فوائد البطيخ للحفاظ على صحة القلب و الكلى و الضغط و السكري و إنقاص الوزن و المزيد

1053 0
1053 0

من الفواكه المميزة خلال فصل الصيف، البطيخ. يتميز بفوائد صحية عديدة بالإضافة لمذاقه الشهي و الإحساس بالبرودة والرطوبة التي يكسبها للجسم.

إن الفوائد الصحية التي يتميز بها البطيخ، تعود لغناه بالعديد من المواد الغذائية الضرورية لصحة الجسم و التي تتضمن: الفيتامينات مثل فيتامين ج و فيتامين أ و مجموعة فيتامينات ب. و المعادن مثل الكالسيوم و المغنيزيوم و البوتاسيوم. بالإضافة إلى الألياف و البروتينات و المركبات العضوية والمواد الغذائية النباتية بما في ذلك مادة ليكوبين.

المكونات الغذائية الموجودة في البطيخ:

يحتوي كوب واحد من شرائح البطيخ (125 غ) على المواد الغذائية التالية:

تتمثل الفوائد الصحية الموجودة في البطيخ، في التحكم بداء السكري و مكافحة الجزيئات الحرة الضارة، و تعزيز صحة القلب. كما يُعتبر من المصادر الغنية بالطاقة. يساعد على خفض خطورة هجمات الربو الحادة و يساعد على إنقاص الوزن. و من الفوائد الأخرى الموجودة في البطيخ هو حماية صحة الأعصاب والوقاية من الالتهابات، و دعم صحة وظائف الكلى وتحسين عملية الهضم.

البطيخ من الفواكه الغنية بالعصير و حلوة المذاق.

الفوائد الصحية المتنوعة الموجودة في البطيخ:

غني بمضادات الأكسدة: فيتامين ج ومادة الليكوبين:

يحتوي البطيخ على كمية جيدة من مضادات الأكسدة التي تعمل على مكافحة الجزيئات الحرة الضارة التي تسبب التلف للخلايا.

الوقاية من الإصابة بداء السكري:

عند تناول البطيخ، تقوم الكلى بتحويل الحمض الأميني L-citrulline إلى حمض أميني آخر يدعى L-arginine الذي يتميز بفعاليته في تنظيم استقلاب سكر الغلوكوز و الحساسية للأنسولين. لكن كمية الحمض الأميني الموجودة في البطيخ، قليلة و بحاجة للحصول عليها من مصادر أخرى أيضاً.

تحسين صحة العضلات بعد أداء التمارين الرياضية:

الأحماض الأمينية الموجودة في البطيخ تساعد على إزالة حمض اللبن الذي يتراكم في العضلات بعد ممارسة الرياضة. مما يساعد في تعزيز صحتها سريعاً بعد النشاطات القوية. فمن الممكن الاعتماد على البطيخ كبديل لحمض L-citrulline الذي يلجأ له بعض الرياضيين عادةً لتحسين الأداء الرياضي وتسريع شفاء العضلات بعد إرهاقها بالتمارين القوية. كما يحتوي البطيخ على نسبة عالية من الماء، مما يساعد على ترطيب الجسم بطريقة لذيذة جداً.

تقوية صحة القلب:

مادة الليكوبين الموجودة في البطيخ، هي التي تعطيه اللون الزهري الخاص به، و اللون الأحمر المميز للبندورة. لكن هل تعلم أن نسبة مادة الليكوبين الموجودة في البطيخ، هي أكبر من نسبتها في البندورة؟ و التي تمثل تقريباً مرة و نصف أكثر من البندورة.

تتميز مادة الليكوبين بدورها الفعال في خفض مستويات الكولسترول الضار الذي يعتبر من العوامل الأساسية التي تؤدي للأمراض القلبية.

الوقاية من هجمات الربو الحادة:

أثبتت الدراسات الحديثة وجود ارتباط وثيق بين فيتامين ج وبين مرض الربو.

تشير الدراسات إلى أن انخفاض نسبة فيتامين ج ترتبط بزيادة هجمات الربو. بينما زيادة استهلاك فيتامين ج تساعد في خفض أعراض و هجمات الربو. تناول شريحة واحدة من البطيخ تزود الجسم ب40% من حاجته اليومية من فيتامين ج.

إنقاص الوزن:

إذا كنت تسعى لإنقاص الوزن، يُعتبر البطيخ من الخيارات الصحية المناسبة لك تماماً. غنية بالماء و الألياف. مما يعطي إحساس بالشبع لفترة أطول مع طعم حلو مميز. يلبي رغباتك كنوع من الحلويات أو الفواكه الباردة الصحية لأيام الصيف الحارة.

حماية صحة الأعصاب:

يحتوي البطيخ على معدن البوتاسيوم الذي يعمل على تنظيم وظائف الأعصاب عن طريق تسهيل انتقال الإشارات العصبية.

عندما تنخفض نسبة البوتاسيوم في الجسم، يؤثر ذلك على أداء و صحة الأعصاب. مما يولد الإحساس بالخدر و التنميل.

إذا كنت تعاني من التشنجات العضلية أثناء الليل التي تزعج نومك، قد يعود السبب لانخفاض نسبة البوتاسيوم. يحتوي كوب من عصير البطيخ على 170 ملغ من البوتاسيوم.

مكافحة الالتهابات:

إن الالتهابات الجهازية المزمنة تعتبر من الأسباب المؤدية للعديد من الأمراض الأكثر خطورة بما في ذلك داء السكري وأمراض القلب و الألم العضلي الليفي وحتى السرطان.

من أفضل الأساليب لمكافحة الالتهابات المتكررة، هي عن طريق تقوية الجهاز المناعي من خلال تناول الأطعمة الصحية. يحتوي البطيخ على الأحماض الأمينية L-arginine و L-citrulline، و هي من مضادات الالتهابات القوية.

الوقاية من الالتهابات الفموية:

تصيب التهابات اللثة أكثر من 25%من الأفراد. و في الحالات الشديدة قد تكون السبب في تساقط الأسنان و الالتهابات الجهازية أيضاً.

العناية بالصحة الفموية و إجراء الفحوصات الدورية عند طبيب الأسنان هي من الأساليب الوقائية الأولى للحفاظ على صحة الأسنان. لكن تناول كمية جيدة من فيتامين ج ضمن النظام الغذائي، يساعد في تعزيز صحة الفم و اللثة. يعتبر البطيخ من المصادر الغنية بفيتامين ج.

تحسين عملية الهضم:

ينسى كثير من الأفراد ضرورة تناول كمية وفيرة من الماء خلال اليوم.

قد لا تشعر بالعطش ولا تلاحظ حاجة جسمك للماء. لكنك تعاني من بعض التأثيرات الجانبية مثل الإرهاق و التعب و الصداع و الإمساك. يحتاج الجهاز الهضمي للماء والألياف للقيام بعملية الهضم بفعالية. و يحتوي البطيخ على كليهما. مما يجعله خياراً صحياً للحفاظ على عمل القناة الهضمية بشكل جيد.

الحفاظ على صحة الكلى:

خلال اليوم نحن نتعرض لعدد لا يحصى من السموم. بعضها يدخل إلى الجسم عن الطريق الطعام الذي نتناوله. بينما البعض الآخر يأتي من الهواء الذي نستنشق و البيئة المحيطة بنا. بغض النظر عن مصادر هذه السموم، فإن الكلى تقوم بجهد بليغ في سبيل تنقية الجسم و إزالة هذه السموم المتراكمة. يحتوي البطيخ على عنصر الكالسيوم و البوتاسيوم. يساعد هذان العنصران في تعزيز صحة الكلى و مكافحة السموم المتراكمة.

خفض ضغط الدم المرتفع:

يتميز البطيخ باحتوائه على الحمض الأميني citrulline، و arginine. و كلاهما يساعد في إنتاج مادة أوكسيد النتريك التي تعتبر موسع وعائي، أي يساعد في تمدد و استرخاء الأوعية الدموية. مما يؤدي لتخفيف الجهد و الضغط عن جدران الشرايين والأوردة و خفض ضغط الدم المرتفع.

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/266886.php

https://www.naturalfoodseries.com/13-benefits-watermelon/

https://www.organicfacts.net/health-benefits/fruit/watermelon.html

https://www.well-beingsecrets.com/health-benefits-of-watermelon/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/giuliavignati/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك