الإصابات الرياضية الشائعة و الخيارات العلاجية و الأساليب الوقائية

247 0
247 0

إذا كنت تمارس التمارين الرياضية، فلا بد أنك تعلم الفوائد الصحية العظيمة الناتجة عن الرياضة. لكن ممارسة التمارين الرياضية  قد يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابات الرياضية أيضاً.

معظم حالات الإصابة الرياضية هي أكثر شيوعاً لدى الأطفال و اليافعين.

أكثر من 3.5 مليون طفل و مراهق يتعرضون للإصابات الرياضية كجزء من التمارين أو النشاطات البدنية سنوياً.

من أكثر أنواع الإصابات الرياضية شيوعاً لدى الأطفال هي إصابة الأربطة و الأوتار التي تربط العظام و المفاصل و العضلات.

الرياضة التي تتطلب الاحتكاك الجسدي مثل كرة القدم أو كرة السلة، تسبب الإصابات الرياضية أكثر من غيرها من أنواع الرياضة كالجري و السباحة.

العوامل المؤدية لزيادة خطورة التعرض للإصابات الرياضية:

مرحلة الطفولة:

باعتبار أن الأطفال أكثر نشاطاً بطبيعتهم، فهم أكثر عرضة للتعرض للإصابات الرياضية.

الأطفال غالباً لا يعلمون قدراتهم البدنية. مما يعني دفع أنفسهم نحو الإصابة بسهولة أكثر، بالمقارنة مع المراهقين و البالغين.

العمر:

كلما تم التقدم في السن، من الممكن أيضاً أن يزداد احتمال التعرض للإصابات. و الإصابات الحديثة أيضاً قد تحرض الإصابات السابقة في حال وجودها.

قلة الرعاية:

في بعض الأحيان فإن الإصابات البليغة تبدأ مثل الإصابات البسيطة. معظم الإصابات التي تنتج عن زيادة الاستخدام مثل التهاب الأربطة و بعض الكسور، من الممكن تمييزها باكراً من قبل الطبيب.

إذا لم يتم علاجها أو تم تجاهلها، قد تتطور إلى إصابات خطيرة.

زيادة الوزن:

إن حمل وزن زائد فوق طاقة الجسم، يضع جهد إضافي على المفاصل، بما في ذلك الأوراك و الركبتين و الكاحلين.

و يزداد الضغط مع ممارسة التمارين الرياضية. و بالتالي تزداد خطورة التعرض للإصابات الرياضية.

إذا لم يتم تدفئة العضلات أولاً قبل ممارسة التمارين الرياضية.

 

أنواع الإصابات الرياضية:

تبعاً لنوع الرياضة التي تمارسها، تختلف الإصابات التي قد تعاني منها. و تبعاً لاختلاف نوع الإصابة الرياضية، تختلف الأعراض و المضاعفات الناتجة عنها.

هنالك نوعين من الإصابات الرياضية:

  • الإصابات الحادة التي تحدث بشكل مفاجئ.
  • الإصابات المزمنة التي تتطور بشكل تدريجي مع مرور الوقت.

و فيما يلي سوف أستعرض لك الإصابات الرياضية الأكثر شيوعاً و التي تتضمن ما يلي:

الالتواء (مشكلة في الأربطة):

زيادة تمدد أو تمزق الأربطة ينتج عنه الالتواء.

الأربطة هي عبارة عن أجزاء من الأنسجة التي تصل عظمين ببعضهما البعض داخل المفصل. مثل أربطة الركبة أو الكاحل أو الرسغ. و هذا النوع من الإصابة غالباً ما يحدث نتيجة السقوط أو حركة ملتوية.

تتضمن الأعراض الألم و الانتفاخ بالإضافة للكدمات. بالإضافة لعدم القدرة على تطبيق أي وزن على المفصل دون ألم.

هذا النوع من الإصابة هو من الإصابات الحادة التي تحدث بشكل مفاجئ.

الشد العضلي (مشكلة في الأوتار و العضلات):

زيادة تمدد أو تمزق العضلات أو الأوتار ينتج عنه الشد العضلي أو مشكلة في الأوتار.

الأوتار هي عبارة عن حبال ليفية سميكة من الأنسجة التي تربط العظام مع العضلات. و غالباً ما يتم الخطأ بين تمزق الأربطة أو الأوتار.

يحدث هذا النوع من الإصابة عند زيادة تمدد أو تمزق الأنسجة العضلية.

الشد العضلي البسيط قد ينتج عن الحركات المتكررة. و خلال ممارسة الرياضة فإن الشد العضلي الحاد غالباً ما يحدث أثناء الجري و القفز أو رفع الأوزان. كما يحدث الشد العضلي عند تغيير اتجاه الحركة بسرعة و شكل مفاجئ.

الشد العضلي أكثر حدوثاً في الطقس البارد. و تتمثل الأعراض بالألم المفاجئ الذي يتبعه الحدّ من القدرة على حركة المنطقة المصابة. و في الحالات الشديدة، قد تحدث الكدمات و الانتفاخ.

هذا النوع من الإصابة قد يكون حاداً أو مزمناً.

إصابات الركبة:

أي إصابة بحيث تؤثر على كيفية حركة مفصل الركبة، قد يكون السبب هو إصابة رياضية. و تبعاً لنوع الإصابة قد تتراوح من زيادة تمدد إلى تمزق العضلة أو النسيج في الركبة.

الرياضات التي تتطلب القفز المتكرر هي من الرياضات التي تحفز على إصابة الركبة. بما في ذلك كرة السلة. و الرياضات التي تتضمن الحركات المتكررة أيضاً من الأسباب الشائعة لمشكلة الركبة مثل المشي أو ركوب الدراجة.

الإضافة لذلك فإن الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو يمارسون الرياضة على سطح صلب، أكثر عرضة لإصابة الركبة.

تتضمن الأعراض ألم الركبة غالباً تحت الرضفة (عظمة الركبة) بالإضافة لضعف الركبة خاصةً أثناء القفز أو التسلق.

هذا النوع من الإصابة قد يكون حاداً أو مزمناً.

تورم العضلة:

الانتفاخ هو رد فعل طبيعي عند التعرض لإصابة ما و قد يرافقه الألم و ضعف العضلة.

تمزق وتر العرقوب:

وتر العرقوب هو عبارة عن وتر سميك و قوي يقع في الجزء الخلفي من الكاحل. يربط الجزء الخلفي السفلي من الساق إلى الكاحل. و هو أكبر الأوتار الموجودة في الجسم. يساعد على المشي.

و تعتبر إصابة وتر العرقوب من الإصابات الرياضية الشائعة التي تتطلب الكثير من الجري. فقد يحدث تمزق لهذا الوتر. و عند حدوث ذلك، قد يعاني المصاب من ألم مفاجئ و شديد و صعوبة في المشي.

قد يحدث ذلك بسبب عدم تدفئة العضلات جيداً قبل البدء بالرياضة و عدم ممارسة تمارين التمدد بشكل كافِ. أو قد يحدث بسبب عدم ارتداء الحذاء المناسب.

تتضمن الأعراض الانتفاخ و الألم في المنطقة المصابة و تبدو دافئة عند لمسها. هذا النوع من الإصابة قد يكون حاد مفاجئ أو مزمن يتطور ببطء.

الكسور:

قد يحدث كسور في العظام نتيجة التعرض لإصابات مختلفة بما في ذلك الإصابات الرياضية. و قد تحدثنا سابقاً عن أنواع الكسور و أساليب علاجها.

يحدث كسر العظم نتيجة تطبيق قوة مفاجئة على العظم. تتضمن الأعراض الألم المفاجئ، الانتفاخ و الخدر و التنميل حول المنطقة المصابة. كما قد تلاحظ أن المنطقة المتضررة لا تبدو جيدة و قد لا يكون المصاب قادراً على تحريكها.

الكسور هي من الإصابات الحادة المفاجئة و ليست المزمنة.

الخلع:

عند التعرض لإصابة رياضية، قد يحدث خلع للعظم و انزياحه من مكانه داخل الجسم.

عندما يحدث ذلك، فيتم إجبار العظم على الخروج من المقبس الخاص به. مما يسبب الألم و يؤدي للانتفاخ و التورم و عدم القدرة على تحريك المنطقة المصابة.

في بعض الأحيان من الصعب التمييز بين الخلع و الكسر. هذا النوع من الإصابات الرياضية أيضاً، هو من الإصابات الحادة و ليست المزمنة.

إصابة الكفة المدورة:

تعمل أربع عضلات معاً لتشكيل الكفة المدورة. الكفة المدورة تقع داخل الكتف و هي التي تحافظ على حركة الكتف في جميع الاتجاهات و بقائه ثابتاً.

أي تمزق يحدث في هذه العضلات، قد يُضعف و يحدّ من حركة الكفة المدورة.

معظم الإصابات هنا تحدث نتيجة تكرار الحركة عدة مرات مثل السباحة أو التنس.

و تتضمن الأعراض انتفاخ الكتف و الإحساس بالألم غند رفع الذراع و محاولة لمس الظهر.

هذا النوع من الإصابات المزمنة التي تتطور مع مرور الزمن.

الاختبارات و التشخيص:

معظم الإصابات الرياضية تسبب ألم مفاجئ و مباشر. أما بعضها الآخر، ينتج عن زيادة استهلاك المفاصل و الأربطة. و قد لا يتم ملاحظة الضرر الناتج، إلا بعد فترة طويلة من التعرض للتلف.

هذه الإصابات غالباً ما يتم تشخيصها أثناء الفحوصات الروتينية عند الطبيب.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من إصابة رياضية، سوف يلجأ الطبيب عادةً لاستخدام إحدى الخطوات التالية للحصول على التشخيص. و الذي يتضمن ما يلي:

الفحوصات البدنية:

حيث يقوم الطبيب بتحريك المفصل المصاب أو الجزء من الجسم المصاب. مما يساعد على فحص مقدار حركة المنطقة المتضررة.

التاريخ الصحي للمريض:

يتضمن ذلك سؤال المريض عن كيفية و مكان التعرض للإصابة. و ماذا كان يفعل منذ الإصابة. بالإضافة لوضعه الصحي السابق.

الصور:

الأشعة السينية و الرنين المغناطيسي و التصوير المقطعي المحوسب و الأمواج فوق الصوتية، جميعها تساعد الطبيب في رؤية داخل الجسم، لتأكيد و تشخيص نوع الإصابة.

الخيارات العلاجية المتوفرة في حالات الإصابات الرياضية:

يوجد قاعدة شائعة لعلاج الإصابات الرياضية و التي تتضمن:

  • الراحة: الحصول على قسط كافِ من الراحة.
  • الثلج: وضع كمادات بادرة أو قطعة ثلج ملفوفة بقماش مكان الإصابة.
  • الضغط: وضع رباط ضاغط مكان الإصابة.
  • الرفع: إذا كانت الإصابة بالقدم مثلاً، ينصح برفع الساق المصابة.

هذه الوصفة العلاجية فعالة في حالات الإصابات الرياضية البسيطة.

للحصول على أفضل النتائج، ينصح باتباع هذه النصائح خلال أول 24-36 ساعة من التعرض للإصابة. مما يساعد في تخفيف الانتفاخ. و يمنع المزيد من الألم أو الكدمات في الأيام الأولى التي تلي الإصابات الرياضية.

تتوفر العديد من الخيارات العلاجية سواءً الوصفات الطبية، أو التي لا تحتاج لوصفة طبية. معظم الخيارات العلاجية تساعد في إزالة الألم و الانتفاخ.

إذا كانت الإصابات الرياضية تبدو شديدة، يجب استشارة الطبيب.

و يجب طلب الفريق الإسعافي مباشرةً في الحالات التالية:

  • انتفاخ و ألم شديد.
  • بروز أي انتفاخ أو نتوءات أو تشوهات أخرى.
  • سماع أو صوت أو طقطقة عند تحريك المفصل.
  • عدم القدرة على وضع أي وزن على المفصل المصاب.

كما يجب طلب الإسعاف أيضاً في حال حدوث أي من الأعراض التالية بعد الإصابة:

بعض الإصابات الرياضية تكون شديدة و تتطلب إجراء عملية جراحية أو معالجة فيزيائية.

إذا لم يتم شفاء الإصابة خلال أسبوعين، يجب الاتصال بالطبيب ليتم تقييم الوضع الصحي.

الوقاية من الإصابات الرياضية:

على الرغم من عدم وجود طريقة للوقاية من الإصابات الرياضية بشكل تام، إلا أنه من الممكن اتخاذ بعض الإجراءات لتخفيف خطورة الإصابات الرياضية.

فالإصابات الرياضية الناتجة عن جهد العضلات و فرط ممارسة الرياضة، يمكننا الوقاية منها من خلال إجراء حركات التمدد قبل و بعد ممارسة التمرين. استمع لنداء جسمك عندما يحتاج إلى الراحة!

من أفضل الطرق للوقاية من الإصابات الرياضية، هو عن طريق:

تدفئة العضلات بشكل فعال و إجراء حركات التمدد:

العضلات الباردة أكثر عرضة لزيادة التمدد و التمزق.

العضلات الدافئة (تحمية العضلات قبل التمرين الرياضي) تكون أكثر مرونة. و بإمكانها امتصاص الحركات السريعة و الانحناءات. مما يقلل من احتمال التعرض للإصابات.

استخدام التقنيات المناسبة:

تعلم أفضل طريقة للحركة أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

هنالك أنواع مختلفة من التمارين التي تتطلب وضعيات و مسافات مختلفة.

على سبيل المثال، في بعض أنواع الرياضات، فإن ثني أو انحناء الركبتين في الوقت المناسب، قد يساعد في تجنب إصابة العمود الفقري أو الورك.

الحصول على الأدوات المناسبة:

  • ارتداء الحذاء المناسب.
  • التأكد من استخدام أدوات حماية مناسبة للرياضة.

فاستخدام أحذية غير مناسبة قد يؤدي لزيادة خطورة التعرض للإصابة!

عدم المبالغة في فرط ممارسة التمارين:

إذا شعرت بالألم أو الأذى، أعطِ جسمك الفرصة اللازمة للتعافي مجدداً، قبل أن تبدأ بممارسة النشاطات مجدداً. لا تحاول إرهاق جسمك لدرجة الوصول إلى الألم.

عندما تعاود ممارسة التمارين بعد إعطاء جسمك فترة راحة، قد تحتاج للبدء بالتدريج بدلاً من العودة مجدداً إلى نفس مستوى شدة و كثافة التمرين.

تهدئة أو ليونة الجسم:

من الضروري تهدئة الجسم بعد ممارسة التمارين الرياضية. و يتضمن ذلك عادةً إجراء نفس تمارين التمدد التي يتم إجراءها خلال فترة تدفئة العضلات.

متابعة إجراء التمارين الرياضية ببطء و بالتدريج:

لا تماطل في فترة النقاهة كثيراً بعد التعرض للإصابة.

الراحة المفرطة قد تؤخر فترة الشفاء أيضاً. بعد مرور أول 48 ساعة من الراحة، بإمكانك استخدام الحرارة للمساعدة على استرخاء العضلات المشدودة.

خذ الأمور ببطء و عاود التدريب الذي توقفت عنه، بشكل تدريجي و بهدوء.

المراجع:

https://familydoctor.org/common-sports-injuries

https://www.healthline.com/health/sports-injuries

https://www.webmd.com/men/features/seven-most-common-sports-injuries#1

https://www.verywellhealth.com/sports-injury-guide-the-common-types-of-sports-injuries-190447

https://www.healthychildren.org/English/health-issues/injuries-emergencies/sports-injuries/Pages/Sports-Injuries-Treatment.aspx

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/dannynic

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك