ما هو التهاب المثانة الخلالي (متلازمة آلام المثانة) و العوامل الخطيرة المؤدية للمرض

1870 0
1870 0

التهاب المثانة الخلالي أو متلازمة آلام المثانة هي عبارة عن مشكلة صحية مزمنة في المثانة. حيث يشعر المريض بوجود ألم و ضغط في منطقة المثانة. و بالإضافة لهذه الآلام، يعاني المريض من أعراض التهاب المسالك البولية، تستمر أكثر من 6 أسابيع دون وجود التهابات أو أسباب أخرى واضحة.

تتراوح أعراض التهاب المثانة الخلالي من أعراض خفيفة إلى حادة. بالنسبة لبعض المرضى، فإن هذه الأعراض تأتي و تزول. لكن بالنسبة للبعض الآخر، فإن هذه الأعراض دائمة لا تختفي.

إن متلازمة آلام المثانة ليست عبارة عن عدوى، لكنها تسبب آلام في المثانة تشبه عدوى المثانة. كما قد تعاني المرأة المصابة بمتلازمة آلام المثانة، من آلام أيضاً أثناء ممارسة الجنس. و الحالات الشديدة من هذه المتلازمة، قد تؤثر على مجرى الحياة اليومية.

بعض مرضى متلازمة آلام المثانة يعانون أيضاً من مشاكل صحية أخرى مثل متلازمة القولون العصبي و غيرها.

تُعتبر المثانة و الكلية جزء من الجهاز البولي. فهي الأعضاء الموجودة في الجسم، التي تعمل على تشكيل و تخزين البول. و تسهيل إطراحه خارج الجسم.

يحتوي الجسم على كليتين، تعملان على تشكيل البول. هذا البول يتم تخزينه في المثانة. و توجد عضلات في الجزء الأسفل من البطن، هي التي تقوم بحمل المثانة في موضعها المناسب.

كيفية عمل الجهاز البولي:

عندما تكون المثانة غير ممتلئة بالبول، فهي في حالة استرخاء. و عندما تمتلئ المثانة بالبول، تتشكل رسائل عصبية في الدماغ، لتشعرك أن المثانة قد امتلأت. و تشعر بضرورة التبول.

إذا كانت المثانة تعمل بشكل طبيعي:

بإمكانك حبس البول في بعض الأحيان. و عندما تصبح جاهزاً للتبول، يرسل الدماغ إشارات عصبية إلى المثانة. فتقوم عضلات المثانة بالانقباض. مما يدفع البول عبر الإحليل (الأنبوب الذي يحمل البول إلى خارج الجسم).

يحتوي الإحليل على عضلات تدعى المصرّة البولية. وظيفتها إبقاء الإحليل مغلقاً لمنع تسرب البول، إلى أن تصبح جاهزاً لإفراغ المثانة. هذه المصرات تسترخي عند انقباض المثانة.

أعراض متلازمة آلام المثانة (التهاب المثانة الخلالي):

الألم:

تختلف الأعراض من مريض لآخر. لكن العرض الأكثر شيوعاً هو الألم الذي يرافقه الإحساس بالضغط. قد يزداد ألم المثانة عندما تمتلئ بالبول. كما قد يعاني البعض من ظهور آلام في مناطق أخرى بالإضافة للمثانة، مثل الإحليل (أسفل البطن)، و أسفل الظهر أو منطقة الحوض.

و بالنسبة للمرأة قد يظهر الألم في الفرج أو المهبل. و قد يعاني الرجل من ألم في الخصيتين أو كيس الصفن أو القضيب. و هذا الألم يختلف في شدته. و قد يكون ألم متواصل أو متقطع.

التبول المتكرر:

في بعض الأحيان تبدأ آلام المثانة مع التبول المتكرر. و هو الحاجة إلى التبول بتواتر أكبر من الحالة الطبيعية.

معدل تبول الشخص السليم في الحالة الطبيعية، لا تتجاوز السبع مرات يومياً. و لا يحتاج الشخص للاستيقاظ ليلاً للتبول أكثر من مرة واحدة.  لكن مريض متلازمة آلام المثانة، يحتاج غالباً للتبول المتكرر ليلاً و نهاراً. و يزداد التبول المتكرر مع تطور المرض. مما يؤدي للرغبة الملحة للتبول.

الرغبة الملحة في التبول:

قد يشعر بعض المرضى بالرغبة الملحة في التبول بشكل متواصل، حتى بعد التبول مباشرةً!

يلاحظ بعض المرضى، وجود عوامل أو أسباب معينة تؤدي لتفاقم الأعراض، و جعلها أسوأ. على سبيل المثال بعض الأطعمة أو المشروبات. و يلاحظ بعض الأفراد أن الأعراض تصبح أسوأ عندما يكونون في حالات توتر و ضغوطات سواءً بدنية أو عقلية.

و بالنسبة للنساء قد تختلف شدة الأعراض مع الدورة الشهرية. و قد يعاني مرضى متلازمة آلام المثانة سواءً الرجال و النساء، من مشاكل جنسية نتيجة وجود هذه المتلازمة. قد تعاني المرأة من الألم خلال الجماع. لأن المثانة تقع أمام المهبل من الجهة اليمنى. أما الرجل قد يعاني من ألم أثناء بلوغ النشوة الجنسية، أو في اليوم التالي لممارسة الجنس.

إن السلس البولي غير شائع مع هذه المتلازمة. و عند وجود تسرب في البول مرافق لالتهاب المثانة الخلالي، فهذا دليل على وجود مشكلة صحية أخرى.

العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بالتهاب المثانة الخلالي (متلازمة آلام المثانة):

على اعتبار لا يوجد تقنية ثابتة لتشخيص متلازمة آلام المثانة، فمن الصعب غالباً تحديد عدد الأفراد المصابين بهذا المرض. لكنه أكثر شيوعاً لدى النساء بنسبة 2-3 مرات أعلى من وجوده عند الرجال. و تزداد خطورة الإصابة بالمرضى مع التقدم في السن.

تأثير متلازمة آلام المثانة على الحياة اليومية:

  • تجنب الحياة الاجتماعية.
  • و قد تؤثر على ممارسة التمارين الرياضية و النوم.
  • و تسبب ضيق شديد في مختلف مجالات الحياة.
  • و دون الحصول على العلاج المناسب، من الصعب جداً متابعة يومك بشكل طبيعي أو ممارسة عملك.
  • هذه المشكلة قد تؤثر على علاقتك مع الشريك أو الأهل. و تسبب اضطرابات في النوم، مما يجعلك دائم الإرهاق و التعب و التعاسة.

أسباب متلازمة آلام المثانة (التهاب المثانة الخلالي):

السبب الرئيسي لهذه المتلازمة غير معروف تماماً، لكن هنالك عدة نظريات لأسباب المرض:

  • وجود عيوب في أنسجة المثانة. مما يسمح للمواد المهيجة الموجودة في البول باختراق المثانة.
  • نوع معين من الخلايا الالتهابية تدعلا الخلايا البدينة. تعمل هذا الخلايا على تحرير مادة الهيستامين، و غيرها من المواد الكيميائية التي تؤدي لأعراض التهاب المثانة الخلالي.
  • وجود مادة ما في البول تعمل على إتلاف المثانة.
  • تغيرات في الأعصاب المسؤولة عن الإحساس في المثانة. و بالتالي ينشأ الألم دون وجود سبب طبيعي يدعو للألم. ينشأ الألم فقط وبشكل خاطئ نتيجة امتلاء المثانة.
  • مرض مناعة ذاتية، أي يقوم الجهاز المناعي الداخلي بمحاربة المثانة بشكل خاطئ.

الاختبارات و التشخيص:

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص المرض أو نفيه. لذلك يعتمد الطبيب لتشخيص المرض على مطابقة الأعراض التي يعاني منها المريض مع هذه المتلازمة. و استبعاد المشاكل الصحية الأخرى التي قد تسبب تفس الأعراض.

و لتشخيص المرض تماماً يعتمد الطبيب على ما يلي:

  • التاريخ الصحي للمريض: الأعراض التي يعاني منها, و شدتها و تأثيرها على أنماط حياته و منذ متى بدأت هذه الأعراض لديه. المشاكل الصحية السابقة و الحالية التي يعاني منها.
  • الأدوية التي يتناولها.
  • النظام الغذائي و الأطعمة و المشروبات التي يتناولها خلال اليوم.
  • الفحوصات البدنية و العصبية:
  • فحس لمنطقة البطن و الأعضاء الداخلية في منطقة الحوض.
  • فحص للجهاز العصبي، لاستبعاد وجود مشاكل صحية أخرى. مريض متلازمة التهاب المثانة الخلالي قد يعاني من مشاكل نفسية أخرى مثل اضطراب القلق الناتج عن هذه المتلازمة.
  • فحوصات بدنية لتحدد مكان الألم تماماً و شدته.
  • تقييم سعة المثانة: يعتمد هذا الاختبار على ملئ المثانة بالماء عبر قسطرة صغيرة. و قياس ضغط المثانة أثناء امتلائها و إفراغها. عند وجود التهاب المثانة الخلالي، تكون سعة المثانة صغيرة و يرافقها الألم عندما تمتلئ.
  • تنظير المثانة: يتم استخدام أداة خاصة للكشف عن داخل المثانة و استبعاد المشاكل الصحية الأخرى كالسرطان. إذا تم مشاهدة تقرحات أو حصوات بولية أو ورم في المثانة خلال اختبار التنظير، يقوم الطبيب بأخذ خزعة من المثانة لتحديد سبب المرض و استبعاد المشاكل الصحية الأخرى.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/interstitial-cystitis/symptoms-causes/syc-20354357

https://www.webmd.com/urinary-incontinence-oab/interstitial-cystitis-painful-bladder-syndrome#1

https://patient.info/health/painful-bladder-syndrome-interstitial-cystitis

https://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/interstitial-cystitis

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/tnachtrab/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك