أعراض و أنواع متلازمة رينود (متلازمة رينو) و العوامل المسببة للمرض

237 0
237 0

متلازمة رينو هي عبارة عن مرض يُصيب بعض مناطق الجسم، مثل أصابع اليدين و القدمين. حيث يشعر المريض بالخدر و التنميل و البرودة في أطراف الأصابع. و ذلك عند التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة (الطقس البارد) أو خلال حالات الضغوطات و التوتر.

في حالة متلازمة رينو، فإن الشرايين الصغيرة التي تزود الدم إلى الجلد، تتضيق و تنقبض. مما يحدّ من التروية الدموية لهذه المناطق (تقلص الأوعية الدموية).

تُعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة رينو، بالمقارنة مع الرجال. و تظهر هذه المشكلة بشكل أكثر شيوعاً لدى الأفراد الذين يعيشون في المناطق الباردة.

يعتمد علاج متلازمة رينو على شدة المرض، و ما إذا كان هنالك مشاكل صحية أخرى مرافقة أم لا. بالنسبة لمعظم الأفراد، فإن متلازمة رينو لا تؤثر على جودة حياتهم.

أعراض متلازمة رينو:

  • برودة أصابع اليدين و القدمين.
  • تغير لون الجلد في هذه المناطق، استجابةً للبرودة و التوتر.
  • الشعور بالخدر و التنميل، أو ألم حارق بعد دفء الأطراف أو زوال التوتر.
  • خلال هجمة متلازمة رينو، تبدأ المناطق المصابة، بالتحول إلى اللون الأبيض أولاً. ثم غالباً ما تتحول إلى اللون الأزرق، مع الشعور بالبرودة و التنميل في أطراف الأصابع. مع تدفئة الجسم و تحسن التروية الدموية للأطراف. قد تتحول المناطق المتضررة إلى اللون الأحمر و تنتفخ.
  • على الرغم من أن متلازمة رينو غالباً ما تصيب أطراف أصابع اليدين و القدمين. لكنها قد تؤثر على مناطق أخرى كمن الجسم مثل الأنف و الشفتين و الأذنين و حلمة الثدي أيضاً.
  • بعد تدفئة الجسم، يحتاج الشخص إلى 15 دقيقة، لعودة تدفق الدم بشكل طبيعي للمناطق المتضررة.

متى يجب عليك زيارة الطبيب:

في حال كنت تعاني من تاريخ مرضي سابق بمتلازمة رينو، و تطور التهابات أو تقرحات في إحدى أصابع اليدين أو القدمين.

أسباب متلازمة رينو:

السبب الأساسي للإصابة بالمرض و حدوث هجمة أعراض متلازمة رينو، غير معروف. لكن تستجيب الأوعية الدموية الموجودة في اليدين أو القدمين إلى البرودة أو التوتر من خلال ردود فعل مبالغ فيها.
تشنجات في الأوعية الدموية:

  • في حال متلازمة رينو، عند التعرض للتوتر أو البرودة، يحدث انقباض للأوعية الدموية الموجودة في أصابع اليدين و القدمين. تضيق الأوعية الدموية، يؤثر بشكل مؤقت على تدفق الدم للأجزاء المتضررة. و مع مرور الزمن، هذه الشرايين الصغيرة، قد تزداد سماكتها و تحدّ من تدفق الدم.
  • درجة الحرارة المنخفضة (الجو البارد)، هو أكبر محفز لهجمة متلازمة رينو.
  • التعرض للطقس البارد مثل وضع اليدين في الماء البارد، أو حمل شيء ما من الفريزر، أو التواجد في جو بارد، هي من أكبر العوامل المحفزة لأعراض متلازمة ينو. و بالنسبة لبعض الأفراد، حالات
  • الضغوطات و التوتر أيضاً هي من المحفزات الأساسية لهجمة رينو.

أنواع متلازمة رينو:

متلازمة رينو الأساسية أو الأولية:

هذا النوع من متلازمة رينو هو أكثر شيوعاُ، و يُعرف باسم مرض رينود. حيث لا ترتبط الأعراض مع وجود مشاكل صحية أخرى. و تكون الأعراض خفيفة بحيث لا يحتاج المريض لتلقي العلاج. و تزول المشكلة من تلقاء نفسها.

متلازمة رينو الثانوية:

تُعرف أيضاً باسم ظاهرة رينود. و يحدث هذا النوع بسبب وجود مشاكل صحية كامنة. و على الرغم من أن متلازمة رينود الثانوية أقل شيوعاً، إلا أنها أكثر خطورة.

تظهر أعرض متلازمة رينود الثانوية عادةً خلال عمر الأربعين سنة تقريباً. أي في عمر أكبر مما تظهر متلازمة رينو الأولية.

أسباب متلازمة رينو الثانوية:

أمراض الأنسجة الضامة:

معظم الأفراد الذين يعانون من مرض نادر يتمثل بقساوة و تندب الجلد، هم يعانون أيضاً من متلازمة رينو. و تتضمن المشاكل الصحية الأخرى التي تزيد خطورة الإصابة بمتلازمة رينو، ما يلي:

أمراض في الشرايين:

و يتمثل ذلك ب:

  • تراكم طبقة البلاك في الأوعية الدموية التي تغذي القلب، مما يؤدي إلى تصلب الشرايين.
  • أو حدوث التهاب في الأوعية الدموية الموجودة في اليدين و القدمين. و هذه المشكلة تُعرف باسم مرض بورغر Buerger’s disease.
  • أو وجود نوع من ارتفاع ضغط الدم، بحيث يؤثر على الشرايين الموجودة في الرئتين. و هو ما يعرف باسم ارتفاع ضغط الدم الرئوي الأساسي.

متلازمة النفق الرسغي: Carpal tunnel syndrome:

تتضمن هذه المشكلة الضغط على العصب الأساسي لليد. مما يؤدي للإحساس بالخدر و التنميل و الألم في اليد. و بالتالي يجعل اليد أكثر عرضة و حساسية لدرجات الحرارة الباردة.

العمل المتكرر أو الاهتزاز:

على سبيل المثال الطباعة، العزف على البيانو، أو أداء حركات متماثلة لفترة طويلة من الزمن أو تشغيل أدوات تهتز مثل آلات ثقب الصخور ، قد تؤدي إلى إصابات مفرطة.

التدخين:

من التأثيرات السلبية الناتجة عن التدخين هو انقباض الأوعية الدموية.

التعرض لإصابة في اليدين أو القدمين:

و يتضمن ذلك كسر المعصم أو عملية جراحية أو داء الأمطلس.

تناول أدوية معينة:

و يتضمن ذلك حاصرات بيتا التي تستخدم لعلاج ضغط الدم المرتفع، و أدوية علاج الشقيقة التي تحتوي على مادة إرغوتامين أو سوماتريبتان. أو أدوية علاج اضطراب قلة التركيز و فرط النشاط و الحركة أو بعض أدوية العلاج الكيماوي و الأدوية التي تسبب تضيق و انقباض الأوعية الدموية.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.emedicinehealth.com/raynaud_phenomenon/article_em.htm#what_is_raynaud#39s_phenomenon

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/raynauds-disease/symptoms-causes/syc-20363571

https://www.medicinenet.com/raynauds_phenomenon/article.htm

https://www.webmd.com/arthritis/raynauds-phenomenon#1

https://www.medicalnewstoday.com/articles/176713.php

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/the_frank/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك