أهم نصائح العودة إلى المدرسة للأطفال و الوالدين مع بداية العام الجديد

126 0
126 0

بدأ العام الدراسي من جديد. في بعض الأحيان تكون بداية العودة إلى المدرسة مليئة بالتوتر و القلق، سواءً على الوالدين أو الأطفال.

مسؤوليات جديدة، مدرسة جديدة، بيئة مختلفة و معلمين و زملاء جدد. منهاج دراسي أضخم، و مسؤوليات أكبر تقع على عاتق أطفالنا و علينا نحن الأهالي أيضاً.

في سبيل التمتع بعام دراسي جديد بطريقة سهلة و منظّمة و مُشجّعة على الدراسة. رغبتُ أن أشارككم بعض النصائح المفيدة.

أهم النصائح الفعالة للعام الدراسي الجديد:

الانتقال من مرحلة لأخرى قد يكون صعباً على الأطفال. حتى و إن كانوا يشعرون بالحماس لبدء العام الدراسي الجديد. لكن غالباً ما تختلط لديهم مشاعر من التوتر و القلق حول إمكانية اندماجهم في الوضع الجديد سواءً من الناحية الاجتماعية و الأكاديمية (الدراسية).

أهمية الاجتماع العائلي:

قد يتم التساهل بالقواعد و الروتين اليومي المعتاد خلال فصل الصيف على اعتبار أنها عطلة!

لكن مع قدوم العام الدراسي يعود كلٌ منا لنظامه المعتاد. لذلك من الجيد تهيئة الطفل و مناقشة أهم الأفكار و القواعد التي سوف تتغير لتواكب العام الدراسي.

  • يتم تحديد مواعيد ثابتة للنوم. و غالباً ما تكون في وقت مبكر عما هو عليه خلال الصيف.
  • مناقشة طفلك بعادات النوم المحببة لديه، التي تشجعه على الالتزام بمواعيد النوم. هل يرغب بقصة قبل النوم؟ أم يرغب بالاستلقاء بجانبه قليلاً و تلاوة بعض الأدعية أو دندنة الأغنية المحببة لديه.

تكوين علاقات جديدة:

  • ساعد طفلك على تكوين صداقات جديدة من خلال دعوة بعض الأصدقاء الجدد (زملائه في الصف) لتمضية بعض الوقت معاً في المنزل و التعارف عن قرب.

حصول الطفل على هذا الدعم من الوالدين، و تسهيل التعارف مع بعض الزملاء الجدد. يخفف عن الطفل عبء القلق الاجتماعي. و يسهل عليه تمضية فترة الاستراحة في المدرسة مع بعض الأصدقاء دون الشعور بالوحدة أو العزلة.

  • في حال قيام المدرسة بدعوة للأهالي للتعرف على المدرسين الجدد. ينصح باكتناز هذه الفرصة و مواكبة أي نشاط اجتماعي للأهالي في المدرسة.

تأمين لوزام المدرسة مسبقاً:

من أفضل الأساليب التي تشجع الطفل على الدراسة و قدوم العام الجديد، هو من خلال تحضير كافة لوازمه المدرسية مسبقاً.

  • ينصح بمساعدة الطفل على ترتيب غرفته و طاولة الدراسة و لوازمه الشخصية و الدراسية قبل البدء بالعام الجديد.
  • ينصح باصطحاب الطفل معك لشراء ما ينقصه من لوازمه المدرسية. ذلك يشعره بحماس و يشجعه أكثر على استخدامها.

إنشاء جدول مرئي للمهام المطلوبة:

عندما يعرف الطفل مسبقاً ما هي المهام المطلوبة منه، يسهل عليه تنفيذها.

  • تحضير جدول منظم عن المهام المطلوبة من الطفل، مع رسومات و ألوان ملفتة للنظر. تساعد الطفل على الالتزام بها.
  • لذلك ينصح بتحضير جدول أسبوعي يتم استخدام الرسومات و الصور فيه، و ليس فقط الكلمات. مما يساعد الطفل على فهم المهام اليومية و تنفيذها بسهولة.
  • ينصح بإرفاق رسمة أو صورة لكل مهمة أو نشاط يومي ترغب من طفلك أن ينفذه. و عند تنفيذ المهمة المطلوبة من الطفل، يتم وضع إشارة أو وجه ضاحك أنه أنهى المهمة بنجاح. فالطفل يحب المكافآت كما أي واحد منا 🙂

يوم في الأسبوع خالٍ من النشاط!

لا تجعل طيلة أيام الأسبوع مزدحمة بالمهام. يوم واحد في الأسبوع خالٍ من المهام و الالتزامات هو أمر جيد لتمضية وقت هادئ مع أسرتك.

في بعض الحالات تظهر لديك بعض الطوارئ. و بالتالي عند ترك يوم فراغ في الأسبوع خالِ من الالتزامات، يكون لديك حرية الاختيار دون ضغوطات، لاستيعاب أي ظرف جديد دون التأثير على نظامك اليومي. و بالتالي يكون لديكم حيز لإعادة جدولة ما يلزم الأمر.

تحضير ملابس المدرسة للأسبوع:

  • اسمح لطفلك باختيار ملابسه التي سوف يرتديها خلال الأسبوع. و حدد مكان خاص لتنظيمها و ترتيبها. و بالتالي يسهل على طفلك الاستعداد للمدرسة بالاعتماد على نفسه.

توفير مكان مخصص للدراسة:

ينصح بإنشاء حيّز خاص للدراسة في المنزل. مهما كان صغيراً، المهم تنظيم كافة اللوازم و الإنارة اللازمة للدراسة. بهذا يتعلم الطفل الترتيب. و لا يفقد أدواته المدرسية. و يكون على اطلاع تام عندما ينفذ قلمه أو ممحاته أو أوراق الدراسة مثلاً.

برنامج أو نشاط ما بعد المدرسة:

الطفل بطبيعته مليئ بالنشاط و الحيوية. ينصح باستغلال قدراته و تنمية هواياته. و من أفضل الأساليب تشجيعه على الالتحاق بنادي رياضي أو برنامج لاستغلال طاقته بعد المدرسة.

تحضير حقيبة المدرسة قبل النوم:

لتجنب نسيان أوراق مهمة أو لوازم المدرسة صباحاً قبل المدرسة. ينصح بتحضير حقيبة المدرسة أن تكون جاهزة تماماً قبل النوم. مما يخفف المهام الصباحية قبل المدرسة.

التخطيط لوجبات الطعام للأسبوع:

خاصةً إذا كان الوالدين مرتبطين بالعمل، و لديهم العديد من المشاغل بشكل يومي. ينصح بالتخطيط لوجبات الطعام التي يرغبون بتناولها خلال الأسبوع. كذلك الأمر لوجبات الطعام للمدرسة و العمل.

خلال عطلة نهاية الأسبوع يتم شراء كافة المكونات اللازمة و تحضير وجبات الطعام للأسبوع القادم، مع وضع لصاقات لتحديد وجبة الطعام لكل يوم تبعاً لايام الأسبوع.

إنشاء مصنف خاص لكل فرد في المنزل:

للحفاظ على ترتيب المنزل و زرع حب النظام و الانضباط في الأطفال. ينصح بتخصيص مصنف خاص لكل طفل، لوضع كافة الأوراق اللازمة في الملف. للحفاظ عليها من الضياع أو اختلاطها مع أوراق غيره من الأفراد.

أهمية وضع الخطط و الأهداف:

ينصح بتعليم أطفالنا منذ الصغر على اختيار هدف معين يرغبون به، و كيفية وضع الخطة و تقسيم المهام لتحقيق الهدف.

  • منع مشاهدة التلفاز أو استخدام الأجهزة الالكترونية حتى إنهاء كافة الواجبات الدراسية. و من الأفضل تحديد وقت قصير جداً لهذه الألعاب نظراً لضررها.
  • تنظيم الوقت تبعاً للأولوية و المهام المطلوب إنجازها تبعاً لكل مرحلة عمرية.
  • أهمية التقويم و دفتر الملاحظات لمتابعة الخطة و مراقبة مسار تحقيق الأهداف.

تأسيس روتين يومي ثابت:

  • بداية اليوم مع وجبة إفطار صحية مليئة بالقيم الغذائية.
  • الحفاظ على مواعيد النوم ثابتة حتى خلال أيام عطلة الأسبوع.
  • ينصح الحفاظ على مواعيد وجبات الطعام في نفس الموعد يومياً.

أنصحك كذلك بالاطلاع على مقال: تشجيع الطفل على الدراسة و حب التعلم و أهم النصائح أثناء الدراسة

و مقال أفكار متنوعة و وجبات صحية سريعة للأطفال للمدرسة أو للكبار للعمل.

نسأل الله تعالى أن يرزقنا و إياكم الذرية الصالحة. و يبارك لنا في أطفالنا و يجعلهم قرة أعين لنا.

المراجع:

https://www.goodhousekeeping.com/home/organizing/tips/g2358/back-to-school-prep

https://www.womansday.com/life/g3124/best-back-to-school-tips

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/pmhannigan

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك