أعراض إجهاد العين و العوامل المؤثرة و كيفية علاجها و الوقاية منها

133 1
133 1
إجهاد العين

إجهاد العين هو الشعور بإحساس التعب أو الألم في العينين.

قد تشعر بهذا الإحساس بعد القراءة أو النظر لشاشة الكومبيوتر أو شاشة الهاتف المحمول لفترة طويلة من الزمن.

يتطور هذا الإحساس نتيجة الاستهلاك الطويل لعضلات العين، التي تتحكم بحركة العين و مقدار توسع حدقة العين تبعاً للإضاءة المتوفرة.

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بإجهاد العين إذا كان يعاني من جفاف العين أو مشاكل في الرؤية، لكن دون استخدام العدسات المصصحة للنظر.

في معظم الحالات، فإن الحصول على مقدار كافِ من الراحة و الاعتناء بصحة الجسم، كفيل بإزالة جهد العين.

عندما تسبب هذه الأعراض مشكلة لديك، يمكنك تجربة عدة حلول عملية، مثل ضبط وهج شاشة الكومبيوتر أو تغيير مستويات الإضاءة في الغرفة.

الأعراض المرافقة لإجهاد العين:

أي شخص منا قد يعاني من إجهاد العين. و تعتبر مشكلة شائعة لمختلف الأعمار.

قد تشعر بالتعب في عينيك أثناء القراءة أو النظر للشاشة. لكن في بعض الأحيان، قد لا تلاحظ ذلك إلى أن تفرغ من أداء العمل الذي تقوم به، سواءً المطالعة أو استخدام الأجهزة الالكترونية.

عادةً ما يزول تأثير إجهاد العين بعض بضعة دقائق من الجلسة الواحدة. لكن في حالات أخرى قد يستمر لبضعة ساعات!

إذا كنت تعاني من حالات متكررة من إجهاد العين دون الحصول على استراحات كافية فيما بينها. قد تبدأ تعاني من الأعراض بشكل أكثر تكراراً و مبكّر أكثر من السابق.

فبدلاً من أن تظهر الأعراض بعد بضعة ساعات من إجهاد عينيك. قد تبدأ الأعراض بالظهور بشكل مباشر.

من الأعراض المرافقة الناتجة عن إجهاد العين نذكر ما يلي:

مشكلة إجهاد العينين عموماً تعتبر مشكلة مؤقتة، و التي تتحسن عادةً من تلقاء نفسها، متى ما وفّرتَ الراحة اللازمة للعين.

هذه المشكلة لا تؤذي العين بشكل دائم و لا تؤثر على الرؤية. لكنها تسبب الإزعاج و عدم الراحة. لذلك فمن الجيد تجنب إجهاد العينين قدر الإمكان.

قد يرافق ذلك أيضاً ألم في الرقبة أو الكتفين. و ذلك لأن الوضعية البدنية التي تؤدي لإجهاد العين، قد تسبب إجهاد عضلات الجسم كذلك.

أسباب إجهاد العين:

يحدث إجهاد العين بعد استهلاك العينين و التركيز بشكل متواصل لفترة طويلة.

بعض النشاطات مثل المطالعة أو القيادة أو الأعمال اليدوية التي تتطلب دقة عالية، جميع هذه الأمور قد تؤدي لإجهاد العينين.

الأجهزة الالكترونية:

كنا قد تحدثنا سابقاً عن أضرار استخدام الأجهزة الالكترونية و تأثيرها على صحة العين.

إن تصفح الانترنت أو قراءة الرسائل النصية أو البريد الالكتروني، قد يكون مرهقاً للغاية للنظام البصري. حيث تقوم العين بالتركيز لقراءة الحروف الصغيرة و الإضاءة الصادرة عن الشاشة (الضوء الأزرق) قد يسبب الإزعاج للعين.

الأفراد الأكثر عرضة للإصابة بإجهاد العين الناتج عن استخدام الشاشات:

  • الطلاب الذين يقضون ساعات طويلة في المطالعة أو العمل على الكومبيوتر
  • الأفراد الذين يعملون على الكومبيوتر و شاشات الحواسيب طوال اليوم
  • المهن التي تعتمد على القراءة اليومية المكثفة، بما في ذلك أخصائي الأشعة أو المحامين و المحاسبين
  • ليس العمل فحسب من يسبب إحهاد العين. بل ألعاب الفيديو و مشاهدة التلفاز تفعل ذلك أيضاً. التركيز في الشاشة لفترة طويلة، و التي تتطلب تركيز عينيك بشدة و تحريكهما بسرعة ذهاباً و إياباً مع اللعبة!

العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بإجهاد العين:

  • أي شخص منا هو عرضة للإصابة بإجهاد العين. لكن ضعف البصر سواءً مشكلة مد البصر أو قصر النظر مثلاً، قد يزيد خطورة الإصابة بإجهاد العين.
  • بعض المشاكل العينية، قد قد تجعل تأثير إجهاد العين أكثر خطورة. عند وجود عجز في الرؤية، يجعل من الصعب لديك تركيز عينيك. و بالتالي فإن عضلات العين سوف تبذل جهدها كلياً للتركيز على الخط الصغير مثلاً.
  • عندما تكون إحدى العينين أسوأ من الأخرى، فإن الجهذ الذي تبذله للتركيز في كلتي العينين سيسبب إجهاد العين كذلك.
  • إذا كنت أكثر عرضة للإصابة بالصداع أو الحساسية للضوء أو كنت تعاني من جفاف العين، فإن عينينك أكثر حساسية لمشكلة إجهاد العين.

عضلات العين:

هنالك عدد من العضلات التي تساعدك على تركيز عينيك. و كما هو الحال مع أي عضلة أخرى. فإن هذه العضلات قد تصبح منهكة و تؤدي لتعب العين.

  • العضلات الهدبية التي تحرك بؤبؤ العين، تتحكم بدرجة الانقباض (تضيق الحدقة)  من أجل الرؤية القريبة، و الانبساط (توسع الحدقة)، من أجل الرؤية البعيدة.
  • إن تحريك عينيك بسرعة ذهاباً و إياباً، كما لو أنك تلعب ألعاب الفيديو، يرهق العضلات العينية الخارجية، التي تحرك العين من جانب إلى الآخر أو من الأعلى إلى الأسفل.

النظر للطباعة الصغيرة أو الحروف الدقيقة، هو متعب لأي شخص منا. و تكون أكثر تأثيراً على عضلات العين، إذا كنت تعاني من خلل في الرؤية و لا تستخدم العدسات المصححة للنظر.

الاختبارات و التشخيص:

  • إذا كانت الأعراض ناتجة بوضوح عن التركيز على الشاشات الالكترونية لفترة طويلة، أو التركيز على الأحرف الصغيرة. و من ثم تزول الأعراض خلال بضع دقائق من الراحة، إذاً غالباً السبب هو إجهاد العين.
  • إذا كانت هذه الأعراض أكثر شيوعاً، قد تكون تعاني من ضعف في النظر. و يمكن أن تتحسن هذه المشكلة بشكل ملحوظ عند تصحيح عيوب البصر.
  • إذا كنت تعاني من وجود أعراض أخرى مثل الغثيان أو ألم شديد في العين. قد يحتاج الطبيب لإجراء بعض الفحوصات للكشف عن أي مشكلة صحية أخرى كامنة.

يتضمن فحص العين اختبار الرؤية و يتضمن فحص مُفصّل لبنية العين، باستخدام أجهزة طبية مثل منظار العيون.

الفحوصات الأخرى لاستبعاد المشاكل الصحية الأخرى:

هنالك العديد من المشاكل الصحية الاخرة التي قد تسبب أعراض مشابهة لأعراض إجهاد العين. و التي تتضمن:

داء الشقيقة:

إذا كنت تعاني من ألم العين، الإرهاق و التعب و الحساسية للضوء. قد تكون تعاني من داء الشقيقة.

بينما يحفز داء الشقيقة على إجهاد العين. لكنه غالباً ما يستمر فترة زمنية أطول، مما يسببه إجهاد العين لوحده. و لا تتحسن الأعراض مع الحصول على الراحة.

صداع التوتر:

هذا النوع من الصداع، يجعل الشخص يشعر بوجود ضغط على جبهته و حول الجهة الخلفية من رأسه. و قد يؤدي للألم خلف العينين.

قد يرافق صداع التوتر إجهاد العين كذلك. و غالباً ما تتحسن الأعراض عند تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل مادة إيبوبروفين أو تايلانول (أسيتامينوفين). لكن إجهاد العين لوحده عادةً لا يزول مع هذه المسكنات.

الإرهاق و التعب:

الشعور بالتعب و قلة النوم، قد يشعرك بالحاجة لإغلاق عينيك. و عادةً ما تزول هذه الأعراض عند الحصول على قدر كاف من الراحة و النوم. بينما إجهاد العين لوحده، يزول عندما ترتاح عينيك.

التهاب الملتحمة الفيروسي:

و هي ما تعرف أيضاً بالعين الوردية. هذه المشكلة الشائعة شديدة العدوى.

في هذه الحالة فإن الجزء الأبيض من العين يبدو كاللون الوردي. و قد تتشكل مثل قشور حول عينيك و جفونك. و تشعر بحكة شديدة قد تكون مؤلمة.

الخيارات العلاجية المتوفرة لمشكلة إجهاد العين:

لا يوجد علاج أو تقنية معينة لإزالة إجهاد العين. لكن يمكنك تعلم بعض الاستراتيجيات للتحكم بها. على سبيل المثال:

توفير الراحة الكافية للعين:

عندما تشعر ببداية إجهاد عينيك، فقط أغمض عينيك لبضع ثوان. بالإضافة لذلك أعطِ عينيك فسطاً من الراحة، من خلال النظر نحو الأفق كالسماء أو البحر.

تغيير الإضاءة:

اعتمد على الإضاءة الكافية الصحية أثناء القراءة أو العمل.

إذا كنت تشعر الآن بالراحة حتى و إن كنت في غرفة ذات إضاءة خافتة. لكن مع مرور الزمن ستعاني لاحقاً من إجهاد العين.

انتبه لضوء شاشة الكومبيوتر أو الهاتف:

اضبط إضاءة الشاشة أمامك بحيث تكون ذات ضوء كافِ و مريح للعين.

انتبه لوضعية جلوسك أيضاً:

يجب أن يكون هنالك مسافة ذراع بينك و بين شاشة الكومبيوتر.

حجم الخط:

اضبط حجم الخط في هاتفك أو الكومبيوتر بحيث يكون واضحاً معتدلاً.

إذا كان حجم الخط صغير جداً، يصعب رؤيته. و إذا كان حجم الخط كبير جداً، سيشغل مساحة كبيرة من الشاشة. مما يعيق عملية القراءة أيضاً.

اختر الخط البسيط الواضح دون الكثير من التعرجات أو الظل!

خط قسطاً كافياً من الراحة:

إذا كنت تؤدي عملاً، يتطلب القراءة لفترة طويلة، أو رؤية أشياء صغيرة. خذ استراحة كل 20 دقيقة بالنظر نحو شيء بعيد غير تفصيلي، كالسماء. لتوفير الراحة لعضلات العين. أو يمكنك إغماض عينيك قليلاً.

قد تشعر بالقلق، أن هذه الطريقة ستبطئ من إنتاجيتك. لكن على العكس. ففي الحقيقة، هذه الطريقة ستزيد الوقت الذي تستطيع فيه العين المواظبة على أدء مهامها!

تصحيح عيوب الرؤية:

إذا كانت مشكلة إجهاد العينين هي مشكلة أساسية دائمة لديك. إذاً قد يعود السبب لوجود مشكلة في الرؤية. و من الأفضل فحص عينيك عند طبيب أخصائي أمراض عينية، لتصحيح مشكلة الرؤية في حال وجودها.

أسأل الله تعالى لكم جميعاً دوام الصحة و العافية. دمتم بخير إخوتي الكرام 🙂

المراجع:

https://www.verywellhealth.com/do-you-suffer-from-asthenopia-or-tired-eyes-3421982

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/eyestrain/symptoms-causes/syc-20372397

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/macahanc6r

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

1 تعليقات

  1. سعيد رد

    السلام عليكم دكتورة
    وددت التواصل معكم لو سمحت بخصوص موضوع النشر . ان كان عبر بريدكم الالكتروني او أي وسيلة تواصل أخرى.
    وتقبلوا فائق احترامي وتقديري

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك