فوائد جوز الهند الصحية (أو زيت جوز الهند) لعلاج مختلف أمراض العصر المزمنة

249 0
249 0

يُعتبر جوز الهند من أكثر أنواع الأطعمة الصحية بمختلف أشكاله، سواءً زيت جوز الهند، أو حليب جوز الهند، أو ماء جوز الهند، أو ثمرة جوز الهند الطازجة و المجففة المبشورة.

يتميز جوز الهند بغناه بالدهون الصحية و الحموض الدسمة و التي تتضمن ما يلي:

  • حمض كابريليك Caprylic acid
  • حمض لوريك Lauric acid
  • حمض كابريكCapric acid

هذه الحموض الدسمة تمثل 62% من نسبة الزيوت الموجودة في جوز الهند.

معظم الدهون التي نستهلكها، تحتاج فترة زمنية طويلة للهضم. على عكس الدهون الصحية الموجودة في زيت جوز الهند. حيث تزود الجسم بمصدر أساسي للطاقة. و تُعتبر سهلة الهضم. يتم معالجتها سريعاً في الكبد، و تحويلها إلى طاقة بشكل مباشر، بدلاً من تخزينها على شكل دهون. كما تتميز بخصائص مضادة للميكروبات و مضادة للفطريات.

الفوائد الصحية الناتجة عن استهلاك جوز الهند أو زيت جوز الهند في النظام الغذائي:

مكافحة الأمراض المرتبطة مع التقدم في السن مثل داء الزهايمر:

عندما يتم هضم زيت جوز الهند في الكبد، يتشكل أجسام كيتونية التي تتحول سريعاً إلى طاقة. تصل إلى الدماغ دون الحاجة لهرمون الأنسولين، أو لعملية تحويل الغلوكوز إلى طاقة. مما يعزز صحة الدماغ، و قدرته على أداء وظائفه بشكل أفضل.

الوقاية من أمراض القلب و ضغط الدم المرتفع:

يتميز زيت جوز الهند بغناه بالدهون الصحية الطبيعية، التي تعمل على تحويل الكولسترول الضار إلى الكولسترول الجيد. و تساعد في خفض نسبة الشحوم الثلاثية.

عند زيادة مستويات الكولسترول الجيد في الجسم، يعزز ذلك صحة القلب. و يساعد في خفض خطورة الإصابة بالأمراض القلبية و الأوعية الدموية.

علاج التهابات المجاري البولية و التهابات الكلية و حماية صحة الكبد:

يساعد زيت جوز الهند في شفاء التهابات المجاري البولية. و يعزز وظائف الكلية. حيث يُعتبر من المضادات الحيوية الطبيعية. فيقضي على الجراثيم الممرضة، و يحمي صحة الكبد من التلف. كما تساعد ماء جوز الهند في زيادة رطوبة الجسم، و تسريع عمليات الشفاء، و تعويض الأنسجة التالفة. كما يعمل بعض الأطباء على حقن ماء جوز الهند لتنظيف الكلية من الحصوات البولية.

خفض حالات التهاب المفاصل:

يتميز زيت جوز الهند بغناه بمضادات الأكسدة، التي تعمل على خفض نسبة الالتهابات، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتيزمي، و تثبيط نمو الخلايا الالتهابية.

الوقاية من السرطان:

يعمل جوز الهند على مكافحة السرطان بطريقتين:

  • الأولى من خلال الأجسام الكيتونية الناتجة عن عملية هضم جوز الهند. فالخلايا السرطانية غير قادرة على الحصول على الطاقة من الأجسام الكيتونية. بل تعتمد بشكل أساسي على الغلوكوز. لذلك تعتبر حمية الكيتوجينك من الأساليب الفعالة لعلاج مرضى السرطان.
  • أما الطريقة الثانية التي يتميز بها جوز الهند في مكافحة السرطان: عندما يتم هضم الحموض الدسمة و الزيوت الصحية الموجودة في جوز الهند. تعمل هذه الحموض الدسمة على هضم الجدران الدسمة للبكتيريا. كما تعمل على قتل بكتيريا هيليكوباتر بايلوري helicobacter pylori المسببة لقرحة المعدة، و زيادة خطورة الإصابة بسرطان المعدة.

تقوية مناعة الجسم (مضاد للبكتيريا، مضاد للفطريات، مضاد فيروسي):

يحتوي زيت جوز الهند على حمض لوريك، الذي يعمل على خفض نسبة داء المبيضات. كما يكافح البكتيريا، و يشكل بيئة مضادة لنمو الفيروسات. تنتشر العديد من الأمراض اليوم بسبب فرط نمو البكتيريا السيئة و الفطريات و الفيروسات و الطفيليات في الجسم.

يمكنك استبدال الحبوب و السكريات من نظامك الغذائي، و إضافة زيت جوز الهند بدلاً عنه، كمصدر للطاقة خلال فترة المرض أو النقاهة.

السكريات تعمل على تغذية البكتيريا و الفطريات الضارة في الجسم. خلال فترة المرض، يُنصح بتناول ملعقة طعام من زيت جوز الهند ثلاث مرات يومياً. بالإضافة لاستهلاك كمية وفيرة من الخضروات و مرق العظام، بدلاً من تناول السكريات للحصول على الطاقة.

تقوية الذاكرة و تعزيز وظائف الدماغ:

تتميز الحموض الدسمة الموجودة في زيت جوز الهند بفعاليتها في تقوية الذاكرة، و التغلب على المشاكل المتعلقة بالتقدم في السن.

تعزيز عملية الهضم و الوقاية من تقرحات المعدة و التهاب القولون التقرحي:

يتميز جوز الهند بفعاليته في تعزيز عملية الهضم، و امتصاص الفيتامينات المنحلة في الدسم، بالإضافة للكالسيوم و المغنيزيوم.

إذا تم تناول زيت جوز الهند في نفس الوقت مع الحموض الدسمة الأوميغا3، تتضاعف فعالية الحموض الدسمة، و يتم امتصاصه و هضمه بشكل أسرع.

كما يساعد زيت جوز الهند في تعزيز صحة البكتيريا النافعة، و القضاء على البكتيريا الممرضة و الفطريات خاصةً داء المبيضات.

علاج مشاكل البشرة من حروق و أكزيما و قشرة و صدفية:

يُعتبر زيت جوز الهند من مرطبات البشرة الصحية. كما يساعد في علاج المشاكل الجلدية. الحموض الدسمة (حمض كابريليك و حمض لوريك) الموجود في زيت جوز الهند، تساعد في خفض الالتهابات و حماية الجلد، نظراً لغناه بمضادات الأكسدة الفعالة في علاج مختلف المشاكل الجلدية.

الوقاية من الأمراض اللثوية و تسوس الأسنان:

اشتهرت عملية سحب الزيت باستخدام زيت جوز الهند في تبييض الأسنان، و تعزيز الصحة الفموية و القضاء رائحة النفس الكريهة.

يتم استخدام زيت جوز الهند على شكل غرغرة فموية، كوسيلة لتنظيف الفم من البكتيريا، و المساعدة على شفاء أمراض اللثة. حيث يعتبر زيت جوز الهند من أفضل الزيوت الفعالة في عملية سحب الزيت، نظراً لارتفاع نسبة الحموض الدسمة المضادة للبكتيريا. و للحصول على أفضل النتائج ينصح باستخدام عملية سحب الزيت لمدة 20 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع.

الوقاية من هشاشة العظام:

عمليات الأكسدة و الجذور الحرة تُعتبر من أكبر العوامل المسببة لهشاشة العظام.

على اعتبار أن زيت جوز الهند يحتوي على نسب مرتفعة من مضادات الأكسدة التي تكافح الجزيئات الحرة، إذاً فهي تعتبر علاج طبيعي ضد هشاشة العظام. بالإضافة لذلك فإن جوز الهند يعزز امتصاص الكالسيوم من القناة الهضمية.

أظهرت نتائج الأبحاث أن زيت جوز الهند يساعد في زيادة حجم العظام، و إبطاء عملية فقدان كتلة العظام أيضاً، و التي تؤدي لهشاشة العظام.

تعزيز صحة مرضى السكري من النمط الثاني:

عندما ترفض الخلايا الاستجابة لهرمون الأنسولين، و لا تأخذ الجلوكوز كمصدر للطاقة، أي أن الخلايا أصبحت مقاومة للأنسولين. نتيجةً لذلك يقوم البنكرياس بضخ كميات إضافية من الأنسولين للتعويض. مقاومة الأنسولين هي أولى المؤشرات لداء السكري من النمط الثاني.

الحموض الدسمة الموجودة في زيت جوز الهند، تساعد في تحقيق توازن الأنسولين في الخلايا، و تعزيز عمليات الهضم. و تزويد الجسم بالطاقة دون الحاجة للأنسولين. مما يمنع مقاومة الأنسولين. و يحسّن صحة مرضى داء السكري من النمط الثاني.

إنقاص الوزن و علاج البدانة:

على اعتبار أن زيت جوز الهند يتميز بقدرته على توفير الطاقة للجسم دون الكربوهيدرات، إذاً هذه وسيلة فعالة في إنقاص الوزن. كما يتميز بقدرته على حرق الدهون (خاصةً دهون البطن) و السعرات الحرارية، و خفض الشهية للطعام.

تعزيز صحة الشعر:

إذا كنت تعاني من قشرة الرأس أو جفاف الشعر، يعتبر زيت جوز الهند من العلاجات الفعالة بالنسبة لك. نظراً لغناه بالحموض الدسمة و الزيوت الصحية.

للقضاء على القشرة و التمتع بشعر صحي و حيوي و سميك، ينصح بتدليك فروة الرأس بواسطة ملعقة طعام من زيت جوز الهند مع 10 نقاط من زيت إكليل الجبل (روزماري) على فروة الرأس، لمدة ثلاث دقائق و تركه لمدة نصف ساعة ثم الاستحمام.

المراجع:

https://draxe.com/coconut-oil-benefits/

https://www.livestrong.com/article/143962-raw-coconut-benefits/

http://www.stylecraze.com/articles/benefits-of-coconut-for-skin-hair-and-health/

https://www.healthline.com/nutrition/top-10-evidence-based-health-benefits-of-coconut-oil#section4

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/alexmasters/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك