رائحة الفم الكريهة بعد تناول الثوم أو البصل.. كيف يمكنني التخلص منها؟ و ما هي أسبابها؟

160 0
160 0

يتمتع البصل و الثوم بفوائد صحية عظيمة. و يضيفان نكهة خاصة للطعام. لكن مع الأسف رائحة الثوم أو البصل تسبب رائحة نَفَس كريهة خاصةً إذا تم تناوله طازج غير مطهي. هذه الرائحة المميزة بسبب وجود مواد كيميائية تحتوي على مادة الكبريت في البصل و الثوم. تستمر هذه الرائحة ملازمة للشخص الذي تناول البصل أو الثوم ليلة كاملة (24 ساعة تقريباً)! لذلك يمتنع الكثير من الأفراد عن تناول هذه الخضروات على الرغم من فوائدها العديدة.

لا داعٍ للتخلي عن فوائد الثوم و البصل و الامتناع عن تناولهما (إلا في المناسبات الهامة) 🙂 بل يمكنك اتباع بعض النصائح المنزلية و الأساليب الوقائية لتخفيف رائحة النفس الكريهة الناتجة عن البصل أو الثوم. و فيما يلي سوف أستعرض لك أهم هذه النصائح الفعالة. أتمنى أن تجد الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

أفضل الوصفات الطبيعية و النصائح المنزلية للقضاء على رائحة البصل أو الثوم:

تناول كمية وفيرة من الماء:

إن تناول الماء بعد وجبة الطعام، بإمكانه تخفيف رائحة الثوم أو البصل. و يساعد على إنتاج اللعاب، الذي يساعد على إزالة بعض البكتيريا الموجودة في الفم. و التي تعمل على إنتاج رائحة الفم الكريهة.

تنظيف الأسنان جيداً بالفرشاة و المعجون و الخيوط السنية:

بكتيريا الفم المسببة لرائحة النفس الكريهة تتواجد عادةً في طبقة البلاك بين الأسنان و اللثة.

تنظيف الأسنان بعد وجبة الطعام يزيل بقايا الطعام. و يخفف نسبة البكتيريا الموجودة في الفم بشكل ملحوظ، بما في ذلك طبقة البلاك.

استخدام قاشط للسان:

يهمل بعض الأشخاص عادةً تنظيف اللسان و سطح سقف الفم. و تعتبر الجهة الخلفية من اللسان هي المكان المثالي لتراكم البكتيريا. و في بعض الأحيان قد يلاحظ الفرد تشكل طبقة بيضاء تغطي سطح اللسان.

استخدام كاشط للسان أو تنظيف سطح اللسان بواسطة الفرشاة يومياً، يساعد في إزالة الخلايا الميتة و الميكروبات و الجزيئات الدقيقة من بقايا الطعام. استمر في عملية كشط اللسان حتى لا يتبقى أي شيء يمكن قشطه!

استخدام المضمضة الفموية:

الغرغرة الفموية ذات الرائحة القوية مثل الغرغرة التي تحتوي على النعناع، بإمكانها تخفيف رائحة الثوم أو البصل بشكل فعال.

ينصح باستخدام الغرغرة الفموية التي تحتوي على ثاني أكسيد الكلور chlorine dioxide فهي فعالة في إزالة طبقة البلاك و البكتيريا.

تناول خضروات أو فواكه طازجة:

إن تناول خضار أو فواكه طازجة بعد وجبة الطعام التي تحتوي على الثوم أو البصل، يساعد في تخفيف راحة الثوم و البصل. ينصح بتناول تفاحة طازجة و أوراق الخس أو أوراق السبانخ الطازجة.

تناول أوراق عشبية عطرية:

إن مضغ أوراق النعناع بعد تناول الثوم أو البصل، هو وصفة قديمة فعالة جداً. تعمل هذه العشبة على تنظيف تجويف الفم و القضاء على الرائحة الكريهة.

خل التفاح:

إن تناول ملعقة طعام من خل التفاح الممدد في كوب من الماء قبل أو بعد تناول وجبة الطعام، تساعد في التخلص من رائحة الثوم أو البصل.

تناول كوب من الشاي الأخضر أو شاي القرفة:

إن احتساء كوب من الشاي الأخضر بعد تناول الطعام، يساعد في القضاء على رائحة القوية الناتجة عن الثوم أو البصل. بالإضافة للفوائد الصحية التي يضيفها الشاي الأخضر لصحة الفم.

مضغ علكة خالية من السكر:

إن مضغ علكة بنكهة النعناع، تخفف رائحة الثوم و البصل بشكل ملحوظ. كما تحفز على إنتاج اللعاب. مما يساعد في القضاء على البكتيريا و بقايا الطعام.

تناول الحليب:

إن تناول كوب من الحليب قبل أو بعد وجبة الطعام التي تحتوي على الثوم أو البصل، تخفف تركيز المركبات الكيماوية التي تحتوي على الكبريت الموجودة في الفم و المسببة للرائحة القوية.

تناول ماء بالليمون أو تناول شريحة ليمون:

يساعد عصير الليمون في تخفيف رائحة البصل و الثوم.

إن إضافة عصير ليمونة (تقريباً ملعقة طعام فقط من عصير الليمون) إلى كوب من الماء و تناوله بعد الوجبة التي تحتوي على الثوم أو البصل. تخفف الرائحة المزعجة بشكل واضح.

إزالة لب الثوم قبل استخدامه في الطعام:

عند تحضير وجبة الطعام التي تحتوي على الثوم، عند إزالة الجزء المركزي الداخلي (اللب) من الثوم، يخفف رائحة الثوم المزعجة.

لماذا يسبب البصل و الثوم رائحة نفس كريهة؟

يحتوي الثوم و البصل على بعض المركبات و هي المسؤولة عن هذه الرائحة المميزة. ليس فقط رائحة الفم تصبح كريهة، إنما تؤثر أيضاً على رائحة الجسم. و تتضمن هذه المركبات ما يلي:

  • مادة الليسين: Allicin عندما يتعرض لب الثوم إلى الهواء، فإن مادة تدعى ألين alliin تتحول إلى مادة الليسين. و التي تتحول إلى عدة مركبات تحتوي على الكبريت. الذي يعطي الثوم الرائحة الخاصة به.
  • كبريت ميثيل أليل Allyl methyl sulfide: يتم تحرير هذا المركب من البصل و الثوم عند تقطيعهم. و عند تناول البصل أو الثوم، يتم امتصاص هذه المادة داخل مجرى الدم. و ثم تنتج من الرئتين و مسام الجلد.
  • سلفوكسيد سيستين: إن مركب الكبريت الموجود في الثوم و البصل بسبب رائحة كريهة مباشرةً بعد تناول الطعام.

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/321334.php

https://www.healthline.com/health/get-rid-of-garlic-onion-breath#1

https://www.colgate.com/en-us/oral-health/conditions/bad-breath/how-to-get-rid-of-garlic-breath-0816

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/tintaelectronica/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك