكة أو التنميل و غيرها من الأعراض. و ذلك لتخفيف شدتها.

المرضى الذين يعانون من فيروس الهربس و ظهور التقرحات، قد يصف لهم الطبيب أدوية لتخفيف تكرار ظهور البثور في المستقبل.

العناية المنزلية:

  • ينصح باستخدام منظف خفيف أثناء الاستحمام بماء دافئ.
  • الحفاظ على المنطقة المصابة نظيفة و جافة.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية غير ضيقة لتوفير الراحة للمنطقة المصابة قدر الإمكان.

ما يجب على المرأة معرفته في حال أصبحت حامل و لديها فيروس بالهربس التناسلي:

من الطبيعي القلق حول صحة الجنين في حال وجود أي من الأمراض المنقولة جنسياً.

قد ينتشر الهربس التناسلي للطفل خلال الولادة الطبيعية، إذا كان الفيروس نشيط و تعاني الأم من انتشار تقرحات مهبلية. لذلك من الضروري إعلام الطبيب مباشرةً في حال الإصابة بفيروس الهربس. قد يلجأ الطبيب لوصف أدوية آمنة في الحمل لعلاج التقرحات و التأكد من حصول الطفل على ولادة صحية. أو قد يلجأ للولادة القيصرية.

في بعض الأحيان قد يسبب فيروس الهربس مضاعفات أثناء الحمل مثل ولادة طفل مبكر أو الإجهاض.

لمنع انتقال العدوى للشريك، يجب ما يلي:

  • على المريض تناول مضاد فيروسي يومي (بعد استشارة الطبيب)، لتخفيف احتمال انتقال العدوى.
  • استخدام واقي ذكري في كل مرة يتم بها ممارسة الجنس. لكن على الرغم من ذلك، لن يوفر الواقي الذكري حماية مطلقة ضد انتقال العدوى. يجب الانتباه لا تحدث كل تقرحات الهربس في المنطقة المغطاة بالواقي الذكري. ففي بعض الأحيان قد يتواجد الفيروس على الجلد، دون ظهور التقرحات أو البثور.
  • يجب الامتناع عن ممارسة الجنس أثناء انتشار البثور و التقرحات.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/genital-herpes/symptoms-causes/syc-20356161

https://www.medicinenet.com/genital_herpes_in_women_overview/article.htm

https://www.webmd.com/genital-herpes/ss/slideshow-genital-herpes

https://www.healthline.com/health/std/genital-herpes

https://www.cdc.gov/std/herpes/stdfact-herpes.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/45081294@N03/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك