ضرورة تنظيف الأسنان مرتين يومياً و متى يجب تغيير فرشاة الأسنان و كيفية العناية بها؟

310 0
310 0

العديد من الأفراد لا يُعيرون الأهمية الكافية لتنظيف الأسنان و العناية بالصحة الفموية. و لا يخطر ببالهم مدى خطورة الأمراض و المضاعفات الناتجة عن سوء العناية بالصحة الفموية!

من الضروري العناية بصحة الفم ليس فقط للحفاظ على صحة الأسنان. بل أيضاً للحفاظ على صحة الجسم بالكامل.

ففي الحقيقة أمراض اللثة هي من العوامل الأساسية المؤدية للإصابة بالمشاكل الصحية الخطيرة بما في ذلك أمراض القلب و داء السكري!

استخدام فرشاة أسنان مع معجون أسنان غني بمادة الفلورايد، ضروري للحفاظ على الصحة الفموية. ليس فقط لأنها تمنع تسوس الأسنان. بل تساعد أيضاً في الوقاية من أمراض اللثة التي تعتبر أولى الأسباب التي ترتبط مع زيادة خطورة الإصابة بالأزمة القلبية و السكتة الدماغية. عدا عن أهميتها في القضاء على رائحة الفم الكريهة و إزالة التصبغات و تبييض الأسنان.

منذ صغرنا يتم تعليمنا عن أهمية تنظيف الأسنان بشكل منتظم. و أنه أفضل طريقة للحفاظ على صحة الأسنان و اللثة.

لكن ما هي أفضل نوعية فرشاة أسنان؟ و كيف يمكنك اختيار النوع المناسب لك؟

أنواع فرشاة الأسنان:

يوجد نوعين من فراشي الأسنان. فرشاة الأسنان اليدوية و فرشاة الأسنان الالكترونية.

فرشاة الأسنان اليدوية:

سهلة التنقل و جاهزة لللاستخدام في أي وقت تحتاج فيه لتنظيف الأسنان. لا تصدر ضجة و بإمكانك التحكم بدرجة الضغط الذي يتم تطبيقه على الأسنان و اللثة.

فرشاة الأسنان الالكترونية:

بحاجة لشحن و صعبة الاستخدام أثناء السفر. لكن الحركة الدائرية لشعيرات فرشاة الأسنان، تجعلها أسهل الاستخدام لتنظيف ما بين الأسنان و على خط اللثة.

معظم فراشي الأسنان الالكترونية لديها حساس. للتأكد أنك تنظف أسنانك مدة زمنية كافية و لا تضغط بشدة.

و من الضروري الأخذ بعين الاعتبار للنقاط التالية:

حجم فرشاة الأسنان:

عند اختيار فرشاة الأسنان يجب أن يكون حجمها مناسب بحيث يسمح للوصول بسهولة لكافة سطح الأسنان.

نوعية شعيرات الفرشاة:

شعيرات فرشاة الأسنان مصنوعة من النايلون. و تتضمن ثلاثة أنواع: ناعمة، متوسطة و قاسية.

بالنسبة لمعظم الأفراد فإن فرشاة الأسنان الناعمة هي الأكثر راحة بالنسبة لهم. و تعتبر الخيار الأكثر أماناً.

استخدام فرشاة أسنان نوعية وسط أو قاسية. و تنظيف الأسنان بقوة. يسبب تلف للثة و سطح الجذر و طبقة المينا الواقية للأسنان.

لماذا يجب تنظيف الأسنان مرتين يومياً؟

الطعام الذي نتناوله يحتوي على السكريات و النشويات. مما يحفز على نمو البكتيريا.

  • عندما تتراكم طبقة البلاك الناتجة عن البكتيريا. (و هي عبارة عن مادة لاصقة تتشكل على الأسنان) و ترتبط مع السكريات و النشويات. ينتج حمض يهاجم طبقة المينا التي تحمي الأسنان. و تسبب تسوس الأسنان.
  • طبقة البلاك تهيج اللثة أيضاً و تؤدي لأمراض اللثة.
  • عندما تتهيج اللثة تصبح حمراء اللون متورمة و تنزف بسهولة. تسبب التهاب اللثة. و هي أولى مراحل أمراض اللثة. من الممكن علاج التهاب اللثة بسهولة إذا تم تشخيصه باكراً.
  • لكن إذا لم يتم إزالة طبقة البلاك يبدأ تراجع اللثة بعيداً عن الأسنان. و هذه مشكلة أخرى من أمراض اللثة بحاجة لعلاج.
  • عندما يحدث ذلك قد يصل التلف إلى العظام التي تدعم الأسنان. و متى ما حدث تلف للعظم. يتم فقدان الأسنان!

الطريقة الفعالة لتنظيف الأسنان:

استخدام فرشاة الأسنان بشكل فعال، يعمل على إزالة طبقة البلاك، و منعها من التراكم على سطح الأسنان.

و استخدام الخيوط السنية، يعمل على إزالة طبقة البلاك التي تتشكل بين الأسنان.

من الضروري تنظيف الأسنان يومياً بالفرشاة و المعجون مرتين على الأقل. على أن تكون مدة تنظيف الأسنان حوالي دقيقتين من الزمن في كل مرة.

و من الأفضل تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام.

تنظيف الأسنان لا يقتصر فقط على الأسنان الأمامية. من الضروري التأكد من وصول فرشاة الأسنان لجانبي الفك و الجهة الخلفية من الأسنان.

قضاء فترة 2 – 3 دقائق كل مرة تنظف بها أسنانك. أي مرتين في اليوم. تعتبر طريقة جيدة للعناية بالصحة الفموية.

متى يجب تغيير فرشاة الأسنان؟

يعتمد ذلك على استخدامك لها و صحتك العامة.

بشكل عام ينصح بتغيير فرشاة الأسنان كل 3-4 أشهر كحد أقصى.

لكن إذا كنت مريضاً ، مثلاً إذا أصبت بالتهاب اللوزتين أو نزلات البرد و الانفلونزا. أنت بحاجة لتغييرها مباشرةً. لأن الجراثيم قد تختبئ داخل شعيرات فرشاة الأسنان. و تؤدي للانتكاس مجدداً بعد الشفاء.

حتى و إن لم تصاب بالمرض، أنت بحاجة لتغييرها بشكل متكرر. لأن الفطريات و البكتيريا قد تتشكل داخل فرشاة الأسنان. و هو سبب آخر لضرورة تبديل فرشاة الأسنان بانتظام. خاصةً إذ تم حفظ فرشاة الأسنان، بالقرب من فرشاة أسنان باقي أفراد العائلة.

عندما يساورك الشك حول صحة فرشاة الأسنان. انظر إلى شعيراتها. إذا أصبحت باهة متباعدة من بعضها البعض. لن تقوم بتنظيف الأسنان بشكل فعال.

على اعتبار أن الأطفال يقومون بتنظيف أسنانهم بطريقة أكثر صرامة. قد يحتاجون لتغيير فرشاة الأسنان بشكل أكبر.

كيفية الحفاظ على فرشاة الأسنان:

بغض النظر عن نوعية فرشاة الأسنان المستخدمة. يجب الحفاظ على نظافتها و غسلها جيداً بالماء. لإزالة بقايا معجون الأسنان و اللعاب.

ثم يجب وضع فرشاة الأسنان بشكل عمودي بحيث تكون شعيرات فرشاة الأسنان موجهة نحو الأعلى فتجف من تلقاء نفسها.

حفظ فرشاة الأسنان في وعاء مغلق. قد يسبب تراكم البكتيريا. لذلك من الأفضل ترك شعيرات فرشاة الأسنان بحيث تجف بالكامل بين فترات الاستخدام.

المراجع:

https://www.colgate.com/en-us/oral-health/basics/brushing-and-flossing/how-often-should-you-change-your-toothbrush-0114

https://www.webmd.com/oral-health/guide/choosing-a-toothbrush-the-pros-and-cons-of-electric-and-disposable#1

https://www.colgate.com/en-us/oral-health/basics/brushing-and-flossing/toothbrush-care-and-replacement

http://www.coventgardendental.com/8-reasons-brushing-teeth-twice-day/

https://www.propdental.es/en/blog/dentistry/toothbrush-important/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/97088578@N03/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك