التأثيرات السلبية و المخاطر الناتجة عن تناول أدوية المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية

516 0
516 0

تُعتبر أدوية تسكين الألم وسيلة قيّمة جداً للطبيب و المرضى. لكن كما هو الحال مع باقي الأدوية، فهي تحمل تأثيرات جانبية أيضاً، و بعضها قد يكون خطير للغاية. لذلك نحن بحاجة لمعرفة هذه التأثيرات للوقاية منها، و لاستخدام المسكنات بالشكل الصحيح الذي ينفعنا و لا يضرنا.

يعتقد العديد من الأفراد أن تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية، هو آمن للغاية. و ما أن يعانون من الصداع أو ألم في الظهر، يهرعون لاستخدام الحبوب المسكنة للألم دون تفكيرٍ مُسبق بالإيجابيات و السلبيات الناتجة عن استخدامها.

في معظم الحالات فإن هذه الأدوية آمنة الاستخدام، و لهذا يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية. لكن في بعض الحالات، و عند فرط استهلاكها، أو المواظبة عليها لفترة طويلة من الزمن، تؤدي لمشاكل خطيرة لا يمكن تصورها.

في مقالتي لليوم بإذن الله سوف أستعرض لكم أهم التأثيرات الشائعة الناتجة عن تناول مسكنات الألم بمختلف أنواعها. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية و تأثيرها على الجسم:

أدوية تسكين الألم الأكثر استخداماً و التي لا تحتاج لوصفة طبية تضمن ما يلي:

مادة أسيتامينوفين، الأسبيرين، الإيبوبروفين، و مادة نابروكسين. يتم استخدام هذه الأدوية عادةً لتسكين الآلام المعتدلة أو علاج ارتفاع درجات الحرارة.

مادة الأسبيرين:

يعتبر الأسبيرين من أقدم الأدوية المسكنة للألم شائعة الاستخدام. و تصنف علمياً من فئة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدي. حيث تتميز بخصائص مسكنة للألم و خافضة للحرارة و مضادة للالتهاب. لكن من ناحية أخرى قد تسب نزيف في المعدة، إذا تم الاعتماد عليها لفترة طويلة من الزمن. مما ينتج عنه مشاكل هضمية تتراوح من عسر هضم خفيف إلى تشكل القرحات الهضمية.

لا يجب إعطاء مادة الأسبيرين للأطفال، مما ينتج عنها مشكلة صحية خطيرة مهددة للحياة تعرف باسم متلازمة راي التي تصيب الدماغ و الكبد.

ينصح الأطباء بالاعتماد على مادة الأسبيرين للأفراد الذين يعانون من خطورة الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، لأن مادة الاسبيرين تمنع تخثر الدم. لكن من الجدير بالذكر أيضاً أن تناول ماد الأسبيرين يومياً يؤدي لزيادة خطورة السكتة الدماغية الناتجة حدوث نزف في الدماغ.

مادة أسيتامينوفين (تايلينول / باراسيتامول):

من الممكن تناول مادة أسيتامينوفين بشكل منفصل، كما تتوفر أيضاً بالمشاركة الدوائية مع العديد من الأدوية مثل أدوية علاج نزلات البرد و الانفلونزا، و أدوية علاج احتقان الجيوب الأنفية.

لا تسبب مادة أسيتامينوفين أي مشاكل في المعدة، بالمقارنة مع مادة الأسبيرين. لكن في حال فرط استهلاكها أو تناول الكحول، قد تؤدي لتليف الكبد. من الضروري جداً معرفة الكمية المسموح بتناولها عند الضرورة و اتباع التعليمات بدقة.

مادة إيبوبروفين (أدفيل):

يعتبر من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأحدث من الأسبيرين. قد يسبب مشاكل في المعدة أو الكلية. لكن من ناحية أخرى فإن مادة الإيبوبرفين يتم إطراحها من الجسم بطريقة أسرع من الأسبيرين. مما يؤدي لخفض خطورة الإصابة بالأعراض الجانبية.

مادة نابروكسين:

أيضاً هي نوع آخر من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية. و لها أعراض جانبية متشابهة.

مادة أسيتامينوفين و تلف الكبد:

من أكثر المخاطر الشائعة الناتجة عن فرط استهلاك مادة الأسيتامينوفين، تتضمن تلف الكبد. يحدث تسمم الكبد في حال تناول أكثر من 4000 ملغ في اليوم. و هي ما تعادل 8 حبات عبار 500ملغ! أي نسبة أعلى من الجرعة المسموحة.

كما قد يحدث تسمم في الكبد سريعاً على الرغم من تناول جرعات صغيرة فقط، لدى الأفراد الذين يتناولون الكحول بشكل منتظم أو يعانون من أمراض سابقة في الكبد مثل التهاب الكبد الوبائي.

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية و التقرحات الهضمية:

إن تناول مادة باروكستين لا تؤدي لزيادة خطورة تلف الكبد كما هو الحال بالنسبة لمادة أسيتامينوفين. لكن من الممكن أن تصاب بطانة المعدة بالتلف. مما يؤدي لفقدان الدم من المنطقة المتهيجة و حدوث التقرحات.

أي من هذه الأدوية (نابروكسين، أسيتامينوفين و مادة الأسبيرين)، إذا تم استخدامها لوحدها تسبب تقرحات في المعدة . و في حال استخدامها مع أدوية أخرى، فهي تؤدي لزيادة خطورة الإصابة بالتقرحات.
تعمل هذه الأدوية على خفض الإحساس بالألم.

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية و وظائف الكلية:

على الرغم من أنها حالة نادرة، لكن بعض الأفراد قد يعانون من حدوث مشاكل في الكلية عند استخدام مادة الإيبوبروفين أو نابروكسين.

و من التأثيرات الأقل شيوعاً لكنها أكثر خطورة، هو الإصابة بالفشل الكلوي. و يحدث عادةً للمرضى الذين يعانون من العوامل الخطيرة للمرض مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدئه و الإجهاض:

إن المرأة التي تستخدم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، خلال ال20 أسبوع من الحمل، هي أكثر عرضة للخطر بسبب النزف.

مضادات الالتهاب غيرالستيروئيدية و مضادات الاكتئاب:

إن المشاركة الدوائية بين مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية و بين مضادات الاكتئاب، يؤدي لإضعاف فعالية مضادات الاكتئاب.

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية و المميعات الدموية:

تتميز هذه الأدوية بخصائص خفيفة مميعة للدم. و لا تعتبر مشكلة بالنسبة لمعظم الأفراد، لكنها كذلك بالنسبة لمن يتناول الميعات الدموية أيضاً، أي تؤدي لزيادة خطورة النزف.

أدوية مسكنات الألم الأكثر شيوعاً التي تحتاج لوصفة طبية (الأدوية المخدرة):

الأدوية الأكثر فعالية و تدعى المواد الأفيونية، و هي من أصناف المخدرات. تعمل على حجب الإشارات العصبية التي تنقل الإحساس بالألم إلى الدماغ، مما يعطي شعور بالسعادة.

يقوم الطبيب عادةً بإعطاء هذه الأدوية للمرضى بعد إجراء عملية جراحية مؤخراُ أو بعد التعرض لإصابة مؤلمة أو في حال وجود مشاكل صحية طويلة الألم مثل داء السرطان. و تتضمن الأمثلة ما يلي:

  • مادة كودائين.
  • هيدروكينون و الذي يرتبط مع مادة أسيتوفينافين في دواء و احد يدعى فيكودين Vicodin.
  • هيدرومرفين، ميبريدين، مورفين، أوكسي كودون .
  • بروبوكسي فين.
  • بالإضافة لمادة فنتانيل. فهو أكثر قوة 100% من أصناف أخرى من الأدوية الأفيونية. و يتم وصفها عادةً لدى الأفراد في المراحل الأخيرة من مرض السرطان مثلاً، أو في حالات الآلام الشديدة. لكنها تستخدم كذلك كنوع من الأدوية المخدرة، و يتم استهلاكها بصورة غير شرعية.

التأثيرات الجانبية الناتجة عن تناول الأدوية المخدرة:

  • الإمساك. و هي من التأثيرات الأخرى شيوعاً. بالإضافة لما يلي: الغثيان و الدوار و الحكة و التورم و الاكتئاب و ضعف الجهاز المناعي. بالإضافة للاعتياد على الدواء مع مرور الزمن، أي يصبح الجسم بحاجة لكميات أكبر من الدواء حتى يصل للنتيجة المطلوبة من التسكين و التخدير.
  • الإدمان تعني أن يبقى الجسم في حاجة ملحة للحصول على الدواء، على الرغم من عدم وجود ضرورة لاستخدامه مجدداً. إن تناول كميات كبيرة من مسكنات الألم المخدرة، قد تؤدي لتوقف التنفس. و على اعتبار أنها تسبب الإدمان، لذلك يساء استخدامها كثيراً و تؤدي للوفاة نتيجة فرط الجرعة.
  • إذا وصف لك الطبيب هذا النوع من الأدوية، يرجى التقيد التام بتعليمات الطبيب لتجنب التأثيرات الجانبية الناتجة عن استهلاكه.

المراجع:

https://www.everydayhealth.com/pain-management/6-surprising-sideeffects-of-over-the-counter-painkillers.aspx

https://health.clevelandclinic.org/the-down-side-and-side-effects-of-painkillers/

https://www.webmd.com/pain-management/pain-medication-side-effects#1

https://www.rxlist.com/pain_medications/drugs-condition.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/1mil/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك