أعراض و أسباب مرض الملاريا و المضاعفات الخطيرة الناتجة عن المرض

1279 0
1279 0

مرض الملاريا هو من الأمراض الخطيرة المهددة للحياة. و التي تنتقل عادةً عن طريق لدغة البعوضة المصابة بالعدوى Anopheles mosquito. البعوضة المصابة بعدوى الملاريا تحمل نوع من الطفيليات يدعى Plasmodium parasite.

  • عندما تتعرض للدغة البعوضة المصابة، ينتقل الطفيلي إلى داخل الجسم و يتحرر في مجرى الدم.
  • عندما يدخل الطفيلي للجسم ينتقل عبر الدم إلى الكبد. حيث يتطور و ينضج هناك.
  • بعد عدة أيام، ينتقل الطفيلي الناضج إلى مجرى الدم. و يبدأ بإصابة خلايا كريات الدم الحمراء.
  • خلال 48-72 ساعة، يتضاعف و يتكاثر الطفيلي داخل خلايا كريات الدم الحمراء. مما يسبب انفجار الخلايا المصابة.
  • يستمر الطفيلي في إصابة خلايا كريات الدم الحمراء. مما يؤدي لظهور أعراض تحدث ضمن دورة تستمر من يومين إلى ثلاثة أيام خلال الدورة الواحدة.

توجد الملاريا عادةً في المناطق الاستوائية و المناخات شبه الاستوائية حيث يعيش الطفيلي. معظم حالات الإصابة التي تنتشر في أنحاء العالم، تحدث نتيجة سفر الأفراد إلى المناطق التي يكون مرض الملاريا شائعاً فيها.

أسباب مرض الملاريا:

يحدث مرض الملاريا إذا تعرضت للدغة البعوضة المصابة بطفيلي البلاسموديوم. هنالك أربعة أنواع من الطفيليات المسببة لمرض الملاريا و التي تصيب الإنسان و تتضمن: Plasmodium vivax, P. ovale, P. malariae, P. Falciparum.

الطفيلي من النوع P. falciparum  يسبب أخطر حالات الملاريا، و يؤدي لزيادة خطورة الوفاة.

الأم الحامل المصابة بمرض الملاريا يمكنها نقل المرض لجنينها عند الولادة. و هو ما يعرف بمرض الملاريا الخلقية.

ينتقل مرض الملاريا عن طريق الدم، و بالتالي من الممكن أن ينتقل من شخص لآخر من خلال الطرق التالية:

  • عند إجراء عملية زراعة الأعضاء.
  • عند نقل دم.
  • عند مشاركة استخدام الإبر أو الحقن و غيرها من الأدوات الملوثة بالدم.

أعراض مرض الملاريا:

تتطور أعراض المرض عادةً خلال عشرة أيام إلى أربعة أسابيع بعد التعرض للعدوى.

في بعض الحالات، قد لا تظهر الأعراض إلا بعد مرور بضعة أشهر.  بعض أنواع طفيليات الملاريا تستطيع دخول الجسم لكنها تبقى في مرحلة ثبات لفترة طويلة من الزمن.

و تتضمن الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض الملاريا ما يلي:

الاختبارات و التشخيص:

يتم تقييم حالة المريض و تشخيص المرض عند زيارة الطبيب. من خلال الإجابة على بعض أسئلة الطبيب بما في ذلك هل سافرت مؤخراً للمناطق الاستوائية. بالإضافة لإجراء فحوصات بدنية للكشف عن صحة الكبد و ما إذا وجد تضخم في الطحال أم لا.

إذا كان المريض يعاني من أعراض الملاريا، قد يطلب الطبيب إجراء تحليل للدم للتأكد من تشخيص المرض. و من خلال نتائج التحليل، تتوضح الأمور التالية:

  • أولاً تأكيد الإصابة بمرض الملاريا.
  • نوع الطفيلي المسبب للعدوى. لمعرفة اختيار العلاج المناسب.
  • بعض أنواع الطفيليات مقاومة لأنواع معينة من الأدوية.
  • كما يتم الكشف عن وجود فقر الدم أم لا، و الأعضاء المتضررة من المرض.

المضاعفات الخطيرة الناتجة عن الإصابة بمرض الملاريا:

علاج مرض الملاريا:

يعتبر مرض الملاريا من الأمراض المهددة للحياة. يتم العلاج عادةً في المشفى. يصف الطبيب بعض الأدوية بالاعتماد على نوع الطفيلي المسبب للمرض.

في بعض الحالات، قد لا تفيد الأدوية في علاج المرض، نظراً لأن طفيلي الملاريا مقاوم للأدوية. و في هذه الحالة، يحتاج الطبيب لتغيير عدة أدوية و المشاركة الدوائية إلى أن يصل للاستجابة الجيدة للعلاج.

بعض أنواع طفيليات الملاريا لديها مراحل في الكبد حيث يستطيع الطفيلي أن يعيش داخل الجسم لفترة طويلة من الزمن و هو في مرحلة ثبات. و لا يتنشط إلا في المراحل الأخيرة فيسبب انتكاس في العدوى. و في هذه الحالة يتم إعطاء المريض علاج آخر للوقاية من الانتكاس مجدداً في المستقبل.

نصائح للوقاية من الإصابة بمرض الملاريا:

لا يوجد لقاح خاص للوقاية من مرض الملاريا. لكن في حال رغبت في السفر للمناطق الاستوائية، أو المناطق التي يعتبر مرض الملاريا فيها شائعاً، ينصح باستشارة الطبيب أولاً. قد يصف لك بعض الأدوية الوقائية التي يجب أن تبدأ بتناولها قبل موعد السفر بفترة جيدة (أربعة أسابيع) و خلال فترة سفرك و الاستمرار في العلاج لبعد عودتك من السفر لمدة أسبوعين.

أما إذا كنت تعيش في المناطق التي يكثر فيها مرض الملاريا، فينصح باتخاذ التدابير الوقائية بشكل دائم. كاستخدام الناموسية قبل النوم. و هي مثل شبكة رقيقة تنسدل لتمنع وصول البعوض إليك أثناء النوم.
بالإضافة لضرورة تغطية جسمك بالكامل و استخدام البخاخ الطارد للبعوض للوقاية من لدغ الحشرات.

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/150670.php

https://www.healthline.com/health/malaria#prevention

https://www.healthlinkbc.ca/health-topics/hw119119

https://www.cdc.gov/malaria/about/faqs.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/annamcodina/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك