أنواع أدوية التنحيف و حبوب إنقاص الوزن و التأثيرات السلبية الناتجة عنها

1776 0
1776 0

تختلف التأثيرات السلبية المرافقة لاستخدام أدوية التنحيف، تبعاً لنوع المادة الفعالة المتناولة، و آلية عمل الدواء، و تأثيره على الجسم.

العديد من أدوية علاج البدانة من نوع المنبهات مثل مادة فينتيرمين أو ثنائي إيثيل بروبيون، يُنصح باستخدامها فقط لفترة قصيرة من الزمن (لا تتجاوز 12 أسبوع). بسبب خطر الاعتياد على الدواء، و غيره من التأثيرات الجانبية. بينما مادة أورليستات يمكن استخدامها لفترة طويلة من الزمن، بما في ذلك الحفاظ على ثبات الوزن، بعد إنقاص الوزن و علاج البدانة و الوصول للوزن المطلوب. و لا تحتاج لوصفة طبية.

من الأدوية الحديثة لإنقاص الوزن:

  • مادة Qsymia (و هي عبارة عن مادة فينتيرامين مع مادة توبيرامات).
  • و مادة Belviq  (التي تحتوي على مادة لوركاسيرين).
  • و مادة Contrave (و هي عبارة عن مادة بوبروبيون مع مادة نالتريكسون).
  • و مادة Saxenda  (التي تحتوي على مدة ليراغلوتيد).

هذه الأدوية توصف لعلاج البدانة، للاستخدام المزمن طويل الأمد. لكن فقط إذا حدث فقدان كافٍ للوزن (كما هو مُشار على العبوة). إذا لم يفقد الشخص من وزنه 3-4% على الأقل خلال 122-16 أسبوع، يجب إيقاف الدواء.

للحصول على أفضل النتائج يتم استخدام أدوية التنحيف، بالمشاركة مع اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن و ممارسة بعض التمارين الرياضية.

من الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن معظم الأفراد سوف يعود اكتساب الوزن لديهم بعد إيقاف تناول الدواء. ما لَم يبذلون جهد واضح للحفاظ على فقدان الوزن الذي تم تحقيقه، بالإضافة للحمية و التمارين.

أدوية التنحيف و علاج البدانة التي تم الموافقة عليها من قبل منظمة الغذاء و الدواء العالمية:

مثبطات الشهية:

هي عبارة عن أدوية تؤثر على الدماغ، تساعد في كبح الشهية للطعام. حيث تؤثر على الجزء من الدماغ الذي يتحكم بالشعور بالشبع و الامتلاء.

تستخدم مثبطات الشهية كنوع من العلاج لإنقاص الوزن، بالمشاركة مع حمية غذائية صحية و ممارسة التمارين الرياضية.

هنالك عدة أنواع مختلفة من مثبطات الشهية، بما في ذلك المنشطات الشبيهة بمادة الأمفيتامين، التي تعمل على النواقل العصبية الدماغية.

التأثيرات الجانبية الناتجة عن تناول المنشطات:

على اعتبار أن هذه الأدوية ذات صلة بمادة الأمفيتامين المنشطة، إذاً قد تسبب الاعتياد، و سوء الاستخدام. و تتضمن أعراض الانسحاب عند استخدامها لفترة طويلة من الزمن.

بعض أنواع المنشطات تتضمن تأثيراتها الجانبية أيضاً:

  • اضطرابات في المعدة مثل الإمساك، و الغثيان و الإقياء.
  • بالإضافة لجفاف الفم.

إذا شعرت بألم في الصدر أو تسرع في معدل ضربات القلب أو صعوبة في التبول أو ضيق في التنفس، يجب الاتصال بالطبيب مباشرةً.

تصنف هذه الأدوية من المواد الخاضعة للرقابة. و من الأمثلة عن الأدوية المنشطة التي تستخدم لعلاج البدانة:

  • Adipex-P, Suprenza Lomaira) phentermine).
  • Bontril PDM, Bontril SR) phendimetrazine).
  • diethypropion.
  • Didrex, Regimex) benzphetamine).
  • Desoxyn) methamphetamine).
  • (Qsymia (phentermine/topiramate ER.

من أدوية الريجيم الحديثة التي تمت الموافقة عليها من قبل منظمة الغذاء و الدواء العالمية:

مادة بيلفيك (لوركاسيرين): (Belviq (lorcaserin

تساعد هذه المادة على خفض الشهية للطعام، و زيادة الإحساس بالشبع. و ذلك عن طريق تأثيرها على مستقبلات السيروتونين في الدماغ.

من التأثيرات الجانبية الشائعة لتناول هذا الدواء:

كونتراف (بوبروبيون مع نالتريكسون): (Contrave (bupropion and naltrexone

بوبروبيون هو عبارة عن دواء مضاد للاكتئاب. أما نالتريكسون يوصف عادةً لحجب تأثير الأدوية المخدرة، أو تأثير الكحول لدى الأفراد الذين يعانون من الإدمان. لكن كلا الدوائين يساعد في كبح الشهية للطعام. و دواء كونتراف لا يصنف من الأدوية التي تحتاج لرقابة.

ساكسندا (ليراغلوتيد): (Saxenda (liraglutide:

هو عبارة عن حقن هرموني، يؤثر على الدماغ. و يساعد في التحكم بمعدل السكر في الدم، و مستوى هرمون الأنسولين و عملية الهضم. كما يساعد في إنقاص الوزن. كما يستخدم بالمشاركة مع الحمية الغذائية و بعض التمارين لعلاج داء السكري من النمط الثاني.

ساكسيندا و مادة فيكتوزا لا يجب أن يُستخدما معاً.  ساكسيندا لا يصنف من الأدوية التي تحتاج إلى رقابة.

كسيميا (فينتيرمين مع توبيرامات): (Qsymia (phentermine/topiramate ER

مادة فينتيرمين تثبط الشهية للطعام بشكل مشابه لتأثير مادة الأمفيتامين المنشطة. يستخدم توبيرامات للتحكم بنوبات الصرع.

عندما يتم تناول هذه الأدوية، بالإضافة للحمية الغذائية و بعض التمارين، يساعد ذلك في إنقاص الوزن. كسيميا يصنف من الأدوية التي تحتاج لرقابة.

مثبطات اللايباز: Lipase Inhibitors

اكزينيكال (أورليستات) (Xenical (orlistat: هو أول دواء للتنحيف تمت الموافقة عليه من قبل منظمة الغذاء و الدواء العالمية في عام 1999. ثم في عام 2007م، تَبِعهُ دواء أورليستات بجرعة أخف، لإنقاص الوزن أو ثبات الوزن. و لا تحتاج لوصفة.

مادة أورليستات لا تؤثر على الجهاز العصبي المركزي لإنقاص الوزن، بل بدلاً من ذلك تعمل بشكل محيطي لمنع امتصاص الدهون.

من التأثيرات السلبية غير المرغوبة:

البراز الزيتي بالإضافة لسلس البراز و للغازات، و إمكانية الإصابة بمشاكل صحية خطيرة في الكبد.

إن تناول مادة أورليستات يومياً مع المتممات الغذائية الغنية بالفيتامينات و المعان، و التي تحتوي على الفيتامينات المنحلة في الدسم مثل فيتامين أ و فيتامين ه و فيتامين د و فيتامين ك و بيتا كاروتين، تقلل من امتصاص الفيتامينات المنحلة في الدسم.

أدوية التنحيف المحظورة (أدوية علاج البدانة التي تم سحبها من الأسواق):

  • مشاركة فينفلورامين (بونديمين) Fenfluramine (Pondimin) مع مادة فينتيرمين ترتبط مع زيادة خطورة تأثيرات جانبية في صمام القلب. فينفلورامين يثبط إعادة امتصاص السيروتين، لخفض الشهية للطعام.  في عام 1997م قامت منظمة الغذاء و الدواء العالمية بسحب مادة فينفلورامين و مادة ديكفينفلورامين من الأسواق.
  • سيبوترامين (ميريديا): في عام 2010م تم سحب ماادة سيبوترامين من الأسواق. نظراً لزيادة خطورة تأثيراتها الجانبية على القلب، بما في ذلك الأزمة القلبية و السكتة الدماغية. تعمل مادة سيبوترامين على حجب إعادة امتصاص مادة نورإيبينيفرين و مادة السيروتونين. مما يؤدي إلى تثبيط الشهية للطعام.

المراجع:

https://www.drugs.com/article/side-effects-weight-loss-drugs.html

https://www.myfooddiary.com/blog/7-dangers-of-diet-pills

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/stevendepolo/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك